أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اصيل حيدر - مسرحية البرلمان خلف الستار ... تغرير وتخدير وتبادل ادوار ..














المزيد.....

مسرحية البرلمان خلف الستار ... تغرير وتخدير وتبادل ادوار ..


اصيل حيدر

الحوار المتمدن-العدد: 5133 - 2016 / 4 / 14 - 23:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أن من اعجب العجب ومن سخرية القدر ان يتبجح الوضيع بالشرف والسارق بالامانة و الفاسد بالصلاح والعميل بالولاء فان فاقد الشيء لا يمكن ان يعطيك ما هو مفقود لديه ومنتف عنده كذلك لا يمكن لمن باع وطنه بثمن بخس وباع ضميره وارتبط باجندات خارجية وكبلت يداه بقيود وشروط لصالح المحتل والدول الاقليمية المتنفذة لا يمكنه التنصل عنها لا يمكنه كذلك ايضا ان يقدم شيئا نافعا او مفيدا للشعب لانه لا يملك مشروعا حقيقيا ولم يرتبط بهذه الارض ارتباطا وثيقا مهما حاول ان يظهر بمظهر الصلاح ويلعب دور المشفق على الشعب ويتقمص شخصية الكاريزما المتفانية كذبا وخداعا او يحاول ان يذرف دموع التماسيح على ما حصل وجرى من مآس وفساد ودمار وهذا ما يحاول الكثير من اعضاء مجلس النواب العراقي هذه الايام ان يلعبوا دورا في مسرحية مفضوحة وبائسة ومن هم كانوا االسبب الرئيس لما حصل للعراق من انهيار ودمار وفساد هؤلاء الذين هم اصل الفساد ولب الفساد وبؤرة الفساد ومنبعه يحاولون اليوم ان يمثلوا مسرحية ومن على قاعة البرلمان الذي شهد كل تشريعات وحماية وحصانة للفساد والمفسدين يحاولون ان يرموا بحجارة في مستنقع الفساد والافساد لتعكير المياه الآسنة لصيد بعض المكاسب او للحصول على بعض النجاحات المزيفة او لتحسين الصورة الباهتة الصفراء وتلميعها هذه الحركة التي لم تكن من بناة افكارهم بل هي نصوص وسيناريوهات جاهزة امليت عليهم ربما من ( جون كيري ) اثناء زيارته الاخيرة حيث اوصاهم قائلا افعلوا ما تشاؤون ولكن منصب رئاسة الوزراء خط احمر وغادر الى واشنطن لا يلوي على شيء ليترك البرلمانيين ينزون ويتقافزون ويتصارعون ويتبادلون السباب والشتائم والمشاجرات الممجوجة ليوحوا الى شياطينهم انهم يطلبون ويرغبون بالاصلاح وكأن هذه المسرحية والفبركات تنطلي على المثقفين وابناء العراق الاصلاء , الان تريدون وتطالبون بالاصلاح فاين كنتم منذ اكثر من ثلاثة عشر عاما عاث في ارضنا الفساد وعشعش الظلم واستفحل الجور وتراكمت الانتهاكات وسالت الدماء واطلقت الفتاوى وتجذرت الطائفية فاين كنتم طوال هذه السنين وانتم اول من اسسها وارساها وشرعها في المجتمع وكنتم عونا للفاسدين والظالمين والانكى من ذلك ان هؤلاء لا يملكون اية حنكة سياسية وبعيدين كل البعد عن الجانب الانساني حتى وصفهم السيد الصرخي بما نصه في لقاء صحفي سابق في عام 2014 بقوله (المكر السياسي في العراق فاق كل مكر في العالم ، وصل الى مرحلة حتى عنوان القذارة والخسة تخجل و تستحي مما يفعله اهل السياسة في العراق) والمشكلة ان بعض الناس والاعلاميين يصدقون بهم ويطبلون ويزمرون معهم وسابقا قال المرجع الصرخي وهو يصور فقدان المجتمع لبوصلته الواعية بقوله (المجتمع العراقي بصورة عامة الفاقد للوعي السياسي والتقييم الموضوعي للأحداث , والذي جعل نفسه منقاداً لعاطفتهِ وهواه يلعب به المنتفعون يقلبونه يميناً وشمالاً من أجل تحقيق المنافع الشخصية للمنتفعين , والناس في سبات فكري وفقدان وعي) ومرة اخرى يروي لنا المرجع الصرخي من عذب فكره واستقراءه الموضوعي الواقعي ونفاذ بصيرته وحكمته حتى قبل عدة ايام حيث وصف المشهد وكأنه يراه رأي العين في الاستفتاء الاخير بتاريخ 6-4-2016 تحت عنوان (" اعتصام وإصلاح…. تغرير وتخدير وتبادل أدوار ") نعم ايها المرجع العراقي العربي الكل بدأ بالاعتصام ويطالب بالاصلاح والعجيب ان تلك المطالب تخرج من اصل الفساد ومنبعه من البرلمان وما وراء البرلمان حيث اكد سماحته الاستفتاء ( فلا نتوقع أي إصلاح مهما تبدّل الوزراء والحكومات مادام اصل الفساد ومنبعه موجودًا ؟!!) ومن ثم يضيف المرجع بقوله (وهل نتصوّر أن البرلمان سيصوّت لحكومة نزيهة (على فرض نزاهتها) فيكون تصويتُه إدانةً لنفسه وللكتل السياسية التي ينتمي إليها؟!".) وهذا ما حصل فعلا فان البرلمان لم يصوت على حكومة هي اصلا ليست نزيهه قدمها رئيس الوزراء فكيف يصوت لحكومة نزيهة - بفرض نزاهتها - فبدأ البرلمان بالجعجة والفبركة الخائبة بانهم يطالبون بالاصلاح وانهم يعتصمون في داخل البرلمان , ويضيف المرجع في الاستفتاء بقوله ( وعليه ينكشف أن الإصلاح ليس بإصلاح بل لعبة للضغط والكسب أو للتغرير والتخدير وتبادل الأدوار قد أذنت به اميركا وإيران !!ـ وهل تلاحظون أن الجميع صار يتحدث ويدعو للإصلاح وكأنهم في دعاية وتنافس انتخابي !! وموت يا شعب العراق الى أن يجيئك الإصلاح !!!ـ وهكذا سيتكرر المشهد الى أن تقرّرأميركا تغيير قواعد اللعبة السياسية في العراق، أو ان ينهض شعب العراق ويلتحق بالشعوب الحرة مقتلِعًا كل جذور الفساد، حيث لا يوجد أيُّ مسوّغٍ للقعود والخضوع والخنوع لا في الشرع ولا في المجتمع ولا في الأخلاق ) .. نعم كما توقعت وشخصت ايها المرجع العراقي الفذ لقد تكرر المشهد في البرلمان بعد ما تم تمثيله سابقا امام المنطقة الخضراء انه تغرير وتخدير وتبادل ادوار.. ليس الا .. قد اذنت به امريكا وايران ..
نص الاستفتاء .. http://www.al-hasany.net/عاجل-عاجل-اعتصام-وإصلاح-تغرير-وتخدير/



#اصيل_حيدر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ترتجي عسلا من دبابير .. موت يا شعب حتى يجيك الربيع ..
- المرجعية العراقية .. ندعوا الى دولة مدنية تحفظ كرامة الدين و ...
- ايها العرب .. اضعتم العراق .. تغيرت موازين القوى .. داهمكم ا ...
- عندما يتعملق الفساد تحت عمامة المرجعية ..
- مشروعنا الخلاص حقيقي ومشروعهم اعلامي زائف ..


المزيد.....




- تعرض قلعة قديمة استخدمها الرومان والبيزنطيون للدمار في زلزال ...
- أعداد ضحايا الزلزال تواصل الارتفاع في تركيا وسوريا.. وجهود ع ...
- الملك عبد الله الثاني يعزي الأسد وأردوغان بضحايا الزلازل الم ...
- موقع أمريكي يسأل: أين زعيم كوريا الشمالية؟
- علماء روس: ارتدادات الزلزال التركي ستستمر لعدة أيام وربما أس ...
- زلزال تركيا: لحظة إنقاذ طفل من بين الأنقاض في سوريا
- ارتدادات الزلزال التركي تصل تل أبيب (فيديو)
- نتنياهو يعلن إرسال مساعدات -إلى سوريا- في أعقاب الزلزال
- لافروف في العراق: نجري استعدادات لعقد لقاء بين بوتين والسودا ...
- تضامن شعبي في مصر مع سوريا بعد الزلزال المدمر.. ومفتي البلاد ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اصيل حيدر - مسرحية البرلمان خلف الستار ... تغرير وتخدير وتبادل ادوار ..