أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - طلعت الصفدي - عالم مضطرب ومتوحش توحدوا أيها اليساريون العرب والفلسطينيون















المزيد.....

عالم مضطرب ومتوحش توحدوا أيها اليساريون العرب والفلسطينيون


طلعت الصفدي

الحوار المتمدن-العدد: 5094 - 2016 / 3 / 5 - 01:10
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



تعيش البشرية في عالم مضطرب، صراعات مذهبية وعرقية وأثنية، تتنازعه المصالح إلأقليمية والدولية، حروب مدمرة وانفجار نووي يهدد حضاراته المختلفة الأجناس والديانات والأعراق والجماعات البشرية، خصوصا في المنطقة العربية النفطية والإستراتيجية التي تعيش حالة انفصام بين الماضي والواقع، بين الثورة على الظلم والاستبداد والتبعية وبين الاستكانة للفكر الظلامي والرجعي، بين العقلانية والمواطنة والتطرف الديني والقومي، حضارات سادت يجري إبادتها نتاج القهر والاضطهاد والاحتلال والفساد والإرهاب وتصاعد التوحش الآدمي، وغياب العدالة الاجتماعية والديمقراطية الإنسانية، حضارات تاريخية بنتها الشعوب المسحوقة والمضطهدة بدماء ملايين البشر، يجري تحطيم الجنس البشري وتراثه وثقافته الإنسانية.
يتعايش على سطح الكرة الأرضية الممزقة، وعلى مضض 194 دولة مختلفة النظم السياسية، بما فيها دولة فلسطين غير مكتملة العضوية فيها، يرفرف علمها على استحياء في أروقة الأمم المتحدة على الرغم من تعثر سعي الشعب الفلسطيني من تحقيق أهدافه الوطنية التي أقرتها الشرعية الدولية، وتجاهل العالم لها، يتصدي للاحتلال الإسرائيلي وغلاة المستوطنين الذين يحاولون الاستيلاء بالكامل على الأرض الفلسطينية، وانتزاعه منها. هذه الدول إل 194 مختلفة الديانات واللغات واللهجات، تعيش في مستويات مختلفة من التطور سواء الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي.
دول يسيطر عليها طغاة المال الرأسماليون والاحتكاريون، وسماسرة المصارف وتجار البشر، مالكو وسائل الإنتاج الخاصة، يتحكمون في مصير شعوبهم والعالم، يملكون ثروات طائلة من سرقة كدح العمال والشغيلة الذين لا يملكون سوى بيع قوة عملهم في بلدانهم، ومن نهب خيرات الشعوب التي استعمرتها مئات السنين، ومن تجارة السلاح المدمر للكرة الأرضية ومن فرض التبعية على الدول الضعيفة والأنظمة الرجعية والمتخلفة. وتحت شعار الديمقراطية ومحاربة الإرهاب والعداء للسامية يحاولون الترويج لها برغم ممارساتهم التي تتناقض مع شعاراتهم المزيفة والمضللة، يعتبرون أنظمتهم وديمقراطيتهم عادلة، طالما تخدم مصالحهم وامتيازاتهم، وإلا فإنهم يتصرفون كالوحوش الكاسرة في الدفاع عنها ويخوضون الحروب والعدوان من أجلها، فقانونهم في ظل نظامهم الرأسمالي، إن لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب، يسيطرون على العالم بحجة الديمقراطية المزعومة، ومحاربة الإرهاب. . ودول أخرى تتعارض مع النظام الرأسمالي بشكل نسبي أو بآخر، دول تسعى لتطبيق الاشتراكية، وبناء مجتمع خال من استغلال الإنسان لأخيه الإنسان، مجتمع يؤمن بملكية وسائل الإنتاج ملكية جماعية، تؤمن بحق تقرير المصير للشعوب، تناضل جاهدة للنهوض برفاهية شعوبها، والنضال من أجل حياة إنسانية لمواطنيها وضمان حق التعليم والصحة والعمل، تسعى لتقييم التجربة السوفياتية ،وبلدان اوربا الاشتراكية ،واستخلاص الدروس والعبر منها ومن تجارب البشرية. إنها تقر أن الإنسان هو أغلى قيمة، ومصدر التطور في المجتمع، يناصرون الشعوب المستضعفة والواقعة تحت الاحتلال، يرفضون تدخل الأجنبي السياسي والاقتصادي لتعطيل استقلالها السياسي وبرامجها التنموية، أو محاولة احتلالها من قبل الامبرياليات الاستعمارية الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية. وهناك دول العالم الثالث تحررت من الاستعمار القديم، تخوض نضالا مريرا من أجل ضمان استقلالها السياسي والاقتصادي، وضد مخلفات الاستعمار وتركته من جهل ومرض وأمية وصراعات قبلية، وضد عملاء النظام الاستعماري القديم والحديث الذين زرعتهم لضمان نهب شعوبها، وضد القوى الظلامية المعيقة لتطورها الاقتصادي و مشاريعها التنموية، ولا زالت هذه الدول تعيش الاضطرابات والصراعات ولم تنجح أغلبيتها من الفكاك من الضغوط والتبعية الامبريالية بل تحول بعضها لأدوات معيقة للتطور والتقدم، وتعقدت مشاكلها.
في هذا الصراع الدامي والمضطرب والمتفجر، والمتنوع تقود الطبقات والفئات الاجتماعية المختلفة أحزابا سياسية تعبر عن مصالح طبقتها، ويحاول كل حزب العمل من أجل الوصول إلى الحكم والسلطة أكد لينين " إن النضال بين الطبقات المتعادية في مجتمع قائم على الانقسام إلى طبقات حتما في درجة معينة من تطوره نضالا سياسيا، والنضال بين الأحزاب هو أكمل وأتم وأوضح تعبير عن نضال الطبقات السياسي " وللتحرر من اضطهاد المستغلين وللإطاحة بسلطتهم تحتاج الجماهير الكادحة إلى حزب سياسي يكون فعلا حزبها وطليعتها يعبر عن مصالحها، لا مصالح المستغلين، ويقود نضال الشعب الكادح ضد مضطهديه ومستغليه. والسؤال الواجب طرحه، أين اليساريون والديمقراطيون والتقدميون الفلسطينيون والعرب من هذا الواقع الذي تعيشه شعوب العالم العربي وصراعاته المتعددة الأشكال والأساليب، والهجمات الشرسة على شعوب المنطقة ؟؟ هل لدي اليساريون إمكانية أن يكونوا فاعلين ومؤثرين في هذا العالم، والى أي عالم ينتمي اليساريون الفلسطينيون حتى يحددوا مسارهم ووجودهم ؟؟ خصوصا أن شعبنا الفلسطيني يعيش مرحلة التحرر والاستقلال الوطني، يناضل من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الاستيطاني عن كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، ومن أجل إقامة دولته الفلسطينية الديمقراطية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، بلا مستوطنين ولا مستوطنات، وضمان حق اللاجئين في العودة لديارهم التي هجروا منها طبقا للقرار 194.ماذا تنتظرون ؟؟ هل تنتظرون حتى تأخذ الأنظمة العربية الرجعية قرارا باعتبار اليساريين والديمقراطيين والتقدميين والماركسيين هم أحزاب سياسية إرهابية كقرارها المخزي باعتبار حزب الله منظمة إرهابية، وهو المدافع مع قوى المقاومة اللبنانية والفلسطينية عن القضية الفلسطينية والعربية، ويقاتلون في الجبهات الأمامية ضد الاحتلال الإسرائيلي والتبعية للغرب الاستعماري!!
ما هي المعيقات التي تحول دون تشكل جبهة يسارية فلسطينية لمواجهة الواقع الانقسامي الذي يعيشه شعبنا جراء الصراعات الداخلية بين قطبيها الرئيسيين حركة فتح وحركة حماس اللتان لم تنجحا في امتحان التاريخ، وامتحان الواقع الموضوعي، لن يتم انجاز معركة التحرر الوطني والاجتماعي دون تشكل أوسع تحالف وطني وقيام ائتلاف ديمقراطي واسع كمكون رئيس من مكونات التحالف الوطني الذي جسدته منظمة التحرير الفلسطينية، والاتفاق على إستراتيجية سياسية وكفاحية توحد الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده على سطح الأرض، ورفض تسليم قيادة الشعب الفلسطيني لأطراف عربية أو إقليمية، فأصحاب القضية هم أولى بحمايتها وصونها والدفاع عنها، برغم بعدها العربي والإسلامي لها. فلم تعد الأنظمة العربية الرجعية أمينة على حقوق الشعب الفلسطيني بعد قرارها الأخير،وهي التي تقيم علاقات علنية وسرية مع العدو الحقيقي لشعوب المنطقة العربية والإسلامية، وتشارك في الحفاظ على أمن ووجود إسرائيل. .
إن الحذاء الذي نطق سابقا على رأس جورج بوش الابن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية سابقا، ينطق الآن على رؤوس دعاة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، فالجماهير العربية لا زالت تحتضن القضية الفلسطينية ولن تتخلى عنها برغم الصراعات الداخلية في بلدانها، وبالتأكيد فان الأحذية المهترئة والممزقة أحذية الجماهير المسحوقة والفقيرة ستتطاير على رؤوس دعاة التبعية والتخلف والفكر الظلامي. . إن حزب الشعب الفلسطيني كأحد فصائل منظمة التحرير الفلسطينية والوريث لتراث الشيوعيين الفلسطينيين يسعى لتحقيق أهدافه الوطنية والاجتماعية والديمقراطية، وحزبنا ليس جبهة وليس حركة كما أنه ليس ناد أو مقهى، حزبنا حزب سياسي ذو تاريخ نضالي مجيد منذ ما يقارب القرن من الزمان، له برنامجا سياسيا ونظاما داخليا له راية ونشيد وتقاليد، وله أذرع من المنظمات الجماهيرية اللصيقة بالحزب تشكل رئاته التي من خلالها يتم الاتصال بالجماهير واستقطابها لبرنامجه السياسي وتعزيز دوره في النضال الوطني والطبقي، يسعى أن يمتلك صحافة ودور نشر وكتلة له في البرلمان ومجموعات من الأصدقاء والأنصار، حزب له هوية فكرية وطبقية، يعمل جميع أعضائه على تحقيق برنامجه السياسي والديمقراطي بروح جماعية وبوحدة الإرادة والعمل، ومدافعا عن مصالح الطبقات والفئات المسحوقة والمهشمة في مقدمتها العمال والفلاحين والمرأة والشبيبة والمهنيين والجنود، ويناضل من أجل وحدة عمل قوى اليسار الفلسطيني، وينتمي إلى قوى اليسار الديمقراطي والشيوعي والاشتراكي والى الحركة العالمية المعادية للامبريالية والاستعمار والاحتلال. عليه واجب العمل على توحيد جبهة اليسار العربي والفلسطيني .
طلعت الصفدي
غزة – فلسطين
السبت 5/3/2016
[email protected]







الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلمة في المهرجان الفني بمناسبة اعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطي ...
- على شرف العاشر من شباط لاعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني ندوة ...
- ندوة بعنوان (النضال الاجتماعي ودور الحزب الطليعي )
- سندوتشات سريعة عبر التواصل الاجتماعي / الحلقة 7
- سندوتشات سريعة عبر التواصل الاجتماعي / الحلقة 6
- سندوتشات سريعة عبر قطار التواصل الاجتماعي الحلقة 5
- سندوتشات سريعة عبر التواصل الاجتماعي الحلقة 4
- سندوتشات سريعة في قطار التواصل الاجتماعي الحلقة ( 3 )
- سندوتشات سريعة عبر قطار التواصل الاجتماعي الحلقة 2
- سندوتشات سريعة عبر التواصل الاجتماعي / الحلقة الاولى
- الحلقة الخامسة: الصراع الفكري، وحاضنات الارهاب التكفيري!!
- (4) الصراع الفكري، والعلمانية!!
- الحلقة الرابعة: الصراع الفكري، والعلمانية!!
- ( 3 ) الصراع الفكري، ومفهوم العدو القريب والبعيد!!!
- ( 2 )الصراع الفكري، والخلافة الاسلامية !!
- الصراع الفكري ومقولة - بلاش فلسفة -
- حفل تكريم الشيوعيين في قطاع غزة بمناسبة عيد العمال العالمي
- وصية مشفوعة بالقسم بحق العودة
- عفوا سيادة الرئيس: المجلس المركزي لرسم السياسات وتفعيل دوره، ...
- القيادة الفلسطينية :عليها أن تعيد خلط الأوراق ،وتفعل أدوات ا ...


المزيد.....




- معهد البحوث الفلكية المصري: الصاروخ الصيني قد يسقط قرب سواحل ...
- الطوارئ الروسية تعلن العثور على حطام مروحية Mi-2 سقطت شرقي ا ...
- بدء العد التنازلي للسقوط المحتمل للصاروخ الصيني ويمكن مشاهدت ...
- التحالف يعلن إسقاط مسيرة مفخخة أطلقت باتجاه جنوب السعودية
- الملكة رانيا العبد الله تغرد في أحب الليالي: اللهم أنعم علين ...
- الطيران الإسرائيلي يقصف موقعين شرق دير البلح وسط قطاع غزة
- الأردن.. توقيف ضابط وأفراد شرطة -تجاوزوا القانون- مع عنصر في ...
- مركز الفلك الدولي: في حال سقط الصاروخ الصيني ليلا سيشاهد كأج ...
- جنوب إفريقيا تفتح أبوابها لدخول السعوديين بتأشيرة من المطار ...
- إدارة دونالد ترامب اطّلعت على بيانات هواتف صحفيين في واشنطن ...


المزيد.....

- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - طلعت الصفدي - عالم مضطرب ومتوحش توحدوا أيها اليساريون العرب والفلسطينيون