أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت الصفدي - ( 3 ) الصراع الفكري، ومفهوم العدو القريب والبعيد!!!















المزيد.....

( 3 ) الصراع الفكري، ومفهوم العدو القريب والبعيد!!!


طلعت الصفدي

الحوار المتمدن-العدد: 4883 - 2015 / 7 / 31 - 23:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الحلقة الثالثة
الصراع الفكري، ومفهوم العدو القريب والبعيد!!

يبدو أن بعض أدعياء الثقافة والفكر الإسلامي، لا زالوا يعيشون في كهوف من الظلام، ربما قبل دوران الأرض حول الشمس، ويتبنون رؤى تتناقض مع العلم والواقع، برغم تطور الحيوان وتعلمه القيام بأعمال شبيهة بعمل الإنسان. الفرق بين الحيوان والإنسان، أن الأخير يمتلك العقل والإبداع والاجتهاد، والقدرة على فك أسرار الكون، والتعلم كيف يتعلم، ومتابعة التغيرات الهائلة التي حدثت في العالم في القرنين الماضيين .
ما يجري اليوم في العالم العربي والإسلامي هو أحد فصول ما قبل الحضارة الإنسانية، عصر الانحطاط في الفكر والمعرفة والسلوك، عصر تدمير آفاق المستقبل المشرق، عصر التخلف والتبعية وغياب الاحتكام للبصر والبصيرة، عصر لي ذراع الحقيقة، وطغيان السادية الشوفينية، والتفاخر بسفك دماء الأبرياء وقتل الإنسان لأخيه الإنسان، بمفاهيم وشعارات شيطانية، تتناقض مع روح العصر وحب البحث عن الحقيقة، والتذيل والتبعية للغرب الاستعماري والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل .
بعض الحركات الإسلامية المتطرفة، تفهم الدين بغير أهدافه الحقيقية، وتعتبر نفسها مرجعية ووكيل الله على الأرض، تكفر من تشاء، وتمنح الجنة لمن تشاء بغير حساب، متجاهلة أئمة المسلمين المتنورين الذين يفسرون آيات القرآن، والأحاديث النبوية بروح العصر، وعلى قاعدة الدين في خدمة الشعب. هذه الحركات التكفيرية تتناقض مع برامج الأحزاب والقوى السياسية والمؤسسات الاجتماعية والتربوية، ومكونات المجتمع المدني في تحديد عدو الشعب الوطني والطبقي . فالمتتبع لكل البرامج السياسية للقوى الوطنية،ومكونات المجتمع المدني، وبعض هذه القوى والمفكرين الإسلاميين، خصوصا بعد استقلال أوطانها غير المكتمل، ترى أن الفقر والمرض والجهل والفساد والبطالة وتفشي المخدرات.... الخ تشكل معارك حقيقية للشعوب العربية للخروج من أزماتها المستعصية كافة، وهي بحاجة الى دولة مدنية حديثة، تتبنى الديمقراطية والتعددية السياسية.
ومع أن الشعب الفلسطيني لا زال يخضع للاحتلال الإسرائيلي، ويخوض معركة التحرر الوطني، يحتم عليه الواجب الوطني والأخلاقي، أن يخوض نضالا تحرريا، وأن يعمل على التخلص من الاحتلال والاستيطان وجرائم المستوطنين، والسعي لإقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة دون مستوطنين ومستوطنات وعاصمتها القدس، وحق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم طبقا للقرار ألأممي 194 ، وتتشابك مع نضاله السياسي جدليا معارك التحرر الاجتماعي والديمقراطي. ومع ذلك فلا زالت الشعوب العربية تعتبر القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وشغلها الشاغل، ومن مصلحتها الوطنية والاجتماعية والاقتصادية بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن كامل الأراضي العربية التي احتلت عام 1967 للتفرغ لواقعها وحياة شعوبها في حل مشاكلها كافة.
حركة الأخوان المسلمين المتطرفة في مصر، اعتمدت دراسة صدرت عام 1981، بقلم المهندس محمد عبد السلام فرج بعنوان " الجهاد الفريضة الغائبة " الذي أعدم في قضية اغتيال السادات وهي تحتاج لنقاش وحوار جاد حول العديد من القضايا المطروحة، ولكن ما لفت انتباهي بشكل خطير هي دعوته لقتال العدو القريب أولى من قتال العدو البعيد !!! حيث يقصد بالعدو القريب هي الأنظمة العربية التي لا تطبق الشريعة الإسلامية في الحكم والسلطة، وتعتبرها دول كافرة لا بد من محاربتها أولا، وأن هؤلاء الحكام تربوا على موائد الاستعمار، ولا يحملون من الإسلام إلا الأسماء ولهذا وجب محاربتهم. وأن العدو البعيد هي إسرائيل التي تحتل الأراضي المقدسة، والولايات المتحدة الأمريكية، ويحاول في كراسته أن يؤكد أن دماء المسلمين ستنزف حتى وان تحقق النصر على إسرائيل والولايات المتحدة والغرب الاستعماري، ويتساءل هل هذا النصر وان تحقق هل سيكون لصالح الدولة الإسلامية ؟؟؟ وفي رأيه لو انتصرنا على الاحتلال الإسرائيلي فانه سيكون لصالح الحكم الكافر، وهذا يعني تثبيت أركان هذه الدولة الخارجة عن شرع الله، كما انه يؤكد في كراسته إن أساس وجود الاستعمار في بلاد الإسلام هم هؤلاء الحكام، فالبدء بالقضاء على إسرائيل والاستعمار هو عمل غير مجد وغير مفيد، وما هو إلا مضيعة للوقت !!! لقد اعتمد المهندس محمد عبد السلام فرج على مجموعة من فتاوى ابن تيمية التي تطفح بسفك الدماء والقتل تحت حجج الكفر وعدم تطبيق الشريعة الإسلامية ،على الرغم من أن أغلبية قوانين ودساتير الدول العربية، تعتبر أن الشريعة الإسلامية هي مصدر التشريع، في حين يرى الفيلسوف ابن رشد " أن أخطر عدو على الإسلام، جاهل يكفر الناس " .
ولهذا فلا غرابة من مسلكيات الأصوليات الإسلامية، من داعش والنصرة والسلفية الجهادية والعديد من المتاسلمين والمتطرفين الإسلاميين بزعامة التنظيم الاخواني الدولي وتبنيها نهج العنف والسيف والحرق وقطع الرأس والقتل وتفجيرات الأماكن العامة والشعبية، وتدمير الحضارة العربية والإسلامية في كل من سوريا والعراق ومصر وليبيا وتونس ... الخ ، بهدف زعزعة الاستقرار والأمن للشعوب العربية، وملاحقتها في تفجيراتها الدموية، كالجيش والشرطة ورجال القضاء والمفكرين والسياسيين الديمقراطيين والتقدميين والكتاب والفنانين والمبدعين ... الخ خدمة لمفاهيمهم الظلامية التي تخدم في نهايتها العدو البعيد الولايات المتحدة الأمريكية والغرب الاستعماري وإسرائيل حسب زعمهم .
إن محاولات حرف النضال عن القضايا الجوهرية للشعوب العربية ،وتجاهل القضية المركزية فلسطين والمسجد الأقصى ودور العبادة الإسلامية والمسيحية التي تتعرض للتهويد والاستيلاء عليها من قبل الحكومة الإسرائيلية والمستوطنين تعكس فهما مغلوطا، ومفضوحا تساهم أفعالهم في تأجيج الصراعات الداخلية، وتخلق المزيد من الفتن الطائفية والمذهبية وتفتت النسيج الاجتماعي بين أبناء الشعب الواحد مما يساهم بشكل خطير في تعزيز الوجود الاستعماري وتثبيت الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي العربية المحتلة ويعيق تطور الشعوب العربية ويمنعها من التقدم وحل مشاكلها السياسية والاجتماعية والديمقراطية ويكرس استمرار الاستبداد والفساد والتبعية للغرب الاستعماري.
فكم عام يحتاجون لتحرير بلدان الكفر الإسلامية حسب زعمهم، حتى يتفرغوا لتحرير القدس والمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين؟؟ ؟ إنكم لا تمتلكون الحقيقة المطلقة، ولا أحد وكلكم ومنحكم صلاحية الهروب من المرجعية الحقيقية للإسلام، واعتماد فتاوى ابن تيمية بديلا عنها ؟؟؟ إن القوى الوطنية والإسلامية في فلسطين تضع نصب عينيها تحرير الوطن من الاحتلال الإسرائيلي، واعتبار إسرائيل العدو القريب، مغتصب الأرض والعرض والمقدسات، وكل من يساندها من الدول الاستعمارية والإقليمية والرجعية، ولن تتبنى أية مشاريع أخرى إلا الدفاع عن الأرض والإنسان الفلسطيني، حتى وان شطح البعض، وتناغم مع أفكارها التكفيرية .

طلعت الصفدي
غزة – فلسطين
الجمعة 31/7/2015
[email protected]











أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ( 2 )الصراع الفكري، والخلافة الاسلامية !!
- الصراع الفكري ومقولة - بلاش فلسفة -
- حفل تكريم الشيوعيين في قطاع غزة بمناسبة عيد العمال العالمي
- وصية مشفوعة بالقسم بحق العودة
- عفوا سيادة الرئيس: المجلس المركزي لرسم السياسات وتفعيل دوره، ...
- القيادة الفلسطينية :عليها أن تعيد خلط الأوراق ،وتفعل أدوات ا ...
- ياسر عرفات ( ابو عمار ) الخالد في الزمان والمكان ..
- لمؤسسة الحوار المتمدن موقف وقضية ..
- بعض الملاحظات لحكومة التوافق الوطني ...
- في غزة ... يدفن الآباء أبنائهم دون نظرة وداع !!!
- الشباب ودورهم الوطني العاجل في رفع المعاناة عن شعبهم الفلسطي ...
- كيف نستثمر معركة الصمود والمواجهة لخدمة شعبنا سياسيا ؟؟؟
- لن نغفر ولن ننسى جرائم المحتلين ،والمتورطين الأقليميين !!!
- احذروا اختزال صمود ودماء اطفال غزة بمطالب جهوية ومحدودة...!!
- نحو تعزيز صمود المواطنين .. وتمتين الجبهة الداخلية !!
- معركة الأرض .. معركة كل الشعب.......فلارض والانسان هما سر ال ...
- ايها المتنفذون : اياكم و لعنة التاريخ .. لا توقعوا على اية ا ...
- حتى لا تختلط الاوراق ، وتضيع الحقيقة ..!!
- في الذكرى الثلاثين لرحيله معين بسيسو الى متى يبقى الجرح نازف ...
- هل تحولت اسرائيل من تابع الى شريك للولايات المتحدة الامريكية ...


المزيد.....




- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- القوات الإسرائيلية تزيل علمي فلسطين والأردن من باحات المسجد ...
- منظمة التعاون الاسلامي تعقد الاحد اجتماعا لبحث الوضع في فلسط ...
- المسلمون يؤدون صلاة العيد في -آيا صوفيا- لأول مرة منذ 87 عام ...
- ما قصة بكر بن لادن الذي اعتقلته السعودية 3 سنوات وما علاقته ...
- القدس: آلاف الفلسطينيين يؤدون صلاة العيد أمام المسجد الأقصى ...
- واشنطن تصدر تقريرها عن الحرية الدينية في العالم.. وبلينكن ين ...
- واشنطن تصدر تقريرها عن الحرية الدينية في العالم.. وبلينكن ين ...
- عشرات الآلاف من الفلسطينيين يؤدون صلاة العيد بالمسجد الأقصى ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت الصفدي - ( 3 ) الصراع الفكري، ومفهوم العدو القريب والبعيد!!!