أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشير ونيسي - سيرة بشر أنس















المزيد.....

سيرة بشر أنس


بشير ونيسي

الحوار المتمدن-العدد: 5078 - 2016 / 2 / 18 - 00:46
المحور: الادب والفن
    


في البدء كان حال
في البدء قبل التجلي المهدي ، أرى جسدا يلتصق بكل شيء ، ونفسا تتلبس بكل شيء وروحا تسبح في نور ما له مدد .

سيرة بشر أنس

أنا المعذب في الصمت بالوقت، أعيد للروح عودتها الأبدية.
هكذا أنا في الأصل كان الاسم مني بشارة وأنسا .بشارة بالحرية ، أنسا بالحب أيها الأنس تلبس ببشارتي أيتها البشارة تأنسي بحلمي واهبطي علي وحيا مخضبا بالملائكة لأكون ما أرى وأريد تركت مسقط الرأس للدخول إلى الجامعة .في الجامعة يوم بيوم يوم دراسة وأيام إضراب.نفسي تشغف بالأبدية بدأت في الجامعة طالبا دون المستوى ، أدرس بجهد والعلامات تشبه الشطح فرحا وحزنا من صفر إلى عشرين. مدمنا على معرفة من شكل آخر كيف كأني آدم في الجنة يفكر ويعيش الحرية الأحلام شجرة الخلد الحب الوجود عنفوان الحياة أيها النزق هاهو يوم سعدك تسكع في الجامعة الأوراس باتنة الأنوثة رذاذ ملائكة طارد الصبايا اعشق وتعلق بمن تشاء كل يوم فتاة من أجل تحرير المرأة قاسم أمين وفهم أصول الحكم علي عبد الرزاق ذات ضحى وفجر وظهر الإسلام أحمد أمين .جرجر نظرك الملوث بنحسك السعد في المدينة الجامعية وتخيل يا عاشق الوحي، الأنس طقس الأنوثة بلقيس عشتار كاهنة لم تكن الكاهنة غلواء من أفاعي الفردوس الياس أبوشبكة ولا قدموس سعيد عقل ولا بساط الريح فوزي المعلوف قد تكون العباسة أخت الرشيد لجرجي زيدان ذات تاريخ للتمدن الإسلامي الكاهنة على صدرها تنهيدة متى خفق هزت الروح بنفح طيب هكذا يشهدها بشارة الخوري الأخطل الصغير هي كاهنة الظل لبدوي الجيل ..أنا النزق دون جوان مجنون ليلى لي كل يوم أنثى أتخيل معها الحياة أحيانا يكون الفراغ استمناء بعادة سرية لأنثى بهمس القمر تخطفها شياطين من مضجع ملائكة... وداعا للاستمناء . طف خلسة مع حشد الطلبة في الكلية ، واندمج في عبثية مصبوغة بحظر التجول والشرعية الثورية وتعاقب الحكومات كصحون طائرة والإرهاب ، دع علقك يعلق بشك يلبس يقين الجرح، كن متوهجا بشفق وشبق اللحظة بعيدا عن غسق الصدفة . كن ساخرا ساحرا مثل أبي دلامة تعيد للجسد خفة الوقت . لست مجرما متعطشا للسلطة بل لي وهج بصلاة الصدى والليل إذا سجى .أنظر إلى كل شيء بنظرية الآداب السلطانية لتسهيل النظر وتعجيل الظفر للماوردي وسراج الملوك لطرطوشي ومنهج السلوك في سياسة الملوك للشيزري والذهب المسبوك في وعظ الملوك للحميدي تحول من النظر إلى العبر من ثريا الفتوحات المكية لابن عربي حتى ثرى إحياء علوم الدين للغزالي لتدرك عجائب القلب العواصم من القواصم ومروج الذهب للمسعودي وعيون الأخبار لابن قتيبة ووفيات الأعين لابن خلكان وخطط المقريزي ووقائع الدهور وبدائع الزهور لابن اياس وعقد الجمان في تاريخ أهل الزمان وانظر معتبرا واعتبر ناظرا بمقدمة ابن خلدون وتاريخ السلطان الأكبر ،تائه سابق مجنون كافر بالعرف مؤمن بالحرف أحلق بأجنحة متكسرة كما عبر جبران ،عبيط بالجنة في قصة النفس والعقل زكي نجيب محمود لا عقيدة إلا بالثورة ذلك هو الاستغراب حسن حنفي لا عبقرية للذات مع جوهر الأنبياء والعظماء العقاد وعبرات ونظرات المنفلوطي تقوض الفضيلة والغيطاني يبشر بالزيني بركات من خلال هاتف المغيب وإدوارد خراط يعيد الدموع للحجر في رامة والتنين بحساسية صخور في السماء ونجمة أغطس لصنع الله إبراهيم توقد في الأفق نجمة أخرى لكاتب ياسين وفلسطين بين ادوارد سعيد وسراب الاستشراق ومحمود درويش يردد كم كنت وحدك بابن أمي . في قاعة الدرس ومدرج المحاضرات في الحي الجامعي ، في قاعة الطعام حيث شكل الوجبة واحد بألف صورة خبز وبقوليات، عدس ، لوبيا ،مقرونا كسكس ودقلة بيضاء وياغورت وقطعة لحم وبيض مسلوق ممزوج بدواء قيل يطفئ الشهوة وفاكهة أكثرها برتقال آه أيتها البرتقالة الزرقاء التي تشبه نفسي. هكذا الأيام تلبسك وتألفك الأشياء والخلق فتنفر إلى وحدة بقشبية صوف وأنت الموشح بزجل صوفي للشتري، تحميك من برد لاسع. البلاغة كانت من البيان حتى الكيان جرحا لا حجاج فيه استعارة الوجه تشبه الرمل وقباب تعانق شمسا مقنعة بدخان دجل، الكناية أن تكون كثير الرماد بتيهك والمجاز جسد مرسل عقلي لغوي أن تكون يدك فمك والبديع قمر للمعنى السابح السائح الماسح لليل كموج البحر ، والفقه متن نص يفرض الوجود حلالا أو حراما بينهما متشابه ولك من الجسد المستحب والمندوب كن أي شيء المهم لاتحرك الثابت وأسكن المتحرك بمنطق الشاهد الغائب والحديث جرح وتعديل لراو يضيع اسمه في شيء يحاكي خضراء الدمن والكلام يجعلك فاسقا منزلة بين منزليتين بنظرية الجوهر الفرد ، والتصوف من قوت القلوب والرعاية لحقوق الله والرسالة القشيرية واللمع منطق الطير ورباعيات الخيام والمثنوي بشر الحافي طواسين الحلاج حال إشراق وتجليات ووحدة شهود ووجود . كل جمعة في المرش الدوش خببا خببا ينهمر عليك الماء لتغتسل من جنابة أو دنس، قطع بيتا عروضيا للمتنبي والنابغة لتعرف العروض والضرب والزحافات والعلل.أكثر الوقت في الأوراس برد وثلج ومطر ووجه أنثوي شاوي يشبه رذاذ همس التجلي ، حينها بدأت أفقه أنشودة المطر والسوق القديم للسياب وبوابات الحب السبع للبياتي والبكاء بين يدي زرقاء اليمامة ولاتصالح لأمل دنقل ومدينة بلا فلب لعبد المعطي حجازي وأغاني مهيار الدمشقي لأدونيس ولن لأنسي والبئر المهجورة يوسف الخال الحاج لن أخون وطني الماغوط لأن الملك هو الملك سعد الله ونوس وتحت مديح الظل العالي لمحمود درويش والكوليرا لنازك الملائكة والإبحار في الذاكرة ومأساة الحلاج أزمة المثقف العربي العضوي وذاكرة الهزيمة والنكسة والمنتمي لغالي شكري يصير اللامنتمي لكولن ولسن يرى رؤى المحو نحوا صلاح عبد الصبور مأساة الحلاج والناي والريح وبيادر الجوع لخليل حاوي لماذا ينتحر خليل حاوي لماذا يموت في المطر بدر شاكر وأنا أقرأ الشعر الجاهلي مقررا و معلقات ملغمة بمقدمة طليلة ياعيني ياليلي: قفا نبك. نجيب محفوظ ورواياته الفلسفية ، اللص والكلاب والطريق والشحاذ وقلب الليل وثرثرة فوق النيل وأعود على مضض إلى قصر الشوق وبين القصرين والسكرية وأنا أقرأ لأنسى مقرر الشعر الإسلامي ونقائض الفرزدق وجرير والحضارة العربية الإسلامية ولم تشغلني الفتنة الكبرى كما صورها طه حسين بعيدا عن الأيام الفتنة الكبرى بين علي ومعاوية وصراع الخوارج والشيعة على كرسي الخلافة وشق عصا الطاعة بقدر ما شغلني نيتشه وإرادة القوة ونفحات السوبرمان وحكمة زرادشت وجبة الحلاج نحن روحان حللنا بدنا . عرفت حكاية ثورة الجسد على شهريار وخطف شهرزاد لتحكي عن أنس الوجود وبشارة الخلد وكليلة ودمنة وحيوان الجاحظ والأغاني للأصفهاني . الجسد يسأم هويته يتطلع لحريته كامل المبرد وصبح الأعشى للقلقشندي وقاموس المحيط للفيروز أبادي وأدب الكاتب لابن قتيبة وكتاب العصا فصل سلطة وسلاطة لسان في البيان والتبيين للجاحظ وموت سيبويه وفي نفسه حتى والبحث عن اسمي جذرا لغويا في لسان العرب توابع وزوابع ونهاية الأرب ورسالة الغفران والعقد الفريد . لم يكن يعني التاريخ لي إلا خرافة ملحمة موت لماذا نحن العرب حين نتكلم نرتبط بالتاريخ نرجع إلى الوراء الأبدي وغيرنا إلى الأمام الأبدي .الشرعية الثورية كانت تعني لي نسخ الموت الهباء والعدم، هيئة لحال الموت تتلبس بطفولتي حين مات الهواري بومدين صورته معلقة في زاوية البيت يقابله جمال عبد الناصر هكذا كان أبي يضربني وهو سكران في طفولتي المتكلسة بفوبيا الظلام.استقيظ مفزوعا مفجوعا مخلوعا من أضغاث أحلام متلبسة بغسق في قلب الليل . اجعل يدك مغلولة لعنقك لتمسك بابا للهروب نحو الهواء والبهرة وتعود صباحا مخضبا بدم تطهره بنشوة تيه شتات تثلج الصدر . أكتب رسالة في الحب والصبابة تجوز لكل امراة ثقافة وأنثى طبيعة تخبرها عن بحر يغمرك موجه ويد مدت لغريق هي أنت وطيفك شراع خلاص .كانت اللسانيات تشتبك مع أزمة نزار قباني مع النكسة وموت بلقيس ، وأدونيس يشكل حريتي في زمن الشعر رمزا يشبه الثابت والمتحول وطلسما آخر لوجه يتوهج بالرمل والنخل وقبة الوجود رياض أنس. درويش يعيد فلسطين لمخيلتي بقاعدة سقوط القناع ، يا خالقي في هذا الوجود تجل لأرى وطنا يرسم في دائرة الطباشير العربية . نزار قباني يمثل شبق العربي للجنس هل طوق الحمامة فقه العشق عند ابن حزم أو الروض العاطر وعودة الهرم لصباة بلاغة العشق .درويش يمثل شتات الهوية وضياع الذات أدونيس يمثل للعربي التية والسحر والوهم واللاواقع .أيها النزق تفرغ في مناسبة معينة لتسمع الشعر شرط أن تتحرر من بحور الشعر وعروضها بمنطق الطير والرياح والبحار أعد للذات وحيها المفقود بنص سريالي يشبه سحابة في سروال أو نادجا ناديا لبريتون ودالي سلفادور يمزج الحضارة بالذباب والذئاب والسراب وبيكاسو يرسم تكعيب الشبق بغرينيكا الحرب فالموسم ردة في الجامعة المقرر سهل وبسيط لكن أنا لا أقرأ أحلم بالفلسفة وأنا الذي انتسبت أول مرة في الجامعة لدراسة الحقوق ولكن انسحبت أحمل ملفا إلى جامعة قسنطينة وحين وصلت الجامعة وجدتها ملغمة بالأمن في وضع تلبس بقنبلة وبعد تفتيش جبريا لا اختيار فيه وسخرية دخلت لأرمي ملفا في الفلسفة لا أعرف مصيره لحد الساعة . كل شيء في الجامعة كان جزائر الكاهنة .الحريق الدار الكبيرة محمد ذيب ذاتي المتوغلة في الثقوب السوداء . عرس بغل واللاز طاهر وطار الذات بلا شكل الأرض والدم لمولود فرعون لا الأرض عبد الرحمن الشرقاوي ولا الأرض لزولا زمن الإرهاب . السماء الثامنة لأمين الزاوي والجيفة وطاعون ألبير كامي الغريب وسزيف التمرد العبث العصا والعفيون ميلود معمري العفيون أحلام والعصا سلطة المحو لا النحو في كتاب البيان والتبين للجاحظ ورشيد ميموني يعيد للقبيلة شرفها بمنطق القابلية للاستعمار في نظرية الثقافة عند مالك بن نبي .كنا نسهر حتى لا يتبين الخيط الأسود من الأبيض . نلعب الديمنو يجر يخبط يموت أقفل ، نتكلثم مع كوكب الشرق لنستنبط الأطلال وهجرتك ويا ظالمني ، ونوهب ليلة حب هذه ليلتي وأنت عمري ونبلغ بعيد عنك حياتي عذاب والحب كله ، أنساك ، ألف للية وليلة والدكالي بين كان يامكان ومولد القمر ، وفيروز حبيتك بالصيف والشتاء وأعطيني الناي ، الراي والراب ثم الموسيقى ليعدم الكلام بيتوهفن وموزار ورائعة شهرزاد ...داوني بالتي كانت هي الداء شعاري الجامعي الأول. ومن الحب ما قتل الحنين إلى مسقط الرأس. كنا أرواحا كجنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر اختلف، لا ليلى لجنوني ،لا يقين لظنوني لا شك ليقيني،لا فتنة لعيني.الفكر يمشي على رأسه هيجل يضع ديالكتيك العقل وماركس يقلبه ليمشي الفكر على ررجله بمنطق رأس المال. جرب أيها الواله في سراب العدم بوجودك جحيم العدم جرب نظرية المحبة قبل المعرفة أحب لأعرف لا أعرف لأحب ، حرك آلة الديالكتيك في البحث عن الزمن الضائع بحال الحب والوجود والجسد ارفع الحب إلى المجرد لترى ذاتا متلبسة بعلياء تجعلها عنقاء مغربدع الحب يقع في بؤرة من الجسد لتعرف كينونة ترى وجهها في المرآة اغترابا ما بين الاستشراق والاستغراب ضم كل شيء وحطم نفسك إلى شظايا وما مضى فات والمؤمل غيب ولك الساعة التي أنت فيه.جبة الحلاج تجعلني قابلا لكل هيئة حتى الكفر والجنون والانتحار وقتها كتبت أول مقال طويل النفس بعنوان ألبير كامي يهرب من الانتحار ويقع فيه لأبدأ مع الوجود والوجودية والتمرد والرفض، وقصيدتي الأولى آنذاك ثورة ضد العدم .غثيان سارتر يطاردني حين أجلس في المقهى ، لأشرب شايا وأكثر الأوقات تيزانا وقهوة تشبه قطع الليل ، والمقهى كله بالكراسي والناس والأشياء منفي معدم لأني انتظر أعض الحديد أو أفتش عن صديق لا إخوان صفاء ولا خلان وفاء في بعض الأحيان أشعر أني خنفساء كافكا في المسخ.كيركجورد وعدميته بعد فشله في الحب وجنونه وفزعه الأكبر من خطيئته جعله قرصانا وذاته طافحة بالعدم أنا كل شيء أنا أيها الأبله عند دستوفسكي الجريمة و العقاب والأخوة كرامزوف والحرب والسلم لتلستوي.أيها النور اغمرني لأعرف عصفورا من الشرق قد يصدح بدعاء كروان على شجرة البؤس بصدى المعذبين في الأرض ،معلقا كقنديل ابن هاشم يحي حقي ومصطفى سعيد في موسم الهجرة إلى الشمال الطيب صالح والحي اللاتيني سهيل إدريس ذاكرة موشومة لعبد الكبير الخطيبي والعروي يسقيني جرعة عقل وحرية بسحر يمنح العقل طيران الفراشة حول النار والأعرج واسيني يحرر سيدة المقام مريم الوديعة من واقع الأحذية الخشنة. أيها النور لك المجد والسلام دعني أرى ما يلبسني من العمى في الوجود لأني أفكر ومتى أفكر أعدم ويظهر الوجود بسديمه البعيد .هي الجامعة من مسقط العقل حتى بناء الأساس والذات تبحث عن كينونتها المغتربة في صيرورة تتحرك كآلة جهنمية هكذا أنا لا شكل لي أرى ما يتجلى لأفنى في كل شيء فتبدو ذاتي ديكارتية الشك أو كانطية الحس والحساسية بين الزمان والمكان أو هيدجرية تبحث عن كينونة ضائعة في وقت صارت نجوم ليله عناكب تحاصرني بالتيه والشتات ، كن ما شئت أيها النزق شكل من نفسك طائرة ورق تحلق في فضاء الوجود.
نور
ســــــــــــر ى
شيء بدا . "هـــذا أنا" أنى أرى ...
وله هنا .لا شكل لي .متحير ... متغير ...حتى متى ...غسق دنا شفقا أرى
رفع إلى...وقع على...وضع بما...
نور أنا أنى أرى






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصر الأنس مخطوطة سوفا نورا وجنان حورا
- رسالة في الفكر والابداع سيرة مثقف جزائري إلى الكاتب الجزائري ...
- رسالة في الصبا والصبابة
- حوار مع الشاعر الجزائري الكبير عمر أزراج الموقف الشعري وقصيد ...
- رسالة في الأنس وشجن النفس إلى قلب موشح بأندلس
- جزائر لو تكون لي
- حاء مبتدأ الحب ، منتهى الروح
- مقام الحيرة قصص قصيرة جدا
- نفسي ذات نور قصص قصيرة جدا
- بنية الفكر والوجود في رواية الولي الطاهر يعود الى مقامه الزك ...
- مصر جزائر الروح رسالة في الابداع والسلام الى الشاعر العربي ا ...
- شكل فيزيائي لكيمياء السعادة في مخطوط أندلسي لمحي الدين بن عر ...
- شذرة غزالية الشك
- مواقف نفرية المقام
- لحظة سهروردية النور
- شظية حلاجية الحال
- كتاب الروح والجسد
- مجاز الروح
- وشم جسدي على جدران الوجود .
- ما تبقى مني


المزيد.....




- طارق رمضان: المتصابي يكشف حقده على المغرب مجددا !
- الفنانة هند صبري تعلق على الأحداث الأخيرة في تونس
- شاهد | مهرجان -المقلع الرخامي- بروسيا وموسيقى البدايات السحي ...
- كاريكاتير القدس: الثلاثاء
- لجنة التراث العالمي تدرج مواقع جديدة في قائمة اليونسكو
- موقع: فنان مصري يخفي ملامح ابنته يوم ميلادها بشكل طريف
- معز مسعود ساهم في إنتاجه وأخرجه محمد دياب.. مشاركة فيلم -أمي ...
- مسلسل -عائلة سيمبسون- يُعد حلقة كاملة لشيء لم يتم القيام به ...
- سعيا للتفوق على منافسيها.. نتفليكس تطور قسما خاصا لألعاب الف ...
- علماء الآثار يكتشفون الأقبية البيزنطية القديمة في إسطنبول


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشير ونيسي - سيرة بشر أنس