أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمزة اسلام ملحس - العجوز دوستويفسكي














المزيد.....

العجوز دوستويفسكي


حمزة اسلام ملحس

الحوار المتمدن-العدد: 5073 - 2016 / 2 / 13 - 15:28
المحور: الادب والفن
    


قصتي مع العجوز المجنون ابتدات عندما كنتُ يوماً غاصً في مكتبة جدي ابحث عن اي عمل عالمي اقرأه حتى التقطت يداي رواية الجريمة والعقاب الجزئين كاملين ترجمة الرائع سامي الدروبي , انهيتها في غضون اسبوع نصف لم اخرج من غرفتي اصبحت سجين الرواية اصابني الصداع والمرض من قلة النوم , انام واصحى وهي بين يداي , احساسي عند نهايتي لها كأحساس فُقدان شخص عزيز لقلبي , شعرتُ ان كل ما قرأته سابقاً كلام فارغ كلام لا يغني ولا يسمن وجدت بالعبقري الطريق الصحيح للعالم والحياة , قررتُ بعدها ان اغوص في الادب الروسي امثال غوركي وتشيخوف وحمزتوف وخاصا دوستيوفسكي وجدت بهذا الادب ضالتي فتغير مفهومي في كل شيء في الدين والنساء والرجال والاخلاق .
قال فرويد عن الاخوة كارامازوف انها اعظم رواية في التاريخ وانا اقول ان قراءتها اعظم انجاز في حياتي , فيها الجنون والابداع فيها التعمق في النفس البشرية والفلسفة الدينية والاجتماعية لمجتمع روسيا , ان القراءة بعدها ضرب من ضروب الجنون , ابحرتُ في عالمك ايُها العجوز ولا اجد احد ينقذني من الغرق .
القراءة للعبقري العجوز دوستيوفسكي يعني ان يصبح اي كاتب اخر مجرد تلميذ يكتب كتابات مبتذلة اعتدنا عليها , بدأ في الجريمة والعقاب وبعدها المقامر والابله والان الاخوة كارامازوف التي قال عنها روزانوف أنها مركزية في كل إبداع دوستويفسكي .
صدق اينشتاين عندما قال ان دوستيوفسكي يعطيني اكثر من اي مُفكر اخر , فمجرد قراءتك لهذا المجنون يعني ان يتغير تفكيرك وفلسفتك في الامور الدينية والاجتماعية .
في الابله كان بطل الرواية الامير ميشكين الذي خرج من المصح وعاد الى روسيا فوقع بحب الجمال والطبيعة اجالايا ووقع في الحب الذي سينقذ العالم ناستاسيا .
وفي الاخوة كارمازوف ابطالها كُثر اولهم الاب فيدور كارامازوف الاب الفاجر الفاسق او قد نلقبه بالممثل , الذي نسيا ان له ثلاث اولاد ديمتري من الزوجة الاولى وايفان واليوشا من الزوجة الثانية لم يهتم بهم طوال حياتهم فكان يرعاهم خادمهم جريوجري , ديمتري كان طبق الاصل عن ابيه شهوانياً منغمس حتى اخمص قدميه في ملذات الحياة وحب المال حتى وقعت مشاكل بين الاب والولد على جروشنكا تلك المراة التي عانت طوال حياتها فأنتقمت من فيدور ودمتري , اما ايفان فكان ملحد ومفكر يبيح كل شيء , كان عشقه ان يتدخل بخلافات فلسفية في الدين مع اخيه الصغير , اما اليوشا فهو الفتى الوديع المتدين والخلوق .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثورة النمل
- المنابر الصامتة
- الادب الروسي


المزيد.....




- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء
- تغريدة للفنانة هيفاء وهبي تستنفر المتحدث باسم الجيش الإسرائي ...
- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...
- تمثال بيرسيفوني المسروق يعود إلى ليبيا


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمزة اسلام ملحس - العجوز دوستويفسكي