أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - كمال يلدو - رعاية التلاميذ النازحين في برنامج TEACH














المزيد.....

رعاية التلاميذ النازحين في برنامج TEACH


كمال يلدو

الحوار المتمدن-العدد: 4924 - 2015 / 9 / 13 - 22:05
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    



منذ أن سقطت الموصل بيد تنظيم (داعش) الأرهابي وتعرض مئات الألوف من سكنة منطقة سهل نينوى الى مصير مجهول، اما عبر الخطف او القتل او التهجير القسري من قراهم واللجوء الى المحافظات والبلدات القريبة او حتى اختيار دولاً كطريقة للأبتعاد عن مصادر الأرهاب والخطر، وبعدما نقلت وسائل الأعلام العالمية تلك المشاهد الأنسانية المريعة عن احوال النازحين، ناهيك عن الزيارات الميدانية للعديد من النشطاء، ابتدأ عمل انساني كبير تقوم به مؤسسات وجمعيات وشخصيات وفي مقدمتها (ابريشية مار توما الرسول بديترويت برعاية المطران فرنسيس قلابات) وبالتنسيق مع برنامج " تبني عائلة لاجئة"، لتقديم المساعدات الممكنة لهذه العوائل المنكوبة.
وللوقوف على تفاصيل هذا العمل الأنساني كان اللقاء مع "المربية السيدة ماركريت شمعون" وأبتدأت الحديث:
العمل الأنساني وسط الجالية (العراقية ـ الكلدانية) في ديترويت بدأ منذ ان اطلق السيد باسل بقال ندائه (عام 2007) في تأسيس الصندوق الخيري لمساعدة العوائل اللاجئة الى سوريا والأردن، ثم تطور ليشمل لبنان وتركيا بالتزامن مع تزايد العوائل اللاجئة، وسمي البرنامج آنذاك برنامج : (تبني عائلة لاجئة ـ Adopt A Refugee Family)، وأعتمد على جمع التبرعات من ابناء الجالية وتقديمها كمعونات شهرية لأكثر العوائل العراقية عوزاً وتضرراً في تلك الدول، ولاقى نجاحاً كبيرا نتيجة المواصلة والأمانة والثقة التي عمل فيها الفريق المتطوع.
وتكمل "السيدة ماركريت شمعون" : لكن ما حصل عقب احتلال الموصل في 10 حزيران 2014 وأستهداف داعش لبلدات سهل نينوى، الاراضي التأريخية للكلدان والآشوريين والسريان والأيزيدين، وتشريد مئات الآلاف من العوائل، وأمام عجز الحكومات والدول ، فرضت الحاجة (علينا) أن نقوم بعمل انساني اضافي فكان أن جرى توحيد جهود فريق (تبني عائلة لاجئة) مع جهود (أبريشية توما الرسول في ديترويت برعاية المطران فرنسيس قلابات) وظهر للعلن فريق عمل اطلق عليه ( ساعدوا العراق ـ Help Iraq) هذا البرنامج شمل ايضاً مساعدة النازحين داخل العراق هذه المرة، وبالأعتماد على ما تجود به ايادي الخيرين من عوائل جاليتنا الكريمة.
وللحديث اكثر عن الصندوق الجديد تقول "المربية ماركريت شمعون": يتضمن العمل الجديد الأستمرار ببرنامج (تبني عائلة لاجئة) مع العوائل اللاجئة لدول الجوار ، واستحداث ثلاثة مؤسسات هي: مؤسسة تقدم الخدمات الصحية للنازحين على شكل أدوية او اقامة العيادات الطبية (MERCI) ، ومؤسسة تعني بالجوانب القانونية لحقوق النازحين ومحاولة ضمان املاكهم وممتلكاتهم قانونيا وتقديمها للمؤسسات المعنية، ويشارك بها نخبة من المحامين المتطوعين (JUSTICE)، والمؤسسة الثالة (TEACH) وهي التي تعني بالتلاميذ والشبان الذين حرموا من مواصلة التعليم أو حتى من التعليم اصلاً، وخاصة اولئك الصغار الذين اضطرت عوائلهم الى اللجوء لدول الجوار حيثُ تَحرمهم معظم قوانين تلك البلدان من مواصلة التعليم هناك.
وتُكمل "السيدة شمعون" حديثها قائلة: بالنسبة الى صندوق (تعليم ـ TEACH)، فقد تأسس قبل حوالي سنة من مجموعة من المربيات والمربين من مدينتنا بدعوة من راعي الأبريشية المطران قلابات، وتوجهنا بالنداء الى عوائل جاليتنا الكريمة عبر كل المنابر المتاحة من اجل جمع الأموال لمساعدة هؤلاء التلاميذ الذين لا ذنب لهم في كل ما يجري هناك. وقد كانت النتائج مبهرة مما شجعنا اكثر ، وقد تمكنا من تنظيم عدة حملات منها: حملة شراء القرطاسية واللوازم المدرسية والحقائب للتلاميذ في المخيمات، والثانية اسميناها (حملة المعاطف ـ Coats Drive) وجرى فيها توزيع المعاطف على الصغار، ثم حملة (الحفاظات) حيث تم شراء وتوزيع حفاظات الأطفال والحفاظات النسائية ، ثم حملة (الكرسمس) حيث جرت تهيئة هدايا ولعب للأطفال ووزعت عليهم اثناء اعياد الميلاد في العام الماضي ، وقد كان لهذه الحملات مردودها النفسي الطيب على العوائل مثلما على التلاميذ. وهناك جهد استثنائي يجري العمل عليه الآن لتأسيس (مدرسة عراقية في الأردن) لأبناء العوائل النازحة نأمل أن تستوعب (350 تلميذ) حتى ننتشل هذا الجيل من الحرمان والأمية ونوفر لهم فرصة التعليم .
وتضيف "المربية ماركريت شمعون": إن عملنا متواصل في كل يوم، لأن محنة هؤلاء النازحين مستمرة ولا نعلم لها اية نهاية، لكننا ماضون في المساعدة طالما هناك حاجة لها. وبودي أن اضيف (تكمل حديثها): على الرغم من ان النسبة الكبرى من الأموال تجمع من العوائل الكلدانية المسيحية وبمشاركة الأبريشية ، فأن هذه المساعدات غير مشروطة، حيث نُقدمها لكل من يحتاجها ومن يقصد مراكزنا هناك. لقد قدمناها للأخوة الأيزيدين والتركمان والعرب اضافة للمسيحين، ونحن لا نسأل عن الدين او القومية، المهم عندنا ان نقدم المساعدة، وهذا هو ترجمة لقيمنا الروحية المسيحية التي تدعونا لمساعدة الضعيف والمحتاج كائن من كان.
ثم تختتم "المربية ماركريت شمعون" كلامها بالقول: إن هذا العمل الذي نقوم به هو عمل طوعي وفخورين به، وتملء قلوبنا الغبطة بأننا نقدم المساعدة لاناس لا نعرفهم ولم ونراهم وربما لن نراهم، لكننا نلتقي معهم بأنهم بشر مثلنا ومواطنون عراقيون ايضا. ويسعدني ان انقل للقراء الكرام بأن الأموال التي نجمعها والتي تتبرع بها العوائل او الأشخاص تذهب 100٪-;- الى العوائل المحتاجة، حيث نتحمل نحن (المتطوعين) كل الصرفيات الثانوية المتعلقة بالتحويل والتوزيع، ويسعدني كثيرا ان اقول بأن كل العاملين يبذلون ما بأمكانهم لأسعاد الآخرين ورسم ابتسامة على وجوههم بأمل أن تنتهي معاناتهم. ولهذا اتوجه اليكم ايضا بدعم هذه المشاريع الأنسانية عبر التبرع من خلال زيارة موقعنا الألكتروني (www.helpiraq.org) أو من خلال التطوع معنا في نشاطاتنا وحملاتنا مع الجالية، او بالصلاة لنا ولكل النازحين والمهجرين.

أيلول 2015




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,595,193
- وفاءاً للشهيد النصير رافد اسحق حنونا (حكمت)
- الناشط والأكاديمي سعد سلوم يرى (نصف الكأس المملوء) في محاضرت ...
- ليلة الأحتفال بذكرى الموسيقار -صالح الكويتي- في ديترويت
- وفاءاً للشهيد سالم أيوب حنا رمّو(هيتو)
- وفاءاً للشهيد النصير لازار ميخو (أبو نصير)
- لقاء مع الناشطة المدنية من مدينة تورنتو إيمان بكتاش وحملات د ...
- وفاءاً للراحل يوسف بولص شعيا، شهيد -السلم في كردستان- بساحة ...
- رحلة دعم العيادات الطبية للنازحين والمهجرين مع د. نزيه بجوري
- وفاءاً للشهيد يوسف جرجيس توما كَريش
- وفاءاً للشهيد النصير عباس مهدي محمد شكر (أبو رغد)
- العمل وسط النازحين مع الناشطة -ماجدة الجبوري-
- وفاءاً للشهيد بطرس هرمز جركو
- وفاءاً لذكرى الشهيد جلال يونان جبو عم مرقس
- وفاءاً للشهيدة تماضر يوسف متي ديشا
- وفاءاً للشهيد المربي كامل فرنسي كمّه
- بعد 100 عام على المذابح، الجرح مازال نازفاً !
- كمال يلدو: متى يُنصف الشهيد موفق الياس زوما؟
- أنوار المسرح الأمريكي في رحلة المخرج علاء يحى فائق
- ضجيج يستبيح -مقبرة تلكيف-
- عن صديق شارع المتنبي، الشاعر وبائع الكتب “ بوسوليل”


المزيد.....




- البنتاغون عن هجوم قاعدة -عين الأسد-: لا إصابات ووفاة مقاول م ...
- وزير الصحة الإسرائيلي لـCNN: لا يمكننا تطعيم الفلسطينيين ممن ...
- صاروخ سبايس أكس الفضائي ينفجر بعد هبوطه في إخفاق هو الثالث ل ...
- البنتاغون عن هجوم قاعدة -عين الأسد-: لا إصابات ووفاة مقاول م ...
- كشف أعراض غير تقليدية لتليّف الكبد
- شاهد: أضرار مادية واسعة يخلفها زلزال اليونان
- ألمانيا ستسمح بإعطاء لقاح أسترازينيكا لمن تفوق أعمارهم 65 عا ...
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا منشأة تابعة لأرامكو في السعود ...
- بالفيديو: تفجير قنبلة من مخلفات الحرب العالمية في بريطانيا
- ألمانيا ستسمح بإعطاء لقاح أسترازينيكا لمن تفوق أعمارهم 65 عا ...


المزيد.....

- المرأة المسلمة في بلاد اللجوء؛ بين ثقافتي الشرق والغرب؟ / هوازن خداج
- حتما ستشرق الشمس / عيد الماجد
- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - كمال يلدو - رعاية التلاميذ النازحين في برنامج TEACH