أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد ديب - يوسف زيدان بين وحدانية الإله والآلهة الأنثى














المزيد.....

يوسف زيدان بين وحدانية الإله والآلهة الأنثى


دعد ديب

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 11:04
المحور: الادب والفن
    



لكل كاتب أو روائي محور أساسي أو سيالة غير مرئية تنوس حولها دلالات أعماله وتشير إلى ثوابت أفكاره بمعنى الناظم المركزي الذي يشكل مجمل رسالته التي يريد إيصالها إلى القارىء ..ذلك إذا سلمنا بأن فكر الأديب يشكل منظومة أفكار غير متعارضة وتلاقي بعضها وتتجاذب في مراميها البعيدة نلاحظ أن هذه المسألة محيرة ومربكة عند الروائي يوسف زيدان فالإله المتوحد في ذاته هي الحقيقة التي يوحي لنا بانحيازه اليها في رائعته عزازيل الحائزة على جائزة البوكر لعام 2009 فهو يجتهد في استنطاق شخصياته الآتية من عمق التاريخ وذلك على لسان نسطوريوس بطريارك القسطنطينة بين عامي 421-431ميلادية من خلال محاولة نفي قداسة الرحم الذي حمل المقدس- يسوع اذ ينحى الى نزع صفة القداسة عن مريم العذراء...واعتبار دورها يقتصر على كونها وعاء للمقدس فحسب وليست مقدسة بحد ذاتها.......وهذا ينسجم الى حد ما مع فكرة التوحيد الواردة في القص الإسلامي باعتباره الإله كائنا بذاته وكانت فكرة إعادة إحياء قداسة الأنثى في المسيحية الاولى من خلال العذراء مريم ماهي إلا محاولة لاسترجاع زمن مقدس كانت الأنثى-الأم - المرأة تعتلي أهمية مقدسة لدورها الباني والحضاري على مدار التاريخ البشري توحي به الأساطير والرقم والآثار المكتشفة من عشتار الى سميراميس الى اورنينا مالبث الفكر المهيمن لاحقاً أن سحب البساط من تحتها بالتركيز على شخصية المسيح فقط ....وان فكرة نسطوريوس رغم مقاربتها للفكر التوحيدي لكنها بالفهم السيكلوجي هي احياء للفكر الذكوري القاضي بإقصاء الانثى عن موقعها القداسي والحضاري والطبيعي كتجلي لاندحار دور الأنثى في التاريخ-الانتقال من العصر الامومي الى العصر البطريرياركي -
هذا يحيلنا الى مدى اتساق ووحدة أفكار الروائي زيدان حيث جسدت رواية ((ظل الافعى)) فكرة إحياء الآلهة الانثى والانتصار للمؤنث ببعده الاسطوري والانساني والتاريخي حيث ان الرواية نص لتمجيد الانثى واعطاءها صفة القداسة لتماهيها في حالة الانبثاق لحظة الوجود والخلق من خلال استحضار اساطير الآلهة الانثى واستثمار الفكرة في قالب روائي على درجة عالية من الجمال والصنعة و التساؤل هنا بعيدا عن الاصطفافات الدينية التي قد يتهمه به البعض هو الى أي جانب يريد ان يوصل قارئه والى أي بر يريد له ان يرسو في روايتين كل منهما توصل لمغازي ودلالات بعيدة عن الأخرى الى حد ما ولايعني ذلك تجاهل الموضوع المحوري في عزازيل ..حيث الانسان حامل الصراع الازلي بين عقله وغرائزه بين موروثه الديني والأعراف المتناسله عنه ونزوعه الفطري للحب والحياة والجمال صراع تضمنه الأصوات المتعددة للشخصية المركزية ضمن فضاءها الداخلي اذ يندر ان تجد امرءاً لم يعش ذات التناقض في حياته بين الممنوع والمرغوب ..بين المتاح والمفقود.
كما أن إعادة الاعتبار والتذكير بالعالمة الاسكندرانية الوثنية هيباتيا وقصة سحلها من قبل متشددي الدين آنذاك تعطي ضوءا على دور الأديان سابقاً ولاحقا على اختلاف تجلياتها تجاه أي شيء يهدد سلطاتها ومكاسبها الدنيوية رغم ادعاءاتها الخضوع للاله في علياءه فالتكفير والغاء الاخر ومحاربة المختلف كان وما يزال سلاح الجهلة ومحدودي الافق وكارهي الحياة
ومن الجدير بالذكر أن القالب الذي وضعت الرواية فيه على شكل رقوق أثرية اكتشفت في مدافن منطقة على مقربة من أديرة حلب لإيهام القارىء بمصداقية الحكاية وإدخاله في اللعبة السردية قد سبقه إليها ألان نادو في روايته عبدة الصفر الصادرة عام 1993 عن دار شرقيات للنشر والتوزيع الذي يورد فيها اكتشاف أوراقا كذلك في منطقة أثرية هو الآخر كما أن الأحداث والتفاصيل في رواية عزازيل مقاربة لأحداث رواية صدرت منذ أكثر من قرن (( هيباتيا)) ل تشارلز كينجسلي الأمر الذي يستدعي التساؤل هل هو نوع من التناص أو الاتكاء أو التخاطر......التساؤل مشروع والاجابة مفتوحة وان كان زيدان يمتاز بسلاسة الأسلوب وعذوبة الروح وعمق المعنى التي يصيغ بهم عمليه المميزين ببراعة الصانع المالك لادواته ...وهو الكاتب الثر الذي لا يفتأ يلقي حجارة في بحيرة أفكارنا ليتخلق عنها دوائر تتسع الى ما لانهاية .. ليكبر السؤال ..إثر السؤال




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,990,168
- نبيل الملحم وغواية القاع في (حانوت قمر)
- خليل صويلح بين جحيم الواقع وجنة البرابرة


المزيد.....




- -أنا هرجع عشانك-.... فنانة مصرية تكشف الدور الذي تمنى يوسف ش ...
- عقيلة سلطان عمان تهنئ الفنانة الإماراتية أحلام
- مصر.. غياب تام للفنانين عن جنازة الفنانة أحلام الجريتلي (صور ...
- المغرب: دورة استثنائية لمجلس النواب
- مراسم تشييع جثمان الفنان المصري يوسف شعبان
- بالفيديو.. والد الفنان الكويتي مشاري البلام يكشف عن اللحظات ...
- ايران البيان الختامي: على علماء الدين في اذربيجان ترويج الثق ...
- ايران البيان الختامي: على علماء الدين في اذربيجان ترويج الثق ...
- أربع نساء في حياة يوسف شعبان.. فنانتان وأميرة وسيدة كويتية
- الرميد والأزمي ومن معهما: دوخة -البيجيدي-!


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد ديب - يوسف زيدان بين وحدانية الإله والآلهة الأنثى