أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - ماذا لو تحقق ما يريده أنصار داعش؟















المزيد.....

ماذا لو تحقق ما يريده أنصار داعش؟


عبدالخالق حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4511 - 2014 / 7 / 13 - 21:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كان أعداء الديمقراطية الوليدة في العراق يعرفون مسبقاً أنهم لن يحققوا أغراضهم بالوسائل السلمية الديمقراطية، لذلك هددوا قبل إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة أنه في حالة فوز السيد نوري المالكي وترشيحه لولاية ثالثة، فإن حرباً أهلية ستشتعل، وسينقسم العراق إلى ثلاث دول أو دويلات ما لم يتنحى المالكي. ولما أعلنت النتائج بفوز المالكي ووتمسك باستحقاقه الانتخابي والدستوري، فاجئوا الشعب العراقي بداعش. وهذا يعني أن داعش الإرهابية تم تشكيلها منذ سنوات لهذه المناسبات.
إذ كما قال المفكر السعودي، تركي الحمد، أن " داعش هي في النهاية ورقة من أوراق لعبة بوكر إقليمية ودولية، لا يلبث دورها أن ينتهي بعد أن تُلقى على مائدة اللعب الخضراء أو الحمراء في هذه الحالة."
هذه العبارة هي أصدق ما قاله الأستاذ الحمد في مقاله الموسوم (ليس حباً في معاوية، ولكن كرها في علي: ما هو أبعد من داعش)(1). ويقصد بذلك أن العرب السنة في العراق والعالم العربي، بما فيه السعودية، أيدوا داعش لا حبا بها، وإنما كرهاً في نوري المالكي. ولكن هذا نصف الحقيقة، أما النصف الثاني الذي لم يذكره الأستاذ الحمد، هو كرهاً للديمقراطية في العراق.

لقد خيَّب الأستاذ الحمد أملنا به في بقية مقاله هذا، حيث ركب الموجة في تبرير الإرهاب الداعشي، لرد الجميل للحكومة السعودية مقابل إطلاق سراحه من المعتقل لذنب لم يرتكبه غير دفاعه عن حرية شعبه السعودي، إذ راح وللأسف، يبرر الإرهاب الداعشي في العراق أنه لمواجهة "المشروع الإيراني في الهيمنة على المنطقة" حسب قوله، ولينضم إلى جوقة أوركسترا الاعلام العربي والعالمي المضلل، ويردد معها نفس النغمة بإلقاء اللوم على نوري المالكي في كل مشاكل العراق المتلااكم عبر قرون، فيقول:
"وكانت الطامة الكبرى مع نوري المالكي، حين أشعل شرارة النار الطائفية، التي كانت دائما كامنة تحت رماد التاريخ، فحوّل العراق إلى مقاطعة إيرانية تُدار من طهران، ولم يعد إلا امتدادا إيرانيا، وجزءا من المشروع السياسي الإيراني في “تشييع" المنطقة لأغراض سياسية. بطبيعة الحال، فإن سُنّة العراق، من العشائر وقاطني غرب العراق وشماله، لن يرضوا بالتهميش لأجل نجاح مشروع غير عربي، فطوال تاريخ العراق كانت لهم اليد الطولى في البلد، وذكريات الحروب والصدامات مع إيران، وكذلك الطريقة المهينة وتوقيتها لإعدام صدام حسين (صبيحة عيد الأضحى)، كانت كلها من العوامل التي أدت إلى انتفاضتهم، وإن كان التهميش والتمييز الطائفي هو العامل الأهم في انتفاضتهم، وخاصة مع الوعي بأن العراق يتحول يوما بعد يوم إلى مقاطعة إيرانية ليس إلاّ". أنتهى.
فإذنْ، إرهاب داعش في العراق في رأي مفكرنا الليبرالي السعودي هو انتفاضة العرب السنة على التهميش والمشروع الإيراني. ففي رأيه أن مجرد مشاركة الشيعة في السلطة المنتخبة وحسب ما تفرزه صناديق الاقتراع هو مشروع إيراني. أليس ما قاله الحمد هو نسخة طبق الأصل من أقوال الشيخ يوسف القرضاوي؟ ألا يكشف هذا عن بؤس العقل العربي الليبرالي ناهيك عن الإسلاموي؟

كذلك نلاحظ نشاطاً إعلامياً ملحوظاً في الغرب، لمقالات مطولة تنشر في كبريات الصحف الأمريكية مثل واشنطن بوست، ونيويورك تايمز، وصحف بريطانية مثل الغارديان. وبطبيعة الحال هذا ليس مجاناً كعمل خيري لوجه الله أو الحقيقة المسكينة، بل مقابل أجور سخية ولأجندات معينة، وإلا كيف نفسر نشر مقال مطول في حدود 15 صفحة بحجم A4، في واشنطن بوست لكاتب أمريكي من أصل عراقي مغمور باسم: علي الخضري Ali Khedery، بعنوان: (Why we stuck with Maliki- and lost Iraq)(2)، يعطي لنفسه دوراً كبيراً، وأهمية بالغة في إقناع الأمريكيين لتعيين المالكي رئيساً للوزراء عام 2006، كما يدعي، وبذلك يضرب إرادة العراقيين عرض الحائط، وليعلن ندمه على ذلك فيما بعد، ويعيد نفس الأسطوانة: (نوري المالكي دكتاتور طائفي، عزل و همش العرب السنة والكرد واحتكر جميع السلطات بيده وأعوانه الفاسدين، وأنه ضد المصالح الأمريكية في العراق إرضاءً لإيران، ...السلطة التي يهيمن عليها الشيعة...الخ).
فمن قراءة واعية لمقال السيد (Ali Khedery)، يستنتج القارئ، أن الكاتب يتمتع بخيال خصب وقدرة جيدة لكتابة القصص الخيالية، ففي مقاله هذا أجاد في خلط الحقائق بالأوهام وبذلك أستخدم الحقائق لتمرير الافتراءات وإظهارها وكأنها حقائق لتضليل القراء.

كما ونشرتْ جماعة من العراقيين في أمريكا أطلقوا على أنفسهم (لجنة لعلمنة العراقCommittee for a Secular Iraq)(3)، نداءُ مطولا أخذت صفحة كاملة من صفحات واشنطون بوست على شكل إعلان، بعنوان: (An Open Letter to the People of the United States )، ولا ندري كم يكلف نشر إعلان في صفحة كاملة من حجم(Broadsheet ) في صحيفة أمريكية كبرى مثل واشنطن بوست. طبعاً رددوا فيه نفس النغمة: التهميش والإقصاء وتزييف الانتخابات لصالح المالكي الشيعي الموالي إيران..الخ. والملاحظ أنهم رغم إدعائهم بالعلمانية والسعي لعلمنة الحكم في العراق وإلغاء المحاصصة الطائفية، إلا إن المطلب الأول هو دعوتهم للرئيس أوباما بجعل منصب رئاسة الجمهورية للعرب السنة، وأنه إذا ما تحقق لهم هذا المطلب فإن السنة سيتكفلون بإخراج داعش من العراق وتنتهي الأزمة!! أي مقايضة. وهذا يعني أنهم مع داعش، وهم من خطط وجلب داعش للعراق ليعيث فيه فساداً وينشر الإرهاب ضد شعبه في سبيل أغراض سياسية لأصحاب النداء ومن يدعمهم.
والملاحظ أيضاً، أن إدارة أوباما، تتعامل بازدواجية مع داعش والأزمة العراقية، فمن جهة تعترف أن داعش منظمة إرهابية منشقة من القاعدة، وأنها تشكل خطراً على الغرب، ولكن من جهة أخرى لم تحرك ساكناً في دعم العراق لمحاربة داعش الإرهابية، وراحت تردد مع بقية الجوقة، القول (أن الحل سياسي وذلك بتغيير قيادة السلطة في العراق، وتشكيل حكومة تضم جميع الأطراف بشكل عادل)، وكأن السلطة الحالية هي فعلاً من مكون الشيعي وحده، يهيمن عليها الشيعة كما يرددون.
وهذا الموقف الأمريكي الجديد من العراق وداعش يجعلنا نشك في مقاصد أوباما من إرسال نحو 300 استشاري عسكري إلى العراق (لدراسة الموقف وتحديد مواقع تجمعات داعش، وجمع معلومات استخباراتية عن تحركات داعش وتقديمها للقوات العراقية). أقول وإزاء هذه الازدواجية الأمريكية فمن حقنا أن نشك بنشاط هؤلاء الاستشاريين، وربما القصد من وجودهم في بغداد هو لمساعدة قوات داعش عن تحركات القوات العراقية وليس العكس. ونترك الحكم لتقديرات القادة العسكريين العراقيين في الميدان، فيما إذا كان وجود المستشارين الأمريكيين أدى إلى تحسين الأداء العسكري العراقي أم تراجعه.
والجدير بالذكر أني نشرتُ مقالاً بعنوان:(أوباما ينتقم من بوش بترك العراق للإرهابيين) (4)، وتأكيداً لهذا الرأي، نشر اليوم تقرير بعنوان (مساعدو بوش: أوباما يتحمّل مسؤولية عودة الارهاب الى العراق) جاء فيه:( اعتبر الكاتب بيير روسلين في صحيفة لوفيجارو، أن العراق اصبح ضحية الخلافات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا الى ان السجال حول العراق بيْن الساسة الامريكيين مستمر، وسيظل هؤلاء يتقاذفون مسؤولية الفشل في العراق ككرة لهب استعداداً للاستحقاقات الانتخابية المقبلة. ويعتقد روسلين ان "العراق تحول إلى مقبرة، يسعى كل طرف الى دفن خصمه فيها، ففي حين يعتبر أوباما الذي انتُخب على خلفية معارضته النادرة لتلك "الحرب الحمقاء" كما يصفها، ان حرب العراق كلفت الكثير من الاموال والارواح من دون فائدة، يبدو هو أيضاً محاصر بتهم انسحابه الاستراتيجي المبكر من العراق".(5)

فالمتابع لتصريحات معظم السياسيين العرب والغربيين بمن فيهم الأمريكان، يراها منسجمة ومتناغمة تماماً مع ما ينشر في الإعلام العربي والغربي المعادي لدمقرطة العراق. إذ يعتقد كثيرون أن استجابة أوباما لمطالب الكرد والعرب السنة وتغاضيه عن جرائم داعش، هو نتيجة ضغوط اللوبيات وشركات العلاقات العامة (PR)، التي استأجرتها الجهات المعادية للديمقراطية في العراق. وعلى وجاهة هذه الفرضية، إلا إني أعتقد أن العكس هو الصحيح، أي أن ما يجري في العراق هو بتخطيط من إدارة الرئيس أوباما، وبتأثير اللوبي الإسرائيلي ولوبي السلاح ولوبي السعودي الخليجي التركي، لتشكيل حكومة في العراق على الضد من نتائج الانتخابات، ومعادية لإيران، وإفشال المشروع الديمقراطي الذي أكد عليه الرئيس بوش. ومع ذلك فإني أدعو الحكومة العراقية إلى أن لا تهمل جانب الدعاية وشركات العلاقات العامة واللوبيات لشرح الحقيقة للشعب الأمريكي والعالم، وعدم فسح المجال للإعلام المضاد.

كما وهناك حرب نفسية يشنها الإعلام الغربي ضد القوات العراقية لصالح داعش، وعلى سبيل المثال: نشرت صحيفة (واشنطن تايمز) تقريراً يوم 10 تموز/ يوليو 2014 بعنوان: (داعش تهدف للإستيلاء على مطار بغداد)، جاء فيه "أن قوات الأمن العراقية ليست بالكفاءة الكافية التي تمكنها من الدفاع عن المطار بنفسها." (كذا)
وفي الأيام الأولى من سقوط الموصل بيد داعش نتيجة مخطط خبيث، راح الإعلام الغربي ينشر أن زحف داعش نحو بغداد غير قابل للتوقف!! وكرروا تعبير (انهيار الجيش العراقي) في حربهم النفسية، بينما الواقع يؤكد خلاف ذلك، إذ حققت القوات العراقية انتصارات ميدانية كاسحة على داعش.
كذلك ما تقوم به قوات البيشمركة من استغلال الوضع، فالمفترض أن إقليم كردستان جزء من العراق، وهم شركاء حقيقيون في السلطة، وأن تكون قوات البيشمركة سنداً للقوات العراقية في محاربة الإرهاب، إلا إن رئاسة الإقليم استغلت هجمة داعش لتستولي على كركوك، والمناطق المتنازع عليها، وإلغاء المادة 140 من الدستور، إضافة إلى ما قامت به حكومة الإقليم من السطو على حقول النفط في كركوك قبل يومين. وهذا لم يحصل ما لم يكن هناك ضوء أخضر من أمريكا كجزء من الحملة ضد المالكي ومطالبته بالتنحي.

وبناءً على كل ما تقدم، نعتقد أن لإدارة أوباما دور رئيسي فيما يجري في العراق من إرهاب وصراعات بين الكتل السياسية، بعضها متعاطفة علنا مع داعش، وتدافع عنها وتسميها بـ"الربيع السني" و"ثورة السنة ضد التهميش). وما لهذه الأزمة أن تتصاعد لولا مباركة أومابا لها.

والسؤال الآخر هو كيف اجتمعت كل هذه الأطراف المتناقضة في الأهداف مثل داعش الوهابية التكفيرية، والمنظمات البعثية التي تعمل تحت أسماء إسلامية، وقادة العرب السنة، والسعودية وقطر وتركيا وأمريكا، ورئيس إقليم كردستان، وتتلقى كل هذا الدعم الإعلامي حتى من بي بي سي الحريصة على مصداقيتها، للتآمر على العراق؟
الجواب هو أن ما يحصل من تآمر على العراق الآن حصل من قبل على ثورة 14 تموز حيث تآمرت ذات الأطراف و دبرت انقلاب 8 شباط 1963 الدموي وما تلاه من كوارث. فقواعد داعش مهووسيين بالجنس والجنة وحور العين، وتأسيس دولة الخلافة الإسلامية، ولكن القيادة العسكرية لهذه المنظمة الإرهابية بيد ضباط الجيش السابق من البعثيين، وهدف القادة السياسيين للعرب السنة هو تغيير العملية السياسية بإلغاء الديمقراطية عملياً والتمسك بها بالاسم فقط، ومشكلتهم أنهم لا يطيقون رئيس وزراء شيعي منذ العهد الملكي وإلى الآن. أما الكرد فيريدون دولة مستقلة لهم مع إبقاء حصتهم في حكم العراق وثرواته، وكغطاء لهم لحمايتهم من غضبة إيران وتركيا، وأن تكون الحكومة المركزية ضعيفة لا حول لها ولا قوة، أما الدول الإقليمية فغرضها عراق ضعيف وممزق.
ولتحقيق هذه الأغراض، فالمستهدف المؤقت والمعلن عنه من كل هذا التحالف والتآمر هو نوري المالكي، وإسقاط حكومته، ولكن هناك ما هو أبعد من المالكي، وهو تحقيق الأهداف المشتركة وعلى رأسها الأهداف الأمريكية التي أشرنا إليها في مقال سابق وهي:
1- التخلص من المالكي، (كهدف مرحلي)،
2- وتشكيل حكومة معادية لإيران، وقريبة من السعودية وحليفاتها في المنطقة،
3- إعادة كتابة الاتفاقية الأمنية بين العراق وأمريكا تسمح لوجود قواعد عسكرية أمريكية في العراق،
4- تقسيم العراق إلى دويلات متصارعة إرضاءً لإسرائيل.

ولتحقيق هذه الأغراض، فلا ضير من العودة إلى حزب البعث المجرب في مثل هذه المناسبات، والذي تم بواسطته إسقاط حكومة الزعيم عبدالكريم قاسم من قبل. فلو كان المالكي سيئاً إلى هذا الحد، وهو سبب كل هذه المشاكل كما تردد وسائل الإعلام والسياسيون المعارضون له ليل نهار، فلماذا فاز بأعلى نسبة من أصوات الناخبين، وفازت كتلته بأكبر عدد من النواب؟ أليس المطلوب من الديمقراطيين احترام نتائج الانتخابات وترك مصير المالكي للبرلمان ليقرر بدلاً من فرض التنحي عليه؟ وإذا ما اعترضوا بأن الانتخابات ليست كل شيء في الديمقراطية، فهل هناك ديمقراطية بدون انتخابات؟ وإذا قالوا أن هتلر جاء عن طريق الانتخابات فهذا يعني أن العالم يجب أن يتخلي عن الديمقراطية بالكامل لكي لا تتكرر كارثة هتلر، والقبول بحكم الأقلية التي جلبت لنا صدام حسين. فهل هذا هو الحل المطلوب الذي يسعى له خصوم المالكي من أنصار داعش في السر والعلن؟

لقد استقى الأستاذ تركي الحمد عنوان مقاله (ليس حبا في معاوية، ولكن كرها في علي) من التاريخ، وهو على حق، لأن الحاضر هو امتداد للماضي، والتاريخ يعيد نفسه الآن في المنطقة على شكل ملهاة ومأساة. فها هي لعبة عمر بن العاص تتكرر بنسخة القرن الحادي والعشرين بشخص جون كيري، وأسامة النجيفي وأياد علاوي وعشرات غيرهم. كذالك دور أبو موسى الأشعري أنيط بمقتدى الصدر، وعمار الحكيم، وأحمد الجلبي، وعادل عبدالمهدي، وباقر صولاغ، وعشرات غيرهم. فهل يُخدع الشعب العراقي بهذه اللعبة التاريخية ويلدغ من نفس الجحر عشرات المرات؟
الحقيقة بإختصار شديد، أن المستهدف المعلن عنه الآن هو المالكي، ولكن المستهدف الحقيقي ما بعد المالكي هو العراق والديمقراطية الوليدة وإعادة العراق إلى ما قبل 2003.
وكما يقول المثل العراقي: "تي تي مثل ما رحتي أجيتي".
ـــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- تركي الحمد، ليس حبا في معاوية، ولكن كرها في علي: ما هو أبعد من داعش
http://www.alarab.co.uk/?id=25904

2- Ali Khedery: Why we stuck with Maliki- and lost Iraq
http://www.washingtonpost.com/opinions/why-we-stuck-with-maliki--and-lost-iraq/2014/07/03/0dd6a8a4-f7ec-11e3-a606-946fd632f9f1_story.html?wpisrc=nl_popns

3- The Committee for a Secular Iraq: An Open Letter to the People of the United States
http://www.committeeforaseculariraq.com/2014/07/10/an-open-letter-to-the-people-of-the-united-states/?utm_source=Sailthru&utm_medium=email&utm_term=%2ASituation%20Report&utm_campaign=JULY%2011%202014%20SITREP

4- عبدالخالق حسين: أوباما ينتقم من بوش بترك العراق للإرهابيين
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=660

5- مساعدو بوش: أوباما يتحمّل مسؤولية عودة الارهاب الى العراق
http://alakhbaar.org/home/2014/7/172380.html

6- عبدالخالق حسين: العلاقات العراقية-الأمريكية.. إلى أين؟
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=664



#عبدالخالق_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بارزاني على منزلق خطير
- العلاقات العراقية-الأمريكية.. إلى أين؟
- تقسيم العراق لصالح إسرائيل
- لا للوحدة الوطنية القسرية
- هل حقاً المالكي هو السبب؟
- أوباما ينتقم من بوش بترك العراق للإرهابيين
- مرحى لفتوى الإمام السيستاني في مواجهة الإرهاب البعثي الداعشي
- كلهم داعشيون ومن بعث واحد
- أبعاد مؤامرة تفتيت العراق
- تسليم الموصل لداعش بالتواطؤ
- مع تعليقات القراء على مقال: هل حقاً المالكي أسوأ من صدام؟
- هل حقاً المالكي أسوأ من صدام؟
- حول الشراكة الحقيقية من منظور السيد بارزاني
- دلالات نتائج الانتخابات الأخيرة
- هل ممكن تشكيل حكومة الأغلبية بجميع مكونات الشعب؟
- محاولة لتفسير التخندق الطائفي في الانتخابات
- نجاح الانتخابات دليل على التزام شعبنا بالديمقراطية
- يا أعداء المالكي اتحدوا !!!
- لماذا حكومة الأغلبية السياسية؟
- العلمانية الديمقراطية لا تُبنى على الكذب


المزيد.....




- بعد تعرضه لحادث تزلج على الجليد .. شاهد الخطوات الأولى لرجل ...
- هزة ارتدادية قوية تضرب تركيا بعد 9 ساعات من الزلزال الأصلي
- بوتين يعين نورغالييف في منصب النائب الأول لسكريتير مجلس الأم ...
- الإعلان عن وجود مصريين تحت الأنقاض في زلزال تركيا
- الرئيس العراقي يستقبل وزير الخارجية الروسي في قصر بغداد
- روما: هجوم سيبراني واسع النطاق ببرامج فدية في أوروبا وأمريكا ...
- طفل عمره 6 سنوات يشتري وجبات جاهزة بقيمة 1000 دولار باستخدام ...
- النـزاهـة : مدير صحـة النجـف الأسـبق تجـاوز صلاحياته في صرف ...
- كوردستان تعلن إيقاف تصدير النفط إلى تركيا
- قـروض وهمية بمبلغ 8,6 مليارات دينار في الأنبار


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - ماذا لو تحقق ما يريده أنصار داعش؟