أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم التوراني - قصة مباراة نهائية














المزيد.....

قصة مباراة نهائية


عبد الرحيم التوراني

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 16:24
المحور: الادب والفن
    



أمام التلفاز تمدد فوق الأريكة يدخن متابعا مباراة نهائية في كرة القدم، هوايته المفضلة. وقفت أمامه. سألها أن تبتعد قليلا، تشاغب عليه الفرجة. لم تتحرك. انفعل إثر هجوم مضاد استهدف مرمى فريقه. زاد انفعاله. غطى جسدها كامل الشاشة. ارتفع هتاف واصف المباراة، وقف هو مرتبكا، لم يعرف ماذا حصل، هل تم تسجيل الهدف، أم زاغت الكرة عن المرمى، أو استقبلها الحارس العملاق ببراعته. دفعها بقوة بكلتا يديه كالكرة، سقطت على التلفاز. غاب صوت المذيع. سادت العتمة الشاشة. خرج إلى المقهى لاستكمال ما تبقى من عمر المباراة. لما عاد منتشيا بفوز فريقه، انتبه إلى امرأته مغمى عليها جنب التلفاز. فكر في إبعاد التهمة عنه. حملها إلى غرفة النوم. اتصل بالبوليس. جاءت شقيقتها. حضر الطبيب. هنأ الأخت. زغردت فرحة. أجهش هو باكيا. تأكد من حقد عائلتها عليه. فتح الباب للبوليس صائحا:
- "لست أنا. والله العظيم لست أنا ..."
أخذت أختها بخناقه:
- "وهل أتت به من الشارع يا حقير؟"
جثا على ركبتيه منهزما. لم تلتقط أذناه جيدا تهنئة الطبيب:
- "مبروك امراتك حامل".
وهل هذا وقت مباركة فوز فريقه بالبطولة؟
وقف، ثم سقط مغشيا عليه.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موعد غرام مؤجل
- فوزالدودة الضرورة
- لوح
- من أعمال سلفادور دالي غير المكتملة.. من مقتنيات متحف الجامعة ...
- ماذا يجري في حكومة هذا البلد الأمين الذي اسمه المغرب؟ بعد ضر ...
- قصة إدوارد موحا وما جرى له أو حكاية عن الجحود والغبن المخزني
- الدكتور محمد الحبابي: الزهايمر السياسي أشد خطورة وإدريس لش ...
- ميت في حانة
- لماذا اختار المخرج والممثل المغربي شفيق السحيمي المنفى الاضط ...
- المواجهة التلفزيونية بين رجل الإشهار نور الدين عيوش والمفكر ...
- مساسل -شوك السدرة- لشفيق السحيمي .. ما بين -بؤساء- الحكاية و ...
- جريمة موزونة
- مقتل إسماعيل فاي بالرباط
- حائرة
- دانييل عليكم... ( في الغصب والاغتصاب والعفو وسحب العفو والإع ...
- الفردوس للجميع
- نمر هارب من سيرك
- موت سريع كالرمل
- ست أقاصيص
- من حفريات أركيولوجي أعمى


المزيد.....




- مغنية راب أمريكية تنتقد عضوا بالكونغرس وصف أداءها بغير المحت ...
- سفير المغرب بالمكسيك يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ
- بعد خرجة وهبي.. رسالة توضيحية مشفرة من اخنوش الى مهاجميه
- صور عن وجع عوائل سجناء فلسطينيين تفوز بجائزة عالمية
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- شاهد: بثوب من القبلات الحمراء.. فنانة صينية تنشر الحب والوعي ...
- -مقدمة لدراسة بلاغة العرب- تأليف أحمد ضيف
- موقع محتويات.. مرجع المواطن الأول في السعودية
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم التوراني - قصة مباراة نهائية