أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - ومازال يحكمنا قانون -ساكسونيا- !!!















المزيد.....

ومازال يحكمنا قانون -ساكسونيا- !!!


مجدى نجيب وهبة

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 13:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** (العدل أساس الملك) .. (وإذا حكمتم بين الناس فأحكموا بالعدل) .. (ولكم فى القصاص حياة ياأولى الألباب لعلكم تتقون) ..

** شعارات ومواعظ وأيات تتصدرها المحاكم المصرية .. ونداءات كثيرة نقرأها ونسمعها فى جميع الصحف والقنوات من بعض القضاة والسياسيين .. (لا مساس بالقضاء .. لا سلطة تعلو على سلطة القضاء .. إستقلال القضاء) .. جميعها شعارات يحفظها الشعب المصرى وكل السياسيين وكل المتقاضيين عن ظهر قلب .. ومع ذلك يقف القانون أحيانا عاجزا عن القصاص للذين زهقت أرواحهم ، أو لسيدة تم إغتصابها ، أو لطفلة بريئة تم إغتصابها ثم قتلها ودفنها ، ويظل أهل الطفلة يبحثون عنها فإذا بهم يجدونها غارقة فى مصرف أو بيارة أو حفرة تم حفرها ليوارى التراب جثمانها الطاهر ، وهى لا تدرى أى ذنب جنت وأى جريمة إرتكبتها ، فهى مازالت طفلة تلهو فى المنزل ، تتطلع لحياة آمنة وسط الأب والأم والأخوات ، الذين يقفوا جميعا عاجزين عن حمايتها ، وهم يرون جسدها النحيل تمزق وتحول إلى أشلاء بعد إغتصابها ، فهل يمكن أن نصف هذا السافل الآدمى إلا بالوحش والذئب المسعور الذي يقف أمامه القانون عاجزا .. وهل يمكن أن يتحمل هذا المشهد أى إنسان على إبنته ؟ ..

** فهل يمكن أن تأخذنا الرحمة بهذا الذئب الذى نهش جسد الطفلة أو الفتاة أو زوجة ساقها حظها التعس أن تسير بمفردها أو ربما يكون معها زوجها أو فتاة تسير بجوار خطيبها أو أخيها ، فيتم إختطافها أمام الزوج أو الخطيب أو الأخ ، وتغتصب فى صورة مهينة تدمى القلوب وتحرك الجبال .. ومع ذلك نفاجئ أن القانون المصري يقف عاجزا عن القصاص للمغتصبة ..

** لا أدرى أى قانون هذا .. وتحت أى مسمى يتم قهر إنسانة تحت التهديد وإغتصابها وهى تشاهد كل ذلك ، ولا تستطيع أن تدافع عن نفسها ، أو حتى تصرخ .. فبالقطع هى تقع تحت منطق القوى يرهب الضعيف ، ويضطر الضعيف أن يستسلم للغاصب وهو لا يملك حق الدفاع عن نفسه ..

** هذا ناهيك عما حدث أمام أعين الجميع مساء الأحد الماضى عندما خرج الشعب المصرى بكل طوائفه وفئاته للإحتفال بتنصيب الرئيس "عبد الفتاح السيسى" رئيسا للجمهورية ، فكان من نصيب بعض السيدات والفتيات حتى الأطفال منهم جرهم بعد محاصرتهم وذهول الضحية مما يحدث حولها ، ثم إغتصابها فى مكان بعيدا عن التجمعات وتصويرها من قبل جماعة الإخوان الإرهابيين لمحاولة إخافة وتهديد كل من تجرأ على النزول للهتاف لرئيس مصر الجديد "عبد الفتاح السيسى" .. فماذا يحدث ؟ .. سيظل المتهمين بعد القبض عليهم يحاكموا حتى ينسى المجتمع الجريمة ، ويعود المجرمين بجريمة أخرى .. وهكذا أعطى القانون رخصة مزاولة الإغتصاب لهؤلاء المجرمين للإستمرار فى جرائمهم البشعة ..

** بل الكارثة أنه ظهر فى إحدى برامج القنوات الفضائية أب وزوجته وهم يتحدثون عن طريقة إغتصاب طفلتهم ، ثم قتلها ودفنها بعد إعتراف المتهم ، والذى سبق أن إتهم فى جرائم مماثلة ، ويتم الإفراج عنه بزعم القانون أنه شخص قاصر لا يجوز إعدامه .. ثم يعود لتنفيذ جرائم أخرى مماثلة ..

** ثم تتوالى الإعترافات فيظهر رب أسرة أخر ، وزوجته .. وهم يستنجدون بالأمن لحمايتهم من الذى إغتصب إبنتهم الطفلة ثم قتلها .. وببعض ألاعيب المحامين الذين فقدوا ضمائرهم وباعوها للشيطان .. إستطاع أن يخرجه مثل الشعرة من العجين .. ولم يتوارى خجلا ولم يشعر بالندم ، بل يسير أمام منزل الضحية وأهلها ، وهو يستفزهم ويتحرش بهم ، ويبدو أن أسرته لها نفوذ ، وباع طويل فى الإجرام .. فالشرطة تقف عاجزة عن حمايتهم .. بينما القانون المصرى يحمى المغتصب ، ويتوعد كل من يقترب منه .. هل رأيتم قانون فى العالم مثل هذا القانون ..

** إنه قانون ساكسونيا .. قانون مطاطى ، يفسر حسب ضمير القاضى ، بينما القتل والمغتصب ليس له أخلاق أو ضمير .. البعض يرى أن القاتل برئ والمغتصب برئ وأن الضحية هى المذنبة .. إنه قانون "مراكز حقوق الإنسان" ، الذى إستخدمته أمريكا وفرضته على المجتمعات الجاهلة .. بينما تحاكم بالإعدام أى مغتصب ، حتى لو ظل يصرخ بأنه برئ .. وغالبا ما يتعرض أصحاب البشرة السمراء فى أمريكا للإعدام .. حتى لمجرد الإشتباه ولم نسمع عن لجان الحريات أو مجالس حقوق الإنسان فى أمريكا .. لأنها بمنتهى البساطة هى الراعى الرسمى لكل هذه الجرائم ..

** لقد أعطى الشعب المصرى ثقته الكاملة للرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى ، وهو تعهد على حماية هذا الشعب ..

** لقد دافع الشعب المصرى على القضاء ووقف بجواره ضد إرهاب جماعة الإخوان المسلمين ..

** لقد دافع الشعب المصرى على حريته وكرامته وآمنه وأعطى كل ما يملك وضحى بكل غالى ونفيس لنجاح ثورة 30 يونيو 2013 ، ولم يعد أمامه ما يقدمه إلا الحفاظ على حريته وكرامته وكرامة أبناءه ..

** أطالب بإعادة توصيف القانون فى جرائم الإغتصاب إلى حكم الإعدام ، حتى لو كان عمر الجانى لا يتعدى 7 سنوات ، بل أطالب بالحكم على أسرته بطردهم من المكان الذي يقطنون فيه ، وهذا يعتبر جرس إنذار لكل أسرة فى أن تراعى تربية أبناءها .. وإذا عجزت عن تقويم فرد من أفرادها وإعتاد على الإجرام ، فيجب أن تبلغ الشرطة عنه ..

** أطالب بإنهاء مهزلة محاكمة الإخوان وإعدام رئيس وزعيم هذه العصابة محمد مرسى العياط ، والقبض على أبناءه الفاسقين ، فهم ليسوا أنظف من أبناء مبارك الذين يحاكموا حتى الأن ..

** أطالب بإحالة أى قاضى للصلاحية فى حالة صمته عن تطبيق القانون ، أو ما يسمى روح القانون ، بل نطالب بتطبيق القانون بكل حذافيرة فى جرائم الإغتصاب والقتل ولا حل إلا الإعدام .. إذا كنا نسعى لدولة نظيفة خالية من هؤلاء الكلاب والسفلة والمجرمين ..

** الكرة الأن فى ملعب رئيس الدولة الذى أعطاه الشعب المصرى كل ثقته .. هذا الرئيس عليه أن يخرج علينا الأن بإصدار تعليماته لوزارة الداخلية بتعقب الجناة الذين إغتصبوا الفتيات فى التحرير أثناء الإعتراض على حكم مرسى العياط ، وإنهاء التحقيقات والإعلان عن نتائجها ..

** على الرئيس أن يخرج على الشعب المصرى الأن ويطالب الحكومة بإصدار القوانين المعدلة للتعامل مع هذه الجرائم ، وأن تطبق بأثر رجعى منذ أحداث 25 يناير حتى ثورة 30 يونيو مرورا بوصول الرئيس للحكم ..

** أرجو ألا نسمع أى أصوات لمراكز حقوق الإنسان التى صدعتنا بالدفاع عن المغتصب أكثر من الدفاع عن الضحية .. حمى الله مصر وشعبها ورئيسها !!.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أهم ما جاء فى خطاب الرئيس !!!
- الأشرار الثلاثة .. (عمرو موسى – محمد أبو الغار – السيد البدو ...
- ما بين نكسة 5 يونيو و نكسة محمد مرسى !!!
- حقيقة الأحزاب الفنكوشية بعد 25 يناير !!!
- -القناطر الخيرية- .. فوضى وبلطجة وتطرف !!!!
- إلى رئيس مصر .. المشير -عبد الفتاح السيسى- !!!
- صحافة وفضائيات المصاطب !!!
- هل -ساويرس- هو رجل أمريكا فى مصر ؟؟؟!!!..
- -السيسى- : برنامجى هو إنتشال مصر من الضياع !!!
- سبوبة تحرير القدس .. ومنع زيارة الأقباط !!!
- -السيسى- .. ومصباح علاء الدين !!!
- إغتيال قاضى تحقيق -تزوير الإنتخابات الرئاسية السابقة- !!!
- -أمريكا- .. و-أطفال الشوارع- .. و-الهجرة العشوائية- !!!
- -الحصاد المر- لنكسة 25 يناير !!!
- عفوا قداسة البابا .. الأعمار بيد الله !!!
- بلاغ للنائب العام ضد مبارك والعادلى !!!!
- -ياسر البرهامى- .. و-الشيخ حسنى- !!!
- صحف إسرائيلية تشيد بمقال الكاتب -مجدى نجيب وهبة- !!!
- -بالمستندات- .. أمريكا العدو الأول لإسرائيل !!!
- -بصراحة- .. كله بيضحك على كله !!!


المزيد.....




- صورة.. أول ظهور للعاهل الأردني والأمير حمزة بن الحسين بعد ال ...
- شاهد.. رماد كثيف يغطي جزيرة سانت فنسنت بعد ثوران بركان -لا س ...
- صورة.. أول ظهور للعاهل الأردني والأمير حمزة بن الحسين بعد ال ...
- رغد صدام حسين تنعى محامي والدها
- عقب حادث في موقع نطنز الإيراني.. قائد أركان إسرائيل يتحدث عن ...
- روسيا.. إصدار براءة اختراع لدواء ضد عدوى كورونا
- -يونهاب-: كوريا الشمالية تنتظر التوقيت المناسب
- وزير الدفاع الأمريكي يصل إلى القدس لبحث عودة واشنطن إلى ال ...
- 70 قتيلا في معارك عنيفة قرب مدينة مأرب شمال اليمن
- التظاهرات تتواصل في ميانمار رغم سقوط أكثر من 700 قتيل منذ ال ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - ومازال يحكمنا قانون -ساكسونيا- !!!