أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر محمد الوائلي - وشاح الحروف العربية بألوان فريال الاعظمي














المزيد.....

وشاح الحروف العربية بألوان فريال الاعظمي


حيدر محمد الوائلي

الحوار المتمدن-العدد: 4459 - 2014 / 5 / 21 - 00:56
المحور: الادب والفن
    


وشاح الحروف العربية بألوان فريال الاعظمي

حيدر محمد الوائلي
[email protected]

صدر عن مطبعة دار الاتحاد البحرينية كتابا للتشكيلية العراقية (فريال الاعظمي) حمل عنوان (لاترفع وشاح ألواني، هناك ينام الوطن).
الكتاب من القطع الكبير بطباعة انيقة جداً ترقى لأناقة وجمال وسحر اللوحات الفنية الحروفية التي تضمنته حيث سحر الحرف العربي وجمال اللوحات يخطف الالباب. اللوحات الحروفية (هي لوحات توظف الحروف العربية كمادة فنية).
هكذا مشاريع فنية لم تلقى الدعم الكافي (محلياً) في العراق -مع الأسف-، ولو تم فسيكون دون الطموح ولا يسمو لعظمة المنجز وأهميته بالرغم من أن لدينا وزارة متخصصة (وزارة الثقافة).
لا يسعك الا التأمل ملياً وانت تقلب صفحات الكتاب بلوحات حروفية رائعة لمقاطع من قصائد الشاعر الفلسطيني محمود درويش وظفتها فريال الاعظمي بأجمل ما يكون.

لفت انتباهي وانا اقلب صفحات الكتاب شيئين: اولهما أن الكتاب يستعرض كما أسلفت لوحات حروفية ولكن اللافت أنه يبدأ من اليسار لليمين (نظام الكتابة الانجليزية) حيث كان الأولى أن يبدأ من اليمين لليسار (نظام الكتابة العربية) كون اللوحات تمجد الحرف العربي حتى لو كان الكتاب باللغتين العربية والانجليزية حيث توجد ترجمة انجليزية تحت كل ما ذكر عربياً.
الشيء الثاني أن الكتاب هو للوحات حروفية لقصائد محمود درويش ولكن لا يوجد ذكر لـ(درويش) في الكتاب حيث جنب كل صفحة للوحة شعر للشاعر السوري المقيم في المملكة العربية السعودية (لؤي طه) -وهو شعر جميل كي لا يلتبس الفهم- ولكن كان الأولى أن يؤتى على ذكر (درويش) وهو صاحب الحروف وذكر شعره الذي كان مادة ذات اللوحات.

يتخلل الكتاب دراسة نقدية برع في صياغتها الفنان والناقد التشكيلي المقيم في المملكة المتحدة (محسن الذهبي) تطرق فيها لتاريخ اللوحات الحروفية وبداياتها في الأربعينيات على يد الفنانة التشكيلية (مديحة عمر) وكيف استلهمت من اشكال الحروف العربية ووظفتها في بناء لوحة فنية.
ثم يتطرق (الذهبي) لتجربة (الأعظمي) في هذا المجال حيث يقول –وأقتبس-: (تشتغل الفنانة (الاعظمي) على ايقاع تكويني ضمن مفارقة مقصودة تأخذ حركتها من اتجاه قراءة النص التشكيلي للكتابة العربية، لتؤكد على فاعلية الحركة الكامنه لروح الحرف المنفرد، في مسعى لأستغلال الايقاعات المتشابهة لترتيب التكوين الفني ولخلق صدى انغام مرئية، تتخللها فراغات صامته تتحدث عن روح حكائية مشبعة بالشاعرية. فهي تحافظ على الشكل الواقعي للحرف المقروء ولا تتجاوز واقعيته البنائية وهندسته الشكلية تؤكيدا لروحانية الحرف كثيمة لها قدسية في ذاكرة المتلقي وتقربا من تجسيدها لروح الجملة الشعرية او الحكائية التي تطرحها).
ويستطرد (الذهبي) بالقول أن الحرف لدى (الأعظمي) هو رمز ايقوني يذهب بعيدا في تأمل فلسفي باطني وأن الحرف لم يعد لغة (تمثيل) بل (تشكيل) تسعى للكشف عن معان من وراء الألوان والتكوينات الحروفية لخلق عوالم ابداعية تتميز بشاعريتها.

ان لوحات وكتاب (فريال الأعظمي) منجز ينضم لقائمة طويلة من منجزات الثقافة العراقية الأصيلة التي خلدها التاريخ وساهمت بأثراء الفكر والثقافة العربية والعالمية.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأنتخابات والكلاوات
- رأي في الأحلام وحقيقتها وتفسيرها
- ذئب الأنبار ونعجة ميسان
- عاش ابو خليل
- الزوج لا يسمع وابتلت الزوجة
- إكتسب خبرة من هذا المدير
- الأسلام شرفٌ وصمه المسلمين بالعار ج2
- الأسلام شرف وصمه المسلمين بالعار ج1
- فوك الحمل تعلاوة
- البرلمان وقصة المائدة الكبيرة
- برلمان المستهترين
- احصائية بخسائر العراق على مسؤوليه
- صناعة الأخبار
- بين الفتحة والكسرة فضيحة
- من المستفيدين من قتل العراقيين
- الفرق بين مسلمي بورما والعراق
- ما كان الدين رخيصاً مثل اليوم
- قراءة في تداعيات خسارة برشلونة والوضع العراقي
- على قدر الوعي تأتي نتائج الأنتخابات
- النجاح في الأدارة وليس بالفوز في الأنتخابات


المزيد.....




- -يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه-... نقل الفنانة فاطمة الكاشف إل ...
- -البالونات تصبح صواريخ-... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما ي ...
- الصيّادون في سويسرا.. هل أضحوا سُلالة مُهدّدة بالانقراض؟
- الفنان مجدي صبحي يُعلن اعتزاله الفن: أنا مش شبه اللي بيتقدم ...
- جنرال صهيوني: خسرنا معركة الرواية وفشلنا بحرب الوعي
- أرض جوفاء.. ديناميكيات الاستيطان الإسرائيلي وتمزيق الجغرافيا ...
- تونس: مهرجان الكتاب المسموع عبر الإنترنت من 17 إلى 23 مايو ا ...
- انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس
- العاصمة الثقافية لروسيا على موعد مع مهرجان -أيام قطر للأفلا ...
- وزيرة الثقافة:-نفكر في التخفيف التدريجي للقيود الصحية بداية ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر محمد الوائلي - وشاح الحروف العربية بألوان فريال الاعظمي