أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر محمد الوائلي - الفرق بين مسلمي بورما والعراق














المزيد.....

الفرق بين مسلمي بورما والعراق


حيدر محمد الوائلي

الحوار المتمدن-العدد: 4088 - 2013 / 5 / 10 - 11:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كثر في الاونة الاخيرة البكاء والتباكي لما يحصل للمسلمين في بورما من عملٍ إرهابي شنيع على يد جماعات بوذية إرهابية متوحشة لمجرد اتباعهم ديناً يخالف دين الأكثرية، وإنتشرت صور مروعة لما يحصل هناك وهنا في بلاد العرب والمسلمين تكاثرت وسائل إعلام وأنظمة حكم ومنظمات وشخصيات للشجب والأستنكار والتنديد وعقد المؤتمرات وفي الفيس بوك صور وتعليقات تبكي وتتبكاى على مسلمي بورما المساكين.
لم يعهد المسلمون وخصوصاً العرب منهم هكذا صور بشعة ولم يسمعوا بالقتل من قبل ولم يروا صوراً لقتلى لمجرد خلاف ديني ولم يعرفوا ما معنى أن يُقتل أو يُؤذى شخصٌ بسبب خلاف ديني فمجتمعنا العربي ذو الأكثرية المسلمة وأنظمة حكمه المسلمة شفافة جداً ورقيقة جداً جداً وإنسانية جداً جداً جداً حيث لم تتحمل أن ترى صوراً لبعض ضحايا المسلمين في بورما، وكثرت حالات الأغماء عند رجال الدين الكبار والصغار والمفتين والخطباء ورجال السياسة في العراق وبلاد الشام والخليج وشمال افريقيا حينما رأوا صورة مسلم يُحرق في بورما فهي أول مرة يرون ويسمعون فيها بحرق مسلم في الوقت الحاضر ولم يقرأوا في تاريخ الأسلام القديم والحديث والمعاصر أي جرائم ترتكب لمجرد خلاف ديني ومذهبي وسياسي...!

كان في ودي أن أضع خمسة وثلاثين مليون علامة تعجب بعد كلامي السابق على عدد سكان العراق ذي الغالبية المسلمة والذين كانوا هدفاً أساسياً ومتعمداً للقتل والعنف الذي سببه ومحركه الأول والرئيسي فتاوى ومواقف رجال الدين والسياسة وأتباعهم لتحصد تفجيراتهم وحروبهم ونزاعاتهم أرواحاً تجاوزت مئات الالاف من مسلمي العراق وسط سكوت مطبق لسيل تلك الدماء البريئة بسبب طائفيتهم المقيتة وأحقادهم السياسية منذ سقوط نظام حكم صدام الذي كان له حصته من القتل والأرهاب بحق شعبه طوال سنين حكمه ليعطيه علماء السلطة يومذاك لقب (قائد الحملة الأيمانية) واليوم يسميه بعضهم (شهيداً)...!
لم تخلو نشرة أخبار حول العراق من تفجير سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة أو تفجير إنتحاري في منطقة سكنية أو تجارية خلفت عشرات القتلى والجرحى لمسلمين يجزرون كالأضاحي على ثرى العراق بسبب العنف ذو الطابع الديني السياسي الطائفي وبدعم من منظمات إسلامية ورجال دين وأنظمة حكم من داخل العراق وجواره وأبعد.

يبكون ويتباكون على مسلمي بورما اليوم وينشرون صوراً لبعض الحوادث هنالك وفي العراق صوراً ومقاطع فديو واضحة وصريحة توثق لعمليات قطع رؤؤس بسكين يتلوا قاطعها ايات من القران الكريم قبل أن يذبح هذا الأنسان الذي ذنبه أنه يخالفه في الطائفة أو أنه ضحية يستخدمها إرهابيي الأسلام للضغط السياسي والطائفي.
فديوهات توثق كل عملية تفجير وقتل، ولم تسقط دمعة من تلك العيون التي تتباكى اليوم على مسلمي بورما، وكلمة (تفجير وعراق) إرتبطتا سوية لدى أي عملية بحث في نصوص وصور (Google) وفديوهات (YouTube) .

تفجيرات وقتال بداعي الجهاد (في العراق فقط) وبداعي المقاومة (في العراق فقط) وبداعي طرد المحتل وقواعده العسكرية (في العراق فقط) وبداعي قلب نظام الحكم الطائفي (في العراق فقط) وبداعي محاربة حكومة طائفية (في العراق فقط) وبداعي التدخل في شؤون (العراق فقط) وبداعي محاربة النظام الديمقراطي (في العراق فقط) وبداعي نصرة (سنة العراق فقط) وبداعي نصرة (شيعة العراق فقط) وتعددت المرات وأختلفت ولكنها تشابهت أن رجال الدين والسياسة ومموليهم من أنظمة حكم داعمة ووسائل إعلام محرضة واتباعهم إتفقوا جميعاً أن يكون كل ذلك في (العراق فقط) رغم تشابه كل تلك الأمور (إن صحت وهي ليست صحيحة بالمرة) في دول ومناطق يسكنها شيوخ وأقطاب الدين والسياسة وأتباعهم (هناك) ولكنها حرام لأنهم مقيمين (هنالك) ولأنها (هناك)...!

لم يحصل لأقلية (الروهينغيا) المسلمة في بورما ما نسبته حتى واحد بالمائة من ربع نصف ربع الربع ما حصل ويحصل على الأغلبية المسلمة (السنية والشيعية) في العراق، ولكن لأمور طائفية وسياسية ونفاق إقتضى السكوت عن بشاعة جرائم أتباع الأسلام بحق مسلمي العراق وياليتهم سكتوا فعند بعضهم واجب التحريض وزيادة العنف...!
يتباكون على مسلمي بورما وبعضهم يتغاضى أو يستبشر لما يحصل لمسلمي العراق من قتل وتفجيرات عى يد أتباعهم ومن يقتدي بفتاواهم ونهج دينهم الطائفي.

يا ليت ما يحصل على مسلمي بورما يحصل في العراق لكنا في خير وسعادة حيث القاتل هناك بوذياً لا يؤذي كثيراً مثل الأذى الكبير الذي خلّفه تدخل التيارات الأسلامية المتشددة في العراق وفتاوى التكفير والتحريض والدعم والمباركة.
لو كان ما يحصل على مسلمي بورما في العراق لكنا نحمد الله ليل نهار أن الوضع بسيط مقارنة ببشاعة القتل العشوائي الحاصل كل يوم في العراق وبمختلف الوسائل (انتحاري، سيارة مفخخة، عبوة ناسفة، مواجهة مسلحة، اغتيالات) مستهدفاً مختلف شرائح المجتمع (أطفال، شباب، شيوخ) ومختلف الوظائف (عامل بسيط، بروفيسور في الجامعة) ومختلف الأماكن (مدرسة إبتدائية، سوق شعبي، مسجد) ومختلف الطوائف والأديان (سنة، شيعة، أيزدية، صابئة، شبك، مسيحيين).

رحم الله مسلمي بورما وأعانهم وآجرهم على مصابهم الجلل وأن يصبروا فالله مع الصابرين وأرجوهم أن يدعوا لمسلمي العراق فهم بحاجة للدعاء.
يا مسلمو بورما إدعوا للعراقيين في مساجدكم إن وُجدت فمساجد العراق شهدت مئات التفجيرات حيث جدرانها حمراء من الدماء وأرضيتها بساط من جثث المصلين، وأدعوا الله بالرحمة لهم في صلاة الجمعة إن كنتم تؤدوها فصلاة جمعة العراق تشهد كل جمعة تهديداً وتفجيراً وقتلى وجرحى وكل مسجد تحرسه قوة أمنية وعليه طوقاً أمنياً لحراسة مصلين ذنبهم أنهم يقيمون الصلاة.
يا مسلمو بورما إدعوا للعراقيين بالرحمة والصبرر والسلوان فربما دعوتكم مستجابة فأنتم مظلومين ودعاء المظلوم مستجاب ولم تتلطخوا بعار الطائفية وظلامها فدعاء بعض علماء المسلمين الطائفيين من داخل العراق وجواره وأبعد لمسلمي العراق زاد السوء سوءاً أكثر والعنف عنفاً أكثر والطائفية أكثر وأكثر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,857,563
- ما كان الدين رخيصاً مثل اليوم
- قراءة في تداعيات خسارة برشلونة والوضع العراقي
- على قدر الوعي تأتي نتائج الأنتخابات
- النجاح في الأدارة وليس بالفوز في الأنتخابات
- لماذا ننتخب؟! ومن ننتخب؟!
- صوتك كرامتك فلا تهدره
- لا تجعل الأنتخابات من الباطل حق
- مدير أعوج لمدرسة العدل
- فتنة سوريا
- بلكت الله تسمع البلدية
- حرية الرأي في العراق بالرغم من...
- الموت أفضل من الحياة
- حرية الرأي والحياة الشخصية والحشريين
- فكّر ثم فكّر ثم فكّر حتى يؤمن بك الناس وتؤمن بنفسك
- صحافة قطعة أرض
- قصة زعيم يُسمى عبد الكريم
- شكراً للتدخين فأنت في العراق
- صورة كينيث جاريك الممنوعة من النشر
- الأفكار... للكبار فقط
- موهبة العجوز ‪Janey Cutler


المزيد.....




- وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيره الأمريكي العلاقات الاستر ...
- وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيره الأمريكي العلاقات الاستر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة لمن يعيد كلبيها
- تأييد مصري للمقترح السوداني حول سد النهضة
- السودان: إصرار إثيوبيا على ملء سد النهضة يعرض حياة السودانيي ...
- رئيس الوزراء الليبي يكشف عن طبيعة العلاقة بين بلاده وتركيا خ ...
- الضوء الأحمر يسرّع تزاوج الحشرات
- إسرائيل تطور صاروخا جديدا من طراز جو- جو يصل مداه إلى 100 كي ...
- غزة.. بادرة لتعزيز اجواء الانتخابات
- هل تراجع سباق التسلح حول العالم بسبب كورونا؟ تقرير يكشف أرقا ...


المزيد.....

- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر محمد الوائلي - الفرق بين مسلمي بورما والعراق