أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ابراهيم حمي - -الجامعة المغربية-الأزمة وإرهاب السياسات الرسمية















المزيد.....

-الجامعة المغربية-الأزمة وإرهاب السياسات الرسمية


ابراهيم حمي

الحوار المتمدن-العدد: 4456 - 2014 / 5 / 18 - 23:07
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


لابد من ربط ما يقع بالجامعة الأن، وبين الإجهاز على حقوق الشعب في التعليم، كما أن المدرسة العمومية هي أيضا حلقة من حلقات المسلسل الذي ابتدأ في بداية الثمانينيات من القرن المنصرم، وتبقي السياسة الرسمية هي المسؤولة عن ما يجري بالجامعة وأيضاً بالمدرسة العمومية بصفة عامة، كمجال حيوي يهم السواد الأعظم من الشعب الكادح، كما يهم مستقبل أبنائه. وهذا أيضا يدخل في إطار القضاء على مكاسب الشعب المغربي في مجانية التعليم وأيضاً القضاء على ما تبقى من جذور للمدرسة العمومية، التي رسخت مبادئ الوطنية وحب الشعب والانحياز للجماهير وقضاياها، واستكمال مطالبها الاجتماعية، وخصوصا المطلب الملح على المساواة وتوزيع الثروات الوطنية بشكل عادل، وتحقيقا للديمقراطية والعدالة الاجتماعية وكل مطالب الشعب المغربي في العيش والكرامة لكل أفراده. وهذه العناوين كلها كانت لشعارات ولدت في أحضان المدرسة العمومية التي كرست من ضمن ما كرسته من قيم ومثّل عليا كرست أيضا النضال في تربية الأجيال والراعي الأول الذي نشأ في حضن تلك المدرسة العمومية التي كان بها رجال ونساء التعليم الذين آمنوا برسالتهم التربوية لتعليم الأجيال بلا مقابل، ولهذه الأسباب يتم القضاء على جذور المدرسة العمومية. وما يجري ليس إلا نتاج لمحاولة إقبار ما تبقى من حق أبناء الشعب في ولوج الجامعة،ولهذا تتخبط الجامعة الأن بين الأزمة المفتعلة وإرهاب الدولة.
لا أحد يقر أن أزمة الجامعة المغربية، وما تعرفه من مشاكل ما هي إلا نتائج وليست أسباب، ولا أحد تحلى بالشجاعة و اعترف أن الاختيارات السياسية الرسمية المتبعة هي السبب في وضعية الجامعة. ولا أحد ربط ما يجري في الجامعة بضرب المدرسة العمومية.
الكل يتكلم عن ما يجري بالجامعة المغربية، والكل أيضا يهاجم النهج القاعدي، أو فصائل أخرى على أنها السبب في ما صار عليه التعليم اليوم، وكأن النهج القاعدي والفصائل الأخرى، طاعون سقط على الجامعة المغربية من السماء.
علينا أن نقر ونعترف بأننا جميعا مسؤولون بشكل أو بأخر عن ما وصلت له الجامعة بشكل خاص، وما وصلت له المنظومة التعليمية بصفة عامة من تردي وانحطاط ما قبله ولا بعده أي انحطاط أخر، صحيح أن الدولة بما فيها الأحزاب السياسية من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار والنقابات لهم حصة الأسد في المسؤولية، على ما يجري الأن في الجامعة من تطرف وتطرف مضاد ومن إرهاب يساري أو يميني أو رجعي أو قبلي أو عرقي إثني أو طبقي إلى أخر التصنيفات و المسميات التي أفرزتها التطاحنات والصراعات الإيديولوجية للمكونات المتواجدة داخل الحرم الجامعي، والتي ماهي إلا صورة مصغرة لفشل السياسات المتبعة في هذا المجال وغيره من المجالات الأخرى كالصحة والتشغيل والسكن وكل ما له علاقة بالسواد الأعظم من الشعب وطبقته المسحوقة، فمن يلوج الجامعة الأن، وعلى من تضحكون أيها المحللون المراقبون والمشخصون لأوضاع الجامعة وللمنظومة التعليمية بشكل عام.
فماذا تنتظرون بعد إفساد المنظومة التعليمية التي تعرضت للمئات من التجارب الفاشلة كلها باعتراف أصحابها، و إعتراف أعلى هرم في السلطة، بأن المسار التعليمي مسارا فاشلا بامتياز.
إذن لماذا تصدرون أحكام قيمة على جماعة أو فئة من الطلاب أبناء هذا الشعب أولا وأخيرًا، وهم ليسوا مسؤولون عن أفكار وممارسات وحتى إيديولوجيات وجدوها بالجامعة ولم يستوردوها هم لا من الشرق ولا من الغرب وإنما اعتنقوها فقط كما لقنت لهم بشكل مشوه، وترجمت لهم بأساليب تحريفية ومفصولة عن سياقاتها الطبيعية وعن زمانها ومكانها أيضا.
إن الصراعات بين الفصائل ليست بأمر جديد كما أنها ليست وليد اليوم وإنما هي امتداداً للصراع التاريخي في الجامعة المغربية مند مطلع الخمسينات بين الفصائل المتواجدة مند تلك المرحلة. والسؤال المطروح أو الذي يجب أن يطرح على الكل هو لماذا لم تتطور الجامعة المغربية للأحسن؟
لماذا تراجعت وأصبحت بهذه الصورة البشعة شكلا ومضمونا؟
ألا يستحق المغاربة وأبنائهم تعليما في مستوى تطلعات الشعب المغربي؟
هذه الأسئلة لن تتم الإجابة عنها ما دمنا نتهرب من تحمل المسؤولية الكاملة عن ما يجري في الوطن بشكل عام، سواء كمجتمع بكل نخابه ومثقفيه وأيضاً بحكامه وشعبه، وأحزابه ونقاباته من جهة أخرى، ثم لماذا انساقت النخبة المغربية وراء تجارب وسيستمات غايتها وأهدافها في الأخير هي ضرب وإسقاط المدرسة العمومية والتخلي عنها إرضاءا لحفنة من المستثمرين في ميدان التعليم كما تم التخطيط للإجهاز واغتصاب حقوق أبناء الشعب في التعليم، وضرب مجانيته التي هي حق مكتسب للشعب المغربي وأيضاً حق طبيعي تضمنه كل القوانين والدساتير المعمول بها بعلتها مند الستينات، لهذا فكلنا مسؤولون على فشل المنظومة التعليمية و التربوية المتبعة منذ الخمسينيات من القرن الماضي وقبله إلى اليوم، على الفوضى و اللامبالاة المكرسة والمرسخة بفعل فاعل في المجتمع بالكثير من الظواهر والأمراض التاريخية المورثة و المكتسبة أيضا، من الاستعمار وغيره في توجيه وتكريس التطرف و الخنوع والطاعة العمياء وتقديس الذات والأفكار والخرافات في قلب المنظومة التعليمية، ونبذ النقد وثقافة العقل وإبداء الرأي و التساؤلات في المدرسة وأيضاً في المجتمع حتى في الأشياء البسيطة والمتداولة بين الناس، ونشر ثقافة الاستسلام وتعظيم الاستبداد السلطوي بكل أشكاله وأنواعه من جهة، وأيضاً من جهة ثانية هناك الصراع السياسي الدائر حول المنظومة التعليمية ومضمونها وشكلها بين مشروع الحركة الوطنية والمشروع التعليمي المخزني بقيادة الملك الراحل الحسن الثاني، والذي انتصر فيه هذا الأخير في أخر المطاف في أواخر السبعينات من القرن المنصرم، حيت كان الصراع بين التعريب والعصرنة والتبعية السياسية المفروضة على ما كان يسمى بدول العالم الثالث آنذاك.
كل هذا وغيره أعطانا ما تعيشه الجامعة اليوم من صراعات وتطاحنات بين أبناء الشعب الكادح والمقهور والمسلوب الإرادة والقرار حتى عندما يتعلق الأمر بمستقبل ومصير أبنائه. إن هذه الوضعية ماهي سوى نتائج وأهداف تم التخطيط لها من قبل، فلا تجعلوا النتائج أسباب وتناقشون خارج المنطق وكأن الفصائل هي المشكلة، بينما المعضلة الإشكالية أعظم من ذلك وأكبر من المعالجة بالهاجس الأمني، بينما القضية قضية شعب وقضية مصير أبناء هذا الشعب.
وكل من لم يناقش أو يرفض النقاش في قضية التعليم بشكلها العام وربطها بمجمل السياسات الاختيارات، و على رأسها توزيع الثروات الوطنية بشكل عادل، وأيضاً بالتنمية الحقيقية والمساواة والعدالة الاجتماعية فإنما يغرد خارج السرب، وينظر للواقع المأزم على كل المستويات، الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وما تشكله الجامعة ليس إلا مدخلا للأزمة الحقيقية التي يعيشها المجتمع المغربي بكل شرائحه وفئته وطبقاته السفلى والمحرومة ليس من التعليم فحسب وإنما من حقها في العيش بشكل يحترم آدميتها وإنسانيتها في هذا البلد الذي يعتبر نفسه دولة للحق والقانون.



#ابراهيم_حمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنشودة للحرية
- بين الأمير المنبوذ و سخافة الصحافة تضيع حرية الرأي... وتضيع ...
- كان غيرك أشطر (قصيدة)
- استدراك متأخر (قصيدة)
- الإعتراف في حضرة الذات
- القضاء على الفساد أم محابة للفاسدين!
- التحالف النقابي بين الأزمة و الانحراف
- لاشيء فيك يقنعنا أنك -وطنا- للكل
- لن تستطيعوا اغتيال صمتي!
- الكونفدرالية الديمقراطية للشغل من البديل النقابي إلى البهدلة ...
- عندما تنهار الاصنام (قصيدة)
- عندما يصبح الإنحراف النقابي إختيارا حداثيا (على هامش المؤتمر ...
- لحظة حلم (قصيدة)
- أعزائي الشهداء
- ثائر بلا هوية
- ترجل أيها الفارس
- الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بين النضال وإلانحطاط (على هام ...
- اليسار المغربي و منزلقات القراءات الخاطئة للواقع
- العمل النقابي بين دوره الفعال و تهميشه
- العمل النقابي بين دوره الفعال و تهميشه


المزيد.....




- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- -اليونسكو-: سنقدم المساعدة بالمواقع التاريخية المتضررة من ال ...
- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- روسيا وأوكرانيا: موسكو تعزز قواتها -استعداداً لهجوم وشيك- في ...
- برلين أعطت الضوء الأخضر لتسليم أوكرانيا 178 دبابة -ليوبارد 1 ...
- دمشق: نسمح بدخول المساعدات الإغاثية لكل المناطق في سوريا بشر ...
- لبنان يفتح حدوده وأجواءه أمام المساعدات المرسلة لسوريا
- الدفاع الروسية: قواتنا في سوريا تنتشل 42 شخصا من تحت الأنقاض ...
- باشينيان يعزي أردوغان في ضحايا الزلزال ويقدم مساعدات
- تقارير غربية تكشف تراجع قدرات الجيوش الأوروبية القتالية


المزيد.....

- مدخل إلى الديدكتيك / محمد الفهري
- مشاكل القراءة داخل المدرسة والمجتمع / محمد الفهري
- أساسيات اللغة الإنكليزية في قطاع نقل النفط Qr Code أساسيات ا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- سيبويه في شرح المرادي المسمى توضيح المقاصد والمسالك بشرح ألف ... / سجاد حسن عواد
- خطوات البحث العلمي / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- المغرب النووي / منشورات okdriss
- المكان وقيمة المناقشة في الممارسات الجديدة ذات الهدف الفلسفي / حبطيش وعلي
- الذكاء البصري المكاني Visual spatial intelligence / محمد عبد الكريم يوسف
- أوجد الصور المخفية Find The Hidden Pictures / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ابراهيم حمي - -الجامعة المغربية-الأزمة وإرهاب السياسات الرسمية