أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس الجمعة - تفعيل دور الشباب في المشاركة السياسية















المزيد.....

تفعيل دور الشباب في المشاركة السياسية


عباس الجمعة

الحوار المتمدن-العدد: 4448 - 2014 / 5 / 9 - 12:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أكثر الظواهر المقلقة التي تترسخ اليوم في ذهن كل وطني فلسطيني، تلك التي تتجلى في التزايد المتسارع لتراكمات الاحباط واليأس في نفوس الشباب الفلسطيني ، وهذا اصبح يستدعي ضرورة انتزاع حقهم الديمقراطي وحقهم في الانتماء الوطني .
ان ما يعيق دور الشباب في الحياة السياسية الفلسطينية هي محاولة بعض الجمعيات والمؤسسات الفلسطينية منع الشباب والشابات من الانتماء الوطني ، ومنعهم من ممارسة فتح آفاق الديمقراطية في العلاقات الفلسطينية من خلال برامج وقوانين وسياسيات تطرحها هذه المؤسسات من أجل تطبيق سياسة من يدعمها من مصادر الدول الغربية الراسمالية وتخضع لشروط المانحين سواء مباشرة بتوقيع وثيقة مناهضة المقاومة (شكليا مناهضة الإرهاب) ولا مباشرة وهو توجيه هذه الأموال لإعادة هندسة المجتمع بسحبه بعيدا عن ثقافة الصراع والمقاومة إلى ثقافة التسامح مع المغتصِب ، وذلك سواء ب: الثرثرة المكتوبة عن تنمية غير موجودة.
إذن، من يقود المجتمع الفلسطيني سياسيا ، ومن يقود المستوى التثقيفي هل هي المؤسسات الاهلية المتمولة من الخارج، وهي تكرس ثقافة اللبرالية والارتزاق وتحويل المؤسسات بدلا من القوى السياسية وكل هذا يصطف في خانة الطابور المعروف بافساده للمجتمع الفلسطيني.
أن دور الشباب لا ينحصر فقط على الالتزام بالجمعيات والمؤسسات الاهلية بل يجب ان يكون هنالك انتماء وطني ، وخاصة اننا نناضل من اجل ان يأخذ الشباب دورهم في كافة القوى والفصائل والمؤسسات الوطنية وصولا الى الدور القيادي والمشاركة والترشيح والانتخاب سواء على المستوى الوطني او الفصائلي او اللجان والاتحادات الشعبية او المؤسسات الاجتماعية والاهلية .
إنطلاقاً من ذلك، فإن الشباب الفلسطيني كان وما يزال الفئة الاكثر تضررا وتأثرا من الواقع والظروف الصعبة التي مر بها الشعب الفلسطيني وخاصة في مخيمات لبنان، هذه المخيمات التي تعرضت منذ بدايات اللجوء لكل اشكال القهر والتهميش الاقتصادي والاجتماعي بفعل القيود التي فرضت عليها ، وخاصة ما تعرض له مخيمات اللاجئين من عدوان صهيوني قبل خروج الثورة الفلسطينية من لبنان وبعدها.
من هنا نرى ان للشباب دور مؤثر في العمل الوطني الفلسطيني، حيث انخرط هؤلاء الطليعة بشتى ميادين العمل وبمختلف المراحل النضالية التي مرت على الشعب الفلسطيني. وقدموا اغلى التضحيات دفاعا عن القضية وحقوق الشعب الفلسطيني الوطنية المشروعة، وفي مقدمتها حقه بالعودة الى دياره وممتلكاته ومواجهة مشاريع التهجير والتوطين.
وامام هذه الظروف وبالرغم من النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وإقتلاعه من أرضه والظروف الصعبة التي واجهوها، إلا ان الشباب اليوم يتطلعون الى النجاة والخلاص الذي يمكنهم من العيش الكريم ومواجهة كل التحديات التي تعصف بظروفهم السياسية والإجتماعية. وهم محرومون من الإطار السياسي والاجتماعي الذي يضمن لهم الحياة الكريمة والمستقرة ولو بمستوى نسبي، الا ان هذا الطموح لدى الشباب الفلسطيني في لبنان يصطدم للاسف بالكثير من العوائق لعل اهمها هو حالة الحرمان والتمييز.
أن واقع الحرمان والمعاناة المفروضة على الشباب الفلسطيني في لبنان، تزيد حياته صعوباً وتعقيداً، وتؤثر بشكل كبير على واقعه الاقتصادي والاجتماعي، كما يسهم هذا الواقع الناجم عن تفاقم وارتفاع نسبة البطالة بين صفوف الشباب الفلسطيني في لبنان، في توفير الارضية الخصبة لنمو المشكلات والظواهر السلبية.وتفشي العديد من الآفات الاجتماعية بين صفوف الشباب ، وتفاقم المشكلات النفسية الناجمة عن الإحساس بالاغتراب والقهر، الى جانب اسهامها بهجرة اعداد كبيرة من الشباب والكثير منهم يخاطر بحياته هروبا من هذا الواقع المؤلم، وهذا اخطر ما في الامر، خاصة بالنسبة الى الشعب الفلسطيني الذي يشكل الشباب عماده الرئيسي وثروته الأساسية التي يراهن عليها لإكمال المسيرة النضالية التي يخوضها من اجل إستعادة حقوقه الوطنية.
لذلك ننظر جانب ازمة التعليم التي بدأت تتفاقم في السنوات الاخيرة وخاصة لدى الطلاب الجامعيين الذين يصطدمون بارتفاع تكاليف التعليم الجامعي في لبنان حيث يحرم مئات الطلاب سنويا من متابعة دراستهم الجامعية، وغياب الاهتمام بالتعليم المهني .
هذا الواقع، يطرح العديد من الاسئلة والتساؤلات حول مستقبل الشباب الفلسطيني في لبنان، والاستراتيجية المطلوبة لمعالجة ومجابهة التحديات التي تواجهه على مختلف الصعد.
وانطلاقاً من الدور المحوري للشباب الفلسطيني في مسيرة النضال الفلسطيني، وضرورة التعاطي معهم كقطاع اجتماعي له خصوصيته وقادر على ممارسة أشكال مختلفة من النضال، لا بد من سياسة جديدة، وتعاطي مختلف مع قضايا الشباب، من خلال تقديم البرامج التي تمكن شريحة الشباب من أداء دورها الوطني النضالي والسياسي إلى جانب متابعة مشكلاتها وقضاياها على الصعد الاجتماعية والإقتصادية والتربوية والثقافية وغيرها، وضرورة تنظيم صفوفهم وتأطيرهم بشكل منظم وإعطائهم الفرصة بإفساح المجال أمامهم للارتقاء بدورهم وفعلهم النضالي والسياسي والاجتماعي دفاعاً عن حقوقهم ومصالحهم، وتمكينهم من أخذ دورهم المتقدم في المخيمات الفلسطينية من خلال المؤسسات الوطنية والاهلية واللجان الشعبية والاتحادات حتى تتمكن هذه القوة المؤثرة من مواصلة نضالها من اجل حق العودة ومن أجل إنجاز الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني من خلال برامج عمل وخطط تستجيب لتطلعاتهم واهتماماتهم واحتياجاتهم وفقاً لاولويات وظروف المرحلة التي يعيشونها وخاصة امام التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية مما يتطلب من كافة القوى والفصائل والهيئات واللجان التعاطي بكل ايجابية مع الحراك الشبابي من خلال ادارة الحوار والتفاعل المباشر معهم عبر الانشطة وورش العمل التي تسهم في اشراك اكبر قاعدة ممكنة من الشباب بالتفاعل والحوار بمختلف القضايا السياسية والوطنية واجراء الانتخابات للجان الشعبية والاتحادات النقابية حتى يتمكنوا من الاهتمام بالجوانب الثقافية والابداعية ، رغم الاهمية القصوى لهذا الجانب وادراك الجميع بأن الثقافة والإبداع هي جزء من المعركة والمسيرة النضالية من اجل العودة واستعاد الحقوق المسلوبة. وتعتبر الثقافة مكوناً أساسيا من مكونات العملية الوطنية، وعاملا هاما من عوامل الوعي واليقظة، وحماية الهوية الوطنية والنضال الوطني.
هذا الواقع يفرض تفعيل وتطوير دور الاتحادات والمراكز الشبابية والثقافية للنهوض بالواقع الثقافي وتحفيز الشباب على الإبداع وبلورة الطاقات الكامنة لديهم، ومعالجة كافة المشاكل التي يعانوها وهذه مسؤولية وطنية تقع على عاتق مختلف الجهات ، بدءأ بالمؤسسات الوطنية والفصائل والاحزاب الى جانب المؤسسات المجتمعية، على أساس ان الشباب شريك فاعل في القرارات داخل المجتمع، والإتجاه نحو تعميم الديمقراطية والانتخابات وتعميم تجربة التمثيل النسبي في كل المؤسسات والإتحادات واللجان الشعبية بما يكفل وضع حد لظاهرة التفرد والهيمنة الفئوية،ويضمن التوجه نحو تفعيل النضال المطلبي وتفعيل صلة الحركة الشبابية بالقضايا المجتمعية ، و كذلك ضرورة مشاركة الشباب والشابات في المؤسسات الوطنية والأحزاب السياسية ليأخذوا دورا واضحا يرتبط بقضايا التحرر الوطني والإجتماعي وصولاً إلى مجتمع ديمقراطي تسوده العدالة والتحرر.
ختاما : لا بد من القول نحن نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى، إلى منظومة جذرية من القيم الفكرية والتنظيمية والسياسية التي تكرس الهوية الوطنية الديمقراطية للشباب آخذين بعين الاعتبار وبوعي تجاوز الرؤية النظرية الشكلية المبسطة والوعي العفوي، اليوم علينا ان نكون مع مطالب الشباب، انطلاقا من إيماننا بالمستقبل... والطريق إلى ذلك، يكون من خلال التجربة السياسية والثقافية والاجتماعية .
كاتب سياسي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,264,479
- المنتدى العربي الدولي لدعم اسرى الحرية يترك بصمات مؤثرة
- 27 نيسان اليوم الوطني لجبهة التحرير الفلسطينية يوم تجديد الع ...
- تطبيق اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام يمثل فرصة تاريخية
- استنهاض طاقات الشباب مهمة الجميع
- القائد الشهيد الكبير ابو العباس حكايته حكاية قادة يتقدمون ال ...
- الثامن من اذار المرأة تشق طريقها بثبات
- استحقاقات ومشاريع مخيفة مطلوب مواجهتها
- ما تتعرض له فنزويلا يتطلب وقفة تضامنية جادة بمواجهة المؤامرة
- ما يجري اصبح خطير
- التسويات لم تأت فجأة أو من فراغ
- تحية للمرأة العربية وهي تواجه الاستبداد
- نحن بحاجة الى وقفة مع الذات
- مخيم اليرموك لا يزال رهينه
- في يوم الشهيد الفلسطيني شهدائنا يتطلعون الى بزوغ فجر تشرق في ...
- احذروا مشروع كيري
- نودع عاما وستبقى العيون شاخصة بانتظار شمس الامل
- انطلاقة الثورة الفلسطينية تشكل حقبة جديدة من تاريخ النضال
- خطورة ما يتعرض له المشروع الوطني الفلسطيني
- جولات كيري والمراهنة الخاطئه
- مخاوف من المفاوضات


المزيد.....




- لعصر ما بعد الجائحة.. إيطاليا لديها طريقة مبتكرة لمكافحة الس ...
- نظام غذائي يوصى به للمساعدة في خفض ضغط الدم المرتفع!
- غضب في السعودية بعد نشر أمانة الرياض فيديو -صادما-!
- استقبال البابا فرنسيس بالحمام الأبيض في النجف
- شاهد: البابا فرنسيس يحظى باستقبال حار في العراق
- أكراد سوريا أعادوا 12 طفلاً لنساء أيزيديات
- أكراد سوريا أعادوا 12 طفلاً لنساء أيزيديات
- البنتاغون يعلق بشأن الرد على هجوم عين الاسد
- آباؤهم مقاتلون في داعش.. إعادة 12 طفلا لنساء أيزيديات في الع ...
- عشرات القتلى والجرحى في هجوم على مطعم بعاصمة الصومال


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس الجمعة - تفعيل دور الشباب في المشاركة السياسية