أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عدي الراضي - قراءة في-كتاب اميلشيل الذاكرة الجماعية-















المزيد.....



قراءة في-كتاب اميلشيل الذاكرة الجماعية-


عدي الراضي
باحث في التاريخ والتراث.

([email protected])


الحوار المتمدن-العدد: 4434 - 2014 / 4 / 25 - 01:14
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


قراءة في "كتاب اميلشيل الذاكرة الجماعية".
في البداية نشكر الأستاذين لحسن أيت الفقيه وباسو اوجبور؛وجمعية أخيام وكل من ساهم من قريب ومن بعيد لاخراج هذا الكتاب الى حيز الوجود.
بعد مرور ثلاثة سنوات على طبع هذا الكتاب حاولنا في هذه الورقة تقديم قراءة بسيطة نستهدف من خلالها بالأساس المضمون العام لهذا العمل ؛بهدف الوقوف على بعض الهفوات الغير المقصودة وتوسيع في تناول بعض الأحداث التي لم يتطرق اليها الكتاب بالشكل الكافي مثل معركة أيت يعقوب. ثم ايصال محتوياته الى أوسع عدد من القراء الذين لم يتمكنوا من الاطلاع على هذا الكتاب القيم.وعلى هذا الأساس حاولنا اعداد قراءة أولية وبسيطة لكتاب"اميلشيل الذاكرة الجماعية".ولتكون شاملة وكاملة وقريبة من العلمية لابد من تقديم قراءتين للكتاب خارجية وأخرى داخلية.
*القراءة الخارجية:تنطلق من الغلاف بدءا بالعنوان وصورة المشهد ومايحتوي عليه من علامات ورموز كل ذلك يشكل مفاتيح بواسطتها يمكن فتح الأبواب الموصدة لولوج فضاء بهو الكتاب للكشف عن محتوياته العامة ثم الاطلاع على مفروشاته الأساسية .و لتحليل وتفكيك لوحة الغلاف لابد من الالمام بالسيمولوجية وايقونة الصور للوقوف على معاني الألوان ودلالات العلامات الرموز والاشكال .
العنوان:أول مؤشر لغوي على لوحة الغلاف يستفز ويستدرج القاريء لتحريك معارفه القرائية بغية بناء فرضيا ت تخص المعنى وملامسة الجوانب المضمونية الممكن استخلاصها من خلال القشرة السطحية الي يجسدها الغلاف بمحتوياته الأساسية (العنوان والمشهد) او البنية العميقة للكتاب(الفصول الداخلية لمحتوى الكتاب) وهو عبارة تختزل الخريطة الهندسية والجغرافية لمختلف فصول الكتاب.وتتخذ في الغالب شكل جملة مختصرة تنبني على الايجاز والتكثيف الدلالي لمحتويات الكتاب .بمجرد القاء نظرة أولية الى الكتاب أول عنصر يسقبل القارئ هوالعنوان ومشهد صفحة الغلاف.مما يخلق في ذهنه فكرة مسبقة عنه .اذا كان هذا الأخير مصاغ بشكل جيد وبدقة لغوية مختصرة ومعبرة .ومشهد الغلاف مصصم بطريقة مركوتينغية؛فهو يخاطب بشكل مباشر جمهور القراء ويثير فضولهم .لهذا فالشكل الخارجي للكتاب جسر تواصل يجمع الكاتب والقارئ أو المخاطب والمخاطب اليه.اذن فمشهد الغلاف هو الوجه الذي يخاطب القارئ فيسره ويجذبه أو ينفره ويصده على حد تعبير"رولان بارت".وبلغة أخرى فالغلاف يشكل التعبير المختصر لمضمون الكتاب واشارة واضحة للأهداف العامة التي يطمح الوصول اليها وفضاء يعكس الغايات الكبرى من التأليف في حد ذاته.
صورة الغلاف:اما عبارة عن لوحة تشكيلية معبرة أو صورة فوتوغرافية يتم اختيارها لتقريب محتوى الكتاب بطريقة فنية على شكل رموز وعلامات تحمل في طياتها تعبيرات سيمولوجيةو سيمائية.وتختلف تلك المشاهد حسب نوعية الكتاب .لوحات الكتب الأدبية من دواوين وروايات وكتب التاريخ ليست كنظيرتها في الكتب العلمية لأن اللغة غير كافية لايصال خطاب وتوضيح مفاهيم ومهما بلغت درجة فصاحتها فهي قاصرة أمام الصورة التي تقول وتعبر مايعجز المرء الافصاح عنه لأنها اداة بواسطتها نتواصل مع كل الشرائح على اختلاف مستواها العلمي والمعرفي والثقافي .وأين يمكن موقعة كتاب"اميلشيل :الذاكرة الجماعية"؟
العنوان: يتكون من جملة اسمية.تضم كلمة املشيل بحروف بارزة المجال المعني بالدراسة .وبحروف أقل بروزا" الذاكرة الجماعية" لاستكمال العنوان وصياغته بطريقة أكثر وضوحا في ذهن المتلقي ؛وايصال الفكرة العامةعن الذاكرة الجماعية لمنطقة اميلشيل.
اميلشيل :قرية مشهورة على الصعيد الوطني وقد ساهم في بروزها على الساحة الوطنية "موسم سيدي حماد اولمغني" الولي المعروف بالمنطقة وتم تشويه مغزى الموسم لتمويه الزوار منذ الاستقلال وتسمية ب"موسم الخطوبة" الذي صيغت في شأنه أساطير لا علاقة لها بتاريخ وذاكرة أيت حديدو.حيث شاع بين الأوساط البعيدة عن المنطقة بكونه سوقا تباع فيها النساء وغيرها من الاشاعات البعيدة عن حقيقة الأمر . وبصدفة غريبة تم الجمع بين الموسم والبحيرات التي تتواجد باميلشيل.وتم تحريفها معانيها زورا وبهتانا (_من "ازلي" وتيزليت "بزاي مفخمة المميز للغة الأمازيغية عن باقي اللغات والتي تعني الضاية المائية أو البحيرة حسب لهجة جميع بطون قبيلة أيت حديدووتعرف أيضا ب"كلمام" عكس "ازلي" بزاي رقيقة وتعني البيت الشعري)الى اسلي وتسليت (العروس والعريس لتبريرتسمية موسم حماد اولمغني الذي ينعقد بقصر أيت عمروبموسم الخطوبة).والنقطة التي تم الانطلاق منها كون قبائل أيت حديدو كسائر القبائل الأمازيغية تقوم بأعراس جماعية بعد جني المحاصيل الزراعية تزامنا مع هذا الموسم.ورغم تصحيح بعض المفاهيم بعقد مهرجان موسيقى الأعالي في السنوات الأخيرة الى أن تم الفصل بينهما خلال هذه السنة لاعتبارات قبلية . فالاعتقاد السالف الذكر متفشيا في الكثير من الأوساط .وعلى النسيج الجمعوي بالمنطقة القيام بحملات توعوية على طول السنة لتوضيح حقيقة الموسم لازالة كل الشوائب الخرافية المغلوطة المرتبطة به .والبعيدة عن الذاكرة الجماعية للمنطقة وبعض فقرات الكتاب تصب في هذا الاتجاه.
الذاكرة الجماعية:حاول الكتاب توضيح العبارة والفرق بينها وبين التاريخ .ومفهومها من منظور هيئة الأنصاف والمصالحة.وتدوين تاريخ و كل ماتختزنه ذاكرة ايت حديدو بكل مكوناتها الثقافية والحضارية المتسمة بالشفاهية تتداول بين الأجيال عن طريق العنعنة والتواتريعد من بين المسائل الأكثر الحاحية لاتقبل التأجيل والمسؤولية موضوعة على عاتق أبناء المنطقة سيرا على المثل الأمازيغي"orda ikrze akal n dadesse ghasse izegar n dadesse. وفي هذا المنحى يتجه الكتاب.
بعد هذه القراءة الوجيزة للعنوان سوف ننتقل لدراسة لوحة ومشهد الغلاف الذي يتكون من قفل خشب و"ابيزار "أو أحندير "المرأة بالمنطقة.وفي أعلى الصفحة نجد علامات ورموز الأطراف المساهمة في عملية التمويل في اطار جبر الضررالجماعي .
*القفل الخشبي:يعكس عمق الارث الحضاري والثقافي لذاكرة أيت حديد و وساكنة الأطلس الكبير الشرقي بصفة عامة.وتزخر به جميع أبواب القصور والقصبات بالجنوب الشرقي ؛وازدهرت صناعة هذه الاقفال باعتماد خشب الأشجار التي تكون الغطاء النباتي السائد بغابات الناحية خاصة البلوط الذي تصنع منه العديد من الأدوات المنزلية مثل القصاعي والمعالق وأواني لجلب وحفظ المياه.والأدوات الفلاحية كالمحراث والمذراة وأيادي المعاول وغيرها.فماهي الدلالة العميقة للقفل في الذاكرة العامة لأيت حديدو؟وماهي الخلفيات الرمزية الدلالية التي يعبر عنها كلوحة ناطقة في مشهد الكتاب؟
للقفل دلالة خاصة في ثقافة العديد من الشعوب ولايمكن الاستغناء عن المفتاح في الحديث عن القفل وهذا ماتجسده اللوحة البارزة في غلاف الكتاب .والقفل لابد ان يكون لباب ووجود هذا الاخير يعني وجود المنزل او البيت التي تعني الاستقرار.والكتاب في حد ذاته يشكل أحد المفاتيح الأساسية لفتح الأبواب الموصدة حول الذاكرة الجماعية لقبائل أيت حديدو باخراجها من قتامة الشفهي الى أنوار وأضواء التدوين.لتخليدها وضمان استمراريتها ودوامها بين دفات الكتب وثنايا الصفحات ورفوف المكتبات ؛اما ارتباطها بالأجيال فموت شخص يعني احراق مكتبة.ورغم عدم وجود مقابل للقفل باللغة الأمازيغية بمنطقة أيت حديدو لكن بالعودة الى بعض المناطق الأخرى من المغرب نجد القفل الخشبي يسمى "أبوكل".وله حضور كثيف وقوي ومتميز في الذهنية والثقافة الأمازيغية لأنه يحمل دلالات ويعبر عن رموز مختلفة الى حد التناقض حسب المجالات المتعددة .في السحر فك واغلاق العقد ؛في الحلم يعبر عن مبهمات يفهمنا المختصون في تفسير الأحلام.
*الحنديرة"تابيزارت":من المعلوم ان الزي يعد شكلا ثقافيا يجسد رؤية الفرد والجماعة لمجموعة من القيم والمعايير الاجتماعية و حسب الفيلسوف الالماني هيغل يشكل اللحظة التي يصبح فيها المحسوس دالا.وبلغة اخرى فان اللباس حسب هذا القول يحمل دلالات اجتماعية ثقافية؛اقتصادية؛وتاريخية ويعبر عن مجموعة من المواقف .ترى ماهي الدلالات التي يمكن استخلاصها من "الحنديرة "وألوان خطوطها التي تجسدها صورة مشهد الغلاف؟
تختلف دلالات الألوان حسب الشعوب ؛ولكل حضارة مفاهيم خاصة في تذوق الألوان؛وللحضارة الأمازيغية رؤية متميزة في هذا المجال وقبيلة أيت حديدو تدخل في هذا الاطار ونلمس ذلك بين طيات لغتها وخفايا عبارتها المتنوعة. وتشكل المرأة المشتل الذي يحتضن الثقافة الموروثة والحقل الذي تنبت فيه كل روافدها وبفضلها يتم تمريرها الى الأطفال بشكل يحفظ الرموز الذاتية للكيان العام للقبيلة ؛عبر رسائل خاصة تجسدها الألغاز والطقوس وكل التمثلات الاجتماعية والثقافية كالوشم والفولكلور وطبيعة الرقص وألوان الأزياء وهذا يظهر بوضوح في خطوط "حنديرة أيت حديدو"التي تختلف في شكلها حسب البطون المكونة للقبيلة.عكس "البرنس"او سلهام الرجل "أزنار"المجرد من الألوان والخطوط حيث ينسج من صوف أبيض باستثناء خيط أزرق يوضع في مقدمة القب يسمى محليا"تجطيطت" للحفاظ ووقاية المرتدي من شر الأنس والجن ؛وجميع الأرواح الشريرة؛وابطال أذى العين الشريرة حسب المعتقدات البدائية.يتضح اذن بأن المرأة التي تشكل وفقا للاعتقادات المحلية المجال المحتضن للحياة والاستمرارية على وجه البسيطة ؛لهذا فهي وعاء البركة في لحظتين ذهبيتين من عمرها "تكرامت" وهي عروس وخلال فترة الحمل "وتمزورت "وهي نفساء وهذه اللحظات ا لمرتبطة بالوظيفة البيولوجية للمرأة العنصر الفعال في سيرورة التناسل والتولد أهم عناصر الوجود والديمومة للكائن البشري باعادة انتاج وتجديد
الأجيال مع الحفاظ على الهوية الحضارية والثقافية للقبيلة ورصيدها الرمزي الغني بالدلالات القوية. انطلاقا من المعطيات المبينة فالمرأة تعد مخزونا مميزا للموروث الثقافي ؛الاجتماعي للشعوب وفضاء للتعبيرات والطقوس التي تمثل روح وجوهر ولب الذاكرة الاجتماعية الي تعكسها ملابسها والتقيينات الجسدية بصفة عامة من الأقراط الأساور....كل ذلك متأصل في الوعي الجمعي للساكنة بالمنطقة المعنية؛انها ثقافة عريقة وذهنية غامضة وبسيطة ومعقدة في نفس الآن لايمكن فهم مضامينها واستيعاب خباياها وادراك مجمل تفاصيل ذلك الوسط الا بالانتماء اليها .
*القراءة الداخلية للكتاب :يحتوي الكتاب على معلومات هامة يمكن الأستفادة منها ويمكن اعتتبار الكتاب مرجع مهم للباحث في شتى فروع العلوم الانسانية التي تهم منطقة اميلشيل .لأنه تم تدوين مجموعة من المعلومات والتي كانت من قبل تنحصر في الثقافة الشفاهية لأيت حديدو والمهددة بالانقراض والتلف بمجرد موت جيل من الحاملين لها.وموت الأشخاص في الستين فمافوق يعادل احتراق مكتبة تضم كنزا من المخطوطات.وسأقتصر في هذ القراءة التي تخص المكون الداخلي للكتاب على معركة أيت أيت يعقوب.ونشير بأن هذه المحاولة ماهي الا قراءة تكميلية وتحليلية للكتاب شكلا ومضمونا وليست بنقدية .لأن الأولى عبارة عن محاولة لتحليل وتفكيك المضامين وتصحيح المعلومات .والثانية تهتم بالمناهج والأساليب.
+معركة أيت يعقوب:احدى الملاحم الخالدة التي تركن في صمت بين رفوف النسيان.قبل الشروع في الموضوع لابد من الاستهلال بمدخل وجيز نلقي من خلاله نظرة تاريخية عن أيت يعقوب والتعريف بالمنطقة برمتها.رغم قلة المصادر وشحة المعلومات ان لم نقل منعدمة لنجد ضالتنا في الرواية الشفوية التي تحتل صدارة المادة االخامة المعتمدة في الميدان؛ والتي تعززها بل تؤكدها بعض الاشارات القليلة الواردة بين طيات بعض الكتب التي تناولت تراجم ومناقب بعض شيوخ الزاوية العياشية والتي سميت بالحمزاوية نسبة الى حمزة أحد أبناء ابي سليم العياشي باعتبارها الفاعل الرئيسي في تاريخ منابع زيز في مجملها منذ تأسيسها أوائل القرن 17م ثم بعض المصادر التي تناولت تاريخ الزاوية الدلائية كدويلة شكلت قبائل أيت ايدراسن عمودها الفقري وعضد عصبيتها ولعبت دورا مهما في تاريخ هذه الامارة التي كانت من بين القوى السياسية التي يضرب الحسبان خلال القرن 17م.ولكون القبائل السابقة الذكر استوطنت بالمنطقة ردحا من الزمن قبل وبعد انهيارالزاوية بعد معركة الرومان سنة 1668م من الضروري الحديث عنها لأن التأريخ لهذه القبائل يساعد على ايجاد بعض الاشارات التي يمكن استعمالها كمادة مصرية تلقي الأضواء على جوانب مظلمة من تاريخ سفوح العياشي التي تندرج ضنها المنطقة المعنية.وتعد قبيلة أيت عياش فصيل من أيت ايدراسن الى جانب كل من (ايت يوسي ؛أيت نظير؛أيت سادن ؛أيت يمور؛ مجاط....) وقد استقرت هذه القبيلة بمنابع زيز منذ القرن 15م على أبعد تقدير؛وشفيعنا في ذلك ماجاء في كتاب "الاحياء والانتعاش في تراجم سادات أيت عياش "لصاحبه عبدالله بن عبد الكريم العياشي المتوفي سنة 1755م بأن عبدالله بن عبد الرحمان الفكيكي الذي عاش حيا الى غاية 1447م نهاية الدولة المرينية حيث عاصر آخر ملوكها عبد الحق بن سعيد(1464-1420)قد وصل الى أيت يعقوب في هذا التاريخ وتزوج من عائلة عياشية وكان من نسله ابن اسمه يوسف الذي خلف بدوره عمر ومحمد وهذا الأخير انتقل الى تازروفت وولد موسى بن محمد الذي عاصر الدولة السعدية ومعركة وادي المخازن(1578م).والاشارة المهمة في هذا الشأن كون قبيلة أيت عياش مستقرة بأيت يعقوب أيام الدولة المرينية.ولهذا لايمكن البحث في تاريخ المنطقة بعيدا عن تاريخ قبيلة أيت عياش نظرا للتلازم القائم بين هذا الفصيل من أيت ايدراسن والمجال المعني بالدراسة.وأبعد من ذلك فان تسمية القصر يرجع بالأساس الى فخذة أيت يعقوب الفرقة العياشية التي تستقر حاليا "بعين الشكاك" بدير الأطلس المتوسط بأحواز فاس بعدما تم تهجيرها من طرف تحالف يجمع بين كروان وأيت موسى اوحدو الساكنة الحالية للمنطقة ؛ التحالف الذي لم يدم طويلا اذ تم طرد كروان من المنطقة من طرف أيت" جرهور".لتستقر قبائل ايت موسى اوحدوا بالمكان الى اليوم.وحسب الرواية الشفوية فان عدد أيت موسى اوحدو الذين استقروا بأيت يعقوب بعد اجلاء أيت عياش ومن بعدهم كروان يبلغ 46رجلا وهونفس العدد الذي يعتمد كمعيار لتقسيم بعض الأراضي السلالية التي تخص القبيلة الى حدود التسعينات من القرن الماضي.
ان بداية الاستقرار بالمنطقة يعود الى القرن 12م بعد صعود القبائل الصنهاجية من بينها تحالف أيت ايدراسن من الصحراء نحو منابع زيز وغريس في اطار هجرات جماعية ساهمت فيها عوامل اقتصادية ؛اجتماعية ؛مناخية وسياسية . المترابطة فيما بينها( النمو الديمغرافي وقلة الموارد وموجات من القحط والجفاف ومايصاحبها من مجاعة ومسغبات والدعوة المرابطية التي شكل التحالف الصنهاجي أحد أسسها المتينة) .وقد استقرت جل فصائل هذا الحلف بأعالي زيز وخاصة في قصر أيت يعقوب الذي كان مركزا تجاريا مهما منذ القديم انطلاقا مما ورد في كتاب الاحياء والانتعاش وحسب المصدرفان أيت ايدراسن ينزلون في هذا القصرالذي كان مأهولا بالسكان وقاعدة لهذه القبائل وفيه ينزل أيضا عامل المخزن وتقصده السيارة لعمارته وتأوي اليه أهل الحرف والبضائع لحصانته.وأيام الحكم الدلائي كانت هذه المنطقة كانت المنطقة ممر استراتيجي مهم لعبور القوافل القادمة من ملوية العليا تجاه تافيلالت والعكس صحيح نظرا لموقعه بين فجج مهمة تخترق العياشي وتختزل المسافة بين سجلماسة وأرض الدلاء ولتمتين الروابط بين بين الاتجاهين تم تأسيس الزاوية الحمزاوية بايعاز من شيوخ الدلاء.لكن ابتداء من آواخر القرن 17م تغيرت الخريطة الاثنية والقبلية بالمنطقة بوصول أيت حديدو الى الأطلس الكبير الشرقي وتم استيطان اسلاتن وأسيف ملول وبعد الضغط الديمغرافي الذي عرفته القبيلة لم يعد ذلك المجال متسعا للقبيلة كلها ؛وهاجر فرع أيت جرهور نحو منابع زيزواجلاء قبائل أيت عياش واجروان واستقرار أيت موسى اوحدو بأيت يعقوب .وطرد أيت يحيى من أنفركال وتزارين وقصورأخرى ليستوطن أبناء عمومتهم بها. لهذا تم الا ستيلاء من طرف أيت موسى أوحدو على مجال وظيفي شاسع يمتد من حدود أيت سعيد أوحدو الى مشارف قرية تازروفت وبعد تكاثر القبيلة لم يعد قصر أيت يعقوب كافيا وتم التوسع على حساب أراضي بعض الأقليات المكونة من عائلات فقهية مرتبطة ببعض الزوايا خاصة بأفراسكووتسامرت مقابل حمايتها في اطار الأعراف المنظمةلذلك "تاكسا" ؛ مع بناء قصر جديد بتحيانت وفي ظروف تاريخية أخرى تم ارسال فرد من كل فخذة الى تعرعارت لمؤازة أيت عياش ضد قبيلة أيت يحيى الطامحة في الاستحواد على منابع ملوية بالسفوح الشمالية لجبل العياشي .بعد هذه الاحاطة الوجيزة بماضي المجال الذي شهدت تلاله وشعابه ووديانه المعركة المعنية بالدراسة.ماهي معركة أيت يعقوب ولماذا لم تنل حظها مثل سائر المعارك الكبرى ضد المحتل التي عرفها المغرب ؟


كان الأطلس الكبير الشرقي أول المناطق المغربية تأثرا بعد استعمار الجزائر 1831م ؛فقد امتدت الأطماع الاستعمارية الفرنسية الى الواحات الشرقية خاصة توات وتيكورارين (احتلال توات 1900م وفزازة 1905) .وبعد سلسلة من الضغوطات الاستعمارية والتنافس الامبريالي علي المغرب بين القوى الأوربية المعروفة أنذاك خاصة ألمانيا وفرنسا .تم في الأخير انفراد فرنسا واسبانيا بتقسيم هذه الكعكعة خصوصا بعد انهاء الأزمة بينها وبين أمانيا بعد زيارة كيوم الثاني لطنجة 1905م.بدأت القوات الفرنسية تتسرب تدريجيا بالمناطق الجنوبية والشرقية للمغرب فتم احتلال مدينة وجدة لقربها من الجزائرواستغلال حدث مقتل طبيب فرنسي لاحتلال الدار البيضاء .والتوغل في الواحات الشرقية فكانت معركة بوذنيب في غشت 1908م اول معركة عرفتها منطقة الأطلس الكبير الشرقي والتي التحمت فيها القبائل وتجندت كل الساكنة تلقائيا حول بعض الزعامات المحلية بهذه الناحية تحت تأطير الزاوية الدرقاوية التي كان لهانفوذا روحيا قويا على قبائل المنطقة خاصة حلف أيت يفلمان ؛ لاسيما بعدما تم تخريب زاوية "السبع" احد فروع الزاوية الدرقاوية بمنطقة الدويرة من طرف الفرنسيين 27أبريل 1907م وقد أسسها سيدي حماد ولحسن السغروشني أحد التلاميذ النجباء لمحمد بلعربي الدرقاوي.
بعد احتلال بوذنيب تم انشاء أول أول مركز استعماري بالجنوب الشرقي واعتماده قاعدة عسكرية ومنطلق الهجومات الفرنسية لمد سيطرتها وفرض هيمنتها على باقي جهات الاقليم.وقبل البدء في العمليات العسكرية فكرت السلطات الاستعمارية في حل المشكلة اللوجيستيكية لتمكين الجيوش الفرنسية من التنقل بسهولة لأن أغلب التقارير التي توصلت بها فرنسا من طرف المخبرين وعورة التضاريس بالأطلس الكبير الشرقي.لهذا عملت على انشاء قنوات وشق الطرق (غار زعبل ؛تيزي نتلغمت)بهدف ضمان ايصال الامدادات والتموينات من المواد الغذائية والذخيرة العسكرية .مستفيدة من تجربتها بمنطقة القبايل بالجزائر التي تشبه في تضاريسها ووعورة مسالكها الأطلس الكبير الشرقي.
زحفت الجيوش الاستعمارية بعد معركة بوذنيب نحو كرامة ومنها الى الريش وتم مكتب الشؤون الأهلية لمراقبة الفصائل القبلية المحيطة بالمنطقة خاصة أيت حديدو وأيت مرغاد.وقد لبثت القوات الاستعمارية حوالي 20سنة قبل التوغل في المجال الوظيفي لايت حديدو؛بهدف شق الطرق والأنفاق واخضاع تافيلالت التي قاوم سكانها المستعمر بشراسة في سلسلة من المعارك (معركة افري م1914_معركة مسكي 1919م.......).وبعد معرفة المنطقة بالقيام بمهام استخبارية والتقاط صور جوية لمعرفة تحرك القبائل ؛وانشاء مطار للطائرات من نوع berguet 14 بالريش والمستعملة في قنبلة قرى وقصور أيت حديدو قبل وبعد معركة أيت يعقوب.
وفي سنة 1929 وصلت جيوش المحتل الى زاوية سيدي حمزة ومزيزل .أرسل ضابط الشؤون الأهلية قائد تلك الحملة بمرافقة آخر شيوخ الزاوية الحمزاوية "عبد الله" الى أعيان أيت موسى وحدو(موحى مهوي بأفراسكو؛سعيد أوموش بتحيانت؛اوزين بأيت يعقوب) وكان اللقاء بخيمة منصوبة بمكان يسمى "أكرد ن اونغريف"وتم التفاوض على أساس الخضوع للمستعمر بدون حرب ومقاومة.لكن زعماء ايت موسى اوحدو رفضوا تلك المساومات واقسموا على المقاومة حتى الموت.وغضب قائد الشؤون الأهلية غضبا شديدا وقال لهم بالحرف لكم مهلة ثلاثة أيام فمن مكث بقصره فعليه الأمن والأمان ومن يريد غير ذلك فليهاجر؛ ومن الغد شرعت الطائرات في قصف القصور بشكل وحشي وهمجي .وتم اخلاء القصور خاصة أفراسكو وتحيانت اما أيت يعقوب فقد اسس فيها المستعمر ثكنة عسكرية وداخل القصر أقام كل الراغبين في الخضوع والاستسلام المسمون باللغة المحلية "امزانيين"ضد "امغوغان "وتعني الثوارالرافضين للبقاء والخنوع .وقبل معركة أيت يعقوب كانت كتائب المقاومة لأيت حديدوتقوم من حين لآخر بمناوشات مباغتة للجيوش الاستعمارية على شكل حرب العصابات لعل ابرزها معركة مصغرة كانت بتحيانت يوم 20/05/1929 ( وهنا نصحح مغالطة وردت في الكتاب بكون معركة تحيانت سابقة لمعركة أيت يعقوب بيوم واحد والصحيح انها كانت قبلها بحوالي 20يوما والرواية الشفوية متفقة كلها على ذلك ومطابقة لماجاء في كتاب أحد الضباط الفرنسيين المشاركين في هذه المعركتين .أنظر اسفله لائحة المصادر والمراجع المعتمدة).وخلال هذ المناوشة قتل العديد من السنغاليين والجزائريين المجندين ضمن الجيوش الاستعمارية وقتل ضابط فرنسي يسمى في الذاكرة المحلية "بيرو أعراب".وهذا الانتصار غنمت كتائب أيت حديدو الكثير من البنادق المتطورة وعدة اكياس من الرصاص مما شجعها على المقاومة.وهذه جزء من الخطة الآنية لارهاق العدو وتخويفة بشكل دائم.
اجتمع المقاومون من كافة فصائل أيت حديدوبقصر أفراسكو البعيد عن ايت يعقوب بحوالي 2كلم واتفق الجميع على ضرورة شن هجوم عنيف وبطولي على ثكنات المستعمر.وبدأت افواج المقاومين تتوافد الى نقطة التجمع بأفراسكو حتى وصل عدد المقاومين نحو الف رجل .وارسال مجموعة من الرقاصة مشكلة من رجال شجعان ذوي الخبرة في المسالك والمخارم والنجود الجبلية لابلاغ القبائل المجاورة خاصة ايت مرغاد وأيت يحيى.وكانت "منزلkninou "مقر المشاورات بين المقاومين لاعداد خطة محكمة .وقد اعتمدت فرق المقاومة على بعض العيون لجس النبض ومعرفة مكان تواجد الجنود الاستعمارية عملا بالقاعدة العسكرية "ويل لمن لايعرف قلعة خصمه من الداخل".وكان "يدير اومغار" قد مكث بأيت يعقوب ويتصل ليلا بالمقاومين لتزويدهم بالمعلومات اللازمة وكان يحثهم على تعجيل الهجوم قبل قدوم الامدادات من زاوية سيدي حمزة.وبالفعل وقع مافطن اليه مخبر أيت حديدو حيث تم الهجوم بالليل وانتصر المقاومون على الفرق العسكرية الرابطة بالقصروبطلوع الصباح خاصة ونحن في شهر يونيو اجتمع المقاومون على اطباق العسل كما ورد في الكتاب ودوم استكمال فرحتهم بالهجوم على "ايت تلخباتين"وصلت فرق الدعم يقيادة "عدي اوبيهي" وقوات "أمرابط " والاحاطة بالمقاومين من كل الجهات باستعمال الأسلحة المتطورة منها الرشاشات مما سبب في وقوع خسائر فادحة في صفوف أيت حديد ووبلغ عددالأموات نحو400رجل الذين تم دفنهم بشكل جماعي في خنادق ومتاريس .وعدد لايحصى من الجرحى حيث تم اعدام الكثير منهم حقدا وانتقاما من المقاومة.
كان الزعيم العسكري لأيت حديدو في هذه المعركة هو ا" موحى وحمايو "من قصر تيماريين والزعيم الروحي سيدي بن حماد"الذي كان اسمه كلمة سر بين فرق المقاومة لتجنب الاصطدام فيما بينها وهذا دليل واضح على كثرة عددهم.
حدد المقاومون تاريخ 11/06/1929اقصى أجل للهجوم في انتظار وصول "عمر ن اودمان" قائد المجاهدين من أيت مرغاد .خوفا من وصول الامدادات العسكرية عملا بنصيحة "يدير اومغار".وفي الثانية عشر ليلا قدم أيت حديدو من أفراسكو نحوأيت يعقوب على شكل فرقتين واحدة في طريق الواد والأخرى انطلاقا من تيزي ن" امناين"عبر تسامرت وأيت موسى اوحدو مع الشجعان من المحاربين الأقوياء في الصفوف الأمامية لارشاد المقاومين لأن اهل مكة أدرى بشعابها كما يقال.وحقق المقاومون انتصارا باهرا لولا وصول فرق الدعم سوف يتم القضاء على الوجود الاستعماري بأيت يعقوب واتخاذ مجرى السياسة الاستعمارية اتجاها آخر بالمنطقة.
لقد فقدت قبائل أيت حديدو خلال معركة أيت يعقوب خيرة من رجالها خاصة بعد استعمال الطائرات المقنبلة القادمة من الريش بمكان يسمى"تداوت ن الطيارة"التي تعد حاليا من أحد الأحياء الهامشية بالمدينة ونتج عن ذلك انهيار المباني والقصور القديمة المتميزة بأشكال عمرانية ومعمارية فريدة ؛واتلاف الارث الثقافي من المخطوطات الناذرة التي تزخر بها بعض المكتبات الخاصة لبعض العائلات الفقهية مثل مكتبة أيت سيدي الغازي بأفراسكو التي يعود انشاؤها الى القرن 17م على يد سيدي أحمد الغازي الملقب أبو الطيب دفين تعرعارت الى جانب سيدي امحمد الشيخ.
لقد تجندت قبائل أيت حديدو لمقاومة الاستعمار وشاركت في عدة معارك خاصة بوذنيب( شارك في هذه المعركة بعد نداء الأسواق لمن يريد التطوع للجهاد في سبيل الله كل من أبعوان بأيت يعقوب ؛بولمان اوعدو وحماد والراضي من أفراسكو اولكابوس من تعرعارت) رغم بدائية الأسلحة المستعملة بالمقارنة مع نظيرتها عند الجيوش الاستعمارية -;-فقد ساهمت في تأخير التوغل الاستعماري بالمنطقة مدة خمس سنوات وأثرت بعمق في التوجهات الكولونيالية التي اضضطرت في كثير من الأحيان لتعديل أو تغيير استراتيجيتها وأهدافها حيث أن البرلمان الفرنسي (الجمعية التأسيسية) عقدت لجنة استثنائية لمناقشة هذه المعركة.وتبقى العزيمة والارادة والوطنية القحة الخالصة من كل الشوائب وقوة الايمان بالقضية أهم سلاح تملكه قبائل أيت حديدوومن الدوافع الحقيقية الكامنة وراء المواجهة الشرسة للاستعمار الفرنسي رغم اختلاف موازين القوى بين الأطراف؛و من بين السمات والقيم التي منحت للمقاومين روحا قتالية عالية ويعتبرون الجهاد واجبا مقدسا بقوة الشرع ومبدا الدفاع عن الأرض والكرامة ؛و التصدي للغزاة من الشيم الفطرية عند الأمازيغ عبر القرون.واذا التحم هذا الثلاثي العجيب المتجسد في الدين والوطن والتمرس العسكري شكل سبيلا قويما نحو النصروالانتصار.لقد فضلنا ذكر المادة المصدرية المعتمدة على شكل لائحة لمن يرد الاطلاع على المزيد من المعلومات الواردة في هذا المقال بدل الاحالات لأن المقال بسيط ومتواضع ولم يرقى الى مستوى بحث مستقل .بل اضافة وتفصيل في معركة أيت التي تناولها الكتاب بشكل عرضي.وعلى العموم فالكتاب "املشيل الذاكرة الجماعية مجهود يستحق التنويه ونشكر مرة أخرى الاخوان وكل المساهمين في هذا العمل الجاد.وجبر الضرر الجماعي للمنطقة ينطلق من تنميتها وتزيدها بالبنيات التحتية اللازمة لاعادة الاعتبار لها ماضيا وحاضرا.
المادة المصدرية المعتمدة:
1-الروايةالشفوية:أحاديث المسنين من شيوخ المنطقة خاصة علي نايت سيدي الغازي الذي يحتفظ بكل كبيرة وصغيرة عن أحداث المنطقة؛خاصة معركة أيت يعقوب رغم أنه أزداد يوم المعركة فقد عاصر وهو شاب أغلب المشاركين من المعركة وأخذ عنهم معلومات صحيحة كشهود عيان.
2-المصادر :
*الاحياء والانتعاش في ذكر سادات أيت عياش:تأليف:.عبدالله العياشي.
*المقتبس من كتاب الأنساب في معرفة الأصحاب:تأليف أبوبكر الصنهاجي(البيدق).
*الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى .تأليف:أبو العباس خاد الناصري.
*pacification du maroc derniers etaps le gommier d atlas.general huré
Pacification du haut de draa .george spillman*
*الرحلة العياشية:تأليف ابوسليم العياشي.تحيق سعيد الفاضلي _سليمان القرشي طبعة 2006م
3-المراجع :
*الزاوية الدلائية ودورها الديني والعلمي والسياسي .تأليف: محمد حجي.
*أثار التدخل الأجنبي في المغرب على علاقات المخزن بالقبائل في ق19م.تأليف :الدكتور :محمد أكنينح.
*التدخل الأجنبي والمقاومة بالمغرب بالمغرب 1910-1894م.حادثة الدار البيضاء واحتلال الشاوية.تأليف :علال الخديمي.
*الجسد أيضاوأيضا.رولان بارت.
4-البحوث الجامعية:
*الوشم والتقيين جزء من بحث لنيل الاجازة في اللسانيات.اعداد الطالب :هرو زهمون.
*الشعر الأمازيغي بمنطقة امي لشيل . اعداد الطالبين :حماد أوساين والحسين أمعجون.
*جوانب من الحياة الاجتماعية خلال العصر السعدي: الأطعمة واللباس. اعداد الطالب :عدي الراضي.
5-المقالات:
*معركة أيت يعقوب أرشيف منسي.عدي الراضي.ميدلت اونلاين .
*معركة أيت يعقوب :الخطة والعتاد. عدي الراضي مجلة مغرس الالكترونية.
*كشف النقاب عن جوانب من تاريخ أيت يعقوب عدي الراضي. مغرس الالكترونية.
*ذكرى معركة منسية.عدي الراضي .ميدلت اونلاين الالكترونية.
*شجرة الصفصاف ودورها في تغيير البنية العمرانية والأيكولوجية بأعالي زيز.عدي الراضي.
*ملوية العليا واشكال أسس العلاقة بين الانسان والأرض.لحسن أيت لفقيه .الحوار المتمدن.
حرربفاس:23/04/2014. بقلم : عدي الراضي.



#عدي_الراضي (هاشتاغ)       [email protected]#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -أخربيش- فضاء ثقافي وتربوي بمساجد قصور الأطلس الكبير الشرقي ...
- التحولات السوسيو اقتصادية وانعكاسها على بنية العمران بالأطلس ...
- سجلماسة ودورها في تعمير الأطلس الكبير الشرقي.
- رأي في السحر والشعودة.
- القاموس المائي بواحات أعالي زيز وأهميته في الدراسات الجغرافي ...
- -غار زعبل -نبش في التاريخ والذاكرة.(الراشيدية-المغرب)
- شجرة الصفصاف ودورها في تغيير البنية الايكولوجية والعمرانية ب ...
- التقسيم الطبقي للمجمع كموضوع للشعر الأمازيغي بالأطلس الكبير ...


المزيد.....




- تفاعل على كلمة النائب رشيدة طليب على استبعاد إلهان عمر من لج ...
- ضابط روسي هرب من بلاده لرفض القتال بأوكرانيا يتحدث لـCNN عن ...
- انخفاض نمو القطاع الخاص غير النفطي بالإمارات لأدنى مستوى في ...
- نيك كيريوس يقر بالاعتداء على صديقته السابقة، ويتجنب الإدانة ...
- الولايات المتحدة ترصد -منطاد تجسس صينيا-
- في ذكرى وفاة ريان بعد سقوطه في بئر.. والداه يرزقان بطفل جديد ...
- صحيفة: ألمانيا تعتزم إعادة شراء دبابات من قطر وإرسالها لأوكر ...
- الكرملين ينفي صحة أنباء عن زيارة مدير CIA إلى موسكو واقتراحه ...
- لافروف: مفهوم حديث للسياسة الخارجية الروسية قيد الدراسة من ق ...
- بالأرقام.. مدفيديف يكشف حجم خسائر -المريض الأوكراني-


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عدي الراضي - قراءة في-كتاب اميلشيل الذاكرة الجماعية-