أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - محمد ايت الحاج - اسواق بشرية ....اجساد تباع بالجملة ....














المزيد.....

اسواق بشرية ....اجساد تباع بالجملة ....


محمد ايت الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 4399 - 2014 / 3 / 20 - 09:18
المحور: ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس
    


بقلم : الباحث الاجتماعي محمد ايت الحاج .

بخط احمر و الدموع تنهمر على جفوني اكتب لكم هذه الاسطر لكي انقل اليكم صورة الاسواق البشرية التي تباع فيها الاجساد بأثمنة بخسة ، سوف انقل اليكم صورة العالم الحيواني الذي يسمونه عالم انساني سوف انقل لكم عالم يصبح فيه الجنس تجارة و العضو الذكري صاروخ يعبر القارات ، عالم تباع فيه الاجساد الحية فوق السراري امام العيون ، عالم يدعي التدين و المحافظة .
في احد الاحياء اسير بخطوات بطيئة و أتأمل الى وجوه الناس فيهم من ترى في قسمات وجهه الحشمة و الوقار و الاحترام و البعض الاخر تخبرك سمات وجهه بالعار و الشر ، لكن هذا لا يكفي لكي نصدر الاحكام و هذا ما جعلني اقرر البحث في الموضوع بوسائلي الخاصة ، و قررت التجول كل لية و كل صباح في جميع الاحياء القريبة من مسكني ، و بالصدفة رأيت شيخ كبير و هو يشتري جسدا في سوق عارية ، سوق لا يخجل فيه الشيوخ و لا الشباب ، في هذا السوق كل شيء مباح ، في الحقيقة لم يخجل الشيخ من نفسه حينما كان يضجع في حديقة عمومية فتاة صغيرة يمكن ان اقدر سنها بالخامسة عشر من عمرها ، في الاول استوقفني الامر و تعجبت من هذا السلوك الخارج عن منطق الاخلاق و منطق المعقولات ، و لذا قررت الدخول في بحث حول الموضوع و اعمق فيه ، اخد الامر شهرين اتردد على المكان فوجدت ان المكان الذي كان فيه الشيخ هو سوق تجارة الاجساد بالجملة ، الصدفة دائما تضعنا امام مواقف غريبة في كثير من الاحيان ، هل تعلمون بأن هذا سوق كان مكان ممارسة الدعارة .
فتيات في مقتبل العمر يبعن جسدهن من اجل لقمة العيش كما جاء على لسان احدهن ، و الغريب في الامر ان السلطة لم تقوم بأي تدخل ، مما جعلنني اتعمق في هذا البحث رغم الصعوبات التي اعترضت سبيلي ، لكنني اخدت التحدي لكي اكشف الغطاء على هذا السوق ، الذي لا يعترف بقواعد و لا يؤمن بشيء اسمة زينة و لا حرام و لا حلال و لا قانون، هو يؤمن بقاعدة واحدة و هي اللذة و الرغبة ، مما جعلني في موقف أمام موقف متشعب جدا و أتسأل عن السبب الذي دفع بهــؤلاء البشر بخلق سوق اجساد ادمية حية .
فعلا لا أنكر بأن الانسان حيوان راغب ، حيوان اجتماعي دائما يسعى الى تحقيق رغباته ، لكن هؤلاء الاجساد تحاول تحقيق هذه الرغبة المتوحشة بقانون الغاب قانون لا يعترف بالقوانين المدنية التي تهدف في اطار دولة الحق و القانون الى تحقيق نوع من التنظيم الاجتماعي و الحفاظ على الامن و الاستقرار .
لكن هؤلاء الاشخاص هما اشخاص يمكن تسميتهم بأشخاص خارجين عن القوانين المدنية التي تنظم الشأن الاجتماعي ، زد على ذلك فهذه الظاهرة المتمثلة في سوق الاجساد هي من ابسط الظواهر التي تأكل الجسد الاجتماعي و تزعزع استقراره .
ان مجتمع اليوم الذي يدعي الحرية و المساواة و العدالة و القانون هو مجتمع اصنفه ضمن المجتمعات التي تعيش و تتنفس بروح الشيطان الذي يخرب كل سلوكياتها و يحولها الى سلوكيات معقولة مقبولة في ضل براديغم الحرية ، في الواقع اتسأل على اي حرية و مساواة و عدالة يتحدثون هؤلاء في ظل واقع متردي يعيش حالة الالحاد و التمرد على الدين او ما سوف اسمه التعصب و التشدد ، و هذه قضية اخرى لا اريد الخوض فيها لا نها تحتاج الى محور لوحدها ، ما يهمنا لان هو الاسواق الجسدية التي تباع فيها اجساد فتيات صغيرات ، و الكلاب الأدمية تفترسها و تستمتع ، لكن ما يخدش الفؤاد هو ما محل الدولة و مؤسساتها من الاعراب ؟؟ و اين الدولة التي تدعي المساواة و الحرية ؟ ما مواقع الاسرة من المعادلة ؟ هل الامر يتعلق بالجهل او بفيروس الحريات الواهية ام بالرغبة في تحويل مجتمع اسلامي الى نسخة مشوهة من العالم الغربي .؟
ان المسالة دائما لا بد ارجعها الى اصلها و الى النواة الاولى المتمثلة في الاسرة ، فهذه الاخيرة تشكل العمود الفقري للمجتمع و اي خلل في بنائها يمكن ان يهدم اسوار المجتمع و يزعزعها ، و هذا ربما ما واقع للمجتمعات العربية التي تعيش مع شيطان الحرية و المساواة و العدالة ...الى اخره ، هذه المفاهيم التي استوردها العالم العربي هي مفتهم من بيئة غربية هي نتاج غربي و ليس سلعة المجتمع العربي .
و الاسرة العربية اليوم تعيش على اقاع التحولات المستمرة و التي قد تترجم في بعض الاحيان سلوكيات تكون مع المجتمع او ضد المجتمع و هذه السلوكيات تغير خريطة الهيكل العام للمجتمع و الاسرة ، البعض يجهل خطورة هذا الامر على المجتمع ، لان الملاحظ اليوم تراجع المراقبة الاسرية للأبناء بسبب انشغال الاباء في العمل و نسيان الواجب الاسري مما يجعل المشاكل تتراكم داخل الهيكل الاسري .
و هذه المشاكل ربما تتحول الى نزاع و اختلاف قد يؤدي بالآباء الى الطلق او هروب الابناء من المنزل ...الى اخيره . هذه نماذج فقط اريد تقريب المشكل من القارئ لكي يفهم الاشكال ببسطة ، لان هذا النماذج التي سلف ذكرها ممكن ان تنتج لنا اسوق بيع الاجساد في اسواق الجملة و تكون الذئاب الادمية ابطل هذه القصص و الافلام التي لازلنا نشاهدها في واقعنا المعيش ، و التي تجعل العيون تذرف دماء و القلوب تتألم .










الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسكوت عنه فيروس يسكن الهيكل التقليدي للمجتمعات التقليدية
- الشباب المغربي و الشغل و سخرية القدر و بروتوكولات الحكومة
- الضغط الاجتماعي و اثره على سلوكيات الفرد
- العنف ظاهرة بيوثقافية في الإنسان
- الاخلاق و الفرد اشكالية العصر المعاصر
- اي مستقبل للمجتمعات العربية بعد الثورة ؟؟ - مصر و سوريا -
- الديمقراطية في الوطن العربي بين التنظير و التطبيق المغرب نمو ...
- هل العدالة الاجتماعية و الديمقراطية في المغرب مجرد خطاب في ا ...
- ازمة التعليم بالمغرب حلم وواقع


المزيد.....




- عمره 2000 عام.. اكتشاف رأس رخامي لأول إمبراطور لروما في إيطا ...
- استخبارات فنلندا ترى أن -موسكو مستعدة لاستخدام قواتها في أور ...
- البابا فرنسيس يدعو لإنهاء العنف في القدس
- العالم يتنفس الصعداء ـ سقوط بقايا الصاروخ الصيني في المحيط ا ...
- الدفاع الأفغانية: مقتل 288 مسلحا من طالبان إثر اشتباكات مع ا ...
- مزودة بشاشة -ليد-... إطلاق سجادة ذكية لتعليم الأطفال الصلاة ...
- خبير أردني: خليط الأجسام المضادة يخفض نسبة دخول المستشفيات 7 ...
- إعادة انتخاب صادق خان رئيسا لبلدية لندن
- ليبيا تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لحماية الفلسطينيين
- مستشار السيسي يكشف حقيقة ظهور أعراض خطيرة على متلقي اللقاح ...


المزيد.....

- الروبوت في الانتاج الراسمالي وفي الانتاج الاشتراكي / حسقيل قوجمان
- ظاهرة البغاء بين الدينية والعلمانية / صالح الطائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - محمد ايت الحاج - اسواق بشرية ....اجساد تباع بالجملة ....