أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - اللجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني - بعض الأسباب التاريخية لانبثاق ما يسمى (الاشتراكية العربية, الاشتراكية القومية, الماركسية الاسلامية الخ) وبعض خصائصها














المزيد.....

بعض الأسباب التاريخية لانبثاق ما يسمى (الاشتراكية العربية, الاشتراكية القومية, الماركسية الاسلامية الخ) وبعض خصائصها


اللجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني

الحوار المتمدن-العدد: 4363 - 2014 / 2 / 12 - 12:16
المحور: الارشيف الماركسي
    


فيما بعد جرى تطور فكرة (تركيب) الدين مع القومية في مرحلة التاريخ الحديث. فتحت التأثير المباشر لثورة اكتوبر وتجربة تطور اول اشتراكية في العالم واقتران الايديولوجيا الأممية الاشتراكية العلمية بالحركة العمالية في بلدان اسيا وافريقيا جرى تشكل فئة جديدة من الانتلجنسيا الراديكالية. ولذا الى جانب وعي ضرورة (تركيب) التقاليد مع القومية ظهر التطلع نحو (تركيب) التقاليد مع الماركسية.
ولا بد أن نأخذ بعين الاعتبار قانونية اخرى مهمة. فعلى مدى ما يقارب القرنين ظلت الرأسمالية تشكل الخيار الوحيد للتخلص من التخلف الاقطاعي. ولما كانت قد تجسدت بالنسبة للشعوب المضطهدة في نشاط الدول الكولونيالية, فقد كانت منذ البداية سيئة السمعة الى حد كبير. وقد ساهمت هذه الناحية, مقترنة بالتطلع نحو حماية نمط الحياة والتفكير من المستعمرين, الى حد كبير في فعالية التقاليد ما قبل الكولونيالية. وعلى الرغم من العودة الى بعضها قد سهل دون شك تقبل الأفكار الاشتراكية فان البحث عن مصادر التصور حول وجود (اشتراكيات مختلفة), وحول اختلاف الاشتراكية (القومية) الخاصة عن الاشترالكية (الشيوعية) يجب ان يتم في مثالية الماضي قبل ما قبل الكولونيالي ايضاً. فمنذ البداية كان الطريق (المختلف عن الغربي) يدرك على انه (بعث) و(تجديد) للتقاليد المحددة.
وفي ظروف الاستقلال اكتسب التعامل معها زخماً جديداً, حيث اصبح ينظر الى هذا التعامل كأهم وسيلة لحل المشاكل الاقتصادية- الاجتماعية وضمان وحدة الدولة والتكامل الوطني وترسيخ الخصوصية القومية. ويعود الاخلاص للتقاليد, الى حد كبير, الى ان البلدان النامية تمر في الوقت الحاضر بمرحلة التحطيم والهزات الاجتماعية. وباستمرار يقنعنا التاريخ انه في هذه الظروف بالذات تجد صعوبة بالغة في ادراك جوهر التغيرات الجارية.
وفي النهاية, فان الدور الحاسم, يلعبه, وكما اشارات المؤرخة سيمونيا, كون الأيديولوجيا القومية العلمانية في بلدان اسيا وافريقيا (لا تزال تفتقر حتى الان الى البناء القاعدي الاجتماعي والاقتصادي المماثل). وهذا يعني ان (أغلبية السكان تتبع نمط الحياة التقليدي وتحتفظ بالسيكولوجيا الدينية). وفي هذه الظروف لا بد- غالباً- لايضاح الجديد, من الباسه الاشكال الدينية المعتادة. وهذا بالذات ما يحاول القيام به العديد من ايديولوجيي (الطريق الثالث) في تناولهم للأنظمة ما قبل الكولونيالية وللدين بالدرجة الأولى.
بيد ان الاختلاف المبدئي للأيديولوجيا المعاصرة ل(الطريق الثالث) عن التيارات الفكرية للمراحل السابقة يكمن في أن تناول الدين هنا, لا يخدم لا الأنظمة الاقطاعية ولا العقائد الجامدة بحد ذاتها. وكا سبق وأشرنا فان الدين (يتركب) مع العلمانية والبراغماتية لدى حل المشاكل الاجتماعية المحددة.
ولم تقل ابداً شهرة نظريات (الطريق الثالث) الدينية الشكل, لا بل انها ازدادت في عدد من البلدان في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات (ايران على سبيل المثال). وهنا يتناول اصحاب مثل هذه النظريات التقاليد الدينية ما قبل الكولونيالية بالذات (تقاليد صدر "بداية" الاسلام على سبيل المثال) وليس (تأويلاتها الجديدة). ومما يزيد في أهمية ذلك أن الأيديولوجيات البرجوازية (الاسلامية بالدرجة الأولى) في الخمسينات والستينات قد تسلحت بالنظرية الاصلاحية, التي طرحها منوروا القرن التاسع عشر.
وينادي هؤلاء, دعاة بناء المجتمع الاسلامي الجديد الخاص (المتميز عن الدولة التي ينشدها السلفيين), المتميز عن الغرب. ولا يجب ان نعتبر تعاليم هؤلاء (ارتداداً الى التقليدية) فهم لا يتخلون-عملياً- الا عن الأشكال الغربية للعصرنة ويظلون ملتزمين ب(التركيب). وفي الأشكال الدينية المعهودة يبرز هنا البحث عن طريق التطور الاجتماعي الخاص, المختلف عن الغربي.
ويجب ان نأخذ بعين الاعتبار ان نظريات (الطريق الثالث) قد عكست التطلع نحو الاصلاح البرجوازي للدين والنزعة الدنيوية ايضاً. ومهما كانت بطيئة عملية جرف العلاقات التقليدية تحت تأثير الرأسمالية (ونفوذ المؤسسات الدينية المحافظة), في ظروف المجتمع المتدد الأنماط فان هذه العملية, لربما تساعد في تطور المجتمع العلماني.
ثم ان عودة البرجوازية الصغيرة الى الماضي بمثلهم وتصوراتهم تعود الى ضرورة تعويض العجز الذاتي عن حل التناقض القائم موضوعياً بين تطلع شعوب الشرق نحو تذليل الفقر والتخلف خلال فترة زمنية وبين امكانية ترجمة هذا التطلع الى الواقع. وينعكس هذا التناقض في (الشكل الخيالي) في النظريات الاقتصادية-الاجتماعية والسياسية والفلسفية ل(الطريق الثالث) للتطور. وتتجلى الملامح التقليدية لهذه النظريات في المبالغة بالسمات والخصوصيات القائمة لكل بلد, والمبالغة في التصورات والأنظمة الاجتماعية التي كانت سائدة في الماضي ماقبل الكولونيالي, واعطائها طابع المثالية, وان كانت قد تطورت تصوراتهم بعض الشيء, فان هذا ربما يعود الى تحالفهم مع الشيوعيين في بعض البلدان, والى تطور البنية الاقتصادية نوعاً ما, بالتالي تغير طبيعة المهام.
ففي عدد من النظريات على سبيل المثال, يعطى طابع المثالية للاقتصاد العينيي, والتنظيم المشاعي, والرابطة السلالية وتضخيم عامل (اللغة المشتركة) الخ. وهذا يولد التصور حول الرابطة التقليدية, التي توضع فوق التناقضات الاجتماعية والطبقية. وتولد المبالغة في دور التقاليد افكار الفرادة القومية والتفوق الروحي لشعوب الشرق, وهي تميز الكثير (وليس كل) من نظريات (الطريق الثالث) وتعرقل تطور الفكر الثوري.

من كتاب (الشرق... افكار ومفكرون, (نقد نظريات الطريق الثالث للتنمية البرجوازية والبرجوازية الصغيرة) الفيلسوف السوفييتي تولونسكايا.



#اللجنة_الاعلامية_للحزب_الشيوعي_الاردني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سلسلة تاريخ نشوء الماركسية
- سلسلة مادية فويرباخ الانثروبولوجية.
- الأخلاق عند ماركوس اوراليوس
- (البراغماتية) في الأخلاق
- الأخلاق عند جان بول سارتر
- (الصداقة), سويولوجياً, سيكولوجياً وأخلاقياً
- تجربة في ظل الاشتراكية الحية... بلغاريا آنذاك والآن
- الأمر القطعي (Categorical Imperative)
- الأمانة, كخصلة خلقية
- وجهة نظرنا في (الغاية تبرر الوسيلة), أخلاقياً (الأهداف والوس ...
- الأيديولوجيا في دول الطرف الرأسمالي
- التشكيلة الاقتصادية الاجتماعية الإقطاعية
- محاولة لقراءة ماركسية, للمملكة العربية السعودية.
- تربية الذات اخلاقياً:
- ما هي (البطولة), من وجهة نظرنا؟
- بعض جوانب النزعة اليسارية المغامرة
- التفاني Devotion
- التيوديسيا Theosdike
- الولايات المتحدة الأمريكية الاشتراكية
- الموقف من المرأة


المزيد.....




- حزب التجمع يتضامن مع صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال ...
- تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
- شاهد: مسيرة للتنديد بالمواجهات بين الشرطة وعصابات مسلحة في ه ...
- حزب التجمع ينعي الفقيه الدستوري الكبير د. محمد نور فرحات
- الفصائل الفلسطينية تبارك عملية القدس المحتلة
- إصابة شقيقة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر وابنتها في ...
- الحكم بالسجن 11 عاما على مراهق بريطاني روج لإرهاب اليمين الم ...
- الاحزاب والقوى الوطنية بلبنان: الفصائل الفلسطينية أذلت العدو ...
- رئيس قرغيزستان يوجه خطابا للأمة بمناسبة تحرير لينينغراد من ا ...
- شاهد.. لحظة تفعيل القبة الحديدية للتصدي لصواريخ الفصائل الفل ...


المزيد.....

- عاشت غرّة ماي / جوزيف ستالين
- ثلاثة مفاهيم للثورة / ليون تروتسكي
- النقد الموسَّع لنظرية نمط الإنتاج / محمد عادل زكى
- تحديث.تقرير الوفد السيبيري(1903) ليون تروتسكى / عبدالرؤوف بطيخ
- تقرير الوفد السيبيري(1903) ليون تروتسكى / عبدالرؤوف بطيخ
- كاوتسكي: حول فرديناند لاسال / محمد الأشقر
- ماركس والقانون:مقاربات / حازم كويي
- البورجوازية والثورة المضادة / كارل ماركس
- قبل وبعد اغتيال تروتسكي: بقلم:بيبي جوتيريز ألفاريز2016 / عبدالرؤوف بطيخ
- بيان الأممية الشيوعية لعمال العالم: ليون تروتسكي1919 / عبدالرؤوف بطيخ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - اللجنة الاعلامية للحزب الشيوعي الاردني - بعض الأسباب التاريخية لانبثاق ما يسمى (الاشتراكية العربية, الاشتراكية القومية, الماركسية الاسلامية الخ) وبعض خصائصها