أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مصطفى آني - الثورة نار














المزيد.....

الثورة نار


مصطفى آني

الحوار المتمدن-العدد: 4358 - 2014 / 2 / 7 - 20:55
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الثورة نار
يالها من مصير مبهم حيث الشعوب العالم المتخلف أو شعوب ذات مستويات التنمية المتدني (لكي لا نحتقر أنفسنا كثيراً)
وهي تركب أمواج التغيير بدون دراسة أو تخطيط أو بدون أدنى حساب لما سيؤول اليها الوضع في حال أسقطوا الشعوب الانظمة السافلة أو من سيحكم البلد وينهض بها من تحت ركام الفساد والاعتقال والاستخبارات والنهب والمحسوبيات .
كنا نملك في دواخلنا براكين التغيير وألف ثورة لنحرر الارض ونسقط أعتى الانظمة ، كنا نصدح بحناجر غليظة لا تبوح أصواتها وإن باحت حبالها الصوتية تصدح مكانها حبال قلوب التي لا تصمت أبدا .
وحين رفع عالم السلام والحرية والديمقراطية ومبادئ التساوي قناعهم المهرج والمتفرج ، بدأ صوت قلوبنا بتهدي رويدا وبدأنا ندعو بثورة داخلية على أنفسنا أولا حيث ركد الغريزة والمصلحة وباتوا من رواسب حية في خلايا أدمغتنا وجوارحنا .
وعلى عالم الاجرام والدم والبترول والعقوق والنفاق والطبقية ثانياً حيث لا تهتز لهم جفن على تعري الاف مؤلفة من الشعوب في الغرب والشرق وبات الشاب الذي يصدح أمام جبروت وطغيات الفاشية المحلية يحاول مرة أخرى أن يخلق صوتاً آخرا وحبالا صوتية أخرى ليثور على العالم ليسقط نفسه والعالم والانظمة المنحلة والمتهاوية منذ زمن ، لكن صمود الانظمة المتجبرة والمتجذرة بالفساد منذ نشوئها قد حصرت بقصر عقولنا وتردي مستوى تفكيرنا التي بقيت تحوم حول لقمة العيش بسلام وحياة كاملة بدون كلام.
وكما قال رسولنا المعظم (حيثما تكونوا يولى عليكم ) صدق الرسول وكذب من قال بأننا قمنا بثورة وسُيدرس ثورتنا بجامعات العالم وكيف ثرنا وضحينا وعلى الطاغي قضينا ؟
فهل ثاروا على أنفسهم أولًا ورفعوا من مستوى تفكيرهم الساقط .
أم ضحوا بكسرة خبز التي صمده الفقير أعواماً . و القضاء على الطغاة تنحصر بقضائنا على الطبقية المترسبة في عقولنا الفاسدة منذ عقود .
فحينما علم حكام شعوبنا المغلوبون على امرهم فقرر أن يكون مثلهم يحكمهم بالنار لانهم لم يقوموا بالثورة على ذواتهم فقرر العاهر الحاكم أن يقوم بثورة مضادة ضد الشعب ليفيق الشعب من غفلته من سطوته من سقطته ، لكن كل ذلك لم ينفعه فأغتصب الدولة لعشرات السنين فلم يغضبوا ونهب لمثله ولم يحركوا وحرق مدن عامرة ولم يذرف أحدا علينا دمعة )شفقة أو أخوة أو حسرة أو دمعة إسلام( ، فجرد الالاف من الجنسية فقال الشعب الثائر بإنهم أغراب أو أعراب أنسلخوا أو جن أو لقطاء أبناء الله الواحد .
ولكن حين هب ريح مسموم فسموها رياح التغيير فإنسلخ الجميع من ثباتهم وركودهم وشّمروا على سواعدهم وقالوا ها نحن هنا أنتظرناك طويلا أيتها الريح فمرحبا بك كثيراً.
فمرحبا بثورة تهب وتأخذ معها وطن بأكمله وتخلق لنا أنظمة وقيادات بالامس كانوا في قصور الفجور مع الحاكم المتهاوي (هكذا قالوا) ، فكشّروا على أنيابهم النتنة على اللغة على الارض على الام على الانسان (بالامس كانوا حقوقيون)، هكذا هي الثورة عندما تُستغل من طرف يدعي إنه حامي الحق وما هم الا مغتصبو العدل والحق والانسان.
فنمنا على حقوقنا لأعوام وثرنا لأعوام فنومنا قد أستغلها حاكم متهالك متهاوي الساقط عاجلا أو آجلا الاحول العاهر (يقولون)
فثرنا لاعوام يحاولون إستغلالنا مرة أخرى وبطرق شتى وبأسماء أخرى وبأثواب براقة وكلمات معسولة وخطابات رنانة فكفوا بلائكم عنا يا ........................سأجعلها خالية ليملائها من يقرأ هذه المقالة
فثورتنا تحولت الى نار حطبها عظام الفقراء ووقودها مال الاغنياء ولنكن أوفياء الى الابد كما علمونا في مدارسهم وإن قادة الجدد ماهم الا طلاب في مدارس الرخص والمساومة ، فلا تبيعونا خطابات منتهيات وتساوموا على دمنا بالبزارات .
ملاحظة : لاتقولوا أنا ضد الثورة أنا مع الثورة حين تكون لتدفئة الفقير لا أن يكون حارقا لآماله وماله ومستقبله.
مصطفى آني 07/02/2014 هولير




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,351,631
- سئمنا منكم
- أيام خلت وأتت
- مطلب القلم
- اي شهيد
- كوردستان حقيقة
- غريبا امرك ياسياسة
- جانب من التضامن العربي
- جيوش المتعاركة
- ماذا يريد الاحزاب الكوردية من الشعب :


المزيد.....




- هدية العثماني لـ-حركة 20 فبراير-!
- بعد سقوط اكثر من 60 جريحاً من المتظاهرين والأمن.. الغانمي وا ...
- آلاف الجزائريين يعودون للشارع في الذكرى الثانية للثورة
- تركيا تطلق عملية جديدة ضد حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي ال ...
- السلطات الجزائرية تواجه الحراك الشعبي وتترقب موعد -الربيع ال ...
- الى الفصائل الفلسطينية (جيل التغيير الفلسطيني ) لن يقبل بالم ...
- Freedom for the detainees in Badinan, No to the Unjust and ...
- أزمة سكان أم أزمة توزيع؟
- “إضراب النساء يوم 8 مارس: لنحول غضبنا الى قوة نضال ضد المجتم ...
- شاهد .. استمرار التوتر في ميانمار بين المتظاهرين والقوات الأ ...


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مصطفى آني - الثورة نار