أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آمال الشاذلي - سيمفونية المطر (الجزء الأول)














المزيد.....

سيمفونية المطر (الجزء الأول)


آمال الشاذلي

الحوار المتمدن-العدد: 4273 - 2013 / 11 / 12 - 12:47
المحور: الادب والفن
    


حــــــــــدائق المطــــــــــــــــــــــر
آمال الشاذلى
غفت الشمس خلف الأفق المراوغ ....
فالتمعت عيون القمر و صخبت النجوم ....
و جادت قريحة الشعراء بالقصائد ....
و فاضت قلوب العشاق بالمطر ...
و عانق الأزرق الأصفر .....
و حلقت النوارس فى فضاء قلبــــــــــــــى ...........
قدر على المطر السقوط من عل ....
كما قدر عليه الصعود صاغرا .....
و ما بين رحلتى الإياب و الغياب
يرتشفنا السراب أقايض نبضات القلب بقطرات المطر
يا لها من ليلة طويلة ..............
لقد أصرت كل قطرة مطر على مصافحتى ...
لماذا يا سيد الغياب ....... ؟
لماذا كلما تلوت علىّ قصيدة همت بطعنى ؟
لماذا كل قصائدك ترحل مع أول شعاع يراودها تاركة
قلبى للجليد ينهشه ؟
و إذا ما صرت و صارت قاب قوسين من الهلاك ،
هرعت إلىّ مطرا مالحا ، مشوها ، تسألنى كل قطرة
أن أنزع عنها الملح و أنزع عنها أرق القوافى !
كم من سحاب على سفر ....
و كم من مطر على وصول ...
كم من نهر يترقب ...
و كم من ظمأ يتربص ...
و ثمة يد آثمة تعرقل السحاب ....
و ثمة أخرى تربت على النهر ....
بينما الصبار منخرط فى إلقاء عظاته .....
أشفق المطر على عاشقين كادا يشتعلا شوقا ...
فغشاهما بقبلات من برد .......
يترقب اليمام المطر ...
و المطر يترقبنى ....
و أنا اترقب زورقا تتقاذفه الأمواج فلا الشاطىء بلغه و لا الأفق ناله
الكلمة وتر ....
و للوتر نغم ....
و النغم ألوان طيف ، تحلق فى الأزرق ....
بينما النورس منخرطا فى الغناء مترنما بحروف المطر ....
يغااار المطر إذا ما تغزلت فى البحر
و يغار البحر إذا ما تغزلت فى المطر
و أنا أغاااار إذا ما تعانقا من دونى .....
إن لم يكن لديك رصيدا من البهجة
فلن يلتفت إليك المطر ....
لكل قطرة مطر لغة حين تصطك بالأرض تسقط حدود الحرف ....
أجمل ما فى قلبى
أنه كف عن الأسئلة ........
و أجمل ما فى الأسئلة
أنها لم تعد تسألنى عن قلبى
و قلبى و الأسئلة قد جرفهما المطر .........
أذرع الحياة بين حزنين عملاقين
لعل يتفجر تحت قدمى ينبوع بهجة
لعل تشملنى كف المطر برحمتهاااااااا
من يخشى المطر
لا يتعجل السحب ........
لا تتغزل فى المطر من خلف زجاج
فالزجاج يبخس نكهتها ...
ما أسرع أن يستجيب المطر لندائى
فيأتينى مهرولا ، ملبيا ....
فتعشوشب روحى و تزهر من جديد ........
إذا ما هطل المطر ....
تدفق النغم فى الناى .....
باعثا الدفْ فى قلب العصافير .....
و إذا ما أنقطع المطر ......
شدت العصافير لتبث الدفء فى أعطاف الناى
لكل كلمة حدود ...
يسهر على حافتها ملايين العطشى متربصين بهطول المطر .....
رغم أن جميع قصائدك محملة بالأمطار
إلا إنها لا تمطر أبدا................
قد يغمرك المطر ........
قد تتدفق تحت قدميك آلاف الينابيع
و مع ذلك ينقضى العمر عطشا !
إذا ما جن الليل نسجت أحبتى من المطر
و إذا ما اندلع النهار قضوا نحبهم احتراقا ..........
ندور ندور كساقية تحت مطر مالح .....
فوق بئر جاف ......
على أرض بور ..........
قلبى صوان عزاء ...
و جثمانى مسجى على بقايا شجرة عجوز ، قضت نحبها منذ ألف ألف عام ....
و لازالت تتذكر اسماء من تلو الصلوات فى محرابها و من تبادلوا القبلات و من قايضوها بدابة عرجاء ...
يسامر قلبى ، قلب الشجرة سرا ...
و قلب الشجرة محمولا على ظهور النمل الأبيض ...
و النمل يهاب المطر ، و المطر يسامر قلبى و جميعنا قاب قوسين من العاصفة ...........
إلا شفاعة المطر إلاااا شفاعة المطر ......
لا قبل لى بردهااااا
ما من سؤال وقفت بمحرابه إلا و أحالنى إلى المطر ....... !
سأنزع الملح عن أوردة المطر ....
و سأعلم العصافير الغناء مبتلة ....
و سأبث الوتر المرتعش الطمأنينة ...
و سأنذر القربان القربان الأخير لــــــــــــــــك ....
ليس بمطر ليس بمطر
أنها قبلات تنهمر على شفتى .....
فتعيد تشكيلى .........
فإذا بى " ناى " فى فم عاشق حزين ...........
برق ....
رعد .....
مطر .....
لقد آب الأحباب من بعد طول غياب ......
لقد بعثت الحياة من بعد موات .......
لقد آن ، أن أتوسد السحااااب ............
مثلى مثل الأشجار و الأزهار ....
أصطف بينهم لعلى أصافحه
لعلى أحظى بدفقة مطر
لعلي هذا الشتاء ، سوف أعيد حساباتى ......
سأسدد ديونا ..... و أسترد أخرى ....
سأجتث أشجارا ..... و أغرس أخرى أكثر بهجة ....
و سأهيأ كل الموانىء ، لإستقبال يليق بعودته ....
عودة المطر آثما آثما فى كل الشرائع ....
من يعتقل مطرا ............
قدر على المطر السقوط من عل ....
كما قدر عليه الصعود صاغرا ....
و ما بين رحلتى الإياب و الغياب .....
يرتشفنا الســـــــــــــراب ..............



#آمال_الشاذلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رفض


المزيد.....




- رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق يتحدث عن زيلينسكي اليهودي الك ...
- بعد سيادة الخوف.. هل ساد النص الغاضب في الأدب العراقي؟
- بعيد ميلادها.. حبيب الفنانة نادين نسيب نجيم يفجر مفاجأة غير ...
- فعاليات مجانية بمنصة إطلاق مهرجان الإمارات الآداب
- صورة / فنان عربي شهير يودع الحياة
- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آمال الشاذلي - سيمفونية المطر (الجزء الأول)