أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعمت شريف - ملاحظات اولية عن الاغنية الشبكية














المزيد.....

ملاحظات اولية عن الاغنية الشبكية


نعمت شريف

الحوار المتمدن-العدد: 4253 - 2013 / 10 / 22 - 23:42
المحور: الادب والفن
    


ملاحظات اولية عن الاغنية الشبكية
بقلم: نعمت شريف

كم اسعدني عندما سمعت لاول مرة قبل خمسة عشر عاما عن الاغاني الشبكية، لا بد وانها تسد فراغا بين الشبك وتشكل وسيلة ارتباط بعضهم بالبعض والتي لم تكن موجودة سابقا لاجيال عديدة. وهذا تطور ملحوظ في بناء الشبك كأية مجموعة بشرية اخرى. ان اواخر عقد الثمانينات من القرن الماضي يعتبر بلا شك عقد ميلاد وتطور الاغنية والموسيقى الشبكية، ولا يسعنا الا ان نبارك جهود رواد الاغنية الشبكية كعارف الداودي وسالم شبك وغيرهما.

ان كل ولادة لا بد ان يسبقها فترة حمل، وهذه الفترة للاغنية الشبكية هي اواخر السبعينات وأوائل الثمانينات من القرن الماضي، وكل ولادة كهذه تمثل قفزة نوعية في تطور المجتمع البشري وللشبك الحق في ان يفتخروا بهذه المرحلة كبداية تحمل اكثر من دليل على حيوية الشبك كباقي المجموعات البشرية.

رغم الامكانيات المحدودة وندرة المعلومات المتوفرة لدينا، نستطيع كأي مستمع ان ندلي برأينا ونتابع تطورات المستقبل. ان هذه الملاحظات هي بمثابة وضع النقاط على الحروف لا النقد، لان النقد الفني هو من اجتهاد الاختصاصيين والذين لهم المام بالفن والنقد. فهذه الملاحظات ليست الا تسجيلا تاريخيا لنشوء الاغنية الشبكية المعاصرة من جهة، ولتوضيح معالم هذه المرحلة من جهة اخرى. نأمل ان تكون ملاحظتنا هذه جافزا للمواهب الشابة للدخول الى حلبة الخلق والابداع للفنانين كلمات وموسيقى واداءا.

لا يخطئ المستمع الى الاغاني الشبكية في اكتشاف تأثير الموسيقى والالحان الكردية عليها وفي اعتقادنا ان هذا طبيعي حيث ان الموسيقى الشبكية والحانها جزء من الموسيقى والالحان الكردية وارتباطهما عضوي كارتباط الوليد بامه. والتناغم بين كلمات الاغنية والحانها وموسيقاها ما هو الا انعكاس لهذا الترابط فمثلهما كالقالب والمقولب.

ولكن في الاشرطة المتداولة اليوم نجد ان التقليد للاغنية الكردية تطغي على عنصر الخلق والابداع فالالحان والموسيقى لفنانين اكراد يغنون بالكرمانجية مستعارة لتلائم كلمات شبكية، والتشابه في بعض الاحيان واضح حتى في صوت المغني نفسه. كبداية طيبة لايمكن ان يعتبر مأخذا على الاغنية الشبكية، ولكننا نتوقع الاكثر من التقليد البحت ونأمل ان تستطيع الاغنية الشبكية انشاء كيانها المتميز.

أما المضمون في الاغنية الشبكية فلم يتعد المألوف والمعتاد الا نادرا. فالعبارات متداولة ومعانيها مألوفة وواضحة وتعبر في معظم الاحيان عن المعتاد في قصص الحب والغرام. نعتقد ان هذه من علائم النشوء فلا بد من تسجيل الواقع المألوف من جهة وان تعبر عن الفلكلور الشعبي من جهة ثانية. بالرغم من واقعيتها ومألوفيتها، يبحث الفنان في هذه المرحلة (مرحلة الطفولة) عما يدور حواليه ويكتشفها ويعبر عنها في قالب فني يستسيغه عامة الشعب. انها مرحلة لا بد من اجتيازها كي تستطيع الاغنية والموسيقى الشبكية ان تثبت وجودها كلون من الوان الفن والغناء الكردي.

قلنا ما هو المضمون في الاغنية الشبكية والان نركز قليلا على ما ينقصها من مكوناتها الفنية. الفنان بحسه المرهف وعمق اخيلته يسبق الجماهير دون الانفصال عنهم وبذلك يستطيع الفنان ان يرتفع باحساس الجماهير وذوقها الفني الى مرحلة جديدة ويفتح امامها آفاقا جديدة من الاستمتاع بالانتاج الفني ويوسع افق تفكيرها ويزداد اخيلتها الجماعية عمقا ووجدانها ارهافا. هذا هو دور الفنان المبدع فهو امام الجماهير في مقدمتهم وهو مع الجماهير يتغذى بروحها ويطعمها من روحه وحسه المرهف. هذا هو تفاعل الفنان مع الجماهير.

لم تصل الاغنية الشبكية في رأينا الى هذا المستوى بعد، ولا غرو فهي لا تزال طفلة في باكورة حياتها، ينقصها عمق الخيال الفني المبدع. نأمل لرواد الاغنية الشبكية السير قدما على طريق الانعتاق من اساليب التقليد والواقعية الرتيبة. وكلمة اخيرة عن الاداء الفني، لا بد ان نثمن مواهب الفنانين الشبك من ناحية الاداء الطيب والجرأة لفتح هذا الباب الفني امام الاجيال القادمة والمستمعين الشبك.

نعمت شريف
[email protected]



#نعمت_شريف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مراحل المعرفة الاثنا عشر في طريقة الشبك
- أنتقام الكرد: مستقبل كردستان في نبوءة الانجيل
- دولة للكرد!
- أوباما والمسألة الكردية: ليست الطائرات بدون طيار (الدرون) جو ...
- عيناك والحب يلتقيان...


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعمت شريف - ملاحظات اولية عن الاغنية الشبكية