أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد عفيفى - قلب الله














المزيد.....

قلب الله


أحمد عفيفى

الحوار المتمدن-العدد: 4191 - 2013 / 8 / 21 - 21:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    




هل لله قلب؟ وإذا كان له؛ فلماذا لا يشعر بالمستضعفين؟ بل لماذا لا يشعر بالمؤمنين؟ ولماذا ينصب شعوره فقط على الفسده والظالمين؟ لماذا لا توجد لديه مثالية في توزيع الرحمة؟ كمثاليته في توزيع البلاء؟ لماذا لا توجد لديه عدالة في توزيع الرزق؛ فتجده يرزق الملوك والكفره والفسده والطواغيت تحت دعاوي سخيفة من قبيل دعهم يخوضوا ويلعبوا أو دعهم في طغيانهم يعمهون أو يمهل ولا يهمل، وكل هذا الهراء الإلهي الممقوت غير المقبول، في حين لا يرزق الفقراء والمساكين والمحتاجين والمستضعفين إلا بكل بلاء وهم وغم وفقر ومرض، تحت دعوى إلهية ممقوتة مشبوهة مشابهة؛ ألا وهي الاختبار والصبر على البلاء، لماذا لا تختبر الطواغيت والملوك ورجال المال والأعمال بنفس المنطق أيها الكهل عديم الفهم والمنطق؟ يا من قطعا ليس له قلب.

مطالب العامة المستمرة؛ بالعدالة الاجتماعية، مطالب حق حمقاء، وغير طبيعية، فالله نفسه قد ميز الأثرياء، فكيف يرق قلب الأثرياء، لشيء لم يرق له قلب الله؟ ونظرة متجردة متفحصة على توزيع الرزق بالعالم أو توزيع الثروة بالعالم، ستدرك بعدها أنه ليس هناك رزق بالسماء وما يوعدون وأن الأمر كله مردود لرجالات السلطة والسياسة والقوة والمصلحة، وأنه – إن وجد ما يُدعى بالله – فهو كائن لا حول له ولا قوة، وأنه مجرد شيخ مخرف، لا يجيد سوى السفسطة والتسويف ودغدغة مشاعر المؤمنين بعزاءات واهية وهمية لا تنقطع، وإلا كيف يكون الملك لله، وينتزع منه ذلك الملك بشر أمثال ملك السعودية وملك قطر وملك البحرين وغيرها من الدول المبتلاة بالإسلام، والمبتلاة أكثر بطواغيت يحكمون بشرع ذلك الله، ويتخذون مكانته كملوك، ضاربين بعرض الحائط شريعته القائمة على الشورى، تلك الشورى المضحكة التي لم تكن حتى تطبق بعهد حبيبه الحميم ورجله الأول في مشروعه الإسلامي، محمد بن عبد الله.

قلب الله؛ في حال كان له قلب، بل في حال وجود هذا الله، لا تقتصر غلظته وقسوته، بل وهشاشته فقط على الرزق، فأنت لن تجد أكثر ولا أقسى ولا أبشع من المرض لتسويق فكرة عدل الله عن طريق الكلمة الفضفاضة المهترئة المخزية والمعروفة بالابتلاء، فأي ابتلاء هذا أيها الشيخ الموغل في العمر والزهايمر والخرافة، أي ابتلاء هذا الذي يجعلك تصيب أطفال حديثي الولادة بمرض السكري، أو بمرض المغول أو بعيوب خلقية تستمر بحياتهم وحتى مماتهم، أي قلب إله هذا الذي ينتج ويتحمل، بل ويتعايش مع تلك الورطة المزمنة لبشر لا ذنب ولا حول لهم ولا قوة، ناهيك عن كونهم وكون أهلهم فقراء، لا قبل لهم بمتابعة العيادات والأطباء والزيارات والمتابعات الباهظة التكاليف، وهوانهم على الناس؛ من يعطف عليهم ومن يشمئز منهم ومن مرضهم وضعفهم وطلبهم المستمر للعلاج والمال، المرض هنا أيها الله ليس ابتلاء، المرض هنا محض جريمة مقصودة، جريمة منظمة مع سبق الإصرار والترصد، جريمة يجب أن تحاسب عليها أمام نفسك، وأمام مريديك، وأمام محكمة عدل دولية، كمجرمي الحرب تماما.

قلب الله المرهف؛ المنحاز دوما للأثرياء، وكأنه يعمل لديهم مصرفي، أو مدير بنك سويسري أمين على حفظ وتنمية ثرواتهم، تلك الثروات التي نمت وتواجدت بلا حول منهم ولا قوة، تماما كما نمت وتواجدت الفاقة لدى الفقراء بلا حول منهم ولا قوة، فكل يولد ليواجه حظه، لا مجال للقدر والنصيب والرزق وكل الهري الإلهي المقدس هنا، فحتى الجنة المزعومة لا يلقاها إلا كل ذو حظ عظيم، الله وكيل حصري للأثرياء، وأنا هنا لا أدين الأثرياء، فالثراء ليس ذنبا أو جريمة، وأثرياء كثيرون خيرون، يستوي في ذلك المؤمنون منهم وغير المؤمنون، فالخير والعطاء ليس قاصرا على طائفة أو فئة أو دين، الجريمة المنظمة، المقصودة والمتعمدة، والذنب كل الذنب، بل الحماقة كل الحماقة، تقع بالكلية على عاتق المصرفي الفاشل، المقسط، مقسم الأرزاق، ذلك الذي لم يفلح بشيء في تاريخه الأسود المظلم المخزي العنيد، كما فلح بتوزيع الظلم.

ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه؛ لأنه يبدو أن الله أستأثر بذلك التناقض في جوفه، عطوف على الكافرين، غضوب على المؤمنين، ولكم بأوروبا وأمريكا عبرة يا أولي الأبصار، بل ولكم في زبانية الأمويين والعباسيين والعثمانيين عبرة يا أولي الألباب، فحتى خلفاء الله في الأرض، لم يكونوا سوى عصابة من المؤمنين، ممن أدمنوا تطبيق شرع الله الدموي، بحتمية وإصرار وحرفية، غير مسبوقة، حتى بالقرون الوسطى و العصر الجاهلي، بحتمية الغزو والقتل والسرقة والسلب والسبي والاحتلال والاستيطان، والآن بالمُلك، واحتكار السلطة والثروة، ونظرة واحدة بائسة على البلدان العربية أو الإسلامية، ستجد أن شرع الله الجائر مطبق حرفيا، فلا شورى ولا قسط ولا عدالة اجتماعية ولا تداول للسلطة، فقط ملوك وثروات وعروش، ومن يبتغ غير الإسلام دينا – دون السلاطين و المُلاّك طبعا – فليول وجهه شطر أمريكا و أوروبا، حيث يرزق الله الكافرين هناك رغد العيش، لقاء كفرهم.



#أحمد_عفيفى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الله الشبح
- الله البشري
- الحيرة الحمقاء
- عقل المُلحد دليلُه
- فصيل وثني
- تاريخ زائف
- الرب الشرقي
- هل أتاك حديث الزنديق
- تحصيل حاصل
- في البدء كانت الفتنة
- العُهدة العُمرية
- ساديزم
- أخطر الأسلحة
- علماء مُلحسون
- الجنس ليس حرام
- سمّن كلبك يأكلك
- لو كان الرَبُّ رجلاً لقتلته
- بطُل السحر يوم حنين
- نكسة الحُديبية
- حقيقة الخُدعة


المزيد.....




- الصفدي وقوجيل يؤكدان الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية ...
- صنعاء: المقاطعة الاقتصادية لمنتجات الدول المنتهكة للمقدسات ا ...
- الكنيسة الإنجيلية الألمانية تعترف بالذنب بحق السينتي والروما ...
- رئيس اتحاد يهود ليبيا يكشف عمّا دار بينه وبين معمر القذافي
- السلطات السعودية تضبط أئمة ومؤذنين يتربحون من تأجير مرافق ال ...
- وزير الخارجية الايراني : اذا تقرر اتحاذ اي اجراء ضد حرس الثو ...
- الجهاد الاسلامي:نحمّل حكومة الاحتلال الفاشية تداعيات جرائم م ...
- إسرائيل تغلق منزل أسرة الشهيد الفلسطيني خيري علقم الذي هاجم ...
- قائد الثورة الاسلامية يستقبل غدا جمعا من المنتجين
- السوسينية.. حركة مسيحية توحيدية رفضت ألوهية المسيح وحاربها ا ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد عفيفى - قلب الله