أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد جابرى - بعد مرور 44 عاماً .. حريق الاقصى بين الخمول و الانتفاضة














المزيد.....

بعد مرور 44 عاماً .. حريق الاقصى بين الخمول و الانتفاضة


محمد جابرى

الحوار المتمدن-العدد: 4191 - 2013 / 8 / 21 - 13:05
المحور: القضية الفلسطينية
    


اليوم هو 21 من شهر أغسطس , اليوم الذكرى 44 لحريق المسجد الاقصى عندما أتت النيران على كامل محتويات الجناح بما في ذلك منبرة التاريخى المعروف بمنبر صلاح الدين ، كما هدد الحريق قبة المسجد الأثرية المصنوعة من الفضة الخالصة اللامعة .
نشب الحريق بعد تدبير مايكل دينس روهان و هو مواطن أسترالي من مواليد 1 يوليو 1941 و فى يوم 21أغسطس من عام 1969 حاول إحراق المسجد الاقصى الذي يقع على في القدس. وقد تأثرت حياة روهان بكنيسة الرب العالمية.
وقد اعترف روهان بأنه يعتقد أنه مبعوث من الله وبأنه تصرف وفقًا لأوامر إلهية وادعى أنه حاول أن يدمر المسجد الأقصى حتى يتمكن يهود إسرائيل من إعادة بناء الهيكل على جبل الهيكل وبالتالي يسرع من المجيء الثاني للمسيح المخلص حتى يحكم العالم لمدة ألف عام ويُذكر ان مايكل آمن بضرورة إزالة المسجد الأقصى وتشييد الهيكل مكانه بعدما اطلع على مقال في مجلة "الحق المبين" الصادرة عام 1967 حيث كتب هيربيرت آرمسترونغ " سيُبنى هيكل يهودي في مدينة القدس، وستُذبح القرابين قي هذا الهيكل مرّة أخرى خلال الأربع سنوات ونصف القادمة" .

ويذكرأن بعض اليهود و يعتقدون بأن المسجد الأقصى يقع فوق أنقاض هيكل سليمان مما حدى بمايكل إلى السفر إلى اسرائيل عام 1969 و يسكن فى كيبوتس و يقدم على إحراق المسجد الاقصى .
أحدثت هذه الجريمة المدبرة من قبل "مايكل " دوياً في العالم وفجرت ثورة غاضبة خاصة في أرجاء العالم الإسلامي، في اليوم التالي للحريق أدى آلاف المسلمين صلاة الجمعة في الساحة الخارجية للمسجد الأقصى وعمت المظاهرات القدس بعد ذلك احتجاجاً على الحريق، وكان من تداعيات الحريق عقد أول مؤتمر قمة أسلامى فى الرباط بالمغرب .

والتهم الحريق أجزاءً مهمة منه، ولم يأت على جميعه، ولكن احترق منبر نور الدين محمود الذي صنعه ليضعه بالمسجد بعد تحريره ولكنه مات قبل ذلك ووضعه صلاح الدين الأيوبي، والذي كان يعتبر رمزاً للفتح والتحرير والنصر على الصليبيين، واستطاع الفلسطينيون إنقاذ بقية المسجد من أن تأكله النار، وقد ألقت إسرائيل القبض على الجاني، وادعت أنه مجنون، وتم ترحيله إلى أستراليا؛ وما زال يعيش حتى الآن في أستراليا وليس عليه أي أثر للجنون أو غيره .
كان لهذا العمل الذي هو أقل شراً من سفك دماء عشرات الآلاف من الفلسطينيين ردة فعل كبيرة في العالم الإسلامي, وقامت المظاهرات في كل مكان, وكالعادة شجب القادة العرب هذه الفعلة, ولكن كان من تداعيات هذه الجريمة إنشاء منظمة المؤتمر الإسلامي والتي تضم في عضويتها جميع الدول الإسلامية، وكان الملك فيصل بن عبد العزيزهو صاحب فكرة الإنشاء.

قامت السلطات المحتلة بقطع المياه عن المنطقة المحيطة بالمسجد في نفس يوم الحريق، وتعمَّدت سيارات الإطفاء التابعة لبلدية القدس التي يسيطر عليها الاحتلال - التأخير؛ حتى لا تشارك في إطفاء الحريق، بل جاءت سيارات الإطفاء العربية من الخليل و رام الله قبلها وساهمت في إطفاء الحريق.

و بعدها قال رئيسة الوزاراء الاسرائيلية جولدا مائير "لم أنم ليلتها و أنا أتخيل كيف أن العرب سيدخلون إسرائيل أفواجا أفواجا من كل حدب و صوب , لكنى عندما طلع الصباح و لم يحدث شئ أدركت أن بمقدورنا ان نفعل ما نشاء فهذه أمه نائمة ! " .
فهل ستبقى الامه العربية نائمة ,كما قالت جولدا مائير , أم سيأتى لنا صلاح الدين مرة أخرى و يحرر لنا المسجد الاقصى من اليهود و الصهاينة .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- واحد و ستون عاما مرت على إعدام شهداء الحركة العمالية خميس وا ...
- خمسة أعوام على رحيل شاعر الأراضى المحتلة .... محمود درويش
- سبعة عشر عاما على رحيل الشيخ إمام
- إسرائيل : إسحب منه إزازة الماية !
- نكبة من عزرائيل .. رحل مُعلمى
- الذكرى السادسة و السبعون لميلاد الرسام اللاذع ناجى العلى
- الفكر السائد عن اليساريين فى مصر
- ستة و سبعون عاما على رحيل المنظر الماركسى جرامشى
- ثورة الحسين و سلطة يزيد


المزيد.....




- فيديو | موجة حر أوروبية جنوبية وسكان أثينا يهجمون على الشواط ...
- مكتب التحقيقات الفدرالي: كمية نترات الأمونيوم التي انفجرت في ...
- اليمن.. الحوثيون يعلنون عن نجاحات ميدانية في البيضاء
- الهند.. التربة تنهار وتجرف الطرق الجبلية
- لحظة سقوط طائرة في إيفانو فرانكيفسك الأوكرانية
- المفوضية الأوروبية تبدأ الاستعدادات لكارثة عالمية
- فشل اختبار ثان لصاروخ أمريكي فرط الصوتي
- وزير الخارجية الجزائري يجري محادثات مع مسؤولين سودانيين بالخ ...
- مسؤول إسرائيلي: إيران مسؤولة عن الهجوم عل الناقلة ببحر عمان ...
- اكتشاف مقبرة ضخمة لمخلوقات بحرية تشبه-الكائنات الغريبة- وسط ...


المزيد.....

- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- في المسألة التنظيمية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- مشروع التحرير الوطني الفلسطيني: قراءة من أجل التاريخ والمستق ... / مسعد عربيد
- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- أزمة المشروع الوطني الفلسطيني « مراجعة نقدية» / نايف حواتمة
- الكتاب: «في المسألة الوطنية» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- عن تكتيك المقاومة وخسائر العدو / عصام شعبان حسن
- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد جابرى - بعد مرور 44 عاماً .. حريق الاقصى بين الخمول و الانتفاضة