أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طالب بن عبد المطلب - الله لم يمت بعد ولكنّه يحتضر














المزيد.....

الله لم يمت بعد ولكنّه يحتضر


طالب بن عبد المطلب

الحوار المتمدن-العدد: 4166 - 2013 / 7 / 27 - 10:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إلى متى سنظلّ نكذب على أنفسنا ونخدع من حولنا.. إلى متى؟ على البشريّة أن تستوعب معنى حريّة الإعتقاد... فأنا ضدّ سبّ أو ازدراء الأديان ولكن في نفس الوقت ضدّ إرغام الناس على إتباع دينكم بالقوّة. فلا يهمّ ما إذا آمنّا بوجود الله أم لا، المهمّ أن لا نفرض معتقدنا على أحد أخر بالقوة. وبخصوص الإيمان بالله فإنّ اثنان لا يمكنهما الإيمان بوجوده أبدا، حتى و إن ثبت صحّة وجوده فلن يهتموا لأمره. الأول: امرؤ سيء الحظ عاش وسط الظلم والاستعباد، والثاني امرؤ محظوظ جدّا، أوتيّ من كلّ واد أكله ويعيش في صحّة وهناء. فالأوّل لا يعرف الله لأنّه لم يرى فضله ولم يذق نعمه فلا يحسّ بوجود الله بجانبه عند الحاجة. أمّا الثاني فلا حاجة له به من الأصل. بالتحليل المنطقي فإنّ الشخص الأول هو الشخص الفاشل في حياته فيصبّ غضبه على الله ويبرّر عجزه وغبائه بعدم عدل الله إلى أن يصل الأمر به إلى إنكار وجوده. أمّا الشخص الثاني فهو الشخص الناجح في حياته فيردّ نجاحه إلى ذكائه وعمله الدؤوب فينسى الله وينكر فضله ويستمرّ في القول بأنّ أقدارنا نكتبها بأيدينا. ومن يتمسكون بوجود الله هم أولئك الذين تتقلب حياتهم ما بين حلو ومرّ فيتوهمون أن حلاوة العيش ومرارته تأتى من إله أقوى منهم يتحكم في أقدارهم وأرزاقهم على حساب حسناتهم وسيّئاتهم. وكلّ هذا يعود لعدم تحكمنا في زمام الأمور والأقدار أو لجهلنا الطريقة المثلى في القيّام بذلك. وهناك الآلاف من العوامل المتحكمة في قراراتنا وأحلامنا لم نكتشفها بعد. فسنبقى دوما نبرّر نجاحنا وفشلنا بقوّة خفيّة تتحكم فينا. فأنتم المتديّنون تبرّرون فشلكم وعجزكم بالقضاء والقدر وتسمّون الإصرار على تحقيق الأهداف والأحلام إجهادا للنفس، وتطلقون على الفشل قناعة ورضى بالقضاء والقدر. وتدّعون أن تطوّر الغرب هو دعم من الله لهم لأنّهم طبقوا العدل... لذلك فأنا أرى أنّ الوقت لا يزال مبكرا جدّا على اتخاذ قرار كهذا، فلا تستعجلوا. لكن باستطاعتنا التخلّص من كلّ الأديان في العالم، ستسألون كيف لنا ذلك؟ سأردّ وأقول: إنّ الأمر في غاية البساطة. للتخلص من أي دين علينا بإتباع واحدة من هاته الطرق، الأولى بأن نسلّط الظلم والفساد على الشعب باسم الدين. أمّا الثانية فتكمن في رفع المستوى المعيشي للأفراد باسم القانون المدني. ففي كلتا الحالتين سيختفي التدين والتعصب، وساعتها سنرى أن الإنسان قد تحول إلى إله بحدّ ذاته. فالفقير سيأخذ حقّه بيده دون طلب للمساعدة من الله وهذا ما حدث فعلا وأطلقتم عليه اسم الربيع العربي. وفي الحالة الثانية سينام الغنيّ في جنّة الدنيا ولا يأبه بالآخرة وهكذا هم الغرب. وأعلموا أنّ الله لم يمت بعد ولكنّه يحتضر في أيّامه الأخيرة في ظلّ تطوّر العلم والتكنولوجيا. لذا في اعتقادي أن الوقت قد حان لطيّ هذه الصفحة ونسيان كلمة "الله" إلى الأبد.

ولا توجد فى هذه الدنيا أيّ فكرة تستحق أن نموت أو حتى نتعذب من أجلها.. ولا واحدة على إطلاق، صدقونى.. فليس لكم إلا أنفسكم، وأهليكم... سعادتكم وراحة بالكم.. فأنتم هنا من أجل الإستمتاع وقضاء وقت ممتع وليس من أجل الحفاظ على النسل أو من أجل البقاء... وكما كانت الدنيا قبلكم، فسوف تبقى بعد رحيلكم.. ولن يتغيّر شيئا أبدا.. فنصيحة منى إليكم! إنّ الحبّ هو أعظم شعور أدركه الإنسان... بالحب نحيا وعليه نموت وبه نلقى الله. وإنّ نعيم الجنّة لا يستهوينا نحن المفكّرون والعلماء، وأرجوكم كفى تدخلا في حياتنا الشخصيّة وأمورنا الخاصة... فالحبّ حرام، والموسيقى حرام، والمسرح حرام، والرقص حرام، والاختلاط بالنساء حرام...إلخ بل وتتدخلون حتى في طريقة دخولنا الحمام وتتحكّمون في طريقة ملبسنا وحلاقة شعرنا وفي كلّ شيء فينا أو لنا فيه نصيب، وكأنّنا عبيد لله حقّا ولسنا خلقه. إنّ الأولى أن نكون أحبّاء الله وليس عبيده والحمد لله أنّنا رجال، فالمرأة أقلّ حظ منّا. وإن كان هناك جنّة كما تصيفونها في كتبكم فستمتلئ الجنّة بالخبثاء أمثالكم، ولدخولنا النار مع الجميلات من عارضات أزياء وفنّانات وأغلب أذكيّاء الأرض أحبّ لنا من رؤيتكم مرّة أخرى في حياة أخرى. وإن لم يخشى الشيطان الله وقد كلّمه أو رآه، فكيف أخشاه أنا ولم أكلّمه ولم أراه!؟.

وأخر كلمة لي : إنّ الحبّ في الإنسانية أجمل وأفضل من الحبّ في الله وإنّي على ثقة أنّ العلم سيسحق كل الخرافات والأكاذيب، فلم ينته زمن الفهم ولم ينته زمن التفكير. وإنّي أرى أنّ الأولى هو تقديم العقل على النقل وتفضيل الحكمة على الشريعة.

معذرة... فالله لم يمت بعد ولكنّه يحتضر...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ ...
- إسم جلال أو كنية لذجال
- الله غائب عن العمل
- الباحث عن الله
- خطوة نحو الحقيقة


المزيد.....




- تجديد حبس صفوان ثابت ونجله ورجب السويركي في اتهامهم ب”تمويل ...
- حرب العلمانية تعصف بتركيا من جديد
- عمان تعيد فتح المساجد لمتلقي جرعة واحدة على الأقل من لقاح كو ...
- الاحتلال يستولي على جرافة غرب سلفيت
- انحسار الأحزاب الإسلامية.. المغزى والسياق
- بالصور.. -أجراس الكنائس- تدوي في الموصل بعد صمت 7 سنوات
- خطيب زاده: الجمهورية الإسلامية تلتزم بمساعدة الدول الصديقة و ...
- أفغانستان تحت حكم طالبان: -وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن ال ...
- مصر.. نشر نص الاتهامات الموجهة للأمين العام لـ-الإخوان المسل ...
- العراق: قرع جرس كنيسة خرّبها تنظيم --الدولة الإسلامية-- بالم ...


المزيد.....

- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طالب بن عبد المطلب - الله لم يمت بعد ولكنّه يحتضر