أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - علي بنساعود - ّالساسيّ في تجمع جماهيري بالرشيدية: الوضع السياسي شاذ، واليسار التقليدي باع الإصلاح واشترى المشاركة















المزيد.....

ّالساسيّ في تجمع جماهيري بالرشيدية: الوضع السياسي شاذ، واليسار التقليدي باع الإصلاح واشترى المشاركة


علي بنساعود

الحوار المتمدن-العدد: 1178 - 2005 / 4 / 25 - 11:14
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


الوضع السياسي بالمغرب شاذ: النخبة تبارك، والقوى منضبطة، ولا وجود لمعارضة عقلانية، أما القوى الإسلامية، فليس لديها برنامج علمي دقيق، وكل حلولها ماضوية، وهذا ما يجعل الحكام في وضعية مريحة، يتخذون ما يشاؤون من قرارات، دون أن يبالوا بأحد!!! من هنا تستمد مبادرة "تجمع اليسار الديمقراطي" مشروعيتها، رغم اختلافات مكوناته...، هذا بعض ما جاء في عرض قدمه الأستاذ محمد الساسي بالرشيدية...


*عائلتان

"بالمغرب اليوم عائلتان يساريتان: الأولى تقليدية والثانية منتفضة، مصححة، وذات أفق جديد. وهما معا امتداد لثلاثة منابع غذت مجرى اليسار المغربي. وهذه المنابع هي: الحركة الوطنية، والحركة الشيوعية العالمية، والحركة الماركسية اللينينية".

*تجليات الاختلاف

من التمييز أعلاه، وبعد تحديده لمفهوم "اليسار"، انطلق الأستاذ محمد الساسي في عرض ألقاه في تجمع جماهيري أطره يوم الأحد الماضي (17 أبريل) بالرشيدية... اعتبر فيه أن اليسار الجديد ليس بديلا عن اليسار التقليدي بل تجاوز له، واختزل ما يميز بينهما في خمس نقط هي:

*توصيف المرحلة الراهنة، فاليسار التقليدي (الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحزب التقدم والاشتراكية)، حسبه، يرى أن المغرب يعيش "مرحلة انتقال ديمقراطي"، بينما لا يرى اليسار الجديد ذلك، بل إن بعض أطرافه تعتبر أن الأمر يتعلق ب"انفراج" ليس إلا، بينما يعتبر بعض آخر أن الأمر مجرد "هامش ديمقراطي"، وحسبه، فإن سبب الاختلاف هو أن اليسار الجديد ينظر للانتقال من خلال معايير عامة، بينما ينظر اليسار التقليدي من خلال معايير خاصة...

*اليسار التقليدي لا يعتبر الإصلاح الدستوري أولوية، بينما يعتبره اليسار الجديد أولى الأولويات، التقليدي يركز على الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي، والجديد يقول بأن التجارب العالمية أثبتت إمكانية الجمع بين الإصلاحين في نفس الصيرورة...

*المشاركة في الحكومة: اليسار الجديد يرى أن الشروط غير مناسبة لأية مشاركة حكومية فعالة وفاعلة، بينما يعتبر اليسار التقليدي أن المشاركة ضرورية للإصلاح، لكن هذه المشاركة، حسب الساسي، سرعان ما تحولت إلى مشاركة مفعول بها، ورغم ذلك، فإن هذا اليسار ما زال متشبثا بها حتى الآن، وذلك بعدما باع الإصلاح واشترى المشاركة...

*إطار التحالف، بخصوص هذه النقطة أوضح الساسي أن اليسار التقليدي تحالف ومازال متحالفا ومستعدا للتحالف مع أي كان، دون مراعاة ناظم أو برنامج، الأساسي، بالنسبة إليه، هو كراسي المسؤولية...

*البراغماتية، السياسة في حاجة إلى البراغماتية، لكن الإشكال، حسب الساسي، هو أن براغماتية اليسار التقليدي مطلقة ولا حدود لها أما اليسار الجديد فيدعو إلى براغماتية مقيدة ومشروطة...

*دواعي الوحدة

وإضافة إلى التمييز أعلاه، وبجرأته وصراحته المعهودتين، واصل الأستاذ الساسي عرضه بتحديد الأسباب التي تجعل اليسار الجديد جادا في نشدان الوحدة، وهي أسباب حددها في أربعة هي:

*ضعفه إزاء المخزن والحركة الأصولية، إذ أن اليسار الجديد، حسبه، رغم ما لديه من مستودعات ومناجم القوة، عاجز عن توقيف مخزنة المجتمع، ولذلك فإن الدولة لا تحسب له حسابا...، ومقابل عجزه هذا، تواصل الحركة الأصولية تغلغلها وسط الجماهير الشعبية واستقطاب الشباب وتأطيره...، وهنا أضاف بأن اليسار التقليدي، الذي لم ينته دوره بعد، يمتلك لوجيستيكا وعتادا حزبيا يفتقد إليه اليسار الجديد، لكنه عاد ليستدرك بأن اللوجيستيك وحده لا يصنع الحزب الحقيقي، وإن كان هذا الأخير في حاجة إلى لوجيستيك...

*رغم ضعفه العام، أكد المتدخل أن لدى مكونات اليسار الجديد إمكانيات للتكامل في ما بينها، سيما أن بعضها منتج للأفكار، وبعضها قريب من النقابات، وبعض ثالث ذو تجربة وخبرة حقوقيتين مهمتين...

*حالة الركود والفراغ التي تعيشها البلاد راهنا، حيث النخبة، حسب ممثل الهيئة التنفيذية ل"التجمع"، تبارك، وجميع القوى منضبطة، ولا وجود لمعارضة عقلانية، وهذا وضع سياسي شاذ!!! أما القوى الإسلامية، (وخصوصا منها العدالة والتنمية كمعارضة مؤسسية، والعدل والإحسان كمعارضة شعبوية) فليس لديها برنامج علمي دقيق، وكل حلولها ماضوية، مضى عليها أزيد من أربعة عشر قرنا!!! وهذه المعطيات مجتمعة تجعل الحكام يحكمون في وضعية مريحة، وإن كان ذلك في غير صالحهم!!!، يتخذون ما يشاؤون من قرارات، ولو كانت ماسة بحقوق الجماهير، دون أن يبالوا بأحد أو يجدوا من يوقفهم أو يتصدى لهم، كما كان الأمر في السابق!!!

*نقاط الخلاف بين مكوناته آخذة في التقلص، وهي خلافات، حسبه، لا ينبغي نفيها أو استعظامها، وأهمها سبعة وهي: الصحراء المغربية/ الانتخابات/ شكل النظام السياسي/ الموقف من اليسار التقليدي/ تجمع اليسار خطوة نحو إقامة الحزب الاشتراكي الكبير/الحقل النقابي/ المرجعية.


*نقاط الالتقاء

أما نقط الالتقاء بين مكونات اليسار الجديد فحددها في أربع نقط جوهرية وهي:
إيمان مختلف مكوناته بالمرجعية الاشتراكية وبالديمقراطية وبنزاهة الوسائل، حيث إن اليسار الجديد، حسبه، يمارس السياسة "من صميم الفؤاد"، ولا يعتبرها، كما اليسار التقليدي، ريعا أو مصدر دخل وترقية اجتماعية، الشيء الذي جعل أحزابه مخصية سياسيا وفكريا، وعاجزة عن قول: "لا" التي يستطيع اليسار الجديد قولها متى دعت الضرورة إلى ذلك. أما نقطة الالتقاء الثالثة بين هذه المكونات، فتتمثل في ما أسماه صاحب العرض "قيمة المرجع في السياسة"، وهنا ذكر بأن رفاقه في اليسار الجديد لا يمكنهم أن يرضوا لغيرهم دون ما يرضونه لأنفسهم، وكمثال على ذلك، استشهد بموقفهم عقب محاكمات 16 ماي 2002 الشهيرة، حيث كانوا قد طالبوا للمعتقلين بالمحاكمة العادلة...
أما رابع نقطة التقاء بين مكونات التجمع، فحددها في الاستقلالية عن الدولة، وفيها أوضح المتدخل بأن لليسار الجديد برنامجا، وبأن مطالبه لا سقف لها، لأنه لا يمارس السياسة تحت الطلب، بل وفق ما تمليه مصلحة الجماهير الشعبية...، عكس من لا تجتمع مكاتبهم السياسية إلا لتزكية وتثمين القرارات السامية السديدة...!!!

وهم جميعا قريبون من بؤر المقاومة المدنية: النقابات، المعطلون، الحقوقيون، الصحافة المستقلة...، التي ينبغي تجسير العلاقة معها...

*أول تحالف "قاعدي" مهيكل...

وبرنامجيا، اعتبر الساسي أنه رغم البطء الذي وسم عمله، ف "التجمع" هو أول تحالف وطني قدم أوراقه التأسيسية لقواعده لمناقشتها، وأول تحالف مهيكل وطنيا وإقليميا وقطاعيا (النساء، المحامون، الحقوقيون، فريق العمل الدستوري...) وأول تحالف وضع برنامجا سنويا، وأولويات هذا البرنامج أربعة وهي: الإصلاح الدستوري، ومحاربة الفساد، والنضال من أجل التشغيل، والمدرسة العمومية الجيدة للجميع...، وهو برنامج شرع في تفعيله بالتظاهر مع المعطلين بالرباط يوم ثاني أبريل الحالي، وبالمساهمة في قافلة التضامن مع معتقلي مناجم إيمني بورزازات، وبمساندة الطلبة في محنتهم، ومحطة 8 مارس...

وللإشارة، فإن هذا العرض الذي كان تحت عنوان "وحدة اليسار الديمقراطي ورهان التغيير"، والذي كانت تتخلله شعارات عادت بنا إلى سنوات مضت، والذي حضره أزيد من مائتي مواطن أغلبيتهم ذكور!!!، قدم في لقاء جماهيري نظم بقاعة مقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالرشيدية، بمناسبة الإعلان عن "تشكل" اللجنة الإقليمية لتجمع اليسار الديمقراطي، وهو إطار، وصفه الساسي بكونه أكبر من التحالف وأقل من الوحدة، ويتكون وطنيا من خمسة إطارات هي: الوفاء من أجل الديمقراطية والنهج الديمقراطي وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والمؤتمر الوطني الاتحادي واليسار الاشتراكي الموحد...

*صورة وتساؤل


من المعلوم أن مكونات اليسار الجديد، بتنظيمها لهذا النشاط، وبإقدامها على خطوة "التجمع" هذه، تحاول أن تقدم صورة جديدة عن نفسها، وأن تبشر بأنها، رغم كل شيء قادمة وقادرة على خلق الحدث، وتغيير المعادلة السياسية القادمة... فهل تنجح؟ لا أخفيكم أن التجارب علمتني ، ورغم الخطابات الوردية، أن لا أتفاءل!!! فهل يعاكسني القدر هذه المرة؟



#علي_بنساعود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوضعية البيئية بإقليم الرشيدية/تدهور حد الخطورة ومبادرات عل ...
- ابتدائية الرشيدية تحكم بسجن مراسل صحفي
- فراعنة ورزازات
- ورزازات مسيرة رغم العسكرة والمنع
- نساء تافيلات أمية وفقر ومعاناة
- كلنا في الهم شرق
- بمناسبة - طي صفحة الماضي- بالمغرب


المزيد.....




- دبلوماسية تحذر من أن الأسوأ قادم من بوتين.. ومحلل يتوقع ما ي ...
- العراق يدين القصف الإيراني على إقليم كردستان
- الخارجية الفنلندية: -كيان حكومي- يقف وراء حادثة -السيل الشما ...
- محمد بن سلمان: الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية
- ألمانيا: أكثر من مليون شخص يعتمدون على -بنك الطعام-
- يطلبون من تركيا واليونان عدم إضعاف الناتو بجدالهما
- روسيا تجذب -الجنوب العالمي- إلى صفها
- كيف التقطت السعودية وتركيا مبادرة السلام في أوكرانيا؟
- بالفيديو.. الحرس الثوري يقصف مواقع إرهابيين في كردستان العرا ...
- البحرية الألمانية تشارك بالتحقيق في انخفاض الضغط في -السيل ا ...


المزيد.....

- عن الجامعة والعنف الطلابي وأسبابه الحقيقية / مصطفى بن صالح
- بناء الأداة الثورية مهمة لا محيد عنها / وديع السرغيني
- غلاء الأسعار: البرجوازيون ينهبون الشعب / المناضل-ة
- دروس مصر2013 و تونس2021 : حول بعض القضايا السياسية / احمد المغربي
- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - علي بنساعود - ّالساسيّ في تجمع جماهيري بالرشيدية: الوضع السياسي شاذ، واليسار التقليدي باع الإصلاح واشترى المشاركة