أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي بنساعود - ابتدائية الرشيدية تحكم بسجن مراسل صحفي














المزيد.....

ابتدائية الرشيدية تحكم بسجن مراسل صحفي


علي بنساعود

الحوار المتمدن-العدد: 1135 - 2005 / 3 / 12 - 11:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ابتدائية الرشيدية تحكم بسجن مراسل صحفي

مؤخرا، أدانت ابتدائية الرشيدية السيد عبد الحق يحياوي (1963/ أستاذ، مراسل جريدة الاتحاد الاشتراكي بالريصاني) بأربعة أشهر حبسا نافذا وغرامة قدرها عشره آلاف (10.000.00) درهم نافذة في حدود ألف (1000.00) درهم، وذلك من أجل "جنحة القذف بواسطة الصحافة" في حق رئيس المجلس البلدي للريصاني، عضو مجلس المستشارين مصطفى العمري (حركي سابقا، استقلالي حاليا)
في نفس الملف، أدانت المحكمة أيضا السيد محمد علوي (1961/نجار) بثلاثة أشهر حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها حمس مئة (500.00) درهم بتهمة المشاركة في القذف، وبرأت العلوي المصطادي (1952/ تاجر)
وللإشارة، فوقائع هذا الملف تعود إلى شكاية كان قد تقدم بها مصطفى العمري، (1954/ مقاول، رئيس سابق لبلدية الريصاني)، بتاريخ 17/02/2003 إلى السيد وكيل الملك ضد الأظناء الثلاثة، مفادها أن أولهم نشر مقالا صحفيا، بجريدة الاتحاد الاشتراكي، يتهمه فيه بإهدار المال العام، وضمنه ما أسماه، "وشايات كاذبة وقذفا" في حقه و"تعليقا عن خروقات وهمية" والهدف حسبه هو: "تحريض الرأي العام المحلي ضده والإساءة إلى المجلس البلدي والنيل منه بصفة شخصية، باعتباره رئيسا له، مضيفا أن الظنينين الآخرين قاما بنسخ المقال وتوزيعه على سكان مدينة الريصاني بهدف الإساءة إليه"
ولدى الاستماع إلى الظنين الأول، صرح بأنه مراسل لجريدة الاتحاد الاشتراكي بالريصاني وأن المقال موضوع الشكاية هو محرره، وهو يندرج، حسبه، في إطار نقد تسيير الشأن العام ببلدية مولاي علي الشريف، وأنه خال من أية إساءة إلى شخص العمري، ولم يهدف من نشره إلى المس به بصفته الشخصية، بل استهدفه كمسؤول في المجلس وأن مضامين المقال مجسدة فعلا على أرض الواقع، ولديه دلائل مادية تتبث ما ذهب إليه.
أما الظنينان الآخران فأنكرا المنسوب إليهما وأفادا أنهما لم ينسخا المقال ولم يوزعا نسخا منه كما ادعى المشتكي...
ومعلوم أن المقال موضوع الشكاية نشر بتاريخ 15/02/2003 وكان يحمل عنوان: "بلدية مولاي علي الشريف: نموذج لسوء التسيير في غياب الشفافية" وتضمن عدة انتقادات للبلدية منها:
إهدار المال العام نتيجة عدم مراعاة قوانين التعمير الجاري بها العمل
*كون مشروع تعبيد الشارع الرئيسي بمثابة "وضع العكار على الوسخ" لكونه سوي على عجل مما جعل مجموعة من النقائص تشوبه (تجمع مياه الأمطار)
*تحويل المياه العادمة للأحياء لخطارة تسقى بها حقول الموالين للرئيس، على حساب البلدية، دون ضوابط صحية أو بيئية أو إدارية، ومماطلة الرئيس لتفويت فرصة الاستفادة من منحة مالية ألمانية...
ومعلوم أن دفاع الطرف المشتكى به، ولإثبات صحة ما تضمنه المقال، أدلى بتقرير رسمي أنجزته المفتشية العامة للإدارة الترابية لوزارة الداخلية تضمن، حسبه، "عبارات أقسى مما جاء في المقال"، فردت عليه المحكمة بكون "حتى على فرض التسليم بكون ما جاء في التقرير هو عين الحقيقة، فإن كل ما خلص إليه هو عدم احترام شروط دفتر التحملات في مجموعة من المشاريع وكذا شروط المناقصات في الصفقات العمومية ولم يتعدها" إلى غيرها من الانتقادات التي اعتبرتها المحكمة، بعد التأمل والمداولة، "قذفا مجردا من أي إثبات"، و"يمس بشرف واعتبار شخص الرئيس المنسوبة إليه"، و"مدعاة لاحتقاره أمام عموم الناس، ويمكن، في حال ثبوتها، أن تعرضه للمساءلة القانونية"
وبخصوص الظنين محمد علوي، فقد رفضت المحكمة تعرضه، مؤكدة، بالتالي الحكم الصادر ضده، والذي اعتبر إنكاره "محاولة للتملص من المسؤولية الجنائية، تفندها تصريحات الشهود الذين أكدوا جميعا قيامه بنشر نسخ من الجريدة المتضمنة للمقال المنشورة به عبارات القذف المذكورة بالسوق الأسبوعي بالريصاني وهو يصرح للناس بكون المشتكي الذي يلقبونه ب: (اللعبة) هو حاكم البلاد".
وهو ما جعل جنحة المشاركة في القذف، حسب المحكمة، ثابتة في حقه...
الملف معروض الآن أمام الاستئناف التي ستعقد أولى جلساتها للنظر فيه منتصف شهر أبريل المقبل...، فهل تراها ستعيد الأمور إلى نصابها؟
علي بنساعود



#علي_بنساعود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فراعنة ورزازات
- ورزازات مسيرة رغم العسكرة والمنع
- نساء تافيلات أمية وفقر ومعاناة
- كلنا في الهم شرق
- بمناسبة - طي صفحة الماضي- بالمغرب


المزيد.....




- بيسكوف: روسيا ستحضر قمة العشرين لكنها لم تحدد صيغة مشاركتها ...
- -فاينانشيال تايمز-: تعطل نظام اتصال إيلون ماسك الفضائي في من ...
- سباق بين المغرب والجزائر لتعزيز الأسطول الجوي بمسيّرات إسرائ ...
- -سانا-: الاحتلال الأمريكي يكثف نهبه للنفط السوري من حقول رمي ...
- -نيوزويك-: زيلينسكي مريض وتمسكه بالحرب يصيب بالغثيان
- عمدة أمستردام تحث أوروبا على عدم تجريم تعاطي الكوكايين
- بريطانيا.. تراس تقيل وزيرا حليفا لجونسون إثر -شكوى من سوء سل ...
- السفير الإندونيسي بالإمارات يعلن موافقة بوتين وزيلينسكي على ...
- الصحة الفلسطينية: مقتل فلسطينيين بنيران القوات الإسرائيلية ف ...
- الكاكاو يقلل من خطر 3 أسباب رئيسية للوفاة في العالم


المزيد.....

- كيف نمنع الحرب العالمية الثالثة ، نعوم تشومسكي / محمد عبد الكريم يوسف
- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي بنساعود - ابتدائية الرشيدية تحكم بسجن مراسل صحفي