أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - علي بنساعود - فراعنة ورزازات














المزيد.....

فراعنة ورزازات


علي بنساعود

الحوار المتمدن-العدد: 1133 - 2005 / 3 / 10 - 10:13
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


نهاية الأسبوع الماضي، شاركت في القافلة التضامنية مع معتقلي مناجم إيميني بورزازات، وخلال عبور حافلتنا للشارع الرئيسي لهذه المدينة في اتجاه المناجم التي كنا متوجهين إليها من الرشيدية، لفتت انتباهي تماثيل فرعونية رصت على واجهة أحد الأستديوهات السينمائية، يبدو أن أصحابها فرغوا من استغلالها...، فتساءلت في سري عما إن لم يكن من الأفضل نقل هذه التماثيل وتوزيعها على ساحات هذه المدينة السياحية لتأثيثها وبث نوع من الجمال فيها؟...

وفي طريق العودة ليلا، بعد يوم حافل بالحتجاج، وكي أهرب من ضوضاء الحافلة، و"انفجارات بعض الركاب!!!"، رحت أستعيد صورا انْوَشَمت في ذاكرتي عن هذه القافلة وواقع البؤس والفقر والشقاء والمرض الذي عاينته على وجوه منجميي إيميني وأسرهم ومساكنهم، كما رحت ألملم التفاصيل الدقيقة لقضية المناضل المعتقل محمد خويا التي تمكنت من استجماعها من لدن عائلته وزملائه ورفاقه...، وخيوط السيناريو الذي تم بواسطته الزج به وبخيرة مناضلي هذه المناجم في السجن، والذي تورطت في حبك خيوطه إدارة الشركة المستغلة للمناجم بتواطؤ مع عدة أطراف في السلطة المحلية والصحة والقضاء...، والتي وضعت المنطقة على كف عفريت مهددة بمأساة استقطبت، منذ البدء، تضامنا وطنيا ودوليا...

في خضم استرجاعاتي تلك، عادت صور التماثيل الفرعونية، التي سبقت لي رؤيتها صباحا، إلى الارتسام أمام عيني. وبينما أنا أتأمل ملامحها، تقاسيمها، وما يرمز إليه أصحابها، في متخيلنا الجمعي، من قوة وجبروت واستعباد وبطش وطغيان وتسلط، خطرت ببالي فكرة مفادها الدعوة إلى نقل هذه التماثيل من موقعها الحالي وتوزيعها على مقرات إدارة الشركة المستغلة للمناجم والسلطة المحلية وإدارة المستشفى و...، لتقريبها من مسؤولي هذه الإدارات ليسهل عليهم التقرب منها والتبرك بها، سيما أنه ظهر لي أن هؤلاء "اللامسؤولين" "المفرعنين" يتخذون من حكام مصر القدامى مثلا أعلى لهم، يقتدون بهم، بطغيانهم وتجبرهم وسعيهم إلى استعباد العمال وكسر شوكتهم، معاكسين إرادة أعلى سلطة في البلاد وتيارا مجتمعيا عارما يتوق إلى طي صفحة الماضي بدمائه ورصاصه وانتهاكاته... متوهمين أن موقع المنطقة، وبعدها، وحصار الطبيعة لها، سيمكنهم من الانفراد بها، والبطش بأهلها، جاهلين أن هناك مجتمعا مدنيا يتبلور، قادرا على التوحد حول قضية عادلة كهذه، وعلى المبادرة، وتشكيل لجان محلية ولجنة وطنية، قادرة على خوض مختلف الأشكال النضالية، وتنظيم قوافل، ضمت صفوف أولاها المئات من مناضلي هذا الوطن وشرفائه، يكفي أن نشير أن من بينهم اثنين من قادة تجمع اليسار الديمقراطي من حجم محمد مجاهد وعبد الله الحريف، إضافة إلي محمد العوني والشناوي ولهوير...، هبوا جميعا، من مختلف مناطق المغرب، لدعم الضحايا ومؤازرتهم والتضامن معهم وفضح مختلف الانتهاكات التي مورست في حقهم والتنديد بالأحكام الجائرة التي صدرت في حقهم واستنكار منع السلطة للمسيرة التضامنية معهم والتي لم تزدهم وعائلاتهم ورفاقهم إلا تآزرا وتضامنا وإصرارا على الصمود والمقاومة...


علي بنساعود



#علي_بنساعود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ورزازات مسيرة رغم العسكرة والمنع
- نساء تافيلات أمية وفقر ومعاناة
- كلنا في الهم شرق
- بمناسبة - طي صفحة الماضي- بالمغرب


المزيد.....




- مشاهير يسعون لدخول التاريخ الفني من خلال وضعية صورة تمتد ساع ...
- تهنئة ??محمود عباس لوزير الدفاع الإسرائيلي برأس السنة العبري ...
- قتلى في قصف إيراني على مقار أحزاب كردية إيرانية معارضة في كر ...
- المحكمة الاتحادية ترد الطعن المقدم بعدم صحة استقالة النواب ا ...
- البرلمان العراقي يجدد الثقة لرئيسه ويرفض إستقالته من منصبه
- الخارجية العراقية تدين قصف كوردستان وتهدد ايران بـ-اعلى المو ...
- الأعرجي يكشف نتائج التحقيق بمقتل زينب الخزعلي: قُتلت برصاص ج ...
- صحة إقليم كوردستان: عدد ضحايا القصف الإيراني بلغ 28 جريحاً و ...
- هل الولايات المتحدة متورطة في حادث -السيل الشمالي-2-؟ زاخارو ...
- هاريس: واشنطن ستتحرك -دون خوف أو تردد- في مضيق تايوان


المزيد.....

- العوامل المباشرة لهزيمة مصر في 1967 / عادل العمري
- المراكز التجارية، الثقافة الاستهلاكية وإعادة صياغة الفضاء ال ... / منى أباظة
- لماذا لم تسقط بعد؟ مراجعة لدروس الثورة السودانية / مزن النّيل
- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - علي بنساعود - فراعنة ورزازات