أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عبدالباسط العيسو - الحركة السياسية الكوردية.... واليساري الكوردي...pçk..مسيرة التاريخ..















المزيد.....

الحركة السياسية الكوردية.... واليساري الكوردي...pçk..مسيرة التاريخ..


عبدالباسط العيسو

الحوار المتمدن-العدد: 4076 - 2013 / 4 / 28 - 22:40
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


تأسس الحزب الديمقراطي الكردستاني في سورية والذي اعتمد شعار تحرير وتوحيد كردستان عام1957،
اُعتقالة القيادة الكردية وكوادرها المتقدمة وتعريضهم لمحاكمات قاسية ، وصدور احكام جائرة بحقهم تضمنت بعد الإعتقال النفي الداخلي الإجباري لأبرز قادتها وفي مقدمتهم المرحوم الدكتور نورالدين ظاظا والمرحوم عثمان صبري ، وكانت هذه المرحلة المفصل في حياة الحزب أيضا إذ نتيجة لحملات الملاحقة والسجون وبالتالي بروز قضايا خلافية حول الشعب والأقلية وبالتالي امكانية الإستمرار في طرح شعار تحرير وتوحيد كوردستان، أصاب الحزب نوع من الجمود والشللية الى عام 1965 ـ1966 والإنشقاق الأول والذي خاول البعض صبغها في بعدين أساسيين كامتداد للمد الماركسي / اللينيني ومفاهيم ربط النضال القومي بالطبقي فسمى أحدهم حزبه بإسم ـ "الحزب اليساري الكردي" في سورية وكانت بزعامة الراحل "عثمان صبري"والطرف الآخر عرف شعبيا بالإتجاه اليميني بزعامة السيد عبد الحميد حاج درويش .. وطبيعي أن السلطة السورية أيضا كانت قد وضعت جلّ مشاريعها في التطبيق العملي من إحصاء استثنائي عام 1962 وتجريد أكثر من ربع مليون كردي من الجنسية السورية ، وكذلك الإستيلاء على الأراضي الزراعية وتشكيل ما سمي ب ـ مزارع الدولة ـ في خطوة تقليدية بائسة لتعريب المنطقة !! والتي مالبثت السلطات السورية في الكشف عن نواياها بتحويلها الى ـ مشروع إعمار مزارع الدولة والتي توضحت غاياتها بعد ذلك في الخطوة التعريبية الكبيرة للسلطة ومحاولتها في التغيير الديمغرافي للمنطقة الكردية بجلبها سكانا عربا من محافظة الرقة المعروفيين اليوم (بالغمر) ، والتي رافقت هذه الخطوة إعتقالات واسعة لكثير من الشخصيات السياسية والإجتماعية الكردية وزجّوا في سجن الحسكة حتى أواخر عام 1968 ... وإلى هذه المرحلة كان الحزبان الأساسيان هما وحسب المتعارف عليهما شعبيا / اليمين واليسار /

نشأة الأحزاب الكردية وانشقاقاتها:
تعود كل الأحزاب الكردية في جذورها إلى حزبٍ واحدٍ هو : (الحزب الديمقراطي الكردي في سورية) ، الذي تأسّس في 5 آب عام 1956 ، بعد أن جاء عدد من قادته من الحزب الشيوعي السوري .. وقد أسّس الحزب ثلاثة أشخاص هم : (عبد الحميد درويش "أو حميد حاج درويش" ، وحمزة نويران ، و"عثمان صبري") .. ثم انقسم الحزب أول مرة في عام 1965م إثر خلافاتٍ داخل صفوفه ، فشكّل "عثمان صبري" ("الحزب اليساري الكردي") ، وشكل عبد الحميد درويش (الحزب الديمقراطي الكردي) .. وفي عام 1970م فشلت كل المحاولات لإعادة توحيد الحزب .
في بداية السبعينيات من القرن المنصرم ، ظهرت ثلاثة أحزابٍ كردية : (الحزب الديمقراطي الكردي) بزعامة (درويش) ، وحزب جديد بزعامة (دهام ميرو) يحمل نفس اسم الحزب الذي يتزعمه درويش أي : (الحزب الديمقراطي الكردي - البارتي) ، و(حزب اليسار) بزعامة (صلاح بدر الدين) .. ثم أضاف درويش في المؤتمر الرابع للحزب عام 1977م كلمة (التقدمي) إلى اسم حزبه ، فأصبح يحمل اسم : (الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي) .. وفي نفس ذلك العام انفصل (صالح كدو) عن بدر الدين ، مشكّلاً : (الحزب الاشتراكي الكردي) ، فيما غيّر بدر الدين اسم حزبه إلى : (حزب الاتحاد الشعبي الكردي) .. وانشق (الحزب اليساري الكردي - عثمان صبري) إلى حزبين يحملان نفس الاسم ، الأول بزعامة : (يوسف ديبو) ، والثاني بزعامة : (محمد موسى) .
ثمة حزب كردي آخر هو : (حزب الوحدة الديمقراطي الكردي - بي كي تي) ، زعيمه (إسماعيل عمر) ، ومن قيادييه : (سليم شيخ حسن) ، الذي اعتقل في حزيران الماضي 2002م في منطقة عين العرب شمال سورية ، وضبط بحوزته ست مئة نسخة من منشورات الحزب ، قالت السلطات السورية عنها بأنها تمس الوحدة الوطنية والنسيج السوري (جريدة الحياة - 16/6/2002م) .
في حزيران من العام الحالي 2002م ، أُعلِن في القامشلي عن اندماج (الحزب الاشتراكي الكردي - صالح كدو) مع (الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي - عبد الحميد درويش) .
الحزب اليساري الكردي في سوريا، المنطوي تحت لواء التحالف الديمقراطي الكردي في سوريا، والتي تضم إضافة إلى اليساري الكردي، الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، والحزب الديمقراطي الكردي في سوريا "البارتي" وهي إحدى أكبر التجمعات السياسية الكردية ، المنطوية تحت لواء إعلان دمشق للتغير الوطني الديمقراطي.
الحزب اليساري الكردي في سوريا، حزب جماهيري، وفصيل ثوري متقدم، برز على ساحة النضال القومي الكردي والوطني والطبقي في سوريا عام 1965، واهتدى بالمبادئ العامة للنظرية الماركسية اللينينية، ومنهجها المادي الديالكتيكي عام 1973، كأول فصيل كردي على الساحة الوطنية الكردية في سوريا، وعلى الساحة الكردستانية، وذو شكل رفيع من التنظيم مبني على التحالف بين العمال والفلاحين والمثقفين الثوريين، وسائر العاملين بأدمغتهم وسواعدهم، ويتكون من اتحاد طوعي لأناس ديمقراطيين وثوريين ذوي أهداف وأفكار مشتركة، يهتدون بالماركسية اللينينية، ويعملون على أساس المركزية الديمقراطية لتحقيق منهاج الحزب اليساري، ويتبعون نظامه الداخلي بأمانة وإخلاص.

الحزب اليساري الكردي في سورية طرح نفسه على أساس أنه حركة وطنية وتقدمية وديمقراطية في آن واحد وموقفه الوطني يستند إلى:
1- الحزب اليساري الكردي ينطلق في نضاله من الأرضية السورية ويعتبر الشعب الكردي جزءاً من المكون السوري يعتبر حركته الوطنية جزءاً من الحركة الوطنية التقدمية والديمقراطية في سوريا.
2- إن حركه مستقلة وترفض التبعية لأية جهة كانت.
3- إن حل المسألة الكردية مرتبط مع حل كافة مسائل في سوريا
4- محاربته الاتجاهات الانعزالية بين أوساط الشعب الكردي.
5-الحزب اليساري الكردي يحاول دائماً التوفيق بين الجزء والكل، وبين العام والخاص، العام الوطني السوري والخاص القومي الكردي.
6- إن المسألة القومية الكردية في سورية جزء من المسألة الديمقراطية في البلاد.
7- الحزب اليساري الكردي يناضل بحزم من أجل الديمقراطية التي هي حاجة المجتمع السوري بأكمله لبناء وطن حر معافى خال من جميع أشكال القهر القومي والاجتماعي والطائفي والعرقي.
للحزب اليساري الكردي مؤيديه ومؤازريين.....
المؤيدون هم الجماهير التي تؤيد خط الحزب الفكري، والنضالي ومواقفه السياسية دون الالتزام بالتنظيم.
المؤازرون هم الجماهير التي تؤيد الحزب، وتقدم المساعدات الممكنة دون الالتزام بالتنظيم
يقود الحزب اليساري الكوردي-pçk: الأستاذ محمد موسى محمد، شخصية وطنية كردية عرفته كافة القوى الوطنية والديمقراطية التقدمية في البلاد، كمناضل وطني بامتياز، ومدافع أمين عن مصالح الشعب الكردي وحقوقه المشروعة، وكذلك عن طموحات جماهير الشعب السوري برمته.
وهو أحد أبرز القيادات الكردية المخضرمة.

المصادر...
شبكة الأنترنيت...
النظام الداخلي للجزب اليساري الكوردي...
ويكيميدية الموسوعة الحرة....

قراءة:عبدالباسط العيسو...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الواقع كما هو...... الداخل الأسود.....والسياسةالمتشخصة...
- الأتحاد السياسي …….وبالنسبة لعقد قرانكم..
- الخلاص من التحزب….
- سوريا .........الرونق الجميل .
- الحشد نحو فدرالية كوردستان سوريا ..2
- الحشد نحو فدرالية كوردستان سوريا..1


المزيد.....




- الرئيس التونسي يعفي المشيشي من منصبه ويجمد عمل البرلمان والغ ...
- الرئيس التونسي يعفي المشيشي من منصبه ويجمد عمل البرلمان والغ ...
- تونس- إقالة رئيس الوزراء وتعليق عمل البرلمان وحصانة النواب
- مشاركة عزاء للرفيق محمود مخلوف “أبو كرمل”بوفاة عمه
- ما عدد فصوص الثوم  التي يحتاجها الجسم يوميا؟ 
- بعد إعلان الرئيس التونسي إقالته.. حديث عن -اختفاء- المشيشي
- الغنوشي: لم أتصل بقيس سعيد الذي استشارني لكنه لم يعلمني بقرا ...
- ألمانيا.. تصريح مسؤول بارز حول كورونا يثير انقساما بين الساس ...
- الكونغو.. شرطي يقتل طالبا لعدم ارتدائه كمامة
- العاهل الأردني: الأسد ونظامه باقيان


المزيد.....

- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عبدالباسط العيسو - الحركة السياسية الكوردية.... واليساري الكوردي...pçk..مسيرة التاريخ..