أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مديحه الأعرج - تعزيز الإستيطان ومواصلته هو أبرز تعهدات الحكومة الاسرائلية الجديدة















المزيد.....

تعزيز الإستيطان ومواصلته هو أبرز تعهدات الحكومة الاسرائلية الجديدة


مديحه الأعرج

الحوار المتمدن-العدد: 4040 - 2013 / 3 / 23 - 11:35
المحور: القضية الفلسطينية
    


تقرير الإستيطان الأسبوعي: الأسبوع الثالث من آذار من 16/3/2013-22/3/2013
اعداد : مديحه الأعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ********
تعزيز الإستيطان ومواصلته هو أبرز تعهدات الحكومة الاسرائلية الجديدة

حكومة نتنياهو الثالثة اشد تطرفاً من سابقاتها ، حيث عززت الحكومة الجديدة، ثقل لوبي المستوطنين اليهود القوي مع تخصيص عدد من الحقائب الرئيسية لمدافعين شرسين عن الاستيطان، حيث يعد يعالون من الداعمين للاستيطان في الضفة الغربية المحتلة من اكثر داعمي المستوطنين واشد المعارضين لاي تجميد للتوسع الاستيطاني. كما ان وزارة الإسكان التي تضم صندوق اسرائيل وهي بالإضافة لمسؤولياتها عن الأراضي والاسكان فهي المسؤول الرئيسي عن منح عطاءات، والمصادقة واقرار مشاريع البناء في المستوطنات، وعلى رأسها وزير الاسكان اوري ارييل وهو مستوطن و الذي يقيم في مستوطنة بالضفة الغربية المحتلةسيكون له دور كبير في بناء المستوطنات ويمكنه خلق امر واقع على الارض، والذي صرح مباشرة ان الحكومة المقبلة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ستواصل توسيع المستوطنات بنفس المدى الذي كانت عليه حكومته السابقة ، و نفتالي بينيت، الذي سيسيطر ايضا على اللجنة البرلمانية للمالية، اللجنة القوية التي تقوم بدور حاسم في توزيع الميزانية.

و على الرغم من إعلان مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة صراحة ولأول مرة ضرورة فرض عقوبات على إسرائيل، بعد التقرير الذي تسلمته من لجنة التحقيق فيما يتعلق بالاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، حيث وجهت اللجنة دعوة صريحة لكافة الدول الأعضاء في هذه اللجنة الوقوف أمام مسؤولياتها تجاه القانون الدولي والاتفاقيات التي وقعت عليها، الأمر الذي يتطلب من كافة هذه الدول اتخاذ موقف واضح وصريح من أي دولة تقوم بخرق القانون والمعاهدات الدولية، ودعت إلى تفكيك هذه المستوطنات وإخلاء كافة المستوطنين عنها كونها أقيمت على أراضي محتلة بما يتنافى مع القانون الدولي،

وتوجت باعتماد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف في دورته العادية الـ22 خمسة مشاريع قرارات لصالح دولة فلسطين، قدمتها البعثة المراقبة الدائمة لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في جنيف، ومنها مشروع قرار حول الاستيطان الاسرائيلي في الارض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وحظي بـ 44 صوتا نعم وحظي المشروع الرابع وهو الأهم حول متابعة تقرير البعثة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق من اجل التحقيق فيما يترتب على المستوطنات الاسرائيلية من تداعيات بالنسبة الى الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب الفلسطيني في جميع انحاء الارض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية بـ 45 صوتا بنعم.

الا أن حكومة الإحتلال ماضية على قدم وساق في مشاريعها الإستيطانية حيث تمضي قدما في تهويد مقبرة مأمن الله ، حيث تم الكشف عن عشرة مشاريع تهويدية رصدت لها ميزانية 10مليون شيقل (ما يقارب 3 مليون دولار)، تستهدف سلطات الاحتلال من خلالها تدمير مقبرة مأمن الله الاسلامية التاريخية، في القدس، والاستيلاء على المكان وتحويله الى مرافق سياحية وتجارية عامة، حيث تعكف سلطات الاحتلال على انشاء متحف يهودي تحت اسم "متحف التسامح" وستقوم بتحويل البركة القديمة الى بركة سياحية، وستقيم ساحة كبيرة للجمهور ومنصة للحفلات تتسع لـ 7000 الاف شخص، وسيخصص جزء من المساحة كموقف للشاحنات والمركبات الكبيرة، كما سيتم تحويل جزء من المقبرة كحديقة خاصة بالكلاب، وستفتح طرق للطوارئ كما ستقام متاجر ليليلة ومركز للمحاكم.

وتعتزم بلدية الاحتلال في القدس شق طريق وسط قرية بيت صفافا بما يهدد بشطرها الى قسمين واغلاق العديد من الطرق الداخلية وعزل بعض احيائها عن بعض عوضا عن مصادر مئات الدونمات من اراضيها. وحسب مخطط البلدية، فإنه سيتم شق شارع "بيجين" او شارع 4 الذي ستتم من خلالها مصادرة مئات الدونمات من أراضي القرية، حيث يهدف الشارع الربط بين مدخل المدينة، ومستوطنات "جوش عتصيون"، ومستوطنة "هار حوما" المقامة على أراضي المواطنين، جنوب القدس، . علما انه بدأ العمل في بعض مقاطع الشارع في مناطق قريبة من القرية. ويتراوح عرض الطريق المخطط أن تمر عبر الحي بين 33 مترًا و 78 مترًا، إذ يصل عرض الطريق في بعض الأقسام إلى 6 مسارات، وفي بعض الأقسام الأخرى يصل إلى 10-11 مسارا. وسيعمل هذا الطريق في حال شقه، على شطر القرية إلى قسمين، وسد طرق داخلية في القرية، وكذلك لن يحصل الأهالي على إمكانية استخدام هذه الطريق الجديدة، لكنهم سيجبرون على تحمّل تبعاتها واثارها. ويحمل الطريق بين طياته دلالات سياسية خطيرة، على صعيد فرض حدود جديدة للقدس، وفق مخطط "القدس الكبرى"، والتي تضم الكتل الاستيطانية المحيطة بها وتمر عميقًا في قلب الضفة الغربية، وتقسّمها وتفصلها عن القدس.






فيما تم الكشف عن مخطط اسرائيلي، "لتشريع" البؤر الاستيطانية العشوائية (جعلها شرعية من الناحية القانونية الاسرائيلية) المقامة في الضفة الغربية على الرغم من اعتراف سلطات الاحتلال بانها اراض فلسطينية خاصة لا يجب البناء عليها ، من خلال وضع مخططات هكيلية للبؤر الاستيطانية تمهيدا للمصادقة عليها من قبل مجلس تنظيم البناء الاعلى الاسرائيلي حيث أودعت مخططات هيكيلة جديدة في مركز التنظيم والبناء الاعلى الاسرائيلي، لشرعنة اكبر مستوطنة عشوائية "عوفرة" المقامة على اراضي فلسطينية في عابود شرق مدينة رام الله، وتعتبر مستوطنة عوفرة، اكبر مستوطنة عشوائية موجودة منذ عام 1970 ولا يوجد لها مخطط هيكلي مصادق عليه من قبل سلطات الاحتلال، كما تفتقد الوحدات السكنية الاستيطانية المقامة فيها للتراخيص، فضلا عن ان القانون الاسرائيلي يتعبرها غير قانونيه.

كما شرعت جرافات الاحتلال بعمليات تجريف واسعة النطاق في تلة "بطن المعصي" التابعة لاراضي بلدة الخضر بمحافظة بيت لحم، وذلك بهدف بناء نحو 114 وحدة استيطانية جديدة واستبدال المنازل المتنقلة المقامة على التلة وعددها 50 منزلا باخرى ثابتة. في إطار الاعمال الجارية لصالح توسيع مجمع "غوش عصيون" الاستيطاني المقام على أراضي بيت لحم. ويأتي توسيع هذه البؤرة الاستيطانية جاء تطبيقا للقرار الاسرائيلي المتخذ قبل نحو شهرين والقاضي باقامة 114 وحدة استيطانية فوق تلة "بطن المعصي"، و هي التلة الثالثة من بين مجموع التلال الجبلية التي تسعى سلطات الاحتلال للسيطرة عليها وتحويل البؤر الاستيطانية المقامة فوقها إلى مستوطنات ثابثة، حيث أقامت بؤرة "هازتيم" على تلة "أم حمدين"، وبؤرة "سيدي بوعز" التي أقيمت على تلة "عين قسيس" والتي اطلق عليها اسم "سيدي بوعز". وتبلغ مساحة التلال الثلاثة تبلغ نحو 1500 دونم، وهذا بحد ذاته سيحول الخضر الى كانتون معزول ومحاصر من عدة جهات".

فيما واصل نشطاء المقاومة الشعبية الفلسطينيه من تحديهم للإحتلال ، في رد عملي على تصريح قادة الإحتلال وحكومته الجديده بمواصلة الإستيطان ، والمتمثلة في تشييد حي جديد يحمل اسم أحفاد يونس في قرية باب الشمس المدمرة على الأراضي المهددة بالمصادرة والمعروفة باسم E1 شرق القدس المحتلة في رسالة واضحة للإحتلال بأن شعبنا الفلسطيني يرفض القبول بما يحاول الإحتلال فرضه من أمر واقع من خلال تكثيف البناء الإستيطاني .

فيما تواصلت اعتداءات الإحتلال والمستوطنين في كافة المحافظات الفلسطينية وكانت على النحو التالي في الفترة التي يغطيها التقرير :

القدس: اقتحمت قوات الاحتلال، حي أبناء يونس ، بقرية باب الشمس شرق القدس المحتلة المقامة في المنطقة التي صادرها الاحتلال ضمن المخطط الاستيطاني المسماة (E1)، وطلبت من النشطاء تفكيك الخيام والرحيل ،فيما أصيبت السيدة أم زياد أبو هدوان ( 40 عاماً)، وابنتها آلاء ( 19 عاماً)، بحروق واحمرار بالوجه، بعد رشهما بغاز الفلفل الحارق على وجهيهما من قبل مستوطن إسرائيلي في القدس القديمة، واقتحمت مجموعة من المجندات الاسرائيليات باحات المسجد الأقصى برفقة شرطة الاحتلال، و قامت قوات الاحتلال بعمليات تنقيب واقتلاع اشجار في سلوان، فيما اعتدى مستوطنان من مدرسة دينية تلمودية، ، على طفل (7 سنوات) من باب السلسلة المُفضي إلى المسجد الأقصى، برشقه بزجاجات فارغة، ونقل إلى المستشفى للعلاج.
الخليل: أصيب المواطن، أحمد محمود الشواهين برضوض وكسر في قدمه بعد اعتداء مستوطنو مستوطنة عتنائيل على الرعاة في منطقة خلة العدرة، كما منع المستوطنون الرعاة من رعي أغنامهم بحجة أنها أراضي مستغلة من قبل المستوطنين، فيما احتجزت قوات الاحتلال، خمسة من رعاة الأغنام في مسافر يطا واعتدت على آخر بالضرب، وطردتهم من أراضيهم، وذلك بهدف توسيع المستوطنات المحاذية للمناطق الرعوية، ومصادرة هذه الأراضي التي تعود لعائلات الهليس وأبو صبحه، وذلك لاستغلالها من قبل المستوطنين لرعي أغنامهم فيها وعرف من بين الرعاة الخمسة التي تم احتجازهم المواطن أنور محمود الهليس، كما أخطرت قوات الاحتلال، بإزالة الخلايا الشمسية التي تزود منطقة مغاير العبيد في مسافر يطا، بالطاقة الكهربائية، حيث أنها تزود 15 عائلة بالتيار الكهربائي، وهاجم مستوطنون مزارعين شرق يطا ومنعوهم من حراثة ارضهم، وتعرض الطفل محمد عبد الغني قفيشه (4 أعوام) للدهس من قبل سيارة تابعة لأحد مستوطني الخليل، وتم نقله الى المستشفى لتلقي العلاج، كما أصيب الطفل مهند النتشة (10 سنوات) بكسور، جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه بالضرب المبرح في منطقة باب الزاوية بالخليل.

نابلس: أضرم مستوطنون النار في "بركس" للدواجن، بالقرب من مستوطنة "مجدوليم"، في قرية قصرة جنوبي نابلس،حيث أتت النيران عليه بالكامل، ويعود "البركس" للمواطن جمال ابو ريده، فيما هاجم مستوطنون، رعاة أغنام في قرية بورين، وتدخل جيش الاحتلال واعتدى على المواطنين هناك حيث اندلعت مواجهات بين اهالي القرية ومجموعة من مستوطني مستوطنة "براخاة" المقامة على أراضي المواطنين، وذلك بعد ان قام المستوطنون باطلاق قطيع من الاغنام وسط اراضي واشجار المزارعين، وقام عدد من مستوطني مستوطنة ايتمار باعمال العربدة وإزعاج المواطنين على أطراف قرية عقربا. إن عدداً من المستوطنين هاجموا الأراضي الواقعة جنوب قرية بورين وقاموا بإعطاب جرارات زراعية، وضعها أصحابها لحراثة أراضيهم بالمنطقة، كما هاجم مستوطنون، على طريق جيت- يتسهار ، مركبات المواطنين التي تسير على طرقات قريبة من مستوطنة يتسهار ، بالحجارة وحطموا زجاج 18 مركبة وقام عدد من قطعان المستوطنين على مدخل مستوطنة قدوميم برشق سيارات المواطنين المارة بالحجارة، فيما أقام عدد من قطعان المستوطنين خيمة بين قرية جيوس والخط الأخضر.

بيت لحم:
استولت مجموعة من المستوطنين من مستوطني مستوطنة اليعازر المقامة على أراضي مزارعي الخضر، على أرض زراعية في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، وزرعتها بأشتال الزيتون، ووضع أجرار فخارية وصخرة كبيرة في منطقة خلة القط، وذلك







لاتخاذه كموقع لأداء الطقوس الدينية، علما أن المستوطنين قاموا قبل عدة أشهر بالاستيلاء على 5 دونمات في منطقة خلة القط وتم زراعتها بالزيتون وجهزوا فيها شبكة مياه للري بطول حوال 2 كم، كما شرعت قوات الاحتلال، بتجريف أراض في بلدة الخضر في منطقة بطن المعصي جنوب البلدة، تعود ملكيتها لعائلة صلاح وتبلغ مساحتها الإجمالية 500 دونم، و التجريف يأتي بهدف تحويل البؤرة الاستيطانية تل هتمار إلى مستوطنة كبيرة، علما أن كافة التلال المطلة على البلدة، عين القسيس سيدي بوعز ، وام محمدين، وبطن المعصي، أقيمت عليها بؤرا استيطانية.
سلفيت:
اعتدى عشرات المستوطنين من مستوطنة "ارئيل" المقامة على أراضي سلفيت، على مزارعين من قرية ياسوف بينما كانوا يعملون في اراضيهم الواقعة غرب القرية واجبروا الرعاة على ترك مراعيهم بعد ان اطلق الجنود وابل من الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع عليهم، وعلى منازل المواطنين في المنطقة القريبة من النبع المسماة الجناين قرب عين الماء، واقتلعت جرافات الاحتلال أشجار زيتون في قرية حارس في سلفيت؛ لاقامة برج عسكري.
جنين:منعت قوات الاحتلال، المزارع وليد مسعود أبو بكر من دخول أرضه البالغة مساحتها 10 دونمات في قرية مريحة، وأبلغوه أنه يحظر دخولها لوجود تدريبات ومناورات عسكرية في المنطقةونفذت قوات الاحتلال ينفذ عسكرية غرب جنين تحاكي مواجهات مع الفلسطينيينما بين قريتي العرقة والطرم، غرب مدينة جنين، بالقرب من جدار الضم والتوسع، حيث يستخدم الجنود الرصاص الحي، كما وشهدت المنطقة تواجدا عسكريا كثيفا، كما جرفت آليات الاحتلال الإسرائيلي، أراضي زراعية لتوسيع حاجز عسكري عند مستوطنة مابو دوثان ، جنوب يعبد بجنين، وتعود الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون لمواطنين من عائلة أبو بكر من بلدة يعبد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (ثلاثة شهداء خلال أسبوع وتصاعد الهجمات الإرهابية من قبل المس ...
- الحكومة الإسرائيلية الجديده قبل تشكيلها تتعهد باستمرار الإست ...
- صفعة جديدة وقوية للاستيطان الاسرائيلي وثورة غضب تعم الضفة ال ...
- (تعاون وتبادل أدوار بين المستوطنين وجيش الإحتلال في تنفيذ هج ...
- سلطات الاحتلال تواصل منح العطاءات الاستيطانية وعمليات التجري ...
- (تصعيد في وتيرة هدم منازل الفلسطينين وتوزيع المزيد من إخطارا ...
- ( حقوق الانسان يدين الاستيطان واسرائيل تواصل التطهير العرقي ...
- مواصلة العمل بجدار الفصل العنصري وعمليات هدم وترحيل بالجمله ...
- نتنياهو يتعهد بتوسيع الاستيطان والفلسطينيون يردون ببناء - با ...
- - باب الشمس - في مواجهة حكومة نتنياهو وبلدية الاحتلال والجمع ...
- المستوطنون يحكمون سيطرتهم على الاغوار وتغول في انتهاكات عصاب ...
- (مخططات استيطانية لعزل القدس وقرارات هدم لمساكن الفلسطينين ف ...
- هستيريا إستيطانية تمارسها حكومة الاحتلال على أراضي دولة فلسط ...
- (حمى الإستيطان تتواصل و -تعليمات جديدة-.. لإطلاق النار على ا ...
- ( إدانة دولية واسعة للحرب الاستيطانية على أراضي دولة فلسطين ...
- (اسرائيل توجه صفعة للمجتمع الدولي بتكثيف الإستيطان)
- (عدوان بربري واسع على غزة وجرائم استيطان في الضفة)
- أوسمة ل - عزيز الاستيطان - وباراك يصادق على خطط استيطانية جد ...
- (هدم للمساكن والمنشآت وتهجير في الأغوار ومخططات استيطانية في ...
- ( مخططات استيطانية في القدس في المشهد السياسي لانتخابات الكن ...


المزيد.....




- بايدن: على حاكم نيويورك أن يستقيل
- إيلون ماسك يعترف: استوحيت بعض تصاميم صواريخي الفضائية من أفك ...
- زلزال بقوة 5.8 درجة على مقياس ريختر يضرب سواحل اليابان
- شرطة مكة: القبض على سعودي بحوزته 28 كغ من الحشيش
- المكسيك تسجل ارتفاعا ملحوظا في إصابات كورونا الجديدة
- تقرير: ناقلة -أسفالت برينسيس- مختطفة وتسير باتجاه إيران
- اليمن.. القوات المشتركة تدمر مسيّرة حوثية جنوبي الحديدة
- مئات الأردنيين عالقون في سوريا بعد إغلاق معبر جابر
- نشطاء حقوقيون يطالبون المغرب بعدم تسليم رجل من الإيغور للصين ...
- الخارجية الأمريكية توافق على بيع صواريخ -غافلين- المضادة للد ...


المزيد.....

- الكتاب: «الإنتخابات العامة.. إلى أين؟» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- في المسألة التنظيمية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- مشروع التحرير الوطني الفلسطيني: قراءة من أجل التاريخ والمستق ... / مسعد عربيد
- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- أزمة المشروع الوطني الفلسطيني « مراجعة نقدية» / نايف حواتمة
- الكتاب: «في المسألة الوطنية» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- عن تكتيك المقاومة وخسائر العدو / عصام شعبان حسن
- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مديحه الأعرج - تعزيز الإستيطان ومواصلته هو أبرز تعهدات الحكومة الاسرائلية الجديدة