أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - زيد كثير الحمداني - بيانات الحرف العاري: فانك تُسمِعُ الموتى!!














المزيد.....

بيانات الحرف العاري: فانك تُسمِعُ الموتى!!


زيد كثير الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 4030 - 2013 / 3 / 13 - 12:18
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


لا أدعي ان في العراق اليوم شكلا ديمقراطيا يشبه الشكل الديمقراطي النقي في أثينا القديمة حين كانت طائفة واسعة من الشعب -الذكورغير العبيد- تجتمع في الساحة العامة بصورة منتظمة لمناقشة شؤون البلاد السياسية والاقتصادية واتخاذ القرارات الهامة، ولا أدعي أيضا ان ذلك الشكل يضاهي الشكل الديمقراطي في الاتحاد السويسري الحالي والذي يمكن اعتباره الوريث الوحيد للنظام الديمقراطي الأثيني القديم والذي تتمكن فيه الجماهير السويسرية من رفض اي قانون أو استدعاء أي مسؤل حكومي او طرح أي مشروع من خلال ثلاث ممارسات سياسية مميزة: الاستفتاء، الاستدعاء، والمبادرة، ولا أحسب أن للسيد المالكي فكرا لاسلطويا -اناركيا- مشابها للفكر اللاسلطوي الذي عرف عن يسوع المسيح في تعامله داخل مجتمعه الرسولي مع تلامذته ومحبيه، الا ان في العراق اليوم ديمقراطية تمثيلية تسمح للشعب بانتخاب ممثليه في مجلس النواب او البرلمان في عملية انتخابية نزيهة الى حد بعيد. أقول نزيهة ولا اتحدث عن الفساد المستشري في مؤوسسات الدولة لان الفساد لا يعني ان العملية الديقراطية مجروحة، ففضائح الفساد موجودة -وان كانت محدودة- في أرقى واعرق الانظمة الديمقراطية في العالم -خذ الهند كمثل- فينغي التنبه الى تلك النقطة وعدم الخلط بين المفاهيم.
المهم، وفي سياق الانتخابات البرلمانية العراقية التي يتم الاستعداد لها على قدم وساق، اتابع وبصورة شبه يومية الحملة الضروس التي يشنها بعض معارضي النظام القائم في العراق على مرشحي الانتخابات البرلمانية القادمة في موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، حيث تصور تلك الحملة المرشحين على انهم ثلة جاهلة و وصولية تتسلق على اكتاف المواطنين البسطاء بعبارات زائفة تخلط الدين بالسياسة، فتظهر احدى اللافتات التي تخص احدى المرشحات صورة زوجها المتوفي بدل عن صورتها لانها تتورع عن اظهار صورتها على الملأ، وتظهر لافتة اخرى عبارة كتب عليها: انتخبوا مرشحكم ابن الانبارالحاج الشيخ المهندس فلان ابن فلان، حيث قرن الناخب الجاهل المشيخة وفعل الحج مع علم الهندسة في عبارة مثيرة للجدل!
وبما ان الشئ بالشئ يذكر، تذكرت وأنا اقرأ تعليقات المناوئين للانتخابات البرلمانية العراقية الحالية العرس الانتخابي او بعبارة اصح الاستفتاء الرئاسي الذي جرى في العراق في العام الفين واثنين وتحديدا في يوم الخامس عشر من أكتوبر من ذلك العام. ايقظتني أمي في حوالي الساعة السابعة صباحا كي نكون أنا وهي وأبي أول المستفتين، لبسنا احسن ما لدينا من ثياب وخرجنا في رحلتنا المباركة تلك سيرا على الاقدام حيث كان هناك حضرا على سير المركبات، ولا ضير فرياضة المشي كانت وما زالت رياضتي المفضلة. كنا من اوائل الواصلين الى مركز الاستفتاء الذي استقبلنا المسؤولون فيه استقبالا فاترا بعض الشئ وكأنهم يقولون لنا: " ايها المتملقون ما زال هناك متسعا من الوقت كي تظهروا ولائكم لسيدكم الأجل". بعد أن تأكدت أمي المرعوبة من وضعي لعلامة صح المؤيدة لاعادة انتخاب الرئيس خرجنا من المركز وكانت علامات الرضا والراحة بادية على وجهها المنهك من آثار ليلة قلقة لم تستطع النوم فيها حتى مطلع الفجر.
في طريق عودتنا الى البيت صادفنا أم شاكر-بائعة القيمر في محلتنا- وهي عائدة من المركز ايضا وعلى وجهها ابتسامة عريضة استفزتني لسؤالها:
" ها ام شاكر شنو الاخبار؟!". سألتها
" تمام وليدي انتخبنا السيد الريس الله يحفظه آني وعمك الحجي".
" خاله ام شاكر.. عمي الحجي متوفي صارله سنه، شلون انتخب؟!!" سالتها مندهشا.
" والله الموظف انطاني ورقتين واحده الي والثانيه للحجي وكالي انتخبي انت وللمرحوم"
في المساء اعلنت اللجنة العليا للاستفتاء فوز الرئيس بنسبة 100 %، وبتلك النسبة المذهلة تفوق رئيسنا السابق على جميع رؤساء العالم صالحهم وطالحهم بل تفوق حتى على الله الذي لم يستطع الحصول على اكثر من نسبة 84% في الاحصائية التي اعلن عنها مؤخرا مركز بحوث ودراسات ديني في امريكا حول نسبة المؤمنين بوجود الله في العالم.
فلا تعجبوا كثيرا ايها السادة -المناوئين والمعارضين والكارهين للنظام العراقي الحالي- من الزلات والشطحات التي يقترفها بعض المرشحين الحاليين في الانتخابات البرلمانية فما كان يحدث في التجارب الانتخابية التي سبقت الغزو الامريكي للعراق في العام الفين وثلاثة افضع واخزى، وكان من الأولى ان تنتفض اقلامكم الباسلة وتثورعلى تلك الفضائع والمخازي لا ان تذهبوا -وانا أولكم- باقدام وجلة وقلوب فارغة واياد مرتجفة كي تضعوا اشارة صح في خانة كلمة نعم والتي كان الناظر الساكن في القطب الشمالي يستطيع قراءتها بسهولة ويسر لضخامتها وبروزها على ورقة الاستفتاء، ولا تعجبوا أيضا لو سمعتم اشاعة تحكي ان هناك مصحفا كانت تود حكومة البعث السابقة في العراق طباعته مع اجراء تغيير طفيف فيه حيث نسخ الرفاق الآية التي تقول: " فانك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء اذا ولوا مدبرين" الروم 52، بالآية التي تقول: "فانك تسمع الموتى وتسمع شعبك الدعاء اذا جاءوك منتخبين"... صدق رئيسنا المجيد!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيانات الحرف العاري: اشاعات من تأليفي
- بيانات الحرف العاري: أبناء الوادي الخسيف
- بيانات الحرف العاري: تساؤلات آخر الزمان
- أطراس الذكورة
- دليل المحتار في بيان أحوال الكفار
- الرجل العراقي منذ الف عام


المزيد.....




- شارع خاص بالزهور في العراق يضم أكثر من 1000 نوع من الأزهار
- تسع منظمات تطالب بتأجيل الملء الثاني لسد النهضة
- تركيا.. مسلح يهاجم قياديين في حزب -الحركة القومية- بديار بكر ...
- أربعة قتلى على الأقل في صفوف مهاجرين قبالة سواحل جزر الكناري ...
- وزير فرنسي يعتبر أن إعلان ألمانيا احتمال شراء لقاح سبوتنيك-ف ...
- وزير فرنسي يعتبر أن إعلان ألمانيا احتمال شراء لقاح سبوتنيك-ف ...
- أربعة قتلى على الأقل في صفوف مهاجرين قبالة سواحل جزر الكناري ...
- شهر رمضان يبدأ الثلاثاء في مصر وتونس ودول أخرى
- -أجهزة تدريب متخصصة-... الأهلي المصري يصدر 6 قرارات
- غير متوقعة.. 7 أطعمة تسبب الطفح الجلدي


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - زيد كثير الحمداني - بيانات الحرف العاري: فانك تُسمِعُ الموتى!!