أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - العثماني والغازي - الأطلس الكبير الغربي المغربي:أي تهيئة














المزيد.....

الأطلس الكبير الغربي المغربي:أي تهيئة


العثماني والغازي

الحوار المتمدن-العدد: 4015 - 2013 / 2 / 26 - 01:12
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


يقع المغرب في الشمال الغربي لإفريقيا ويشغل مساحة تناهز 710.850 كلم2 ويسود فيه المناخ المتوسطي المعتدل شمالا وغربا، المتسم بالقارية في الداخل. أما التساقطات فتتميز بالضعف وعدم الانتظام مع تردد كبير لظاهرة الجفاف ويعتبر المغرب من الدول التي تعرف التنوع البيولوجي ، وتنوع المنظومة البيئية وسوف أقتصر هنا على الأطلس الكبير الغربي الذي توجد فيه اعلى قمة جبلية (توبقال 4165) الذي يمتد الأطلس من المحيط الأطلنتي غربا إلى فج تيزي ن تيشكا شرقا .

إن الإستقرار البشري القديم في الأطلس الكبير الغربي، جعل هذا المجال يعرف تهيئة فريدة وتدبيرا جماعيا للمجال ، فالمنطقة تعرف تدهورا مهما ونشاطا مورفوتشكاليا متواصلا بحكم تظافر مجموعة من المعطيات الطبيعية كسيادة البروزات الهشة ، ضعف التغطية النباتية، تناقص التساقطات .والعنصر البشري يبقى حاسما في زيادة من حدة مظاهر التدهور ، من خلال انماط استغلاله التي تتناقض وطبيعة المجال
إن الطبوغرافية الهشة للمجال والضغط المتزايد على الموارد المتمثل أساسا في الضغط على المراعي والغابات، جعلت هذا المجال يعرف دينامية بيئية خطيرة ، حيث أن اتساع الزراعة على حساب المراعي ، أدى إلى ظهور صحراء نباتية حقيقية بسبب فرط الرعي واقتلاع الأعشاب بجذورها في محيط التربة والمرتفعات المجاورة حيث تظل بقايا الأشجار الهزيلة الشاهد الوحيد على تواجد قديم للغابة، كما أن الغابة تعرف تدهورا حقيقيا والمتجلى أساسا في الإستغلال العشوائي ، ولا غرو ان المناخ القاحل والبرد القارس يؤدي إلى قطع الأخشاب للتدفئة وإنتاج الفحم، فالعزلة الجغرافية والسياسية جعل الساكنة ، مما لا ريب فيه أن تضغط على الغطاء النباتى الطبيعي ، حيث اصبحت غابات البلوط الاخضر ، العرعار ، و الأركان الملاذ الاساسي لهذه الساكنة في توفير جل المتطلبات.علاوة على توسع الزراعة على حساب المراعي فتنوع الاوضاع الإعتبارية للأراضي يتطلب تدبيرا معقدا لهذا النظام الزراعي الغابوي الرعوي الخاضع لثلاثة مصادر قانونية : التشريع الغابوي ، والقانون العرفي والتشريعات الخاصة بالإرث( الناصري الجبال المغربية مركزيتها أهميتها مكانتها ص 137)، هذا ما جعل التدبير الجماعي للموارد يعرف اندثارا مستمرا.
إن هذا الخلل يؤدي إلى نشاط التعرية رغم التهيئة المحلية للسكان في بعض الجبال المتمثلة أساسا في غراسة الجوز والزيتون في جبل المتوسط الإرتفاع ، و انتعاش الورديات بفعل عائدات المهاجرين و ما يزيد من الإختلال في المنظومة البيئية للأطلس الكبير الغربي غياب التجانس السكني في بعض المدن القليلة الضاربة في الجبل( تاحناوت نموذجا)،وكذلك النمو الديمغرافي الذي يتجاوز المعدل الوطني.
إن ما نخلص إليه من هذا التفاعل بين المناخ القارس والإستغلال المكثف للمجال، جعلت الأطلس الكبير الغربي يدخل ضمن المجالات التي تتصف بالتصحر، ولهذا على المتدخلين ايلاء الإهتمام لهذا المجال الذي كان وما يزال يلعب دورا في دون توغل المؤثرات الصحراوية نحو الشمال.
إن الأطلس الكبير الغربي فقد مكانته التاريخية التي كانت أساسا منبع الدول وخاصة دول المغرب الوسيط( الموحدين...)، اما حاليا فهو يعيش تهميشا مقصودا، لا إلا انه مجالا أمازيغيا ، أريد له أن يعيش في العزلة والإقصاء من المواطنة الأم






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جوانب من تاريخ الكواريث خلال القرنين 18 و 19 بالمغرب
- الجغرافيا في المغرب: أي تنمية


المزيد.....




- وسائل إعلام: حريق في مصنع بتروكيماويات بإيران
- في أقل من 24 ساعة.. زلزال جديد قوي يضرب إندونيسيا
- طبّاخ آلي في لاتفيا يسعى لإحداث -ثورة- في عالم المطاعم
- طبّاخ آلي في لاتفيا يسعى لإحداث -ثورة- في عالم المطاعم
- فضيحة -بيغاسوس-: لا يوجد نظام آمن!
- لماذا الإفراط في العناية يؤثر على جلد الإنسان؟!
- أنطونوف: واشنطن تضلل الصحفيين بشأن عمل الدبلوماسيين الروس
- الخارجية الأفغانية: مستعدون للسلام مع -طالبان- شرط أن تكف ال ...
- قطر تصدر بيانا بشأن الهجوم على السفينة الإسرائيلية قرب سواحل ...
- 6 مصابين فلسطينيين في تبادل لإطلاق نار مع قوات إسرائيلية بجن ...


المزيد.....

- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ... / مصعب قاسم عزاوي
- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - العثماني والغازي - الأطلس الكبير الغربي المغربي:أي تهيئة