أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيدة عفيف - حوارٌ سُفْلِيّ














المزيد.....

حوارٌ سُفْلِيّ


سعيدة عفيف

الحوار المتمدن-العدد: 4009 - 2013 / 2 / 20 - 16:44
المحور: الادب والفن
    


أَيُّها الَّلهَبُ الْمُقَدَّسْ،
تُرَى تُضْرِمُ لي شُعْلَةَ الرِّضَى
فَأَهْنَأَ قَرِيرَ الْعَيْنِ بِحَيَاةِ مَا أُحِبّْ؟
أَنْكَوِي..أَمْشِي عَلَى جَمْرِكَ تَزَلُّفاً
أَتَرَنَّمُ بٍمِيلُودْيا الرُّهْبانِ الْقِدِّيسينْ
وَ أَتَزَهَّدُ في خُشوعِ الدَّراويشِ النُّسَّاكِ الْعَابِدينْ؟
هَذا ما كانَ مِنْ أُمْنِياتٍ
قَبْلَ الرُّقادِ الطويلْ..
.............
وَ في الْفَجْرِ ما قَبْلَ الأَخيرِ لِلْكَوْنْ،
أَنْهَضُ مِنْ تابُوتي
أَنْفُضُ عَنِّي غُبارَ الزَّمَنِ السُّفْلِيّ
أُفَتِّشُ في الزَّوايَا
عَنْ بَقايَا رُفاتِ أَمَلٍ يَتِيمْ
أُشْعِلُ قِنْديلاً، لَيْسَ بِقِنْديلِ أُمِّ هَاشِمْ
إِنًّمَا قِنْديلَ زَيْتٍ قَديمْ
أُنِيرُ لأَجْلِسَ إِلىَ كَفَنِي
كَفَنِي الَّذِي كَانَ يُقَمِّطُ أَشْلائِي بِإِحْكامْ
فَكَّ قِطْعَةً مِنْهُ وَ مَضَى يَحْكي لِي،
هُوَ الَّذِي يَعِي أَكْثَرَ مِنِّي مَا يَجْرِي،
بَيْنَمَا، فِي سَكْرَةِ السُّكونِ كُنْتُ نائِماً
نَوْمَةَ الْمَوْتِ الْعَمِيقْ،
عَنْ أَحْداثَ شَتَّى وَ طَرائِفْ
وَ عَنْ ْغَرائِبَ وَ سَفَاسِفْ
عَنْ أَحَاسِيسَ تَمَيَّعَتْ
وَ أُخْرَى تَشَيَّأَتْ..
عَنْ سِيرَةِ زَعيمٍ حَكيمٍ
كَمَا جَاءَتْ بِهِ الأَساطِيرْ
عَنْ سِيرَةِ حَاكِمٍ لَئِيمٍ
كَمَا جَاءَتْ بِهِ التّقَاريرْ
وَ عَنْ شَعْبٍ تَشَرَّدَ
وَ عَنْ شَعْبٍ تَمَرَّدَ
وَ عَنْ شَعْبٍ تَجَبَّرَ وَ اضْطَهَدَ
وَ عَنْ شَعْبٍ تَمَلَّقَ وَ تَحَذْلَقَ فَتَسَيَّدَ
وَ عَنْ أَحْوالٍ تَحُولُ
وَ أَقْوامٍ تَزُولُ
وَ عَنْ خَرائِطَ يَنْقُصُ طِينُهَا وَ يَزيدُ عَذابُهَا
وَ عَنْ خَرائِطَ يَزِيدُ طِينُهَا وَ يَكْبُرُ وَهْمُهَا
يا لِسيرَةِ الطِّينِ مَأْساةِ الْكَوْنْ...
يَا لِهَوِلِكُمْ يَا مَنْ تَسْكُنونْ سَطْحَ الأَرْضْ..
يَا لِبَأْسِ وَرْدٍ تَسْقيهِ الْمَذابِحْ..
... وَ مَا يَزالُ الْهَوَاءُ عَفِناَ
فِيكَ يا وَطَنِي الْكَبِيرْ...
وَ الأَزْمِنَةُ صَفْراءُ نَكْراءُ
وَ النَّوايَا ضَحْلَةٌ غَرِيبَهْ...
.............
وَ أَنْتَ يا مَنْ كُنْتَ غَرِيباً مُعَذَّبَا
وَ لازِلْتَ فِي عَذابِكَ تَهِيمْ،
يَقولُ كَفَنِي بَعْدَ أَخْذٍ وَ رَدّْ،
عُدْ لِنَوْمِكَ وَ عانِقِ البَيَاضْ
وَ انْسَ الأَلْوانَ وَ الأَشْكالَ
وَ الْماهِياتِ وَ الْعَناصِرْ
وَ الضَّفَادِعَ وَ الْحُكَّامَ
وَ الْخَنَافِسَ وَ السَّنَافِيرْ
وَ كُلُّ مَا يَتَغَيَّرْ
وَ كُلُّ مَا كَانَ وَ سَيَكونُ
حَواسُّكَ لَيْسَتْ لِهَذا الْعَالَمِ بَعْدْ
مَدارُكَ المُطْلَقُ،هِمْ فيهْ
قُلْتُ عَلىَ رِسْلِكَ، هُنا،
وَ هُناكَ الأَمْواتُ يَنْتَظِرونْ
فَقَطْ هُناكَ يَمْلأُونَ الْكَوْنَ صَخَبَا
وَ نَحْنُ فِي سُكُونٍ صَاخِبونْ
وَ مَا عَادَ يُقْلِقُنِي الاِنْتِظارْ
هُوَ الآنَ خارِجَ الزَّمَنِ، خارِجَ الْمَدارْ
نَظَرَ إلَيَّ كَفَنِي نَظْرَةً
أَعْرِفُها وَ تَعْرِفُنِي وَ يَعْرِفُهَا
لأَنَّهُ يَعْرِفُنِي وَ أَعْرِفُهُ...
يَلُفُّنِي وَ أَضُمُّهُ...
وَ قالَ، أَرِحْ أَشْلاءَكَ
وَ عِنْدَمَا تَسْكُنُ الرِّيحُ
سَأُوقِظُكْ.....
أَخَذْتُ مِنْهُ وَعْداً
وَ أَخَذَ مِنِّي شَكْلاً
بَعْدَ تَرْتيبِ الشَّظايَا
وَ ابْتِسامَةَ مَوْتْ
وَ يَقينَ عَاشِقٍ غَائِبْ
لَمْ تَعُدْ تَسْتَهْويهِ شَمْسٌ وَ لا رَغِيفْ
وَ لاَ عُشٌّ صَغيرٌ وَ لاَ رَفِيفْ
ثُمَّ أَمُدُّ أَشْلاءَ يَدِي
أُطُفِئُ فَتِيلَ مَوْتِي الْمُشْتَعِلْ
وَ يُرْجِعُ كَفَنِي الْقِطْعَةَ كَمَا كَانَتْ
وَ أَعُودُ لِتابُوتي
لِلرَّقْدَةِ الأَبَدِيَّةِ
كَيْ أَنْتَظِرْ...

سعيدة عفيف
مراكش في 2013/01/18






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,956,956
- في عيد الحبّ
- رِهانْ
- رَيْثَما...


المزيد.....




- الطريقة الوحيدة للتقارب بين الشعوب هي العودة إلى المعرفة وال ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- مي عمر تخرج عن صمتها وتكشف علاقة مسلسل -لؤلؤ- بالفنانة شيرين ...
- نحو اللاجندرية في الخطاب الأدبي
- المؤسسات المنتخبة بالصحراء تسقط عن -البوليساريو- أكذوبة -الت ...
- زوجة فنان مصري تنشر صورا لاحتراق ابنتها وتثير جدلا واسعا
- في أول ظهور لها... ابنة يوسف شعبان تكشف تفاصيل زواج الفنان ا ...
- مجلس النواب يصادق على أربعة مشاريع قوانين تنظيمية مؤطرة للعم ...
- من ضحايا حرب إلى رواد مكتبات.. مبادرة سودانية تحاول جلب الحل ...
- صدر حديثًا ديوان -فى البدء كانت الأنثى- للشاعرة سعاد الصباح ...


المزيد.....

- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيدة عفيف - حوارٌ سُفْلِيّ