أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - مرسي في التناخ العبري..ياللعجب














المزيد.....

مرسي في التناخ العبري..ياللعجب


لطيف شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 3975 - 2013 / 1 / 17 - 02:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في حلقة دراسة التوراة التي يعقدها بمنزله من حين لآخر، أن الرئيس محمد مرسي مذكور في الكتاب اليهودي المقدس "التناخ"، في فصل تفسير الأسماء.
وأضاف أن حكم مرسي قد تم ذكره في كتابهم المقدس، وكُتب "وقام ملك جديد في مصر"، وأكد أن هذا الملك الجديد المقصود به هو الرئيس مرسي الذي ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين في مصر.
وربط نتنياهو بين هذه الفقرة وبين نظام الحكم في مصر الآن ويقول إن كلمة "جديد" يقصد بها تغيير نظام الحكم في مصر وهذا ما حدث بالفعل.
والتناخ يمثل الكتاب المقدس بالعبري ويشمل ثلاث اقسام حسب الفكر اليهودي
التوراة اي قسم الشريعة, الأنبياء او القسم المتعلق بالأنبياء, الكتابات تعني قسم الادبيات
وهذه العبارة من سفر الخروج الاصحاح الاول اية رقم 8 تقول : ثم قام ملك جديد على مصر لم يكن يعرف يوسف
ثم تلي هذه الاية المراد بها مرسي الايات التالية:
9 فقال لشعبه هوذا بنو اسرائيل شعب اكثر و اعظم منا
10 هلم نحتال لهم لئلا ينموا فيكون اذا حدثت حرب انهم ينضمون الى اعدائنا و يحاربوننا و يصعدون من الارض
11 فجعلوا عليهم رؤساء تسخير لكي يذلوهم باثقالهم فبنوا لفرعون مدينتي مخازن فيثوم و رعمسيس
12 و لكن بحسبما اذلوهم هكذا نموا و امتدوا فاختشوا من بني اسرائيل
13 فاستعبد المصريون بني اسرائيل بعنف
14 و مرروا حياتهم بعبودية قاسية في الطين و اللبن و في كل عمل في الحقل كل عملهم الذي عملوه بواسطتهم عنفا
ودعونا نتأمل الاية رقم 8 التي ذكرها نيتنياهو في ضور الايات التي تليها بل وفي ضوء سفر الخروج
اولا :سبق ان قال مرسي فى حوار موثق بالكاميرا (فى 2009) : علينا تربية اولادنا على كراهية اليهود وليس اﻹسرائيلين فقط
ثانيا المحلل الاسرائيلي لايترك خطبة او عبارة او كلمة تقال دون تحليل وفحص للكلمة ويتم معرفة شخصية قائلها ويحسبوا توقيت الكلمة فقد قيلت في وقت عبر فيه مرسي عن مكنوناته ومعتقداته الاساسية ,اما ماتردد هذه الايام تمت في ظل البروتوكولات المتبادلة ومناخ السياسة الكاذب والمتلون , وطبيعة الشعب اليهودي لاينسي ولكن يتحين الفرصة للوقت المناسب.
ثالثا: ماذا يريد نيتنياهو ان يقول --من خلال هذه الاية حينما يطبقها علي مرسي-- للشعب اليهودي ولمصر متمثلة في الرئيس الحالي بل ولمرسي نفسه وجماعته ايضا.
هل يقصد ان يحذر شعب اسرائيل من مرسي واعوانه وعشيرته والا ينطلي عليهم كلمات الود التي اظهرها مرسي من خلال مكاتباته لهم كاسلوب التمسكن قبل التمكن ان حدث؟؟
هل يريد ان يوصل نيتنياهو رسالته الي مرسي بانه لايعرف يوسف اي لايعرف حقيقة اسرائيل وانه كلامه هو مجرد احتيال كما ورد في عدد10
وهل يعني نيتنياهو انه مهما كانت محاولات التضيق علي الشعب اليهودي ,انما هذا يؤدي الي نموهم وامتدادهم الي بلاد اخري حسب الوعد الكتابي , فيختشي كل من المصريين والعرب من اسرائيل عدد12 بترسانتهم النووية واسلحتهم الثقيلة.
وهل نيتنياهو يريد تحفيز الشعب اليهودي بالاستعداد لحروب قادمة مذكرا اياهم ايام العبودية القاسية التي عانوا منها في مصر لو امتلكت مصر ناصية الامور حتي ولو بالاختراق والتسلل من حماس والجماعات الاخوانية والسلفية واتباعهم الي الاراضي الاسرائلية
رابعا :اعلن هذا الخبر في كثير من الصحف العبرية التي نشرتها علي العالم ليوضحوا مدي الذل والتعب والسخرة الذي عاناه اليهود من المصريين ليشد انظار العالم لتأيدهم مستقبلا في حالة اي اعتداء, وليسقط التاريخ المصري العظيم من عيون العالم الحر والذي يعنيهم تاريخنا وتراثنا .
خامسا: ان اسرائيل علي وشك الانتخابات واسهم نيتنياهو في الهبوط فهو بهذا التصريح يشحذ همة الشعب اليهودي الي اعادة انتخابه حتي ينقذهم من الملك الجديد ,لانه يدرك تماما اصول اللعبة مع مرسي والمصريين.
حقيقة ان العبارة التي تفوه بها نيتنياهو علي مرسي من سفر الخروج لايجب ان نتغاضي عنها فهي تحمل معان كثيرة والمعني في قلب وعقل نيتنياهو واسرائيل , خاصة وان الشعب اليهودي يتمسك ليس بكل كلمة بل بكل حرف من التوراه , ويعتبروا كل ماورد بالتناخ انما هو وعود الهية يساعدهم الله في تحقيقها ان آجلا او عاجلا, والوعود الكتابية كثيرة وامريكا ضامنة ,بدليل تأسيس جمعيات امريكية يهودية لتحقيق الوعود الكتابية وتنفيذ ما ورد في كتاب التلمود اليهودي والعمل علي الوصول اليه بكل الاساليب. ونري الان الربيع الاسرائيلي والخريف العربي اصدق بيان لهذه الوعود, ناهيكم عن التمزق في الجبهة الداخلية للوطن وهو الطريق الذهبي للتقسيم الي دول ودويلات .
والسؤال الآن :هل نحن نغض في نوم عميق ولا ننظر الي ما تحت اقدامنا ,ام ان مرسي واخوانه وجماعته يساعدوا اسرائيل وتابعتها امريكا في تحقيق مآربهاوخططها ,مادام يراهنوا علي كرسي مصر ضآلة الجماعة المنشودة ,واملها في الاستمرار في الحكم, دون ثمة اعتبار لمصر والوطن المنقسم علي ذاته الان .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التهديد بهدم هرم سقارة
- الاقباط مسيحيون وليس نصاري
- الكراهية للمسيحيين والود لليهود
- في مسألة مسودة الدستور
- ثورة شعب مصر الاصيل
- بين المأمون ومرجان ياناس احزنون
- ايها السلفيون : آسف لانريد تهنئتكم 2-2
- اهداء الي الشيخ مرجان
- ايها السلفيون : اسف لانريد تهنئتكم 1-2
- مرثية لشباب ماسبيرو في ذكراهم العطرة
- الدراسات الموثقة للكتاب المقدس.. المحرف! (2)
- دراسة في الكتاب المقدس ال... محرف
- الابعاد الخفية لتعداد الاقباط الان
- حرق الكتب ..موروث اسلامي وجينات عربية
- من يحرق الكتاب اليوم يحرق الانسان غدا
- مصر تنتظرك لخلاصها من الكابوس الاسلامي
- ابكوا علي الزمن الجميل
- تقييم ثورات الاقباط
- ثورة الاقباط
- لاجدوي الصلاة علي الاموات


المزيد.....




- رئيس وزراء إثيوبيا: لا نية للإضرار بمصر والسودان.. والتعبئة ...
- رئيس وزراء إثيوبيا: لا نية للإضرار بمصر والسودان.. والتعبئة ...
- مفتي مصر السابق: الحشيش والأفيون طاهرين لا ينقضان الوضوء وال ...
- خروج قطار عن القضبان في مصر.. ووقوع إصابات في صفوف الركاب (ف ...
- توجه عراقي لمنح جواز خاص للملقحين الراغبين بالسفر
- 3 قتلى جراء إطلاق نار داخل حانة في ويسوكنسن الأمريكية
- مظاهرات في العاصمة الأرجنتينية بوينس ايرس للتنديد بالقيود ال ...
- فرنسا تفرض حجرا صحيا على الوافدين من البرازيل والأرجنتين وال ...
- توتر بين أوروبا وروسيا إثر ظهور أدلة تربط بين المخابرات الرو ...
- فرنسا تفرض حجرا صحيا على الوافدين من البرازيل والأرجنتين وال ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - مرسي في التناخ العبري..ياللعجب