أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عُقبة فالح طه - دور المؤسسات التقليدية العربية في تقمص روح المؤسسة الحديثة : العائلة نموذجاً














المزيد.....

دور المؤسسات التقليدية العربية في تقمص روح المؤسسة الحديثة : العائلة نموذجاً


عُقبة فالح طه

الحوار المتمدن-العدد: 3956 - 2012 / 12 / 29 - 19:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن العائلة يمكن أن تمثل فعلا الحقل الحي الأكثر تمثيلية لتجسيدات النمط العلائقي السائد داخل المجتمع العربي، ومن ذلك المجتمع السياسي في إطار شبكة العلاقات القائمة بين العائلة والمجتمع، وبالنظر إلى متغير توزيع الأدوار داخل العائلة وداخل المجتمع وطبيعة العلاقات التي تربط الفاعلين في العائلة، وطبيعة العلاقة التي تربط الفاعلين بالمجتمع، فإن نظام القرابة العربي يقوم أساسا على مفهوم القبيلة، وهي ليست قرابة دموية فقط بل يمكن أن تستند إلى معيار الانتماء لجهة أو طائفة أو مدينة او حزب، فالقرابة هي أقرب إلى ما يمكن تسميته اليوم (بالعشائرية) حيث أن طريقة الحكم أو السلوك السياسي أو الاجتماعي يعتمد على ذوي القربى بدلاً من الاعتماد على ذوي الكفاءة والخبرة ممن يتمتعون بثقة الناس واحترامهم، أو يكون لهم نوع من التمثيل الديمقراطي، وهذا ما يطرح السؤال الجوهري حول أثر هذا النمط العلائقي على علاقة الفرد بالمجتمع وعلاقته بالدولة، وقد حاول خلدون حسن النقيب النبش في الجذور العائلية للأسر الحاكمة في أقطار الخليج العربي والجزيرة العربية عبر التركيز على كيفية توزيع المناصب الوزارية فيها (وبخاصة الوزارات السيادية) إستنادا إلى معيار العلاقات التي تربط كل وزير برأس السلطة ( أمير، ملك، سلطان، ولي عهد، رئيس) فهذا الأخير يحكم -كما بين خلدون النقيب- استنادا إلى التضامنيّات غير الرسمية التي تعبر عن نفسها ضمن مؤسسات الحكم بواسطة رؤساء معينين تعترف بهم الدولة ومن بين أهم التضامنيات إضافة إلى المؤسسة القبلية المؤسسة الدينية والمؤسسة الطائفية وبعض البنى الاقتصادية ككبار التجار ورجال الأعمال.
كما أن نموذج النظام السياسي في المغرب – كما يراه المنصف وناس- يستمد شرعيته من الانتماء للرسول، وحداثة تتبع أطر التقليد ليس الهدف منها سوى الإبقاء على نظام الأسرة الحاكمة في المغرب الأقصى، وهذا فيه اجترار على ما يبدو لتجربة على بن أبي طالب في الخلافة والشيعة من بعده حيث يسوغون أحقية "آل البيت" بالخلافة بعيدا عن الشورى التي أقرها الإسلام، وهذا يشير إلى إلباس التجربة الحديثة في بعض البلاد العربية غطاءات متنوعة لإخفاء حالة الاجترار للتجارب القديمة. فيما كان القذافي يستمد شرعيته من (الإسلام الثوري) المتمثل في ما يسميه " النظرية العالمية الثالثة"، حول ما صاغه في الأجزاء الثلاثة من كتابه الأخضر.
من هنا فإن جل الدراسات المهتمة بالنظام الاجتماعي العربي الإسلامي ترى أن هذا النظام كان يتأسس على وحدة محورية هي القبيلة التي تمثل المفتاح المساعد على فك تركيبة هذا المجتمع، من أجل إدراك خصائصه وآليات اشتغاله، فالقبيلة مثلت الإطار المرجعي الأول للفرد من خلالها يحقق وجوده، وفي إطارها يندمج وإليها يعود، ومنها يستمد قوته ونصرته .
لقد خصص سميث (Smith ) مقالة طويلة لدراسة المجتمعات التي تنظم حياتها الاجتماعية والسياسية على أساس القرابة وخط النسب، فانتهى إلى اعتبار الحياة السياسية مظهرا ًلكل حياة اجتماعية، وليس نتاجا لوحدات أو بنى خاصة، لذا رفض القبول بالتمييز الحدي الصارم بين" مجتمعات ذات دولة" و " مجتمعات من دون دولة".






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحراكات الشعبية العربية المعاصرة :خصائص وقواسم مشتركة
- الخطاب الدولاتى بين قداسة الأمة ووطننة التاريخ والمجتمع العص ...
- البني الاجتماعية والاقتصادية وعلاقتها بالبني الطائفية والجهو ...
- العولمة: إشكالية المفهوم ومداخل التحليل
- تحولات اتجاه المعرفة العربية
- التراث: هل هو نتاج فكر الحداثة؟
- العلمانية: ما بين الدين والمبادئ التي تقوم عليها السيطرة
- جينيالوجيا المثقف العربي وعلاقته بالسلطة
- وحدة وحدة وطنية ..إسلام ومسيحيّة: -شعار مشبوه-


المزيد.....




- -رحلة في الوادي-.. أندريا بوتشيلي يستكشف العلا بعد إحياء حفل ...
- كاميرا ترصد ما حدث لإمرأة علقت في الوحل حتى خصرها
- ما هي الأطعمة التي يجب تناولها لبدء الصباح بنشاط؟
- أحداث الأردن.. هل طلبت السعودية الإفراج عن عوض الله؟.. المجا ...
- تشاد: انتخابات رئاسية يسعى ديبي للفوز بها بعد 30 عاما في الس ...
- إيران تعلن عن -حادث- في منشأة نووية دون وقوع إصابات بشرية أو ...
- أحداث الأردن.. هل طلبت السعودية الإفراج عن عوض الله؟.. المجا ...
- دولة جنوب السودان.. تعيينات جديدة في الدولة من ضمنها قائد ال ...
- موقع -سايبر نيوز- الأمريكي: تسريب بيانات 1.3 مليون من مستخدم ...
- البطريرك الماروني في لبنان: لا تدقيق جنائيا قبل تأليف الحكوم ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عُقبة فالح طه - دور المؤسسات التقليدية العربية في تقمص روح المؤسسة الحديثة : العائلة نموذجاً