أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سامي حرك - هنحتفل فين السنة دي؟














المزيد.....

هنحتفل فين السنة دي؟


سامي حرك

الحوار المتمدن-العدد: 3953 - 2012 / 12 / 26 - 20:17
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


على الغلاف الخلفي لكتابي "الأعياد", كتبت:
الأعياد ذاكرة للمسرات والإنجازات, داعمة للقيم الإيجابية في المجتمع, حيثُ تَميز الإنسان بتلك الذاكرة عن باقي الكائنات الحية, فليس الإنسان حيوانٌ ناطقُ فقط, كما هو التعريف الشائع, بل هو كائن يتذكر ويحتفل.
الذاكرة والإحتفال معًا هُما ما يُميز الإنسان حقيقة عن غيره من الكائنات, وأكاد أصل بهذه النتيجة إلى درجة القول أنه كلما قويت الذاكرة, وزاد الإحتفال بالمناسبات الخاصة والعامة, كلما وجِد الإنسان الإنسان.
الذاكرة القوية منبه ذاتي لقوانين الحياة, ما ينفع وما يضر.
والإحتفال بالإنجازات بهجة وسعادة داعمة لقيم الحب والخير والجمال.
كما أن الإحتفال بذكرى الراحلين, مواساة ودعم لمسيرة الأحياء على هديِ الأحباب.
وقد أعددت في كتابي ذاك قائمة تحتوي عدد 79 عيدًا كان القدماء يحيونها في مدى 169 ليلة, أي أكثر من نصف عدد أيام السنة, بما يعني أن أجدادنا العظماء كانوا يقضون أكثر لياليهم في إجتماع وسمر وألفة, بهجةً وذكرى للذاكرين.
وإستنتجت وتساءلت: ربما كانت تلك الأعياد, هي أحد أهم أسباب أمجاد حضارة قدماء المصريين, وإستمرارها لآلاف السنين.

أما عن سبب كتابتي لهذا المقال, فقد جاء بتأثير عبارة سمعتها, تبادلها أمامي شابين مترنحين من آثار مناوشات الإستفتاء الأخير:

سيبك سيك,,, ها نحتفل فين السنة دي؟

التساؤل يأتي وسط أعياد الكريسماس وبداية السنة الرسمية, مشوب بالحذر من إمكانية ذلك وسط غيوم السياسة, وإنعدام الرؤية, بل والمستقبل المجهول.
ومن خبرة ثقافة المصريين يأتي المدد, ويلوح في الأفق الدليل:
• فقد إستمر المصريون يتذكرون ويحتفلون, بالأفراح وبالأتراح, وقد تتشابه معهم في ذلك كثير من الشعوب, أو حتى تفوقهم في إحتفالات البهجة والمرح والسرور, لاااكن, لا أحد يفوقهم في عدد المناسبات وفي إحتفالات مناسبات العزاء والمواساة وذكرى الراحلين.
• مرت مئات وآلاف السنين, ولم يتغير سلوك المصريين في التذكر والإحتفال, وما قد نجده من نقوش جداريات وبرديات القدماء من آثار الإحتفال, نراه ونعيشه اليوم واقعًا حيًا, إلا قليلاً من تبدل الطقوس.
• أما المصطلح الدال على الإحتفال في لغتنا المصرية القديمة, فقد كانوا يسمون العيد "حِب", وتعني الضم والإجتماع, ومنها نجد كلمة "حِب-تاوي" ومعناها عيد الأرضين, في إشارة لمناسبة "سما-تَاوي" أي توحيد القُطرين, وفي اللغة المصرية الحديثة (الحالية/المعاصرة) المسماة بالعامية, مازالت هذه الكلمة أو اللفظة "حِب" يتداولها أهلنا الفلاحون, بنفس معنى الضم والإجتماع.
أيتها المصريات ... أيها المصريون
يا أبناء إمحوتب ورادوبي, وجرجس ودميانة, وذا النون ونفيسة
تواصلوا مع حضارتكم وثقافتكم, ببهاء الفرح ووقار التعازي.
حيث تستعيد الأمة المصرية حيويتها وتشحذ همتها, بالتذكر والإحتفال.
أرجوكم لا تستمعوا لفحيح سارقي الأفراح, لا تسفتوهم ولا تقتدوا بهم.
لا تهتموا بمن يجهل قيمتكم وقيمكم, لا تلتفتوا لمن يبث بينكم تقاليد الخواء.
ولا تحرموا أنفسكم من أنبل وأثمن مواريثكم الإنسانية, ففي الإحتفالات تجتمعون, وبالذكرى تتواصلون مع ضمير الإنسان, كل إنسان.
وفي الذِكر الحكيم: "لعلكم تتذكرون".






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكرى توحيد القُطرين
- ليلة توت 6251


المزيد.....




- 100 عام على اكتشاف الأنسولين.. ما سبب صعوبة وصول مرضى السكري ...
- وزير الخارجية التركي: اجتماع مرتقب مع مصر وبدء مرحلة جديدة ف ...
- وزير الخارجية التركي: اجتماع مرتقب مع مصر وبدء مرحلة جديدة ف ...
- لماذا يعتقد العلماء أن اكتشاف الآثار الجانبية للقاح أمر جيد؟ ...
- فيديو: مهندس كهرباء روسي يركض 10 آلاف كيلومتر من غرب روسيا إ ...
- شاهد: جمعية -شوربة للجميع- تقدم وجبات إفطار ساخنة للمحتاجين ...
- محادثات حول أفغانستان الأربعاء لتحديد آليات سحب القوات العسك ...
- سنغافورة: ماذا نتعلم من هذا البلد الآسيوي المولع بالنظافة لد ...
- مقتل دونتي رايت: استقالة رئيس الشرطة والشرطية التي أطلقت الر ...
- فيديو: مهندس كهرباء روسي يركض 10 آلاف كيلومتر من غرب روسيا إ ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سامي حرك - هنحتفل فين السنة دي؟