أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - احمدداؤود - -الشعب جيعان لكنو جبان-














المزيد.....

-الشعب جيعان لكنو جبان-


احمدداؤود

الحوار المتمدن-العدد: 3952 - 2012 / 12 / 25 - 13:06
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


ظل البعض يردد في كثير من المحافل بان الشعب السوداني الراضخ تحت هجير حكومة الانقاذ والتي جثمت علي صدره اكثر من اثنين وعشرون عاما ـ ظل يرددون بانه ملهم وبطل .كما انه سبق الشعوب الاخري في الانتفاضة ضد الظلم والقهر مستدلين بانتفاضتي العام 1964 ضد الديكتاتور عبود والعام 1985 ضد النميري .ولكن يبرز السؤال هل صحيح ما يذهب اليه هؤلاء؟
اذا ما القينا نظرة علي احوال الشعب السوداني في فترة الثمانينات والان سنجد بان هنالك اختلافا كبيرا .فشعب 85 ليس هو شعب العام 2011 .فان كان الاول اكثر ميلا للتحرر والدفاع عن الحقوق .فان الثاني خلاف ذلك .بل انه تميز بالرضوخ واللامبالاة.فبينما يفتقر لابسط الحقوق من "مياه شرب..تعليم ..رعاية صحية " فانه لم يجهد ذاته في المطالبة بها .وفيما تمتلك الطغمة الحاكمة كافة مقومات الحياة فان كثيرا من السودانين لايجدون مايسدون به رمقهم مما حدا باحد الحكام العرب بان يعلن "بانهم ياكلون الجراد لكنهم لم يفكروا في الثورة والانتفاضة " بينما اعلن اخرون مناهضين للنظام في بعض شعاراتهم بان "الشعب جيعان لكون جبان "
وعلي الرغم من ان حكومة الانقاذ لازلت تسير علي نهجها السابق .بل وتحرمه من ابسط حقوقه التي كفلتها له الطبيعة من " حق الحياة..الكرامة والحرية" فانه ايضا لايبالي كثيرا لذلك .واذا ما اعترفت ذات الحكومة بانها قتلت وشردت وعزبت المواطنين العزل في دارفور وفي كل بقاع السودان الا انه بدا راضيا بما كتب له من قبل ذات الحكومة .
وبسبب الخوف واللامبالاة ايضا يتهرب بعض السودانين من الاشتراك في القضايا المصيرية التي ارتبطت في اذهانهم بالعنف والقتل .ولكن الاسؤا من ذلك انهم نشأو علي الطاعة .فكلما يصدر من النظام فهو لايمكن الخروج عليه بل وجب اتباعه والعمل به.وطالما انه افتقر لابسط مقومات الشعب الملهم او البطل .كما انه لم يجهد ذاته في مواجهة الظلم والاضطهاد فنحن لايمكن ان نعتبره ملهما وبطلا.ومثل هذه الاقوال او الصفات تسعي في المقام الاول الي تخديره وصرفه عن قضاياه الاساساية .فقد يكون ذات الشعب ملهما في يوما ما او فترة زمنية محددة ولكنه الان جبان حسب تعبير البعض .وحينما نطلق عليه صفتا "الالهام والبطولة " اعتمادا علي نضالات الماضي فاننا بذلك نحتقره ونتلاعب بعقله .حيث لايمكن باي حال من الاحوال ان يكون الشعب الفرنسي الذي ازاح لويس السادس عشر ،او الشعوب العربية التي ازاحت انظمتها القاهرة او الجنوب افريقي الذي الغي سياسة التمييز العنصري ...لايمكن ان نعتبرهم ابطالا والسودانين ابطالا .
واذا ما اراد الشعب السوداني ان يصبح بطلا وملهما كما كان في السابق فالافضل له ان يدرك حقيقة انه جبان ولامبالي .فهو حينما يدرك ذلك فانه سيتمكن من تجاوز الخوف وسيواجه الظلم والطغيان .ولكن عندما يتم خداعه بصفات البطولة فانه سيتقاعس عن القيام بادواره التاريخية.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,757,493
- محمد والشعراء
- هل انبطح المسلمين ام ان تعاليم محمد تجاوزها الزمان


المزيد.....




- القنصلية الأمريكية تحذر الأمريكيين من هجمات صاروخية محتملة ف ...
- في استفتاء مثير للجدل.. سويسرا تصوت بفارق ضئيل على حظر النقا ...
- القنصلية الأمريكية تحذر الأمريكيين من هجمات صاروخية محتملة ف ...
- الألغام ومخلفات الحرب تودي بحياة 18 سورياً
- بايدن يوقّع أمراً تنفيذياً لتسهيل الاقتراع في الذكرى السنوية ...
- البابا التقى بوالد الطفل ايلان كردي في العراق
- الألغام ومخلفات الحرب تودي بحياة 18 سورياً
- بايدن يوقّع أمراً تنفيذياً لتسهيل الاقتراع في الذكرى السنوية ...
- البابا التقى بوالد الطفل ايلان كردي في العراق
- بعد -كيس الحليب-.. شجار داخل متجر في لبنان بسبب الزيت المدعو ...


المزيد.....

- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - احمدداؤود - -الشعب جيعان لكنو جبان-