أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهية خليل - مقعد في مكان عام














المزيد.....

مقعد في مكان عام


زهية خليل

الحوار المتمدن-العدد: 3950 - 2012 / 12 / 23 - 19:57
المحور: الادب والفن
    


مقعد قي مكان عام
جلست على مقعد مهترئة جوانبه في حديقة عامة بعد أن قررت أن اقضي الوقت حتى يحين موعدي مع صديقتي , أخذت أجول بناظري في المكان ,حيث كانت أوراق الشجر الجميلة بالألوان المتعددة كألوان الزهر احمر واصفر واخضر تكسو الأرض, وتعطي جمالا خلابا وأخذت أنفاسي ترتاح في صعودها وهبوطها, تداعب أفكاري حول الحياة والجمال في الكون والرغبة في التغيير كالأشجار , كي لا يقف القلب عند ماضيه, وتتوقف الرغبات , ويكسو الموت أجنحة الانطلاق والإحساس بالحرية , لحظة الاستقلال حينما نكبر وتكبر الأشياء معنا إما بالزمن أو تشيخ بالأفكار أو تتآكل في محتواها وتبهت رونق الأشياء, ..ولكن لغة الشجر تساوقت مع أفكاري حول التغيير من اجل اكتشاف لغة الأشياء من جديد, وبهدوء بعد أن ترك الأولاد أماكنهم وهاجروا لاماكن أخرى لم يودعوها على أمل الرجوع إليها, ولكن رجوعهم لم يحمل موعد بل حمل كل معان الهجران والوجع والنسيان , ولطالما فكرت في قدرتهم على نسيان وجهي الذي حاصرهم طوال أعوام عديدة , وحضني الذي لم يغادرهم سوى في الواقع, إنهم أجساد انفصلت عن جسدي ولكن مازلت أتحسس أيديهم وأتنفس أنفاسهم واشتم روائحهم ورائحتهم , يالهم من أطفال رائعين تملكتهم الشقاوة والعفرتة ..وتملكني معهم الصبر والحب حتى كدت أدمنهم واخنق أحلامهم وأفكارهم من شدة ما أغلقت حضني بهم ,ولكنهم باغتوني وتحرروا من ذلك الحضن الذي مازال يحتفظ بنفس الدفء والمكان والشكل حتى أشفق على نفسي وأتحول لطفل يدخله ثم يخرج من شدة حرارته .
وتخيلت أولادي كيف تكون أحضانهم مع أطفالهم , وكيف تسير الحياة للأمام دون الرجوع , ولم يكسر جمال مخيلتي سوى صوت سيدة أزاحتني دون استئذان جلست بجانبي , يعلو صوت أطفالها الخمسة حولها ,وأصبحت تصرخ وتنهرهم ..
- ابتعدوا عني اذهبوا والعبوا ..حلو عني ..
جاء أصغرهم لها يبكي وأخذت تنهره :
- مفيش فلوس روح مش راح اشتريلك بوظة .
ولكنه رفض أن يتركها وكلما نهرته التصق بها أكثر, تذكرت حينها قول صديقتي حينما مررنا بطفل يبكي ويلحق بأمه وهي غير مكترثة , قالت لي صديقتي وهي تضحك :
-.سيبقى هذا الطفل طوال عمره يلاحق أمه وهي تصده وسيكون حريص على رضاها بينما نحن الذين نجري وراء أطفالنا ونعطيهم عواطفنا سنبقى نجري وراءهم ليعطونا
حينها ضحكت مطولا ونهرتها بأن هذه الملاحظة ليست قانونا نفسيا لتفسير علاقات البشر , ولكن إحساس الشفقة تملكني على الطفل ونسيت حينها أن أشفق على نفسي ..فالمشهد يتكرر دائما, الشيء ونقيضه وتدور حوله أقدار العلاقات البشرية بشكل أو بآخر ,
ازدادت الأصوات حولي ولم انعم بالهدوء الذي حلمت به وأنا قادمة من بيتي كي أتنفس طعم الحرية والهواء المنعش ..لأجد تلك المرأة تنتهك خصوصية المكان وتكرر دورة الحياة ..مددت يدي بشواكل معدودة وأعطيتها للطفل كي تنعم الأشجار بالهدوء مقابل قليل من البوظة , خرجت وفي طريقي كان الطفل أمام عربة البوظة يزاحم إخوته الذين شاركوا فمه نفس لحسة البوظة ..وتناثرت البوظة مع الصراخ , الذي تتبعني حتى وصلت لمكان صديقتي التي استقبلتني بابتسامة مشرقة لنبدأ يوما بذكريات جميلة وجديدة .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ملاك
- امرأة مهزومة


المزيد.....




- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان
- بيرناردين إيفاريسو أول امرأة سمراء تفوز بجائزة بوكر تكتب مذك ...
- بوحسين: الفنان المغربي -كايدخّل الفلوس- .. ودعم الدولة ليس ر ...
- -بفلوسي-.. كلمة تفرق بين المخرج كريم العدل ومسلسل ريهام حجاج ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهية خليل - مقعد في مكان عام