أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - حميد الهاشمي - التأزم العراقي - الأردني وتنامي وعي الشارع العراقي بمسؤولياته














المزيد.....

التأزم العراقي - الأردني وتنامي وعي الشارع العراقي بمسؤولياته


حميد الهاشمي
مختص بعلم الاجتماع

(Hamied Hashimi)


الحوار المتمدن-العدد: 1140 - 2005 / 3 / 17 - 12:11
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


المراقبون للمشهد العراقي هذين اليومين وهم كثر يرصدون دور الشارع العراقي في اتخاذ موقف شعبي، ورسمي للحكومة العراقية من قضية حساسة، ألا وهي عملية إقامة مأتم وتكريم للإرهابي الأردني الذي قتل في الحلة منتحرا ومستهدفا حشدا من المدنيين راح ضحيته قرابة المئة والثلاثين مواطنا مدنيا، إضافة الى عشرات الجرحى.
لقد أثارت المظاهرات الحاشدة التي نظمت في عموم العراق ضد الموقف الرسمي الاردني وضد الموقف اللاإنساني من عائلة الارهابي الاردني وذويه، اثارت الحكومة العراقية بشخص رئيس وزرائها اياد علاوي الذي تربطه بالحكومة الاردنية علاقات طيبة، فاستجاب واصدر بيانا شديد اللهجة وتصريحات مماثلة طالب الحكومة الاردنية بتفسير للموقف هذا وخاصة امر السماح باقامة فعل مثل هذا واصفا عملية اقامة المأتم بابشع الالفاظ .
وهكذا واخيرا تناغم الموقف الرسمي مع الموقف الشعبي في العراق، واصبح الشارع العراقي يؤثر في حكومته ويحركها وليس العكس. كل هذا كان بفعل إثارة القضية بعملية ذكية ومنظمة من قبل بعض الأحزاب ووسائل الإعلام العراقية وفي مقدمتها حزب المؤتمر الوطني الذي يقوده احمد ألجلبي الذي تتسم علاقته مع الاردن بالعداء التام. ولعل جريدة المؤتمر الناطقة باسم هذا الحزب هي أول وسيلة إعلامية تلقفت الخبر عن الجريدة الاردنية التي نشرته، حيث قامت جريدة المؤتمر بنقل الخبر كاملا مع الصور بعد مقدمة وخاتمة تلاءم الحدث. وقد سارعت المواقع الالكترونية العراقية الى نقله عن المؤتمر وسارع الكثير من الكتاب العراقيين والعرب الى إدانة ما حدث في مدينة السلط الاردنية من اقامة مأتم واعتبار الارهابي الاردني "شهيدا".
وبلغ الأمر بتفاصيله الى الجهات العراقية الاخرى النافذة ومنها الحوزة العلمية التي لم تكن لتهدأ بعد من ردة فعلها تجاه تصريحات الملك الاردني عبد الله الثاني التي أبدى فيها تخوفه قبل فترة قصيرة من قيام هلال شيعي في المنطقة، وهو ما اعتبر تدخلا في الشأن العراقي وتخوفا لا مبرر له.
لقد أصدرت الحوزة العلمية في النجف بيانا أدانت فيه ما جرى في السلط،، وطالبت الحكومة العراقية القيام بدورها المسئول، وكذا الحكومة الاردنية ومؤسسات المجتمع المدني. ومثل هذا فعل كل من المجلس الإسلامي الأعلى بقيادة عبد العزيز الحكيم وحزب المؤتمر بقيادة الجلبي.
وربما خطت مثل هذه الخطوات أحزاب وحركات سياسية ومنظمات مجتمع مدني عراقية اخرى، فحركت الشارع العراقي واستجاب هذا الشارع بعد سبات طويل لقضية أمنه ولقضية إنسانية وأخلاقية تهم المجتمع الإنساني بأسره وليس دول المنطقة فحسب.
من الواضح ان مثل هذا التحرك يعكس نضجا كبيرا للمواطن العراقي مدعمة بشجاعة وإيمان بان إتباع هذه الأساليب في الاحتجاج والتعبير ورد الاعتبار هي أجدى من اجتهاد حمل السلاح بصورة فردية او التهديد والوعيد او البكاء والنحيب.
ولعل تجربة تدفق المواطنين العراقيين الى صناديق الاقتراع متحدين تهديدات ارهابية بالقتل وصبغ الشوارع بالدم، وإنجاحهم للانتخابات هي الدافع الكبير لاستجابتهم هذه وتأثيرهم في موقف الحكومة العراقية، والحكومة الاردنية التي سارعت الى ادانة الفعل والتبرؤ منه، ولاحقا الى اعتقال الصحفي الذي "لفق" الخبر كما اتضح، وذلك بعد ان بدا الموقف الاردني باهتا ومستغربا حينما زار الملك الاردني مقر الجريدة التي نشرا الخبر "مستفسرا". بل بدا الموقف وقحا حينما استهجنت الناطقة باسم الحكومة الاردنية أسمى خضر ما صدر من تصريحات عن الحوزة العلمية والتنظيمات السياسية والثقافية العراقية تجاه الحكومة الاردنية حينما طالبوها باستجلاء الموقف.
من المؤكد ان ما حصل من ردود فعل عراقية غاضبة تمثلت في المظاهرات الشعبية الكبيرة والمتعددة يدلل على تنامي الوعي بالمسؤولية في الشارع الشعبي العراقي والتأثير في حكومته وحكومات بعض دول المنطقة التي تتهم بالتواطؤ او التهاون مع الإرهاب الذي يصدر الى العراق.
وهو توجه جديد سيفرض واقعا جديدا في المنطقة وفي علاقات العراق مع الآخرين.
من المتوقع ان يتخذ نفس الموقف الشعبي لاحقا للضغط على بلدان مثل مصر او اليمن او غيرها ممن توجد فيها قرية او مدرسة او مستشفى بني بأموال العراقيين ويسمى لحد الآن باسم صدام حسين، من اجل ان تغير هذه الأسماء الى العراق مثلا.
ومن المتوقع ان تحسب بعض الشخصيات الدينية والاجتماعية والسياسية والاعلامية وغيرها التي تعادي العراق حسابها من الآن فصاعدا الى ثقل الشارع العراقي في التأثير على حكومات هذه الدول والتأثير في مصالحها في العراق لتغير مواقفها وتحترم دماء العراقيين ومشاعرهم على اقل تقدير.

*أكاديمي عراقي مقيم في هولندا
[email protected]






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دائرة العنف ضد المرأة غريزية تاريخية
- قراءة في توجهات الناخب العراقي
- مراجعة الذات بحثا عن المسؤولية الوطنية والاخلاقية
- المسلمون المؤيدون للمرشح كيري ومأزق تشريع زواج المثليين
- الخوف الاجتماعي: المرض الذي تعاني منه الفريدا يلنيك الفائزة ...
- معنى ان يترك صدام العراق ترابا
- انتصار تيار الاعتدال في الشارع العراقي
- مشكلة اختبار السيادة الداخلية للدولة العراقية - المليشيات ال ...
- اختبار السيادة الداخلية للدولة العراقية - مشكلة المليشيات ال ...
- المشهد العراقي - سلبية المواطن ايضا
- الهولندي ينظر الى المسلم نظرة سلبية - 14 % فقط من الهولنديين ...
- العراق ومقولة الكاريزما
- عندما يكون الجهل ايدولوجيا والتجهيل منهجا
- سؤال العنف في الشخصية العراقية
- للتخلص من ازدواجية المعايير- فرصة ذهبية لكل اعلامي عربي
- إنقلاب مقتدى الصدر: لماذا؟
- المجتمع العراقي وتأهيل المرأة الى سدة الحكم
- مسؤولية منظمات المجتمع المدني تجاه المرأة العراقية
- المرأة ومأزق تلازم القيم العشائرية والتفسيرات الدينية
- على هامش ما كشفه رجل الاعمال اللبناني قبل يومين ما الذي كان ...


المزيد.....




- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- وزير الخارجية المصري يكشف أبعاد الاتصال الذي أجراه معه نظيره ...
- ظريف يحمل إسرائيل مسؤولية العمل التخريبي في نطنز
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- الغرب والعالم الإسلامي: تطرف متبادل؟
- هذه المشروبات سوف تمنح بشرتك نضرة وحيوية
- عمرو أديب يقاضي محمد رمضان ويرد عليه... -إنت لو موش متربي أن ...
- في تكرار لسيناريو جورج فلويد.. احتجاجات عنيفة بعد قتل الشرطة ...


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - حميد الهاشمي - التأزم العراقي - الأردني وتنامي وعي الشارع العراقي بمسؤولياته