أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سامر سليمان - من الكافر في الصراع اللبناني؟














المزيد.....

من الكافر في الصراع اللبناني؟


سامر سليمان

الحوار المتمدن-العدد: 1140 - 2005 / 3 / 17 - 12:25
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


في حرب الفتنة يكون القاتل والمقتول كلاهما من الشهداء. هذا ما قالته الجماعات الإسلامية التي قتلت السادات بعد أن قامت بمراجعاتها الفقهية في السجن. لأن الكل بريء من الصراع. المسئول هو من أطلق الفتنة. وهذا المسئول بالطبع لا يوجد في داخل بلادنا الطاهرة. إنه الخارج الذي يمطرنا بوابل من الفتن حتى لا نتقدم. فهل الصراع الدائر في لبنان الآن هو صراع فتنة، الكل فيه بريء والجاني هو المؤامرة الخارجية بمعاونة بعض العملاء؟
ليس هناك ملائكة في الصراع الدائر الآن في لبنان. موضوع الصراع ليس التحقيق في مقتل الحريري، وليس الموقف من إسرائيل. يبدو إنه صراع فئات اجتماعية-طائفية. كاتب هذه السطور مصري لا يعرف الكثير عن لبنان. ولكن هناك مشاهدات لا تخطئها عين، ولم أر لها صدى في تغطيات القنوات الفضائية. المعارضة تحتوى على كثير من الموارنة، من السنة من الدروز وجانب من اليسار. والموالاة تحتوى على كثير من الشيعة بتلويناتها الإسلامية والقومية. المعارضة تحتوي على كثير من الرأسماليين، والموالاة تحتوى على الكثير من الفقراء ومن البيروقراطيين. فمن المعروف أن الشيعة في لبنان من الفقراء. فهل نحن أمام صراع اجتماعي متخفي في ثياب طائفية؟ أم أننا أمام صراع طائفي متقاطع مع تقسيمات طبقية؟ هذا السؤال يجيب عليه من يعرف الواقع اللبناني أكثر.
المهم أننا أمام حالة غريبة. هناك سلطة لبنانية لا يختلف اثنان على فسادها وعلى استبدادها. هذا السلطة مدعومة من نظام لا يختلف اثنان على دمويته وديكتاتوريته. لماذا إذن يقف فقراء الشيعة بقيادة حزب الله وحركة أمل لحماية هذا النظام؟ هل ينتظرون بديل أسوأ في حالة سقوط النظام؟ هل يكون حكم الليبرالية البورجوازية أقسى على الفقراء من حكم البيروقراطية الأمنية الاستبدادية؟ لماذا يدافع الفقراء عن الأمر الواقع؟ ألا يريدون التغيير؟ نعم يريدون التغيير ولكن ليس كل التغيير، ليس التغيير للأسوأ. هل يدافع حزب الله عن النظام القائم لأنه يتوقع الأسوأ بالنسبة للطائفة التي يقوم عليها، أم أنه يدافع عن كينونته كحزب؟
الشيعة في لبنان هم أفقر طوائف الشعب، يمكن أن يطلق عليهم ببعض التجاوز أنهم من البروليتاريا. وهم عملوا كبلوريتاريا في ميليشيات كثيرة، منها الوطني ومنها العميل، منها حزب الله ومنها جيش انطوان لحد. هل نتذكر أن جنود هذا الأخير كانوا من الشيعة. عندما تريد إسرائيل أن تهذب الشعب اللبناني فإنها تجند فقراء الشيعة. وعندما تريد سوريا وإيران أن يقلقا مضاجع إسرائيل فإنهما يدعمان حزب الله الذي يجند من نفس الطائفة. وحزب الله ليس فقط ميليشيات. إنه مؤسسة مالية واقتصادية عملاقة. بهذا المعنى الشيعة هم الفئة الأكثر اعتمادا على الخارج في المعاش. وبهذا المعني يصبح حزب الله وسيط بين بعض القوى الخارجية، سوريا وإيران من جانب، وبين فقراء لبنان الشيعة من جانب أخر. يا إلهي. هل لهذا الحد من الجفاف ومن البرود يصل التحليل الطبقي؟ إلى حد أن ينزع من حزب الله كل الممارسات البطولية والكفاحية التي خاضها ضد إسرائيل. حاشا لله. هناك جانب عقيدي في المسألة يفسر تضحية الشباب الشيعي بنفسه بكل هذا العطاء. لا نملك إلا أن ننحني لشهداء حزب الله الذين سقطوا في معركة تحرير الجنوب.
ولكن أما آن لفقراء الشيعة أن يرتاحوا من القتال وهم حققوا تحرير الجنوب؟ لماذا سيكون عليهم أن يواصلوا الكفاح من أجل تحرير فلسطين؟ هل على البروليتاريا الشيعية أن تظل في خدمة الجيوش إلى ما شاء الله؟ لماذا يصر حزب الله على مواصلة النضال بعد أن تحررت الأراضي اللبنانية؟ هل مصالح الحزب تعلو على مصالح الطائفة والطبقة. هل الحزب الذي بني على منطق الصراع مع إسرائيل لا يمكنه مواصلة العطاء في مجال تمثيل المصالح الاجتماعية والمعنوية لفقراء الشيعة؟ هل الإيديولوجية الجامدة تعمي أنظار حزب الله عن مصالح الشيعة طويلة الأجل؟ الشيعة في لبنان هم حوالي نصف السكان. أليس من مصلحتهم تفكيك الطائفية. ولكن السؤال هو كيف يناضل الشيعة ضد الطائفية وهم تحت قيادة حزب طائفي؟
ماذا عن الموقف الصحيح لليسار؟ هل يقف مع فقراء الشيعة الذين يقودهم حزب أصولي طائفي يريد تثبيت عجلة التاريخ؟ أم يقف مع عجلة التاريخ ويدافع عن مكاسب سياسية مثل تفكيك النظام الأمني اللبناني وفتح الطريق أمام التطور السياسي هذا بالإضافة إلى مصالح اقتصادية مثل حماية أجور العمال اللبنانيين من الانهيار الذي لحق بها من جراء تواطؤ النظام للسماح للعمالة السورية غير المنظمة بالعمل في لبنان؟ المسألة حقاً معقدة.
قد نختلف كثيراً في الرأي، ولكن دعونا نتساءل: هل فعلاً جوهر الصراع الذي يدور الآن في لبنان يتمثل في قضية العلاقة مع إسرائيل؟ هل من مصلحة فقراء الشيعة أن يظل طرح المشكلة في هذا الإطار؟ القضية تتلخص في أن هناك جماعة من الفقراء في لبنان عانوا طويلاً، ويستحقوا أن يحصلوا على حقوقهم في ثروة لبنان وسلطته. هذه هي القضية. ولكن حزب الله لا يستطيع صياغة المسألة بهذا الشكل. هو ليس مؤهل لذلك. وبهذا المعنى أميل إلى اعتبار موقفه في تأييد السلطة اللبنانية والسورية موقف رجعي. وبهذا المعنى أيضاً أميل إلى تأييد اليسار الديمقراطي اللبناني الذي يقف في صفوف المعارضة لأنها حتى ولو احتوت على وجوه قبيحة فإنها تفتح الطريق فيما بعد للبنان أقل طائفية وأقل استبداداً وأقل فقراً. فهل أخطأت. فليفتينا الزملاء اللبنانيين؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القومية والديمقرطية في مصر والعالم العربي
- أوهام التحديث بالاستبداد
- في الرابطة بين القضية القومية والقضية الطبقية
- في تشريح الصراع الاجتماعي والسياسي في مصر
- دعوة للحوار
- نحو رؤية يسارية للمسألة الديمقراطية


المزيد.....




- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- وزير الخارجية المصري يكشف أبعاد الاتصال الذي أجراه معه نظيره ...
- ظريف يحمل إسرائيل مسؤولية العمل التخريبي في نطنز
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- الغرب والعالم الإسلامي: تطرف متبادل؟
- هذه المشروبات سوف تمنح بشرتك نضرة وحيوية
- عمرو أديب يقاضي محمد رمضان ويرد عليه... -إنت لو موش متربي أن ...
- في تكرار لسيناريو جورج فلويد.. احتجاجات عنيفة بعد قتل الشرطة ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سامر سليمان - من الكافر في الصراع اللبناني؟