أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حاتم الجوهرى - فى استراتيجية الثورة: الفرصة والفرصة المضادة














المزيد.....

فى استراتيجية الثورة: الفرصة والفرصة المضادة


حاتم الجوهرى
(Hatem Elgoharey)


الحوار المتمدن-العدد: 3942 - 2012 / 12 / 15 - 02:32
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


يخطا قصار النفس كثيرا حين يسرعون للسخط وإعلان الهزيمة، ويخطأ فى التفسير كذلك العديد من المثقفين والنخبة، حينما يعتقدون أن هناك معركة –أيا كانت- سوف تقضى على إرادة الثوار، وتُوقع على الأرض حملهم، وتسكب ما فى صدورهم من آمال للمستقبل. الثوار يتصارعون مع المستبد وطغمته على لحظة؛ يكسب فيها أيا منهما تأييد عموم الناس (كما ذكرت فى كتابى: المصريون بين التكيف والثورة، بحثا عن نظرية للثورة)، يخطأ من يعتقد أن الثوار سوف يستسلمون للهزيمة، ويسلمون مفتاح البلاد للاستبداد مرة أخرى، نعترف بذكاء وقدرة المستبد –هذه المرة- وخبراته السياسية المتراكمة، لكنه يخطأ استراتيجيا حينما يعتقد أن الثورة هى الفرصة التاريخية لتمكين شعاراته السياسية القديمة، يخطأ حينما يعتقد أنه سوف ينتصر على الثوار.
كانت الثورة تجمعا لنخبة وقفت تتحدى الموت فى ميادين مصر، نخبة دفعت الدماء ثمنا للمسار السياسي المشوه، هناك موجة ثورية قادمة -لا محالة- طالما ظل المسار السياسي هدفه الانتصار لفصيل بعينه، قد ينجح الاستبداد – أيا كان من يلبس عباءته – فى تأجيلها قليلا، لكن الثوار بالمرصاد يترقبون. يعتمد الصراع فى تطور المسار السياسي للثورة على استراتيجية: "الفرصة" و"الفرصة المضادة"، قد يجد الاستبداد "فرصة مضادة" لتمكين نفسه وتقييد الثوار؛ لكن الحتمي أن الثوار سينتظرون "الفرصة " لتفكيك الاستبداد، وتمكين الثورة والحرية ومنظومة "القيم الإنسانية الأعلى" (كما أسميتها فى كتابى).
تنتمي طليعة ونخبة الثورة المصرية لجيل الحركة الطلابية التى خرجت دعما للانتفاضة الفلسطينية عام 2000م، سمات هذه الحركة الطلابية تختلف سياسيا وفكريا وتنظيميا عن الحركة الطلابية فى السبعينيات، أهم سماتها السياسية أنها غير منظمة وغير متحزبة وتحركت وأنتجت طليعتها وكوادرها بالتجربة والتعلم من الخطأ، وعلى المستوى الفكري لا ترتبط هذه النخبة بمنطق الأيديولوجيات التاريخية بقدر ارتباطها بأهداف عامة جعلتها تطور خطابا خاصا بها، وعلى المستوى التنظيمي تجاوزت هذه النخبة الأطر التنظيمية الكلاسيكية للأحزاب المصرية؛ وأنتجت حركاتها الاجتماعية الخاصة خلال العقد المنصرم، والتى كانت هى الرأس والطليعة لثورة 25 يناير.
خلاصة ما أريد قوله: إن "الفرصة المضادة" حاليا انتهزها الاستبداد -الذى ارتدى عباءة جديدة- لتمكين أقدامه، ولكنها مجرد فصل من حرب طويلة سينتصر فيها الثوار عاجلا أو آجلا، وسوف يتحين الثوار "الفرصة" لتحجيم الاستبداد، مهما طال الوقت ومهما كسب من أراضٍ. كل ما يقوم به الاستبداد هو تدريب الثوار على مرحلة العمل السياسي! حذرت وأحذر كثيرا من اللحظة التى يكتسب فيها الثوار اليقين السياسي (بمعنى الفهم الواضح للمشهد العام واختبار ومعرفة حقيقة كل أطرافه بوضوح تام)، حينها سوف يتطور الحراك الثوري بشكل متزامن ومنظم لا يتوقعه أحد.
ويبقى السؤال النمطي، هل من حل! نعم، أن يتخلى الفصيل السياسي القابع فى السلطة عن مفهومه الاستراتيجي للمرحلة الانتقالية السياسية الحالية -التى تلت الثورة- لتهدف استكمال التطهير وبناء دولة المؤسسات وتحقيق العدالة الاجتماعية وتساوى الفرص وإعمال مبدأ الثواب والعقاب وتطوير الجهاز الإداري للدولة، لا بناء دولة الشعارات السياسية التى تنتصر لفصيل بعينه، ولكن ذلك لا ينطبق على أي فصيل سياسي –بطبيعة الحال صراحة- ! سواء كان قوميا أو اشتراكيا أو فرقة دينية، كل فصيل سياسي سوف يتحرك –بطبيعته- فى اتجاه الانتصار لأيديولوجيته التاريخية! إذن ما هو المفترض أن يكون؟ كان المفترض أن تنتج الثورة نخبتها التاريخية التى ترتبط بـ"القيم الإنسانية الأعلى" لا بشكل وتيار سياسى بعينه، وتضطلع هذه النخبة بحمل مسئولية المرحلة الانتقالية، وعبور مصر للمستقبل، لكن المجلس العسكري نجح فى تفكيك التنظيمات الشبابية، وتشويهها نتيجة لضعف خبرة الشباب السياسية.
لكن – وضع تحتها ألف خط- مازالت هذه النخبة الثورية موجودة، تعرض بعضها للاعتقال والإصابة وقهر ظروف الواقع، لكنها مخلصة لظرفها التاريخى ومبادئها الثورية، وسوف تتحين "الفرصة" للعودة من جديد، لكن هذه المرة –فى تصوري- سوف تكون أكثر يقينا وخبرة وحسما، من يعتقد أن طول الوقت ليس فى صالح الثوار، لا ينظر للواقع وظروفه جيدا؛ باستمرار تزيد مساحة المنضمين للحراك الثورى، وتزيد مساحة الوعى زيادة متباينة؛ ترتبط بالخبرات المتراكمة لكل فرد. فأقول لمن ارتدوا عباءة الاستبداد: تعلمنا من التاريخ أن لكل شئ طبيعة، ومن طبائع الاستبداد التكبر والصلف حتى اللحظة الأخيرة، والتشدد وربط الذات بالقيم، حينها تتحول القيم لأداة ممسوخة وقميئة فى يد الطغاة.
فصبرا أيها الاستبداد، بيننا وبينك "فرصة"، تركبها مرة وربما مرات، لكن المرة الأخيرة نعدك سوف تكون فى صالح جواد الثورة، فى صالح مصر ومهما حولت "الفرصة" لـ"مضادة"، نحن هنا، ما الثورة عندنا إلا كما تعلمناها من الإخوة الفلسطينيين – أقصد المواطن العادي-؛ طريقة للحياة نعمل يوما ونثور يوما، نضحك ونأكل ونشرب ونعمل، ما لا تفهمونه فى هذا الجيل: أنه تعاطى مع الثورة كنمط حياة، والأهم كـ"قيمة أعلى" لن تأخذوها منه، مهما انتهزتم من "فرص مضادة"، فإلى "فرصة" ومعركة قادمة، يكون اللقاء.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,037,574
- الثورة وإرث العلمانية والدين
- الثورة والأيديولوجيا الشعبية والوعي الانتقائي
- المسارين الثوري والسياسي: بين التكيف والتمرد
- -محمد محمود- الماضى والمستقبل
- الفلسطينى بين: الأيديولوجيا والتاريخ.. حين يكون الموقف مأزقا ...
- كيف يكون الشعر إنسانيا فى المساحة السياسية!
- اليسار: المصري، والفلسطيني، والصهيوني و خرافة -الاحتلال التق ...
- -الصهيونية الماركسية-وجذور: المرحلية والنسبية، فى الفكر الصه ...


المزيد.....




- العدالة الاجتماعية ..دين الانسانية الجديد..
- تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية 22 / 9 / ...
- النهج الديمقراطــي بخريبكـــة يطالب بإنصاف عمال واحترام حقوق ...
- إيطاليا: نحو هزيمة اليمين المتطرف في توسكانا معقل اليسار في ...
- أحمد بيان// الجمعية المغربية لحقوق الإنسان -تريتور- الأحزاب ...
- أحمد بيان// ادريس بوطرادة (المقنع): سنة سجنا نافذا.....لا - ...
- استمرار طرح شواطئ الفقراء بالاسكندرية للايجار
- مصر: اعتقال متظاهرين خرجوا ضد السيسي
- في أول جلسة أمام غرفة المشورة.. إخلاء سبيل عبد الرحمن موكا ب ...
- 25 اسما.. خالد علي: “أمن الدولة” تحبس متظاهري 20 سبتمبر 15 ي ...


المزيد.....

- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حاتم الجوهرى - فى استراتيجية الثورة: الفرصة والفرصة المضادة