أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكرم شلغين - العائلة تذهب إلى السينما















المزيد.....

العائلة تذهب إلى السينما


أكرم شلغين

الحوار المتمدن-العدد: 3913 - 2012 / 11 / 16 - 21:21
المحور: الادب والفن
    


تعود بي الذاكرة لمشهدين ما برحا يتكرران في منتصف السبعينات، أتذكرهما الآن وكأنهما شريط أستعرضه وهو يمر أمامي لعائلتين أعرفهما جيداً، أولهما لعائلة تسكن في المشروع الأول باللاذقية والأب له اهتمامات ومشاركات غير تلك التي تخص الأم وبناتها وأصغر أبنائها، فأفراد العائلة ـ بدون الوالد ـ يدردشون قليلاً فيما بينهم فتتحمس الأم وتنتشل أوراق من تحت التليفون تقلب بها قليلاً قبل أن تستقر على واحدة منها ثم ترفع سماعة التليفون وتبدأ بإدارة القرص على الرقم المطلوب وتقول: "ألو ...هون سينما [بتسكين النون] أوغاريت!؟" ثم تقول:"ولااا ابني الفيلم اليوم عندكون اجتماعي!؟" ثم تصمت لبرهة بينما يجيبها المتحدث على الطرف الآخر، ثم تقول بلهجة لاذقانية بها مزيج من السرور وتمنين أو إسداء فضل للجميع: "ولا ابني احجزولي من الساعة تلاتة للستة ومتل العادة خمس مقاعد أنا وعيلتي جايينكون....بس يكونوا لوج هاااا[أي في الأعلى]... أتي [أي أنت] بتعرف نحني عيلي [عائلة] وما منئعد صالي هااا [أي لانجلس عادة في الصالة في الأسفل]" ثم تضع السماعة وتتأكد من أنها وضعتها بمكانها الصحيح كي لا يُفصل خطها من المقسم الرئيسي كما يحصل حيناً مع البعض من أفراد أسرتها بعد إغلاقهم سماعة الهاتف...وتجيب على أسئلة بناتها بما فهمته ممن تحدثت معه على الهاتف من إدارة سينما أوغاريت فتقول عبارات منها مثلاً: آللي [أي قال لي] الفيلم اجتماعي جداً.." من المؤكد أنها كانت قد اتخذت القرار وتريد تنفيذه وستذهب إلى السينما مع أسرتها مهما كان الفيلم ولكنها تريد أن "تعجق" نفسها ومن المؤكد أيضاً أن من أجابها يعرف هذه الحقيقة ولهذا تكون إجابته متناسبة مع ما تريد هي أن تسمعه فالفيلم الذي تستفسر عنه يكون دائما فيلما "اجتماعياً"... وهكذا تبدأ بالاستعداد للذهاب إلى السينما مع بناتها وأصغر أبنائها، فقد سألت عن الفيلم وطمأنها من أجاب بأن "الفيلم اجتماعي جداً" وتذهب إلى السينما... وعند عودتها إلى البيت تجلس مع بناتها ويبدأ النقاش شفتي شو ألو هداكي الشو اسمه!؟ تصمت ثم تضيف ولك يئطع عمره شو جحش هداكي التاني...بس هداكي اللي شكله فلّس يا مفلّس بيّنلو هيي أشكرا [أي وضح له الأمر بدون أي تحفظ أو تعديل]!؟ وهكذا يستمرون في هذه النقاشات ويعيشون على ذكرى الفيلم "الاجتماعي" إلى أن يرون فيلماً آخراً....المشهد الثاني يخض عائلة تسكن مع فروعها في إحدى قرى اللاذقية، فقد يصدف أن يكون أحدهم في المدينة ويمر من أمام سينما أوغاريت (بالمنطقة المسماة حينها ساحة أوغاريت أو ساحة البازار) ويلحظ أنّ ما تعرضه سينما أوغاريت هو فيلماً هندياً فيأتي ليخبر العائلة التي يبدأ صغارها وكبارها بالتجمهر والأخد والعطي وبعد المشاورات يقررون أنهم سيشاهدون الفيلم، ويكون عادة تنفيذهم لذلك في يوم الخميس حيث يستقلّون التراكتور الذي يقوده أحد شبان العائلة ـ وتعود ملكيته له ـ يصعدون كباراً ومعهم الجدة نحيلة القوام وصغاراً حتى بمن لم يذهب إلى المدرسة بعد...يملؤون جميعهم صندوق التراكتور (التريلا) وتبدأ الرحلة بهؤلاء النساء باستثناء السائق إذ أنه الشاب الوحيد بالاضافة إلى الذكور من الصغار...في الطريق إلى اللاذقية تبدأ التريللا بالهزهزة والتمايل إلى اليمين واليسار وكذلك إلى الأعلى عند مرور العجلات فوق حفرة في الطريق فتبدو الجدة النحيلة وكأنها ستطير حين يرتفع صندوق التراكتور وترتفع معه وتبدأ بالصراخ والتوبيخ لحفيدها الذي يقود التراكتور: "ولك عا مهلك علا مهلك...انكسر هقي" (والهق هو الحوض بلغتها)...وبعد ضحك وهز وخضخضة يصلون إلى المدينة فيقف الشاب التراكتور مؤقتاً في مكان ما وينزل حمولة الصندوق من العائلة ويقول: "اسبقوني أنا رح أمن التراكتور وبجي وراكم ركض ... امشوا من شارع القوتلي واذا وصلتوا انتظروني قبال المبولي [أي مقابل تواليت عامة للرجال كانت في ساحة أوغاريت حينها] من جهة السينما..." وبعد حين يلحق بهم راكضاً ويقول أسرعوا...وعلى باب السينما عند شباك التذاكر تبدأ وصلة قطع التذاكر والمناقرة الخفيفة المعهودة حول من يصنفه قاطع التذاكر بالصغير ويجب أن لا يدخل مبنى السينما وكذلك من يصنفه بالكبير ويحتاج لتذكرة بينما تصنفه المجموعة بالصغير ولا تقبل شراء تذكرة له حتى ولو كان بها حسم (جيش وطلاب)...وفي النهاية تُحسم المناقرة لصالح العائلة ويمررون طفلاً أو اثنين بدون شراء تذاكر فالصغير هو كذلك بفعل قوة "نقاش" العائلة وقدرتها عل الاقناع ... والصغير لايوجد مانع من مشاهدته أي فيلم...ثم يصعدون إلى المدخل المخصص الذي يؤدي إلى قاعة العرض وهم يوصون الصغار بعدم الكلام كي لا يطردونهم جميعاً كباراً وصغاراً من السينما ويحرمونهم من مشاهدة الفيلم...وعند دخولهم لابد من أن يكون حامل البيل (مصباح) بانتظارهم وهذا الأخير يحمل البيل بشكل دائم، كان ذلك في ضوء الكهرباء أم في العتمة..ويصر على قراءة التذاكر ليدل الحضور إلى أماكان جلوسهم...أما الجدة فلها حكاية خاصة مع السينما والأفلام الهندية جديرة بالسرد هنا، فما أن تطأ قدماها داخل المبنى وتقع عينها على الموكيت الأحمر حتى تخلع (كندرتها) حذاءها وتضع كلتا الفردتين تحت إبطيها وتمشي بهدوء بفستانها الطويل ومنديلها الأبيض الطويل إلى أن يشيرون لها لمكان جلوسها فتجلس وتترقب...بعد الدعايات والإعلانات و"قريباً على هذه الشاشة" و"ترقبوا باهتمام" و"قريباً جداً" وأخيراً "العرض القادم" تتحرك رقبة الجدة قليلاً وتبدو أنها قد أدركت من خلال همهمات وهمسات الآخرين أن الفيلم على وشك أن يبدأ... والأكثر تشويقاً في حكاية الجدة أنها وبالرغم من أنها أمية لاتقرأ ولا تكتب إلاّ أنها تبدأ بالبكاء عند مشاهدة أي شي وسماع أول الكلمات الهندية (وبدون معرفة ماذا يقال لأنها كما ذكرت للتو لاتستطيع القراءة لتعرف من الترجمة ماذا يقال)، وتلتقط طرف منديلها الطويل لتمسح به دموعها وأنفها...وهكذا وتزامناً مع عرض الفيلم يبدأ عرض بكاء الجدة، سواء كان الفيلم "اليتيمتان"، أم "اليتيمان"، "الشقيقتان"، أم "ماسح الأحذية" أم حتى "الاسم المجهول" (المأخوذة قصته من رواية آغاتا كريستي "عشرة عبيد صغار" أو "جزيرة الموت") فالجدة ستبكي...في الاستراحة لاتكترث بضحك أحفادها وعند انتهاء الفيلم وإضاءة الصالة تمشي مع البقية محاولة أن تخفي ماكانت به من حالة بكاء وعند الباب ترمي بحذائها إلى الأسفل فتلبسه وتتابع ثم يمشون جميعاً خارج مبنى السينما ويتابعون إلى أن يصلوا إلى مكان التراكتور فيصعدون ويعودون أدراجهم إلى القرية..وفي الطريق ترد الجدة على تعليقات الأحفاد حول تأبطها لحذائها داخل السينما: "ما رح تمشوا على طريقي مرة تانية...." وعندما يصلون القرية يبدون وكأنهم كانوا في فعالية اجتماعية كبيرة فجميع من في القرية يعرف أنهم كانوا في السينما يشاهدون فيلماً هندياً ومعظمهم يتساءل عما إذا دمّعت أم محمد! أم أم محمد نفسها فقد فهمت القصة بطريقتها وبكت على القصة التي ألفتها وعلى سماع صوت آلة الستار الموسيقية الهندية وبكت لمشاهدة الرقص والأغاني الهندية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلبهم...ومخلوقنا
- لن نكون وقوداً لمن يريد حرق سوريا
- عرف عالمي وسوفتوير عربي (software)
- شكر وتساؤل للأستاذ برهان غليون
- بين الخنوع والتمرد
- في واقع الحريات الدينية في العالم العربي والإسلامي
- أحقاً هو غياب طائفي في معارضة النظام في سوريا!؟
- إنه عبثنا ... لا غدر السنين!
- الفن والأيديولوجيا: أيام الولدنة وبقية الجوائز
- هل لتفاؤل العرب بنتائج الانتخابات الأمريكية ما يبرره؟
- إلى متى يستمر الشعب السوري في الصمت؟
- لا نور في نهاية نفق سنوات الضياع
- إيران في نظر العربي المغبون
- ليت أخوتنا في شمال إفريقيا يعرفون نظام الأسد أكثر!
- أيهما الوحش هنا؟
- في انتظار المنقذ تُضيَّع قضايا الشعب السوري
- السوريون وأمريكا: المصالح والثقة المفقودة
- بعد اللقاء الهزيل لجبهة الخلاص في برلين: أين المعارضة الحقيق ...
- الامتحان السوري الصعب
- هذا الابن من ذلك الأب: سوريا والأسود ما بين حزيران 1967 وحزي ...


المزيد.....




- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...
- فيلم روسي يفوز بجائزة كبرى في مهرجان-بريكس- السينمائي في اله ...
- هيئة النزاهة تدعو إلى جعل التصريح بالممتلكات جسرا لإعادة ثق ...
- صراعات داخل فريق -البام- بسبب لائحة المكتب السياسي
- بنعتيق يقرر الترشح للكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكرم شلغين - العائلة تذهب إلى السينما