أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل امين - البطاقة التموينية في سيناريو المرجعية الجديدة














المزيد.....

البطاقة التموينية في سيناريو المرجعية الجديدة


عادل امين

الحوار المتمدن-العدد: 3909 - 2012 / 11 / 12 - 01:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


باتت مفهومة ومتوقعة كل الخدع والحيل التي تآمرت وحاكتها حكومة المالكي على الشعب العراقي
واضحت معروفة اكثر ماهية النوايا المبيتة والاهداف والابعاد التي ترجوها الحكومة من هذه المؤامرات
بعد ان ثبت ولاكثر من ثمان سنين عجاف عاشها الشعب في كنف دولة تحكمها المصالح والمحاصصة
والسلب والنهب والقتل وسفك الدماء وفشل وفساد اداري واخلاقي بأغلب المرافق الادارية للحكومة
وآخرها قبل ايام مضت :
سيناريو قرار ألغاء وأنهاء العمل بالبطاقة التموينية في العراق الذي اصدره مجلس ( قيادة الثورة )
عفواً .. مجلس الوزراء العراقي الذي يقوده ( حزب البعث العربي الاشتراكي )
عفواً ... حزب الدعوة برئاسة ( الرفيق ) عفواً ... فخامة السيد جواد نوري المالكي القرار الذي
أريد به اشارتين وغاية لو تأتى الامر ونجح وفق ما هو مخطط له في حقيقة الامر :
الاشارة الاولى : ( التجويع )
القضاء على الفقراء والمساكين والمحتاجين العراقيين الذين يشكلون ما نسبته ربع سكان العراق
وسحق ارادة الشعب وأضطهاده وتجويعه في مشروعها الاول من جهة
ولزيادة مدخولات الشركات والمشاريع الاستثمارية التجارية التي تمتلكها المافيات الحكومية للدولة
من جهة اخرى
الأشارة الثانية : ( التهديد والوعيد )
ان حكومة المالكي بهذا القرار وغيره من القرارات القاسية تبعث رسالة تهديد ووعيد معنونة الى
الشعب العراقي :: أن بأمكانها تجويعه وسحقه متى ما تشاء .
الغاية او الهدف :
الغاية والهدف الرئيسي وفق ما يفهم من هذا السيناريو الجديد ( سيناريو الغاء البطاقة التموينية )
الذي صنعته الحكومة بلباس جديد والذي تراجعت عنه حكومة المالكي هذا اليوم في أشارة منها ::
الى أنها قد أنصاعت الى أمر المرجعية الدينية ( العليا ) في العراق أي مرجعية السيد السيستاني
المرجعية التي دائماً وأبداً ما دعمت هذه الحكومة ... المرجعية التي لم تحدد موقفها بوضوح للشعب
العراقي من هذا القرار ... ( سوى أنها سألت الحكومة عن الاسباب التي دعت لأتخاذ هذا القرار )
وهو ما جاء على لسان ناطقه عبد المهدي الكربلائي ظهيرة يوم الجمعة المنصرم
بما معناه في حقيقة الأمر : انها أي ( مرجعية السيستاني ) لا تعارض هذا القرار ولكنها تستفهم
وتطلب توضيحاً ليس اكثر
وهو الغاية والأمر المطلوب من هذا التهويل وهذا السيناريو المفبرك بدقة ، وهنا سوف يأتي دور
الترسانة الاعلامية المجهزة مسبقاً في أدارة هذا التراجع أي ( تراجع الحكومة عن قرارها .....)
الذي سوف يسخره ويحيله الاعلام المزيف في مجمل تبريراته وكما هو المتوقع لصالح مرجعية
السيستاني
في محاولة بائسة انكشفت واتضحت معالمها ما أن اصطدمت حكومة المالكي مع مرجعيتها بالامر
الواقع لرأي الشارع العراقي بشكل عام الذي بدء يعي ويدرك عظم المؤامرة التي أحيكت ضده والتي
ترجمها بوقوفه في كل المحافل والميادين متظاهراً مستنكراً رافظاً لهذا القرار الظالم والمستبد
الأمر الذي ستفشل قبالته حتى الوسائل الاعلامية في وسائلها ودعايتها مهما كان حجمها وكبر
ترسانتها
رغم التطبيل الدعائي في استثمار هذا السيناريو كما هو متوقع لهذه الحركة والخطوة الفاشلة
التي خطتها الحكومة مع مرجعيتها حسب ما هو مخطط وفق ايديولوجيا انتهازية واستغلالها
أمام الرأي العام العراقي من خلال محاولة جديدة لضخ الثقة وتعزيزها في نفوس المجتمع
العراقي المسلم بمرجعية السيستاني بأعتبارها ::
هي المخلص الوحيد لحل هذه الأزمة في نهاية المطاف وأنه لولا تدخل السيد السيستاني فيها
كما تدخل سابقاً وفض المعركة التي دارت في النجف بين القوات الامريكية وبين ميليشيا مقتدى
وأنها لم تتخلى عن الشعب في احلك ضروفه والتي منها سيناريو الغاء البطاقة التموينية الأمر
الذي لو نجح مرة اخرى مع الشعب العراقي وأنطلت عليه هذه الحيلة وهذا المكر وهذه الخديعة
فسوف لن تقوم له قائمة مع هذه الحكومة وهذه المرجعية بعد هذا اليوم وأنه سوف يسحق من
جديد مرات ومرات .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ستراتيجية التشخيص وايديولوجيا النجاح ... ( الفصل الاول )
- رسالة مفتوحة للأخ توفيق أبو خوصة
- سورية إسقاط ...أم إصلاح...؟
- انعقاد المؤتمر السادس لرابطة الانصار الشيوعيين في ستوكهولم
- نظرية المؤامرة... تنفض عن نفسها الغبار
- العراق المتوسط
- نعم لاتحاد الشعب...لكن‏
- الحزب الشيوعي العراقي والتحالفات المجدية


المزيد.....




- تحقيق مستقل: دولة مالطا يجب أن تتحمل مسؤولية اغتيال الصحفية ...
- غينيا الاستوائية تحتجز 6 جنود فرنسيين بعد هبوط مروحيتهم للتز ...
- روسيا تطور فرقاطة قتالية جديدة لأسطول المحيط الهادئ
- فيديو: ليفربول عازمة على جذب السياح بالرغم من رفعها من قائمة ...
- تونس: لماذا جاء الإعلان عن التحقيق مع أحزاب معارضة لسعيّد في ...
- فيديو: ليفربول عازمة على جذب السياح بالرغم من رفعها من قائمة ...
- خمس ضحايا جراء انفجار مجمع صناعي في ألمانيا
- قدرت بـ4.8 مليار دولار... هل ينجح الرئيس التونسي في استعادة ...
- الحكومة اليمنية تعلن اتخاذ إجراءات لتوحيد سعر العملة وإنهاء ...
- -روساتوم- ترد على أنباء توقف مشروع محطة الضبعة النووية في مص ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل امين - البطاقة التموينية في سيناريو المرجعية الجديدة