أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عادل امين - نظرية المؤامرة... تنفض عن نفسها الغبار














المزيد.....

نظرية المؤامرة... تنفض عن نفسها الغبار


عادل امين

الحوار المتمدن-العدد: 3272 - 2011 / 2 / 9 - 00:36
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


في مقابلة مع قناة العربية، في السادس من شباط الجاري، كال أحد قياديي الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر، وهو نائب مسؤول الإعلام في الحزب، بما يكفي من الأتهامات من أن أيادي وأموالاً أجنبية وخارجية تقف وراء انتفاضة الشعب المصري، بهدف تقويض وهدم الدولة المصرية، وقبله كان المسؤولون التونسيين، في نظام زين العابدين بن علي أيضاً قد إتهموا جهات أجنبية وخارجية، بالوقوف خلف إنتفاضة الشعب التونسي التي أطاحت بذلك النظام، وقبل أيام أخذ بعض المسؤولين العراقيين، ممن هم في قمة السلطة بأعادة نفس الإسطوانة ، نغمة نظرية المؤامرة، بأن أيادِ وأموالاً اجنبية وخارجية وكذلك السياسية والحزبية تقف وراء المظاهرات التي اندلعت في بعض المدن العراقية، التي طالبت بتوفير الخدمات ومكافحة البطالة وتحسين ظروف المواطنين المعاشية...الخ وربما سنسمع النغمة ذاتها من أفواه مسؤولي الدول الأخرى إذا تعرضوا لإنتفاضات
جماهيرية مشابهة تهدد مواقعهم السلطوية .
الشرطية (فادية) التي صفعت شهيد الإنتفاضة التونسية( بوعزيزي) لم تكن تعلم أنها تصفع بفعلتها هذه كامل النظام الذي تنتمي هي إليه وتعصف به، ولم تكن تعلم أن تلك الصفعة كانت الشرارة التي ألهبت ليس جسد الشهيد البو عزيزي، لا بل أشعلت نظامها وأنظمة المنطقة بالجملة، وأيقضت مارد الغضب في أجساد شعوب الدول العربية، التي وصلت في معاناتها لحد أصبحت فيه صداقة الموت أهون من تحمل تلك المعاناة، تلك الصفعة كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، لأن الأوضاع في هذه البلدان كانت حبلى بالإنتفاضة أساساً، ولم تكن تحتاج إلى أكثر من شرارة لتلهبها، فلم تكن بحاجة لا إلى أيادِ ولا أموالِ أجنبية لتحركها .
إن ممارسات الفئات الحاكمة في هذه البلدان، هي التي أوصلت الأوضاع الى ما عليها الآن وأوصلت الجماهير والشرائح الواسعة من شعوبها إلى المعاناة التي عليها الآن، من حالات الفقر، البطالة، الفساد الإداري، المحسوبية والتحزب في التوظيف، سوء الخدمات، توسيع الهوة الطبقية بين شرائح المجتمع، نهب المال العام، الإغتناء غير المشروع، الثروات غير المعقولة للمسؤولين التي تعد بعشرات المليارات من الدولارات، في الوقت الذي يعيش فيه المواطن المصري على سبيل المثال ب(730) دولار سنوياً، وأزمات السكن، البيوت التي تنعدم فيها مستلزمات الحياة الإنسانية...الخ، ويرافق كل تلك المأساة القمع والإرهاب، يعني على المثل العراقي( جهنم وخبز شعير) الجوع والإستبداد و تكميم الأفواه، تلك الأمور هي التي ايقضت هذه الشعوب، وفجرت فيها صرخة الحياة،أن ممارسات النخب الحاكمة وعوائلها وحاشيتها في إمتصاص قوت ودماء الجماهير المغلوبة على أمرها، هي التي خلقت ظروف ومستلزمات تلك الإنتفاضات ومهدت لتلك الثورات الجماهيرية السلمية، فعندما تحين ساعة انفجار الغضب الجماهيري، آنذاك الشعوب ليست بحاجة لا إلى المال الأجنبي ولا اليد الأجنبية، فاذا كان الإعلام العالمي يتابع الأحداث في كل مكان، فالعالم أصبح بيتاً صغيراً، ليس كما كان قبل عقود، فاذا استخدمت وسائل الإتصالات الحديثة في عقد صفقات غير مشروعة للفئات المتسلطة على رقاب شعوبها، فنفس الوسائل كفيلة بكشف تلك الصفقات وعفونة تلك الفئات الحاكمة .

تونس ، بنفوسه العشرة ملايين، وبأمكانياته الإقتصادية الشحيحة، والتي بالأساس منهوبه من قبل الفئات الحاكمة، لم تستطع أن تشكل خطورة على دولة ما، أو جهة خارجية أو أجنبية، كي تصرف تلك الجهة الأموال لتقويض البلد، أما مصرفحكامها يشكلون صمام الأمان لإسرائيل والولايات المتحدة في المنطقة، وهما قلقتان ومرعوبتان من مجريات الإنتفاضة، اما تصريحات القادة الإيرانيين حول الثورة الإسلامية، فلم تجد لها الآذان الصاغية بين الثائرين، وعلى العكس فأن الجماهير الثائرة في ميدان التحرير نأت بنفسها عن أية ثورة اسلامية مزعومة، ونأت بنفسها حتى عن الأحزاب التقليدية التي لم تقدم لها شيئاً على مدى عقود ٍطويلة، فأن وصم الإنتفاضة الجماهيرية في تونس ومصر والمظاهرات في المدن العراقية للمطالبة بتوفيرالخدمات بالمؤامرة و بوقوف الأيادي الاجنبية خلفها، ما هو إلا محض هذيان، فالجماهير سئمت من ممارسات الحكام، ونفد صبرها وهي منتهكة الكرامة، وحكامها يعيشون في عالمِ آخر، عالم مصالحهم ونهب المال العام و..و.. فتلك الجماهير ليست بحاجة سوى إلى تلك الشرطية التونسية التي صفعت الشهيد البوعزيزي وذلك الشرطي المصري الذي أزهق بكرباجه روح الشهيد خالد سعيد و ذلك المسؤول الذي أوعز لجلاوزته بإطلاق الرصاص على المظاهرة السلمية في مدينة (الحمزة الشرجي) في محافظة الديوانية، التي خرجت تطالب بتوفير الخدمات وإيفاء المسؤولين بوعودهم الإنتخابية، وإلى شرطي آخر سيهوى بكرباجه على رأس شهيد مجهول في بلد آخر، لتهب الجماهير هناك أيضاً لتطالب بإسترجاع وطنها المباح ومنهوب بأيدي اللصوص والجلادين .
إن محاولات الشحذ لإحياء نظرية المؤامرة ونفض الغبار عنها لإتهام المظاهرات الجماهيرية بالمؤامرة الخارجية ،هي محاولة يائسة وحالة من الهذيان الذي يصيب العقول المريضة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق المتوسط
- نعم لاتحاد الشعب...لكن‏
- الحزب الشيوعي العراقي والتحالفات المجدية


المزيد.....




- تحقيق مستقل: دولة مالطا يجب أن تتحمل مسؤولية اغتيال الصحفية ...
- غينيا الاستوائية تحتجز 6 جنود فرنسيين بعد هبوط مروحيتهم للتز ...
- روسيا تطور فرقاطة قتالية جديدة لأسطول المحيط الهادئ
- فيديو: ليفربول عازمة على جذب السياح بالرغم من رفعها من قائمة ...
- تونس: لماذا جاء الإعلان عن التحقيق مع أحزاب معارضة لسعيّد في ...
- فيديو: ليفربول عازمة على جذب السياح بالرغم من رفعها من قائمة ...
- خمس ضحايا جراء انفجار مجمع صناعي في ألمانيا
- قدرت بـ4.8 مليار دولار... هل ينجح الرئيس التونسي في استعادة ...
- الحكومة اليمنية تعلن اتخاذ إجراءات لتوحيد سعر العملة وإنهاء ...
- -روساتوم- ترد على أنباء توقف مشروع محطة الضبعة النووية في مص ...


المزيد.....

- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عادل امين - نظرية المؤامرة... تنفض عن نفسها الغبار