أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعوم تشومسكي - قضايا يتجنبها أوباما ورومني















المزيد.....

قضايا يتجنبها أوباما ورومني


نعوم تشومسكي

الحوار المتمدن-العدد: 3890 - 2012 / 10 / 24 - 23:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يكمن التهديد الحالي في الشرق الأوسط، باعتقاد الغرب، في إيران خصوصاً. بيد أنه بالنسبة إلى الشرق الأوسط، يُشكل كلٌ من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية تهديدين أعظم بكثير.
مع وصول المعركة الانتخابية الرئاسية الأمريكية التي تُجرى كل أربعة أعوام إلى ذروتها، من المفيد أن نسأل عن الطريقة التي تتعاطى بها الحملات السياسية مع أهم القضايا التي نواجهها. والجواب بكل بساطة هو ان أسلوب التعاطي مع هذه المسائل سيء، إن لم نقل إنه غائب تماماً. وإذا ما كان الأمر فعلاً على هذ النحو، فينبغي أن نطرح السؤالين المهمين التاليين: لمَ يحصل ذلك؟ وماذا يمكننا أن نفعل إزاء هذا الواقع؟

هناك مسألتان تحظيان بأهمية كبرى، لأنهما تضعان مصير المخلوقات الحية على المحك، أولهما كارثة بيئية وثانيهما حرب نووية.
أما المسألة الأولى، فتظهر باستمرار على الصفحات الأولى للصحف. ففي 19 سبتمبر الفائت مثلاً، كتب جستن جيليس في صحيفة "نيويورك تايمز" أن ذوبان جليد البحر القطبي انتهى لهذا العام "ولكن ليس قبل أن يحطّم الرقم القياسي السابق، ويطلق بالتالي تحذيرات جديدة بشأن تسارع وتيرة التغير في المنطقة."
وفي الوقع، يذوب الجليد بوتيرة أسرع بكثير مما توقعته نماذج حاسوبية متطورة، إلى جانب أحدث تقرير وضعته منظمة الأمم المتحدة حول الاحتباس الحراري. وتشير معطيات جديدة أن جليد الصيف قد يزول عن الوجود مع حلول العام 2020 مما يُنذر بعواقب وخيمة، علماً بأن تقديرات سابقة أفادت أن جليد الصيف سيختفي بحلول العام 2050.
وكتب جيليس أن "الحكومات، بالرغم من ذلك، لم تستجب للتغيير عبر تحركات أكثر إلحاحاً ترمي إلى الحد من انبعاثات غازات الدفيئة. بل على العكس، عمدت في ردها على هذه المستجدات إلى التخطيط لاستغلال معادن بات النفاد إليها ممكناً في الآونة الأخيرة في المحيط الأطلسي، بما يشمل التنقيب عن مزيدٍ من النفط"، ما سيؤدي إلى تعجيل الكارثة.
ويُظهِر رد الفعل هذا رغبةً استثنائية في التضحية بأرواح أولادنا وأحفادنا بهدف تحقيق مكاسب قصيرة الأمد، أو ربما رغبة تعتري القدر نفسه من الأهمية في إغلاق عيوننا كي لا نرى الخطر المحدق.
ولا تنتهي الأمور عند هذا الحد، فقد أظهرت دراسة جديدة أعدها مرصد لمراقبة أوجه ضعف المناخ اسمه Climate Vulnerability Monitor إن "تغير المناخ الناتج عن الاحتباس الحراري يؤدي إلى تباطؤ الإنتاج الاقتصادي العالمي بنسبة 1,6 بالعام، ما من شأنه أن يضاعف الأسعار العالمية في غضون العقدين المقبلين".
وتجدر الإشارة أنه جرى الحديث عن هذه الدراسة بإسهاب خارج الولايات المتحدة الأمريكية، في حين تم تجنيب الأمريكيين سماع هذا الخبر المزعج.
لقد تمت مراجعة البرامج الانتخابية للحزبين الجمهوري والديمقراطي حول قضايا المناخ في مجلة العلوم "ساينس مغازين" في عدد 14 سبتمبر. وفي حالة نادرة من التعاون بين الحزبين، طالبنا الحزبين بزيادة حدة المشكلة.
هذا ويُذكر أنه في العام 2008، أولت البرامج الانتخابية في الحزبين بعض الاهتمام إلى الطريقة التي ينبغي أن تنتهجها الحكومة من أجل معالجة مشكلة التغيّر المناخي. أما اليوم فيبدو أن هذه المسألة اختفت تقريباً من البرنامج الانتخابي للحزب الجمهوري، مع إنه طالب الكونغرس "باتخاذ خطوات سريعة" بغية منع وكالة حماية البيئة الأمريكية، التي تأسست على يد الرئيس الجمهوري السابق ريتشارد نيكسون في زمن كان أكثر عقلانيةً، من تنظيم غازات الدفيئة، فضلاً عن السماح بالتنقيب في المحمية القومية للحياة البرية في المنطقة القطبية الشمالية الواقعة في ولاية ألاسكا من أجل "الاستفادة من كافة الموارد الأمريكية التي وهبنا الله إياها". وفي نهاية المطاف، لا يمكننا أن نعصي الرب.
ويشير البرنامج الانتخابي أيضاً أنه "ينبغي علينا أن نعيد الأمانة العلمية لمؤسسات البحوث العامة لدينا وأن نبعد المبادرات السياسية عن الأبحاث الممولة من القطاع العام". وهذه الكلمات تعد مرمزة في علم المناخ.
وقد أعلن المرشح الجمهوري ميت رومني، الذي يسعى للهرب من وصمة العار التي تلاحقه نتيجة ما فهمه منذ بضع سنوات حيال تغير المناخ، أنه ما من توافق علمي، ما يدعونا إلى دعم المزيد من النقاشات والتحقيقات، ولكن ليس المزيد من العمل، إلا إن كان الأمر يرمي إلى جعل المشاكل أكثر خطورة.
في حين أفاد الديمقراطيون في برنامجهم الانتخابي عن وجود مشكلة ونصحونا بأن نعمل "من أجل التوصل إلى اتفاقٍ يهدف إلى الحد من الانبعاثات وينسجم مع القوى الصاعدة". ولكن هذا كل ما في الموضوع.
من جانبه، شدّد الرئيس أوباما على أنه من الضروري أن نحقق مئة عام من الاستقلالية في مجال الطاقة من عبر اللجوء إلى تقنية التكسيروغيرها من التقنيات، من دون السؤال عما سيبدو عليه العالم بعد مضي قرن على مثل هذه الممارسات.
وبالتالي تتضح اختلافات بين الحزبين حول مدى حماسة اللاموس أثناء سيره نحو الهاوية.

* القادمون من كوكب المريخ يُدهشون!*

أمّا المسألة الرئيسية الثانية فهي الحرب النووية. وغالباً ما يتم التداول بها على الصفحات الرئيسية للصحف، ولكن بطريقة تجعل القادمين من كوكب المريخ يُدهشون عندما يشاهدون الأفعال الغريبة التي تجري على الأرض.
ومن جديد، يكمن التهديد الحالي في الشرق الأوسط، وخصوصاً في إيران، على الأقل باعتقاد الغرب. بيد أنه بالنسبة إلى الشرق الأوسط، يُشكل كلٌ من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية تهديدين أعظم بكثير. وعلى عكس إيران، ترفض إسرائيل السماح بالتفتيش أو التوقيع على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، في حين تملك مئات الأسلحة النووية وأنظمة تسليح متطورة، فضلاً عن سجل طويل من العنف والاعتداء وعدم الشرعية، وذلك بفضل الدعم الأمريكي المتواصل لها. والجدير ذكره أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية لا تعرف ما إذا كانت إيران تسعى لتطوير أسلحة نووية.
وفي آخر تقرير أعدته "الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، أفادت أنه لا يسعها إثبات "غياب أنشطة ومواد نووية غير مصرح عنها في إيران"، مما يشكل وسيلةً ملتوية لإدانة إيران. بيد أن الولايات المتحدة الأمريكية تقرّ بأن الوكالة لا تستطيع إضافة أي جديد إلى الخلاصات التي توصلت إليها الاستخبارات الأمريكية.
لذا، ينبغي إنكار حق إيران في تخصيب اليورانيوم، بالرغم من أن معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية التي أقرتها جميع دول العالم تقريباً بما فيها دول عدم الإنحياز التي التقت منذ فترة قريبة في طهران، تضمن هذا الحق.
واللافت للانتباه هو أن احتمال قيام إيران بتطوير أسلحة نووية ظاهر في الحملة الانتخابية (في حين لا يُؤتى على ذكر امتلاك إسرائيل لأسلحة مماثلة في هذه البرامج(.
في هذا السياق، يتم تسجيل موقفين متعارضين، لذا نتساءل، هل ينبغي يا ترى أن تعلن الولايات المتحدة الأمريكية عن نيتها بمهاجمة إيران في حال امتلكت القدرة على تطوير أسلحة نووية، وهو أمر تتمتع به عشرات الدول؟ أو هل يتعين على واشنطن إبقاء "الخط الأحمر" لفترة غير محددة أطول من قبل؟
إن الموقف الأخير هو ذاك الصادر عن البيت الأبيض. في حين أن الموقف الأول هو ذاك الذي يطالب به صقور إسرائيل ويوافق عليه الكونغرس الأمريكي. أما مجلس الشيوخ، فصوت بنسبة 90-1 لدعم الموقف الإسرائيلي.
غير أن النقاش أغفل عن التطرق إلى الأسلوب الواضح الذي من شأنه تخفيف أو إنهاء أي تهديد قد تشكله إيران وفقاً للآراء السائدة، عبر إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، علماً أن الفرصة متاحة لمتابعة هذا الهدف، ففي غضون أشهر، سيتم عقد مؤتمر تدعمه معظم دول العالم تقريباً، بما يشمل أكثرية من الإسرائيليين.
لكن حكومة إسرائيل أعلنت أنها لن تشارك في هذا المؤتمر قبل التوصل إلى اتفاقية سلام عام في المنطقة، وهذا أمر صعب المنال، طالما أن إسرائيل تواصل أنشطتها غير المشروعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة. كما أن واشنطن لا تزال متمسكة بالموقف عينه وتصر على أن إسرائيل ينبغي أن تبقى بعيدة عن أي اتفاق إقليمي من هذا القبيل.
وبالرغم من كوننا متجهين نحو حرب مدمرة قد تكون حتى نووية، تجدر الإشارة إلى أساليب مستقيمة لمواجهة هذا التهديد، غير أن هذه الأخيرة لن تؤخذ بعين الاعتبار من دون حصول تحرك عام وواسع النطاق يطالب بمتابعة هذه الفرصة. وهذا الأمر غير مرجح طالما أن هاتين المسألتين غائبتان عن جدول الأعمال، وليس فقط في هذا السيرك الانتخابي، إنما أيضاً في الإعلام والنقاش الوطني الأوسع نطاقاً.


* خلق مستهلكين جاهلين يقومون بخيارات غير عقلانية *

يقوم قطاع العلاقات العامة بإدارة العملية الانتخابية، علماً أن مهمته الأساسية إعلانية تجارية، تهدف إلى تقويض الأسواق من خلال خلق مستهلكين جاهلين، سيقومون بخيارات غير عقلانية، أي بعكس الطريقة التي من الضروري انتهاجها في الأسواق، بالرغم من كونها طبعاً مألوفة بنظر أي شخص شاهد التلفاز.
وعند تجنيد القطاع لإجراء الانتخابات، من الطبيعي أن يعتمد هذا الأخير الإجراءات عينها بما يفيد مصلحة أصحاب الأموال الذين لا يودّون طبعة رؤية مواطنين مطّلعين يتخذون قرارات عقلانية.
غير أن الإذعان ليس ضرورياً في أوساط الضحايا، في أي حال من الأحوال. وقد تكون السلبية أسهل طريق لتحقيق ذلك، وإن لم تكن الطريقة المشرّفة للقيام به.



#نعوم_تشومسكي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شبح هيروشيما
- قمة -كارتاخينا- ... وتراجع النفوذ الأميركي
- الاعتداء على التعليم العام
- شرق أوسط خال من السلاح النووي
- الاحتلال الإسرائيلي ومنطق -اللابشر-
- التجاهل الأميركي لخطر التغير المناخي
- حركة -احتلّوا-... منعطف أميركي
- بعد -سبتمبر-... هل كانت الحرب خيارنا الوحيد؟
- الولايات المتحدة في مرحلة انحدار
- الاعتراف بالدولة الفلسطينية...تسونامي في إسرائيل
- اغتيال بن لادن: أميركا تنتهك القانون الدولي مجدداً
- الصين و النظام العالمي
- الضوء برتقالي في لبنان
- إيران تُعتبر -تهديدًا عالميًا- لأنها لم تخضع للإملاءات الأمي ...
- تمتعوا بالرأسمالية! -مهندسو السياسة- وتحولات القوة العالمية
- مذكّرات التعذيب الأ ميركيّة
- الأزمة المالية «ورطة لليبرالية»
- أمريكا وصفقة النفط العراقي
- غسيل الأدمغة في أجواء الحريّة
- فنزويلا: الثورة.. الثروة - ترجمة : مالك ونوس


المزيد.....




- -نُحلل المعلومات لتفسير ما حدث-.. روسيا عن الهجوم على مصنع ع ...
- -نُحلل المعلومات لتفسير ما حدث-.. روسيا عن الهجوم على مصنع ع ...
- سياسي فرنسي يطالب حكومة بلاده بالكفّ عن اللهاث وراء -الناتو- ...
- -الاحتقان وصل حدا غير مسبوق-.. قبائل ليبيا تهدد بخطوات تصعيد ...
- الاتحاد الأوروبي: الأزمة الأوكرانية -جرس إنذار لألمانيا وأور ...
- الخارجية الروسية تعلق على تقرير منظمة حظر الكيميائي عن حادث ...
- بعد العثور على سوري مقتولا في منزله.. السفارة السورية في لبن ...
- الصين تكشف عن مدمرتها البحرية الجديدة
- طبيب يكشف فوائد للشوكولاتة قد لا يعرفها حتى عشاقها
- الرئيس الأوكراني السابق: اتفاقات مينسك منحت أوكرانيا الوقت ل ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعوم تشومسكي - قضايا يتجنبها أوباما ورومني