أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمل سالم - حرفوش الميدان














المزيد.....

حرفوش الميدان


أمل سالم

الحوار المتمدن-العدد: 3838 - 2012 / 9 / 2 - 17:36
المحور: الادب والفن
    


حازيت النيل لا أمامه ولا خلفه ..هكذا كل يوم من بيتك قاصداً الميدان .. كنتما تتهامسان يفشى لك أسراره وأنت تحفظ .. ويحكى لك ويطيل الحديث .. رواياتك لم تكتبها .. كانت حقيقية الأحداث .. حكتها لك الأشجار والنخلات على جانبه وأنت تمر .. عندما تصل إلى كوبرى بديعة .. ترمقها بنظرتك الساحرة .. توقعها غرامك فتخر مفشية أسرار أم كلثوم وعبد الوهاب ونجيب الريحانى .. تلقى التحية على مختار وفتياته .. فترفع لك فتاة النهضة شالها لتبين وجهها الصبوح .. وتملأ لك الفتاة الجرة من النيل .. وتشاهد يا ماكر تفاصيل جسم الثالثة عبر ثوبها عندما تباغتها الخماسين .. تمر على أرض المعارض تقرأ الكتب كلها .. وتتنسم الهواء من حديقة الحرية المقابلة .. تحمله فى رئتيك تخبئه فى دمك .. تصل إلى كوبرى الخديوى إسماعيل تملى عينيك من أوجينى .. ما أن تدخل ميدان التحرير حتى تزفر ما خبأته فى صدرك .. تطلق عنان الحرية فى الميدان .. تصافح الحرافيش واحداً واحداً ,, تناديهم بأسمائهم وتشد على آياديهم .. مازلت أذكر عندما صافحتنى كيف آلمتنى يدى فقد كانت الحرية قوية .. تدخل مقهى "على بابا " تجلس فى شرفتها .. تتناول قهوتك وأنت تشاهد الجموع تهتف للحرية .. عرفت الأن لماذا كنت تجلس كل يوم هناك ..كنت تشاهد ما لم نكن نرى ..الثورة .
أمل سالم
تعقيب :""كان الأستاذ نجيب محفوظ يقطن شارع النيل بالجيزة وكان يمشى كل يوم من بيته حتى ميدان التحرير ويمر على كوبرى الجلاء " كوبرى بديعة سابقاً نسبة للفنانة بديعة مصابنى " ومن بعده ارض المعارض "الأوبرا حالياً " وأمامها متحف المثال محمود مختار وحديقة الحرية ثم كوبرى قصر النيل "كوبرى الخديوى إسماعيل " ويدخل ميدان التحرير ليجلس على مقهى على بابا "بلادى حالياً"



#أمل_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحوكمة العالمية المشتركة وعلاقتها بالسلام الدولى


المزيد.....




- مصر.. الفنانة هند عاكف تبكي على الهواء وتكشف تفاصيل جديدة حو ...
- مهرجان القدس للفنون الشعبية.. عروض فنية ترسّخ الارتباط بالتر ...
- قائد الثورة الإسلامية: التعبئة هي ثقافة وفکر
- نصائح هامة لزيادة التمثيل الغذائي وحرق الدهون
- سامية هينّي: -في مشروع استعماري لا مكان للتبادل أو التشارك- ...
- مسرحية مصيدة الفئران للكاتبة أغاثا كريستي تعرض على مسرح برود ...
- بصورة من فيلم لمحمد سعد.. سفارتا بريطانيا وأمريكا تعلقان على ...
- على مرأى من الجميع.. مجموعة أثرية قيمة مخبأة في قاعة بمقر بن ...
- خبير أمني يعلق على قضية الفنانة المصرية منة شلبي
- السجن 13 عاما لنجم البوب الصيني-الكندي كريس وو لإدانته بجرائ ...


المزيد.....

- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ
- مسرحية الأطفال " الساحر المدهش" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمل سالم - حرفوش الميدان