أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - هذي الشّآمُ مدى التاريخ ِإفحامُ..!!















المزيد.....

هذي الشّآمُ مدى التاريخ ِإفحامُ..!!


كريم مرزة الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 3838 - 2012 / 9 / 2 - 05:41
المحور: الادب والفن
    


وفاءً للأيام والجوار والعرفان في زمن الضنك
القصيدة التي ألقيت في المهرجان العربي الكبير بمناسبة عيد الجلاء السوري (21 -23 /4/ 1998م ) نعيدها - مع تغيير بسيط لظروف المرحلة الحالية - للتذكرة والدعوة للوحدة الوطنية الصادقة , قلوبنا مع سورية الحبيبة كلّها ونتألم لمآسيها ,ونحن مع ضحايا أهلنا الأبرياء المظلومين من كلّ أبنائها الميامين , وكلّ الإعلام مُسيّس و مصلحي لايُعتمد عليه , وأنا في غربتي.. معزولاُ , وكما قلت في القصيدة " نبعُ التسامح ِفيضٌ لا نفاد لهُ " , وسورية أكبر من الجميع (البسيط) :

سنا العروبةِ من عينيكِ يا شامُ *** لو أنكِر المجدُ أنتِ الألفُ واللامُ

قديســــــة ٌ قد حباكِ اللهُ جنتهُ *** من غوطتيكِ يبثُّ الشـــــعرَ إلهامُ

يبثـّكِ الوجدَ من أحشاءِ خافقةٍ *** حروفها الــــدمُ لا حبرُ وأقـــــلامُ

يبثُّ أهلهُ بالوجـــــــدان ِإرثهمُ *** حاشاكِ ياشــامُ بعضُ الخلط إرغامُ

إنـّا أتيناكِِ والدّنــــــــيا نُغالبها *** لا يرتقي القمــــــة َ الشمّاء أقزامُ

أنَّ البساطة َأنفُ العُربِ منبعها *** سهولنا النـّخلُ والصحراءُ أهرامُ

مِنْ ذا توَهمِ طيبَ العُربِ مطمعة ً*** عندَ الشـــدائدِ لحمُ العُربِ سمّامً

إذا ترفعّتَ عن ضيم ٍ على إمل ٍ***أنْ ترتقي الخلدَ ربحُ اليوم ِ أعوامُ

إنِّ الحيــاة َ إذا لا ترتجي أملاً *** كالموتِ سيّـــــنّ فالأيّــــــــــامُ أيّامُ

دع ِ الطوارق تأتي ِكيفما اتفقتْ*** إنّ الصبورّ على الضّــراءِ ضرغامُ

كفى الرجولة َ حزماً ألفُها وطناً*** تحيطها من صـــروفِ الدّهر ِ آثامُ

شامُ العراق عراق الشـّام ِفامتزجا*** في العشق ِ أيُّ انفصام ٍ فية آيلامُ

شعبٌ تآخى على مرِّ العصور ِفلا ***أعني سوى الشـّعبِ والتاريخ علاّمُ

مجداً لســــــــوريةٍ مجداً لعزّتها *** لأهلها المــــــــــجدُ فالتبجيلُ إعظامُ

*********************************************************

يا آلَ جفنة َمن غســـان منهلكمْ *** توارث العزّة َالقعســـــــــــاء أعلامُ

سبقتمْ الخلق َ(للزبـّــــاءِ) مملكة***لمّا الأنـــــــــــامُ على حوائهمْ ساموا(1)

خيلُ (المثنى) على(ذي قار)مسلكها*** تستشرفُ الفتح لا خـلفٌ فقدّامُ

تقدّمتْ بعدها (اليرموك) زاحـفةً ً*** تستسهلُ الصعبَ بعـد الكرِّ إقدامُ

فاقتٍ (دمشقُ)على التكبير باسمة ً*** فحاطَ بقعتها الخضراءَ إنعـــــامُ

لمْ يُكره الدين بين النـــاس شأنهمو *** بكلِّ روح ٍمــن العربان ِإسلامُ

أضحتْ دمشقُ لكلِّ الـــعربِ كعبتهمٍْ*** أبناؤها الغرُّ أخوالٌ وأعمـــــــامُ

إذ (سيفُ دولتِها)(الشهباءُ) يحصنها**أو(أحمدُ)الشعرللصولات إلهامُ (2)

نبعُ التسامح ِ فيض ٌ لا نفـــاد لهُ *** وللضرورة بعــــــد الصبر ِ أحكامُ

هذي المكارمُ لم ينعمْ بــــها بلدٌ *** فهلْ سبيلٌ لــغير ِ الحــــــقِّ حكـّامُ ؟

فسائل التربة َ المنجابَ تخبرنا *** قلبُ الدّخيـــل ِ جبانٌ , فوهُ تمــــتامُ

سلْ أرضِ سوريةٍإنْ رمتَ تسبرها ***كم منْ شهيدٍ على تربائــــها حاموا

جرحُ البريءِليعلو فوق هامتهم *** فكمْ شريدٍ على بيدائـــــها هامـــوا؟!

تمخّضتْ (ميسلونُ) رحمَ دوحتها *** شمُّ الرواسي على الهاماتِ هوّامُ(3)

كالنّسر(يوسفُ) فوقَ الهام ِمنزلة*** قدْ خصّهُ اللهُ بالتسليم ِ والشــامُ(4)

حرية ٌ, ثمَّ (عـــزّ الدّين) لحمتها *** فكان أبدعُ مـــــــــا يأتيهِ مقحامُ(5)

إنَّ الشهيدَ ولا تخبو إنــــــــارتهُ*** منْ كلّ ذراتهِ نورٌ وإضــــــــرامُ

أمّا (هنانو)و(سلطانٌ)وذا (حسن ٍ) *** و(ابن العلي) ومن أندادهمْ قاموا (6)

تآزروا لإنتصـــــــــار ٍ ًلا مفرَّ لهُ *** عهدَ الرجال ِ وإنَّ العهـــدَ إلزامُ

لمّا يكرّواعلـــــى أعدائهمْ حمماً *** فرّوا بكلٍّ من الأعضاءِ أقــــــــدامُ

لم يبق في الوادي إلاّ صخرهُ ثبتاً*** فكمْ تتالتْ على الفيحــــــاء أقوامُ

تطايرتْ في ريـــــاح ٍلا قرار لها *** أنـّى سيبقى مع الفرســــان ِأزلامُ

إذ أسبغوا لأديم الأرض ِرونقــهُ*** وقدســــــهُ الطهر في طياتها ناموا

*******************************************************
تبّاً لـ (غورو) كأنّ الحتفَ أوعدهُ *** عام الجلاء فعمر ُ الغدر ِ إيهامُ (7)

تقولُ (ها قد أتينا) أين موضعُها *** عند الجلاءِ وملءُ النفسِ إرغامُ

شارتْ أصابعها الدّنيـا بعشـرتها*** هذي الشـّآمُ مدى التاريخ ِإفحامُ

شتـّــــان بينَ خضمّ ٍموجهُ دررّ ٌ*** وبينّ بحر ٍ إجــــاج ٍفيهِ ألغـــــامُ

قضية ٌ حَبكتْ كلَّ الــعروق دماً *** بعد الجهـــــادِ تبــــاريحٌ وآثــــامُ


ضاعتْ ولم تستطع أمراً تحقـّقهُ *** إلاّ التفــرّق ,والتشتيت أبــرامُ

دعْ عنكَ همّاً إلى الأجيال ِتحملهُ *** فكلُّ مـــا أنزلَ الرحمان أقسامُ

عيدَ الجلاءِ رعاكَ اللهُ في وطن ٍ*** تســــودُ أفقهُ للأجيــال ٍقــــوّامُ

هذي المأذنُ ذكـــر اللهِ يملؤها *** وذكر أحمدَ والقــــرآنُ أحكــــامُ

وفي الكنائس أنجيلٌ لــــهُ أمدٌ*** من قبلُ أنْ تدركِ الأجيـالُ أفهامُ

عاشتْ ربوعُ بني الأحرار ِشامخة ً***وعاش شعبٌ بها للخير ِتمّامُ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)(الزبّاء) :يطلق عليها (زنوبيا) , وربما منها اسم (زينب) العربي , وهي ملكة تدمر , حكمت بين (268 - 272م) على رواية , وهنالك رويات حول مقتلها وفترة حكمها ,
كانت عبقرية فذة تجيد أربع لغات في ذلك العصر , فارسة ماهرة , بارعة الجمال , وهي بنت عمرو بن الظرب الذي قتله جذيمة الأبرش ملك الأنبار والحيرة , وأخذت بثأر أبيها , وقتلت جذيمة بدهائها سنة 268م .
(2) في هذا البيت يرد اسم (سيف الدولة الحمداني) , هو علي بن عبد الله بن حمدان الحمداني التغلبي , أمير حلب وديار بكر والموصل , عاش بين (303 هـ - 356 هـ / 915- 967م ) ولد في حلب ومات فيها , حكم (22) سنة (945 - 967 م) , و (أحمد ) : هو أحمد بين الحسين المتنبي ولد في نفس سنة ولادة سيف الدولة (303 هـ / 915م) في الكوفة , هاجر للشام وأصبح شاعر سيف الدولة في حلب ثم غادرها إلى مصر , وعاد للعراق , ورحل إلى إيران لمدح عضد الدولة البويهي , وقتل بالنعمانية (دير العاقول) أبان رجوعه (354 ه ـ / 965 م) . و( الشهباء) شهرة لحلب ترجعها الأساطير إلى بقرة شهباء للإبراهيم الخليل.
(3) , (4) , (5) : معركة ميسلون نشبت بين المتطوعين السوريين بقيادة وزير الحربية (يوسف العظمة) والقائد الفرنسي (هنري غورو ) 24 تموز 1920 , أي بعد شهر تقريباً من ثورة العشرين العراقية (30 حزيران 1920م) , واستشهد ( يوسف العظمة ) , و(عز الدين) المقصود (عز الدين الجزائري ) آخر شهيد سوري فت تللك المعارك , استشهد قرب قرية (بسيمة).
(6) أبراهيم هنانو من حلب , وسلطان باشا الأطرش من جبل العرب , وحسن الخراط من دمشق , وصالح العلي من جبل العلويين هم من قادة الثورة السورية الرئيسيين سنة (1925), بعد تملص الفرنسيين من وعودهم.
(7) شاءت إرادة الله أن يتوقى القائد الفرنسي (هنري غورو) سنة 1946م , وهو عام عيد الجلاء السوري .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليرقات الأدبية ما لها وما عليها (2 -3)
- السرقات الأدبية ما لها وما عليها (2- 3)
- السرقات الأدبية ما لها وما عليها (1- 3)


المزيد.....




- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...
- الشرطة الأمريكية تحقق في قضية -الوفاة الغامضة للإلهة الأم-
- عاجل: توتر العلاقات الإسبانية المغربية تجمع الاحزاب السياسية ...
- محكمة تقرر سجن فنان عربي لاعتدائه على مواطن


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - هذي الشّآمُ مدى التاريخ ِإفحامُ..!!