أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كريم مرزة الاسدي - السرقات الأدبية ما لها وما عليها (1- 3)















المزيد.....

السرقات الأدبية ما لها وما عليها (1- 3)


كريم مرزة الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 3828 - 2012 / 8 / 23 - 10:37
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الغيرة والحسد , وإن جمّلتَ القول فقل عنهما :الغبطة والتنافس , هذه طبائع جبل عليها الإنسان من أجل الصراع الحيوي - ولا أعرف سلوك الجمادات - المتعدد الجوانب على هذه الأرض , وإذا عجز عن الفعل (الأنسان اللعوب) للحاق بالإنسان الآخر يلجأ للنفاق والقيل والقال لتخفيف عبء ما يختلج في نفسه من تراكمات الصراع النفسي المكبوت بالعُقد , فلا هو يركد مثل الحكماء ويسكت ويتفهم الأمور بعمق , ولا هو يطفو مثل عامة الناس للعيش بعفوية ولا يبالي بهذه الأشياء لأنها ليست من شغله أو أكثر وقتاَ مما يتوفر لديه , وترى هذا لصراع في كل المجالات المادية والاجتماعية والقيادية والقكرية والإبداعية , والصراع الشريف مشروع لكل الناس , فالناس سواسية في قابلياتهم , لو استغلوها أحسن استغلال , ونظموها أفضل تنظيم , ولكنهم يحتاجون إلى عزيمة جبارة , و إصرار عنيد , ومواصلة مستمرة , ولـِ (الأنا ) دور فعال للنجاح فيها , و (الأرادة ) القوية هي التي تحرك (العقل) وتسيره وتفعّله , كما ذهب شوبنهور الألماني , وما (عقل ) الجاحظ والمعتزلة والمتنبي والمعري إلا كناية عن الإرادة ) , فالناس كلهم يمتلكون العقول , ولكنهم لم يستغلوا إلا الجزء اليسير من قدراته الهائلة بسبب ضعف الإرادة , بل يعتبر الدكتور الوردي , وربما استعار المعنى من (إدلر) , إن العقل عضو كالناب والعين والعضلة وأشواك النباتات , وإنما يتميز عند من يحسن استخدامه ويطوره ويعوّده , ومن هنا وردت كلمة عالم البيئة الأمريكي ( واسطن) في العصر الحديث , بما معناه : أعطني عشرة أطفال أسوياء أصحاء لأجعل منهم طبيباً ومهندساً ومدرساً ونجاراً ولصاً وقاتلاً , ومن هنا أيضاً جاءت كلمة ثلثي العبقرية كدٌّ وتعبٌ , وأنا أزيد حتى 80% , لا يكفي الإنسان أن يمتلك بوادر العبقرية وراثياً - إن صح التعبير - وتبقى نقطة لا تنمو ولا تثمر إلا بالسعي والإصرار .
إذن الطبائع الإنسانية والصراع وحب الجاه مادياً واجتماعيا وعلميا وابداعيا , تقف وراءه الإرادة الشريفة التي منحها الله لعبده , يقول حافظ ابراهيم :
فــإذا رزقــت خـلـيقة مـحـمودة *** فـقـد اصـطـفاك مـقسم الأرزاق
فـالـناس هــذا حـظـه مــال وذا*** عــلـم ٍ وذاك مــكـارم الأخـــلاق
ا - سرقة أعمال المبدعين ونحلها لمن لا يستحقها ويفقهها :
إنّّ بعض الناس من أنصاف القادرين والمثقفين , ممن يريد الشهد دون إبر النحل , يحاول الوصول إلى الشهرة العلمية أوالإبداعية الخالدة دون طرق شرعية - شهرة المغنيين ولاعبى الرياضة وملكات الجمال غير خالدة لانها عضلية وعضوية - والشهرة ما هي بعمل هين دونها الأهوال والصواعق والأعاصير , ومن هؤلاء يتخيلون سرقة أعمال الغير تكفيهم شر القتال والصراع , وينسون التواصل والإصرار إلى آخر رمق من الحياة , وهذه الظاهرة قديمة قدم الإبداع الأدبي والعلمي من قبل الإنسان , يقول الأساذ ( ريوقي عبد الحليم - المجمع الجزائري للغة العربية) في مدونة (الأدب واللغة) , " فالسّرقة الأدبيّة قديمة قدم الإبداع الأدبي "فأسطورة أوديب [على سبيل المثال هي] أسطورة قديمة ألّفها "هوميروس" في نصف القرن التّاسع قبل الميلاد في النّشيد الحادي عشر من ملحمة الأديسيا، وفي القرن الخامس قبل الميلاد جاء ثلاثة شعراء يونانيين كبار هم: "أسخيلوس"،"سوفوكليس" و"يوربيديس"، وأعادوا كتابتها لإعجابهم بها، وأعادها كتاب كثيرون مثل الشّاعر الإنجليزي "دريدن" في القرن السّابع عشر بعد الميلاد، والشّاعر الإيطالي "الفييري" في القرن الثّامن عشر بعد الميلاد، أمّا الفرنسيون فقد فتن شعراؤهم، وكتابهم بقصّة أوديب منذ أواخر القرن السّادس عشر إلى أن وضع كورناي قصّة تمثيلية لأوديب فتن بها معاصريه" (1) , ويؤكد قوله بأنها سرقات بمواصلته الكلام :
"والسرقات الأدبية عرفت طريقها إلى الفكر العربي منذ العصر الجاهلي وحسبنا هنا قول طرفة بن العبد ( ت حوالي 72 ق هـ)
ولا أغير عــلى الأشعار أسرقها ****عنها غنيـــت وشرّ النّاس من سرقا
وإن أحسن بيت أنت قائـــله*** بيت يقـــال إذا أنشــدته صدقا[4
وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه في شعره الذي قاله قبل إسلامه (ت 50هـ):
لا أسرق الشّعراء ما نطقوا بل ***لا يوافق شعرهم شعري " (2).( النجوم بين الأشطر من وضع كاتب هذه السطور) .
رأي الأستاذ (يروقي ) حسب وجهة نظري المتواضعة عليه مؤاخذات كثيرة , وفق هذا العصر والعصور القديمة ,هذه ليست بسرقات ولا توارد خواطر ولا هم يحزنون ,فهوكرر كلمة السرقة والسرقات مرتين ,و الأساطير كتب عنها كثير من عباقرة الدنيا بلغتهم وأسلوبهم وبثوا فيها من روحهم وأنفاسهم لتحول إلى إبداع جديد , وتطور التجديد حسب ملائمة عصورهم , وأذواق ناسهم , وقد ذكرنا في حلقة أخرى ٌقول المازني " وتعجبني كلمة كتبها جُوته إلى معاصره وزميله شِلـّر , قال :
" لقد عادت النفس فحدّتني أنْ أنظم في قصة " وليم تل " قصيدة , ولست أخشى عليّ من روايتك . ولا بأس عليك منـّي , ولا بأس عليّ منك " . (3) , والقصة المسرحية لشيللر تتكلم عن اسقلال سويسرا , وبطلها ( وليام تل ) , كتبها قبل (200)عام , أي بعد (500) من التحرير والبطل السويسري.
وقل لي رجاء كم من العرب والمسلمين كتبوا غن سيرة النبي (ص) , وكل سيرة خمل تاريخي وديني وإبداعي مستقل , هل هذه سؤقات ؟! أبدأمن سيرة ابن هشام , ثم هذبها عبد السلام هارون , وسيرة ابن كثير , وسيرة ابن إسحاق , جواع السيرة لابن حزم الأندلسي , وسيرة السيد محسن الأمين , وعلى هامش السرة د . طه حسين , وحياة محمد لمستشرق الفرنسي أميل در منغم , وحياة محمد د. محمد حسين هيكل , وعبقرية محمد للأستاذ العقاد . ناهيك عن كتب المغازي , هذه ليست كتب سرقة ولا توارد خواطر , كل واحد بكتب بإسلوبه الإبداعي , تقرأها كلها و لا تمل وتقول هل من مزيد؟! وكذلك من كتبوا عن جلجامش وانكيدوا والإمام(ع) , الخليفة عمر بن الخطاب والمتنبي وأبي علاء المعري عشرات المؤافات والترجمات ,هل هذه سرقات , وتواردخواطر ؟كلا هذا إبداع لا تشوبه شائبة , بشرط عدم سرقة تشكيلات الصياغة البلاغية , والمعاني والأفار الخاصة .
أما الشعر الذي ذكره الأستاذ , ليس فيه مصداقية لسرقة , لكن القيل والقال والحسد والصراع للكسب المادي والجاه يدفعهم لدفاع عن الفس وهجاء بقية الشعلااء في عصور كان للشعر منزلة اجتماعية رفيعة ,ربما تأتي كلمات أو جمل من غـَرف بحر اللغة دون تقصد متشابهة لمن سبق أن استخدمها , ومن هنا تأتي نصيحة الأصمعي لأبي قؤاس أحفظ عشرات الآلآف من أبيات الشعر , وحفظها خلال سنتين , ثم قال إذهب سنتين لنسيانها , ولما حصل على ثروة لغوية , فال لل , قال له أبدأ بالنظم الآن , ولكن من البديهي أن تتوارد كامات أو جمل مما حفظ في شعره دون تقصد , وقد تقحم الذهن خواطر متشايهة - كما سنتكلم في النقطة الثانية من هذه الحلقة , وأنا أتكلم عن السعراء الشعراء , وليس عن أنصاف الشعراء , وأنصاف الموهوبين , ولكن قبل الأنتقال أنقل لكم هاتين الحادثتين .
إ - تعارف نقاد الأدب قديماً وحديثاً على أن الشاعر (السارق) الآخذ من زميله معنى , وأجاد فيه , وأحسن عرضه , وأضاف فيه , فالسرقة تكون محمودة , فهذا سلم الخاسر بن عمرو بن حماد البصري عجبه بيتاً لبشار بن برد يقول فيه :
من راقب الناس لم يظفر بحاجته وفاز بالطيبات الفاتك اللهجُ
فصعد (سلم الخاسر) الرابح ,واستلهم المعنى بإيجاز وبلاغة قائلاً :
من راقب الناس مات همّاً وفاز باللذة الجسورُ
وغضب بشار كثيراً , لأن الناس أخذوا يرددون بيت (الخاسر) ,وعبروا بيت بشار ونسوه , وذكر الجرجاني في (الوساطة) قول بشار , وسرقات حماد لشعره :
إذا أنشد حماد فقد أحسن بشار
هذا قول مجاملة , ما زال شطر سلم الحماد يكتب مثلاً في كل مكان ( من راقب الناس مات همّاً )
ب - من المضحك المبكي , إن الدكتور طه حسين قد نقد ديوان إيليا أبي ماضي (الجدوال) في الجزء الثالث من (حديث الأربعاء)يشكل فيه من القساوة الشديدة , فيرى أن شعره مضطرب المعاني , ضعيف الموسيقى , رديء اللغة , والقضية الوحيدة التي أثنى عليها هي قصيدة (الطين) , أعجب بسمو ها الإنساني , وجعلها في مقدمة شعر المحدثين , ولكن أخذ عليها قافيتها (الدال الساكنة)التي ينقطع عندها النفس , ولكن هذه القصيدة الرائعة , يقول عنها الباحث الأردني روكس بن زائد العزيزي غام 1954 م , إنها مسروقة المعاني كاملة (محال توارد خواطر) من شاعر بدوي مغمور يدعى (علي الرميثي) , وأذيعت هذه القصة من (محطة الشرق الغربي), وتناولتها صحف عديدة لا تقل عن خمس عشرة صحيفة , وإليك بعض المقارنة بين القصيدتين التي أوردها العزيزي بيتاً بيتاً , وعليك الحكم والفصل ,أما أنا فرأيي بالطبع من رأي (عزيزي) , ولوأنني أجلّ (أبا ماضي) بأعظم الأحترام , ومعجب بشعره شديد الإعجاب , ولكن أقرأ وقارن :
الرميثي: يا خوي ما نحن فحمة ما بها سنى ***ولا أنت شمس تلهب الدو بضياه
أبو ماضي : يا أخي لا تملْ بوجهك عني ***فما أنا فحمة ولا أنت فرقدْ
الرميثي: لصار ما تأكل ذهب لو تبلى *** يا خوي شو نفع الذهب لو تقناه
أبو ماضي : أنت تاأكل النضار إذا جعتْ*** ولا تشرب الجمان المنضدْ
الرميثي: نحلم حلوماً حلوة يوم نرضى*** وتمر يوم السعد ما بان طاه
أبو ماضي :ولقلبي كما لقلبك أحلام ***حسان فأنها غير جلمدْ
الرميثي :كلنا للترب نمشي ونحيا ***ولا توهمك يا الضبع نفسك يمشاه
أبو ماضي : أنت مثلي من الثرى وإليه ***فلماذا يا صاحبي التيه والصدْ (4)
وهكذا تستمر القصيدة حتى الآخير بسرقة المعنى كاملاً , وأحيانا كثيرة الألفاظ , والعزيزي كما هو معروف اهتم بالراث البدوي , وإن والد الشاعر أبي ماضي كان يتاجر مع ابدو منطقة مادبا موطن الشاعر الرميثي , وكذلك اكتشف الكتور أحمد زكي أبو شادي مصادفة إن قصيدة أبي ماضي (هي)ليست سوى ترجمة حلافية ليست سوى ترجمة حرفية لقصيدة بالأنكليزية تحت خنوان (نخب الفارس), وأخيراً من الإنصاف أن نذكر أن العزيزي هو صديق مخلص للدكتور أبي شادي خصم الشاعر أبي ماضي في المهجر .(5)
فذلكة الأقوال الباررزة أن سلم الخاسر بن حماذ , لم يسرق سوى معنى واحد ونجح في مبناه , لأن الشعر ليس معنى فقط , وإنما معنى ومبنى , وغفر النقاد له واستحسنوه و أجادوه , ومن هنا لو الشاعر المترجم للأعمال الأدبية يعلن عن ترجمته , قد ينجح العمل أكثر مما هو مكتوب بلغته الأصلية , فللتشكيل أثر فعال ومهم في العمل الإبداعي . ولكن سرقة أبي ماضي للمعنى من لغة عربية عتى أنها تشمل بعض الألفاظ , وبالرغم من إصرار أبي ماضي أن القصيدة غير مسروقة , ولكن العزيزي حتى أواخر عمره (1983) ورجليه في القبر يصر على صخة روايته , ويدافع عنها , مهما يكن من أمر, فإيليا أ بو ماضي من شعراء العرب الكبار , لا ريب قي ذلك. وإلى اللقاء في الحلقة القادمة عن توارد الخواطر بين شعراء عرب وأجانب , وبين شعراء فيما بينهم والله الموفق ,
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)wner-Desktop- - ريوقي عبد الحميد :مدونة اللغة والأدب ( السرقات الأدبية و توارد الخواطر ) , لم يذكر المصادر والمراجع سوى أرقام .
(2) المصدر نفسه .
(3) (ابن الرومي حياته وشعره ) : كمال أبو مصلح ,تقديم المازني ص 31 - 1987 م - المكتبة الحديثة
(4)( للعبقرية أسرارها ...) : كريم مرزة الاسدي ص 154 - 155 - دار فجر العروبة - 1996م - دمشق , نقلا عن (مجلة العربي ) العدد (94) مايو - 1983 - مقال بقلمتوفيق أبو الرب .
(5) (للعبقرية أسرارها ...) : المصدر نفسه






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- روسيا: ندين الاعتداءات على المدنيين في القدس وندعو جميع الأط ...
- في اليوم الوطني للذاكرة.. تبون يتحدث عن علاقات الجزائر بفرنس ...
- فرنسا: بعد أسبوعين على نشر المقال الأول.. عسكريون بصدد نشر م ...
- غضب إثر ظهور مقطع فيديو لمراهق من جنوب السودان يتعرض للإهانة ...
- 16 ساعة من العمليات الجراحية لإنقاذ حياة رئيس المالديف الساب ...
- فرنسا: بعد أسبوعين على نشر المقال الأول.. عسكريون بصدد نشر م ...
- التخطيط: موازنة 2021 خلت من التخصيصات المالية لاجراء التعداد ...
- عراقي قام بتهريب 12 فتاة هندية إلى بغداد بدلا من دبي
- إسرائيل تعتقل 13 فلسطينيا.. وإدانة عربية لـ-اقتحام الأقصى-
- الاتحاد الأوروبي يقتني 1.8 مليار جرعة لقاح بيونتيك/فايزر


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كريم مرزة الاسدي - السرقات الأدبية ما لها وما عليها (1- 3)