أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - لطيف شاكر - العدل اساس الحكم














المزيد.....

العدل اساس الحكم


لطيف شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 3735 - 2012 / 5 / 22 - 23:26
المحور: حقوق الانسان
    



بمناسبة الحكم الجائر من قاضي الظلم علي المتهمين الاقباط بالاشغال الشاقة المؤبدة في قضية ابو قرقاص دون طرف النزاع من المسلمين والحكم ببراءتهم, والذي يوحي ان هذا الحكم ليس لمصلحة الوطن ولكنه عبثا بمقادير مصر في هذا الوقت بالتحديد ونحن علي مشارف الانتخابات .
وسؤالي هل هذا الحكم بمثابة شرارة لفتنة طائفية لايعلم خطورتها الا الله وحده, قام هذا القاضي باشعالها , ام اعلاء صوت التيار الديني وبداية حكمهم واظهار فزاعتهم امام الجميع ليتوخوا الحذر منهم ,ام قصد قاضي الظلم بث كراهية الشعب للحكومة القائمةفيعلنوا عصيانهم وتحترق البلد, ام غباء قضائي وتعصب اعمي وجهل بدوي من قاض لم يراعي ضميره او حسه القانوني بعيدا عن اخلاق وتقاليد المنصة القضائية .
هل هذا القاضي حكم بنصوص القوانين المعمول بها, ام بموجب المادة الثانية وقام بتطبيق الشريعة الاسلامية مستبقيها قبل تفعيلها في الدستور القادم.
ولماذا احالتها لمحكمة امن الدولة العليا هذا النظام الفاشل والظالم والذي انشأته الحكومات الظالمة للنيل من اعداءها دون النقض في احكامها, ولتكون ورقة في يد الحاكم امام اضداده وغرمائه للتشفي منهم بيده عن طريق التصديق علي حكم المحكمة.
يقول شيخ القضاة في مصر والعالم العربي المستشار يحي الرفاعي النائب السابق لرئيس محكمة النقض والرئيس الشرفي لنادي القضاة في بيان اصدره ونشر في عدة مواقع انذاك بتاريخ 20 يناير 2003 ينعي فيه العدالة واستقلال القضاء في مصر فيقول ضمن ماقاله : انعدمت في نظر الناس قاطبة كافة ضمانات المساواة بين المواطنين امام القانون والقضاء وهو ماانتهي الي ضياع سمعة القضاء المصري في نظر العالم اجمع حتي صرنا مضغة في الافواه " يقولون اننا دولة مستقلة ذات سيادة وان لدينا قضاء مستقل ولدينا سيادة قانون ولدينا برلمان في حين انه ليس لدينا شئ من ذلك كله ولا حتي الحياء"

ويقول ونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا العظمي ابان الحرب العالمية الثانية عندما سأله احد المواطنين في خضم المعارك الحربية الدائرة عن أحوال البلد وكيف ان الخراب قد عم بكل البلد وان الاقتصاد متراجع وان الرشوة تطال الجميع تقريبا وان الوضع سيئ جدا فبادر تشرشل وسأل الموجودين هل القضاء ببلدنا بخير؟ ولا يعتريه الفساد والرشوة؟

فأجابوه قائلين نعم بخير..فقال لهم إذن لا تقلقوا علي بريطانيا فهي بخير، نلاحظ أن تشرشل تناسي كل ماكان موجوداً ضمن الحرب من خراب الي فساد الأجهزة الإدارية وتخلف الاقتصاد وركز فقط علي القضاء ومن خلال جودة القضاء أعلن ان بريطانيا بخير...

و ما يحدث الآن بعيد كل البعد عن المحاكم و القضاء المحترم فهو عبارة عن شويه من (البلطجية) القضاة وكلاء النيابة و غالبيتهم من الأخوان و السلفيين يقومون (بالتشفي) في كل ما يعتبرونه (عدوهم)..... و هم يعلمون تراخي المجلس العسكري ومباركة برلمان فاشل متأسلم يغلب عليه روح التعصب والجهل واداء لايرتقي الي مستوي الانسان .
وفي حديث للمستشار محمود الخضيري نائب رئيس محكمة النقض السابق حول القضاء المصري قال :لقد حدث اختراق للقضاء في مصر خلال الفترة الاخيرة لحكم حسني مبارك ادي الي فقدانه ثقة المواطنين خاصة عندما شارك بعض القضاء في تزوير الانتخابات
واضاف المستشارالخضيري انه يجب البدء فورا بتطهير القضاء واشار الي وجود حوالي عدد من القضاة فاسدين ومرتشين ومنحرفين وهم معروفون بالاسم .
هذا هو قضاؤنا الشامخ اليوم انها منظومة من فساد التيار الديني الطائفي ورخاوة الدولة وفساد القضاء.
ان موضوع القضاء اهم ياسادة من الانتخابات الرئاسية ومن اي امر مهما علا شأنه. فالقضاء العادل هو السيف البتار لاي نظام فاسد ديني او عسكري او مدني, وهو ضابط الايقاع في منظومة الدولة بكل اجهزتها المختلفة و وهو اساس نهضة الوطن باقرار الحق في ربوعه لان العدل هو دعامة بقاء الأمم، ومستقر أساسات الدول، وباسط ظلال الأمن، ورافع أبنية العز والمجد، ولا يكون شيء من ذلك بدونه. واذا فسد القضاء فسدت الدولة بأكملها.. القضاء هو امتداد للحكم الالهي علي الارض فلابد للقاضي ان يتمثل بالعدل والحق والاخلاق والضمير الصالح ..
ولك الله يامصر...وسلام علي ماعت في مرقدها الاخير بعد ان واريناها التراب بايدي هذا القاضي وامثاله.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عمر سليمان ورؤية العقلاء
- ترجل الفارس النبيل
- صحي النوم يابلد
- الاقباط بين سندال الاحكام العرفية ومطرقة القضاء الفاسد
- الفراعنة وعيد الحب
- كيف تفكر العقلية الاصولية
- الثورة وعرس الانتخابات
- مصر اول دولة في التاريخ
- لحظة الرؤيا في ليلة شم النسيم
- نظرة علي الحركات الارهابية
- تطور التعديلات الدستورية الجاهزة الصنع
- إن أردتم ورد الشريعة فاسقوا معه عليق الديكتاتورية
- الدستور المصري واطفيح
- وزير ثقافة مصر يريدها دينية !!!!
- الاخوان المسلمون والماسونية والدستور
- شمس مصرالاصيل خلف الغيمة
- من يستحق كرسي مصر الآن ؟؟؟؟
- مصرالعظيمة التي في خاطري
- الدولة تمزق مصر الوطن
- التقويم الميلادي


المزيد.....




- شاهد .. خبير اقتصادي يكشف أسباب عرقلة مكافحة الفساد في لبنان ...
- دعوات عدة لإصلاح مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة
- أمين عام الأمم المتحدة: القضية الفلسطينية تظل أولوية بالنسبة ...
- أحكام الإعدام سنة 2011
- الأمم المتحدة.. إجراءات إسرائيل في القدس الشرقية قد ترقى إلى ...
- واشنطن: -أنصار الله- أضاعت فرصة كبرى برفض لقاء مبعوث الأمم ا ...
- العويوي: إسرائيل تمارس التطهير العرقي للسيطرة على القدس الشر ...
- العفو الدولية و”هيومن رايتس” تدعمان مبادرة “أول سبع خطوات”: ...
- كندا تقاطع مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة العنصرية بسبب مخاوف ب ...
- الأمم المتحدة: ما يجري في حي الشيخ جراح قد يرقى إلى جريمة حر ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - لطيف شاكر - العدل اساس الحكم