أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - موريس رمسيس - القرية الفاضلة ام القرى - قصة قصيرة















المزيد.....

القرية الفاضلة ام القرى - قصة قصيرة


موريس رمسيس

الحوار المتمدن-العدد: 3665 - 2012 / 3 / 12 - 18:59
المحور: الادب والفن
    


اصبح الخلاف على اشده في العاصمة البريطانية لندن بين رجلي الأعمال عبد الرحمن و بيتر و كان عبد الرحمن المسلم الملتزم ذو الأصول المصرية و بيتر مواطن إنجليزي لا يختلف كثيرا عن باقية الإنجليز الا في كونه انسان ثرى و يمتلك عدة مشروعات انتاجية و هذا أحدى أسباب توطد العلاقة بينه و بين عبد الرحمن الذى لا يقل عنه ثراء .... لم يكن المال سبب لأى خلاف بينهما فقد كانا متفاهمين للغاية في اعمالهم التجارية لكن الخلاف يبدأ بينهما و يشتد عندما يصر عبد الرحمن على كون المسلمين و ليس الإسلام هو السبب الرئيسي وراء تخلف المسلم عن باقية الأمم و يرى بيتر عكس ذلك تماما .... بسبب أصرار كلا منهما على رأيه فقد كان الخلاف يسخن و يزداد حدة بينهما في كل مرة يتقابلا و لكنه لم يصل في وقت من الأوقات الى درجة الانقطاع التام بينهما فقد كان البيزنس لا يعلو عليها أي خلاف اخر
:
في أحدى لقاءاتهم اخبر بيتر صديقه عبد الرحمن باقتراح غريبا بعض الشيء فقد كان يأمل ان يتوقفا عن التشاجر كلاما تقابلا .... بيتر رجل ذو عقلية عملية و لا تأخذ العواطف مكان كبير في حياته و لا يدع لها تأثيرا على افكاره و أراءه .... اقتراحه ببساطه ان يقوما الأثنين معا بتولي الصرف على بعض المتطوعين من الأسر المسلمة و الأوروبية على ان ينتقلا و يعيشا في قريتين منفصلتين عن بعضهما و عن العالم و لكن تحت المراقبة الدولة و يتركان لفترة زمنية محددة حتى يتم اختبار تأثير الثقافة الإسلامية و الأوربية المسيحية علي حياتهم
:
لم يخفى عبد الرحمن انبهاره الشديد بتلك الفكرة و قد بدى عليه الثقة الشديدة من نجاحها و سوف تؤكد في النهاية افكاره و أرائه بان الإسلام صالح لكل زمان و مكان ..... ظهر عبد الرحمن واثقا ان قرية المسلمين سوف تصبح من القوة و التقدم و نموذج يحتذى به في العالم و قد أطلق عليها مسبقا أسم القرية الفاضلة ام القرى .... و اتفقا الأثنين على ان يتقابلا مرة ثانية ليضعا سويا شروط و تفاصيل تلك التجربة الفريدة
:
لم تمر ايام كثيرة حتى تقابلا مرة ثانية و كلا منهما له تصوراته الخاصة لهذه التجربة و بعد نقاش طويل اتفق الأثنين على ان يقوم كلا منهما بترشيح خمسة عشرة أسرة متزوجة حديثا و لا يذيد أعمار الأطفال بها عن ثلاث سنوات و ان تحوى هذه الأسر غالبية المهن التي يحتاجها أي مجتمع صغير كمدرسين و اطباء و اعمال يدوية و خلافه حتى يصبح هناك اكتفاء ذاتي لهم و اتفقا ايضا على وجود رجل دين مع أسرته في كل قرية فأختار بيتر كاهن مسيحي صديق له لهذه التجربة كما أختار عبد الرحمن شيخ ازهري و معه اسرته
:
قاما عبد الرحمن و بيتر في أحدى الدول الأفريقية بشراء قطعتي أرض كبيرتين و متساويتين و لكن تبتعدان عن بعضهما و تصلحان لسكن و الزراعة و الرعي و بهما ما يكفى و يذيد من المنازل الخاصة بكل أسرة على حده .... تم تجهز القريتين بكل أنواع المرافق من مياه صالحة لشرب و كهرباء و صرف صحى و تلفونات ارضى و موبيل و انترنيت خلافه و كما ان أشجار الغابات الاستوائية العالية تحيط بالقريتين في منظر دائري خلاب جميل
:
اشترط عبد الرحمن و بيتر على الأسر المتطوعة لخوض هذه التجربة الا يغادراها هاتين القريتين و اولادهم من بعدهم قبل خمسين عام من بداية التجربة لضمان نجاحها و ان يعتمدوا على انفسهم في كل شيء حتى يصلوا الى الاكتفاء الذاتي بعد عشرة سنوات من بداية المرحلة و خلال تلك الفترة سوف يتم امدادهم بشكل منتظم بالأغنام و الطيور و السلع الغذائية الأساسية من دقيقة و ارز و زيت و سكر و شاي و خلافه و على ان يتم مستقبلا مقايضة ما يقومون بإنتاجه داخل قراهم مقابل كل ما يريدون من أجهزة و معدات كهربائية أو معدات صناعية و قطع غيار .... اتفقا الأثنان مع الدولة على ان تكون شريك متضامن معهما حتى يضمنا استمرار التجربة في حالة وفاة احدهما أو غير ذلك من العوائق
:
انتقلت الأسر الثلاثون كلا الى قريته و أخذوا في اختيار منازلهم و مباشرة حياتهم و قاموا بتوزيع الأعمال فيما بينهم كما اختاروا مجالس ادارة و رئيس لكل لقرية و تم تجهيز المدراس و المستشفى الملحق بكل قرية و اتفق أهالي كل قرية على الاجتماع الدوري لتشاور فيما بينهم و مرت السنة تلو الأخرى بلا مشاكل على ابناء القريتين وكانتا القريتان تتسلما حصتهما الغذائية و الدوائية حسب الاتفاق و بصورة منتظمة
:
لم تمر عدة سنوات حتى استودع بيتر الحياة و من بعده بعام لاحقه عبد الرحمن صديقه و تولت الدولة الأشراف الكامل على التجربة ماليا و اداريا .... عند اكتمال العشرة سنوات الأولى من بداية التجربة التزمت قرية الأوربيين المسيحين فلم تتلقى أي معونة من الدولة من دقيق و سكر و زيت و طيور و أغنام و خلافة طبقا لما هو وارد في الاتفاق .... بل أخذت تصدر لدولة ذاتها بعض من منتجاتها الزراعية و التي تذيد عن احتياجاتها و تأخذ في مقابلها مواد لبناء و أجهزة كهربائية منزلية و معدات مصانع وبحسب الاتفاق لا يوجد وسيلة مقايضة غير الاستبدال بمنتجات القرى لتشجيعهم على الإنتاج
:
اخذت الديون تتراكم على قرية المسلمين و مرت العشرات من السنوات و لم تستطع القرية خلالها الالتزام بالاكتفاء الذاتي و بالتالي لم تستطع استيراد أي أجهزة و معدات أو حتى قطع الغير اللازمة لمرافق القرية من كهرباء و المياه و صرف فلم يكن في الاتفاق أي استثناءات أخرى غير انه يجوز امتداد المعونة الغذائية و الدوائية لأكثر من عشرة سنوات
:
اسابيع قليلة و يتم الاحتفال بانتهاء التجربة و تقييم التجربة و سيشارك في عملية التقييم الكثير من السياسيين و الصحفيين و رجال الديانات المختلفة و الكتاب والكثير من دول العالم و تم ابلاغ ابناء القريتين بانتهاء التجربة و موعد الاحتفال و الزيارة المرتقبة لهما حتى يكونا جاهزين لتلك الزيارة ..... لم يكن طبقا لاتفاق يصرح بالخروج من القري أو دخول الغرباء اليها فقد كانتان شبه مغلقتان بالكامل امام الزوار و كما انه لم يكن يصرح ايضا بالتصوير أو بأي شيء من هذا القبيل و قد حدثت على مدار هذه الفترة عدة محاولات فراديه لخروج و الهروب من قرية المسلمين ليلا و لكن تم ضبطها و ارجاع المحاولين مرة ثانية لقريتهم
:
بدأت أفواج الوفد الزائر بالتوافد على القرية المسيحية التي تم اختيارها أولا طبقا لقرعة مسبقة تم أقامتها .... لم يفاجئ الزوار كثير عند مشاهدة القرية فهي لم تكن تختلف كثيرا عن أي مدينة أوربية صغيرة ذات شوارع واسعة و مجهزة بالأسفلت و يقع على جانبي الطريق الأرصفة المعدة لمارة و المظللة بالأشجار الموقدة ليلا بالأنوار و يمتد على جانبي الطرق المنازل الخاصة بأبناء القرية وهي ذات تصميمات جميلة و ذات حدائق ملحقة بها على مداخلها و كانت هناك السيارات الخاصة من أحدث الموديلات في كل مكان يذهب اليه الوفد كما وجدوا رقى المنازل من داخلها لا يقل جمالا عما هو عليه بخارجها و الشباب و الشبات يمارسون الرياضية في نادي القرية الرياضي و قد أعتاد الكثير من شباب القرية الحصول على الدرجات العلمية الجامعية من خلال مراسلة الجامعات المختلفة عن طريق الأنترنيت
:
تقوم القرية بطحن القمح الى دقيق في مطاحن أنشأتها خصيصا و قامت ببيع الكميات الذائدة عن حاجتها الى الدولة التي كانت هي الأخرى تقوم بأرساله كجزء من المعونة التي لا تزال تدعم بها قرية المسلمين فهذا أوفر لها لتتفادى دفع المصاريف الباهظة نظير النقل في حالة شراء الدقيق من أمكان بعيدة أخرى و لم تكتفى قرية المسيحين بتصدير الدقيق فقط و لكن تقوم ايضا بتصدير الزيت و السكر و مواد أخرى فقد امتلكت الكثير من الصناعات مما جعلها تكتفى ذاتيا في الكثير من احتياجاتها
:
تضاعف عدد سكان القرية المسيحين ثلاث مرات خلال الخمسين عام السابقة و كانت نسب الوفيات و المرضى تقل عن مثيلتها في الدول الأوربية نظرا لعدم استخدام الكيماويات في منتجاتهم الزراعية و وجود الهواء الريفي الغير ملوث و لم يخفى أعضاء الوفد سعادتهم تجاه ما شاهدوه و قد تشوقوا أكثر الى رؤية القرية الفاضلة ام القرى قرية المسلمين
:
في اليوم المحدد لزيارة قرية المسلمين سافر الوفد مبكرا بالسيارات متجهين اليها و خلال الطريق كان يشتم رائحة كريهة في الجو تسد الأنف و لاحظ اعضاء الوفد بازدياد شدة الرائحة كلما اقتربا أكثر و أكثر من القرية و لم يمضى الكثير من الوقت حتى وصلوا الى مدخلها و لكن لم يستعطوا دخولها بالسيارات فلم يكن هناك طرق مجهزة و لكن عبارة عن طرق طينية وعرة يكثر بها الحفر و المطبات و برك المستنقعات من المياه الراكدة و هي التي كانت وراء تلك الرائحة الكريهة .... تغطى الأعشاب الخضراء و الطحالب و الأوراق المائية الكبيرة سطح برك مستنقعات المياه المتواجدة في غالبية انحاء القرية و كما يتخللها الكثير من أنواع الطيور من بط و أوز الى ابو قردان و غيرهم تسبح على سطحها الراكد
:
لم يقم ابناء القرية بعمل الصيانة لمرافق المياه و الصرف الصحي و حتى الكهرباء فتهالكت جميعها و اصبح من الصعب ايقاف المياه الداخلة الى القرية و ايضا من الصعب نقل مياه الصرف الصحي الى خارجها بسبب تهالك المواسير الموصلة و حتى المحول الكهربائي الوحيد الذى يغذى القرية بالكهرباء متوقف عن العمل لنفس السبب و اصبحت القرية بلا كهرباء منذ عشرات السنوات و قد تعود ابناءها على النوم مبكرا بعد الغروب مباشرة
:
كانت مشكلة الوفد الحقيقة في كيفية التجول وسط القرية مترجلين فلم يكن هناك شوارع أو أرصفة و أصبح هناك مجازفة في السير بشكل عشوائي خوفا من الوقوع في حفرة ما أو بركة مياه صغيرة مغطاة ..... من الصعب استعمال السيارات غير رباعية الدفع والمجهزة لتلك الحالات و هي لم تكن لديهم .... لم يكن هناك وسيلة اخرى غير ركوب الدواب المتواجد في تلك النواحي و الامتطاء على أظهر العربات الخشبية الكارو التي تجرها تلك الدواب
:
خلال تجول الوفد و هم راكبين الحمير أخذ أطفال القرية يجرون و يتسابقون خلفهم مبتهجين و مندهشين فهم لم يروا في حياتهم بشر بملابس مختلفة و نظيفة مثلهم .... ما لفت نظر أعضاء الوفد أكثر هو البؤس الشديد على وجوه تلك الأطفال و هم الحفاة و ذي الملابس المتسخة الممزقة و ما لديهم من اسنان مهشمة و يظهر علي وجوههم عدم الاستحمام لفترات طويلة و نتج عن ذلك رائحة كريهة تخرج من اجسادهم و افواههم
:
لم يكن لدى الوفد خبرة نهائيا بمسالك القرية كمل لم يستقبلهم أحد من أبناءها لذا تركوا الحمير تسير بهم بحرية في القرية و شاهدوا خلال تلك الجولة المرضى و أصحاب العاهات و العرج و هم يفترشون الأرض امام حوارى القرية و شاهدوا البؤس الشديد الناطق على وجوههم فتخيلوا أنفسهم في قرية ما قبل التاريخ و شاهدوا منازل قميئة متهالكة آيلة لسقوط و هي لا تختلف كثير عمن يسكنونها و وجدوا كل شيء عشوائي وغير منظم و القمامة و القاذورات ملقاة في كل مكان يذهبون اليه
:
بسبب ترك الحمير تتجول بحريتها في القرية بلا قيادة الا ان اعضاء الوفد وجدوا انفسهم متجمعين مرة ثانية عند المسجد الكبير لقرية فقد كان هو الوجهة النهائية لجميع الحمير و التي أخذت تدور طائفة حول المسجد الكبير بلا توقف .... فقد تعودوا على توصيل اصحابها من أبناء القرية الى هذا المكان لصلاة خمسة مرات في اليوم و في هذه المكان تنظر الحمير الإشارة من راكبيها لكى يوقفها عن الطواف و الدران حول المسجد و هذا ما لم يعلمه أعضاء الوفد
:
لم يستمر مشهد الطواف و الدوران حول المسجد الكبير وقتا كبيرا حتى خرج اليهم امام المسجد و ظهر لهم كشيخ ملتحى و يجر أطفاله من خلفه و يلقى عليهم السلام و أخذ في التحدث اليهم و لكن أكثر ما أدهشهم هو سؤال الشيخ عن ميعاد وصول المعونة الغذائية التي تقدمها الدولة لأبناء القرية و لماذا لا تقوم الدولة بزيادة الحصة فقد تضاعف ابناء القرية عشرة مرات عما كان عليه من خمسين عام ... و قد تم اعلام مسؤولي القرية من قبل بانتهاء التجربة
:
تقوم الكتاتيب في المساجد بدور المدارس و يقوم شيخ المسجد بتحفيظ الأطفال القران و بتعليمهم بعض القراءة و الكتابة لزوم استعمال كتب السيرة و السنة و الفقه في المستقبل و كما كان هناك بعض الوحدات الصحية الملحقة بزوايا الصلاة الصغيرة و يقوم عليها و يديرها بعض مما لا يعرف عن مهارتهم الطبية شيء
:
دب الخلاف فجأة بين أفراد الوفد الزائر و أشتد بينهم حتى كاد يصل الى العراك .... اكتشف المسلمين المشاركين في الوفد فداحة هذه التجربة على الإسلام لذا تخوفا من اكتمال تلك الزيارة و خصوصا عندما يبدؤون في مشاهدة المنازل من الداخل و التحدث مع اهلها و عن التعليم و الصحة و الرياضة و خلافه فقد توقعوا الأسوأ فأرادوا أنهاء الزيارة بأقصى سرعة
:
بدأ المسلمين في الوفد الزائر التحدث عن مؤامرة تحاك ضد الإسلام و ضد المسلمين من قبل الدولة و العالم الغربي و العالم المسيحي و عن كون هناك خطة خبيثة معدة مسبقا من قبلهم لوصول الى هذا المستوى من التخلف و الجهل و هذا المشهد المزدرى في القرية
:
أخذ باقي أعضاء الوفد من غير المسلمين التحدث على كون الإسلام هو السبب المباشر لهذا المأساة الإنسانية ثقافيا و اجتماعيا في القرية .... اشتد الخلاف بين اعضاء الوفد و ظهر من بينهم من أقترح ان يتم أعادة التجربة بكاملها و لكن بشروط و تفاصيل أخرى مختلفة






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,529,426
- تبادل الأدوار بين الإسلامين و القضاء
- الدولة القبطية ... خطوة على الطريق (3)
- برلمان حكماء الأقباط ... على الطريق
- الدولة القبطية ... خطوة على الطريق (2)
- الدولة القبطية ... خطوة على الطريق (1)
- برلمان من الغرباء و البدو يحكم أبناء الفراعنة
- ماذا بعد سقوط مصر في أيدي الإسلاميين (3)
- قصيدة الحليب الأسود (عامية)
- 25 يناير ...يوم استرداد الثورة المسروقة
- ماذا بعد سقوط مصر في أيدي الإسلاميين (2)
- ماذا بعد سقوط مصر في أيدي الإسلاميين (1)
- هل فهم الجيش المصري الإسلاميين متأخرا؟
- يا أمة تعر .... تعر و تعر (قصيدة عامية)
- الجيش و القضاء و تمكين الأخوان من الانتخابات
- دراسة تشابه شخصية القذافى مع شخصية الرسول
- أنا و الله عاملين عصابة (قصيدة عامية)
- تورته من الخراء مع كريمة شانتي
- الجيش يبحث عن كبش فداء لمذبحة الأقباط
- شيطان أنا أم أحلى من الشيطاني (قصيدة عامية)
- هل كانت حرب أكتوبر 73 نصرا أم هزيمة ؟


المزيد.....




- -بدي استغل بيي-... شتائم من نجل فنان عربي لنجوم فن تثير ضجة ...
- رغم الفوضى والحروب.. فرقة التراث الموسيقي العراقي تتمسك بإحي ...
- مجلس الحكومة يتدارس مشروع القانون المتعلق بالاستعمالات المشر ...
- فنانة عربية تنسحب من لقاء على الهواء بمجرد ذكر اسم زميلة لها ...
- -أنا أول فتاة كسرت القاعدة-... فنانة سعودية تثير ضجة عبر موا ...
- فنان سوري يجسد مدينة تدمر بمجسم منحوت
- البابا شنودة الثالث والأب متّى المسكين.. قصة التلميذ والأستا ...
- النبوغ المغربي…هكذا يتحدث العالم!
- موقع أكدها واتحاديون نفوها: هل غضب لشكر من مرور حسناء عند ال ...
- البيجيدي ينهزم في «غزوة» القاسم!


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - موريس رمسيس - القرية الفاضلة ام القرى - قصة قصيرة