أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - إبراهيم محمود - الأكراد وصراعاتهم















المزيد.....

الأكراد وصراعاتهم


إبراهيم محمود

الحوار المتمدن-العدد: 3665 - 2012 / 3 / 12 - 14:33
المحور: القضية الكردية
    



( يا " ثـُلَّة" ضحِكتْ من " عيّها" الأممُ") يوماً بعد يوماً يزداد الشعور بمدى تصارع الأكراد فيما بينهم، وافتئاتهم الذاتي، الأمر الذي يعكس وهم الشعور هذا بتوافر الوعي القومي المنجَز لديهم، والذي بناء عليه، يكون الحديث الصائب عن الكرد وخاصيات الكرد الثقافية. إنما هو ضرب من ضروب التنافس الاندفاعية مع آخرين من الذين يسهل الحديث عن وعيهم القومي، وتاريخهم القومي الجامع فيما بينهم، رغم كل الملاحظات القابلة للتوجيه إلى حضور الأنويات في علاقاتهم المجتمعية، لكن ذلك لا يحول دون الحديث مجدداً عن أنهم حققوا المقومات التي تبقيهم على الأرض، وتمنحهم شعوراً بالرضا التاريخي والمضاء العقيدي، كما هو حال الذين يعيشون بين ظهرانيهم عرباً كانوا أم فرساً أو تركاً.


الحديث عن الأكراد لا يعني سحب بساط القومية من تحت أرجلهم، قطعاً لا، إنما هو بحث في الأولويات التي تتحكم في الخطاب الكردي المتداول والذي يكشف عما يسبق مسلّمة القومية وأدوات تدبيرها في السياسة والاجتماع والثقافة. ما يجري راهناً، وفي خضم هذا التأزم السياسي الخانق سورياً، على صعيد النظام ومتحولات أوضاع الشارع الملتهبة، يكشف عما هو كارثي بالنسبة لعلاقات الأكراد فيما بينهم، وكيف أنهم من خلال تحديات الجاري، كان عليهم أن يزدادوا وعياً بحقيقة تواجدهم ورهان قوتهم العددية والمعنوية، بالتقدم إلى الأمام والنظر في المستجد على أنه تحدَّ لهم في مصيرهم النوعي بالجملة، وأن ليس من كردي إلا ويكون مرئياً على حلبة التحديات المتعددة المرامي والأهداف. إنهم يمثّلون " أمة في شقاق" بتعبير الأميركي" جوناثان راندل" قبل سنوات، في كتابه الذي امتعض منه أولو أمر الكرد، وباعتبارهم سدنة الخطاب الكردي السائد، من خلال جملة الملاحظات القويمة التي وجَّهها الأميركي الحصيف إلى الصراعات الجانبية والمميتة أيضاً بين المعنيين بمصائر الكرد كشعب، كما لو أنه أراد أن يسمّي الشيء باسمه، قبل كل شيء، وهو أن هؤلاء المعنيين بالسياسة الكردية، لم يحل أوان تمثيلهم الفعلي لشعبهم، وليس في مقدورهم أن يمثّلوا ما هو مفصلي، لأنهم لم يبلغوا بعد، سن الرشد السياسي والاجتماعي والثقافي، أضف إلى ذلك : النضج النفسي المطلوب، ولهذا يكون أي حديث عن مفهوم الأمة الكردية، أو المجتمع الكردي، أو القومية الكردية حديث خرافة في الغالب. إن مفردات كالتي سلفت" الأمة- القومية، المجتمع، الدولة.." وهي سوسيولوجية، يستحيل تداولها في أي مقال فكري أو سياسي، دون التحقق من سلامة الأرضية التاريخية التي تكفل وجود بناء سياسي واجتماعي يحتوي الجميع. إن مهزلة الكردي اليومية، ومنذ قرابة سنة، وهي عمر الربيع العربي والسوري، وشتاء الكردي العاصف، والذي يظهر عليه أنه سيطول إلى إشعار أبعد من الآخر، مهزلة تواجه الكردي بما يغفل عنه في بيته ولاشارعه ولا مكتبه، لحظة متابعة سيرة حياته اليومية، أو يومياته السياسية واجتماعاته ولقاءاته وأدواره المختلفة التي يقوم بها أو يكلَّف بها. إنها سيرة نقلاته النوعية من الجزئي إلى الأكثر تجزئة، كما هو التفاعل التنافري بين رموز الكرد، والذين أريدَ لهم أن يكونوا في الواجهة أمام الآخرين، كما لو أنهم في جملتهم يمثلون مسرحية عبثية ينفّرون نظَّارتهم " شعبهم" منهم. إن صيغة ما يسمى بـ" المجلس الوطني الكردي" حيث الولاءات غلبت الكفاءات، ليست أكثر من هندسة تخطيط قبيحة لوعي ما قبل قومي، تقوم على مسلَّمة أقبح، وهي كيفية الاحتفاظ بطبيعة الوجاهات الحزبوية الكردية، والذين يتوحمون في محميَّة شعارياتهم التالفة، دونما نظر في الأرضية الزلقة التي يتحركون عليها، من خلال تسوية طرَفية وتصفية جوهرية لذات المفهوم الذي كان وراء تناديهم إلى لزوم وجود مجلس كهذا، وهو في مقوّمه القومي، والتناقض الصارخ بين الحالتين. إن مأسوية المجلس اللامصان، تتجلى في انحداره التتابعي واستحالة صيغة التوافقية المطلوبة لمجابهة التحدي المركَّب والسائد فيما هو أبعد من الشارع السوري، وهي استحالة تترجَم من خلال سلوكيات لصوصية" كاوبوي كردي"، والبحث عن النجومية في الداخل والخارج، ومن خلال مؤتمرات متحركة بمؤثرات، أقل ما يقال فيها هي أنها تزيدها تشرذماً. ليس بالشعارات وحدها تعيش الأمم والجماعات، إن الشعار يتفعل بوجود قوة متحدة واعية لهدفها، واثقة من مقدراتها والذين جرى حشدهم ورفدهم لهذه المهمة الجليلة( هل هناك ما هو أجلُّ من العمل تحت راية قومية وفي نطاق أمة؟)، وهذا ما لا يمكن البت فيه، حيث تعلِمنا الظروف والمستجدات عن مدى هشاشة الوعي التاريخي والقومي لدى أهل الحل والعقد من الأكراد، أي عن هذا التباري بين أكراد يصرُّون على ركوب" رؤوسهم" ليزدادوا دحرجة، وليكونوا لغيرهم، كما هي المدحلة" المندرونة" التي تسوّي سطح البيت الطيني لحمايته من الدلف أو الانهيار..فيا لدحلنتهم أو مندرتهم، وهي ينتشون في حروبهم الباردة والساخنة، ويبقون رؤوسهم غارسة في رمال صحراء التاريخ، وقوافل الآخرين تعبرهم، إن لم تعجنهم وتكرسحهم تحت سنابك خيلها.! إذ ما الذي بُحث فيه في مجتمع يتجاوزهم في اثنياته وثقافاته؟ هل بالوجاهات تُحل المشاكل الدائرة في الحساسيات الجانبية، وهذه لها تاريخها الطويل؟ أم بتضافر جهود من أوتوا حظاً من الوعي الثقافي والاجتماعي، ممن يعلمون في المجال الفكري والنقدي التاريخي، وتفعيل حوارات مستمرة بين أطياف المجتمع، تبشيراً بوجود مجتمع مدني؟! هل حقاً تجاوزَ المسئول الحزبي نطاق" مغسلته" الحزبية، وصار مواطناً يميّز بين الحقوق والواجبات، وبالتالي، يحق له الحديث عن القومية والأمة، ومسلّمات الكردية في التاريخ، ليُصغى إليه في موقع المسئولية المعتبَرة تلك؟ لا شيء مما تقدم، إذ تزداد المشاكل وخامة، والتفاعل المجتمعي يزداد سوءاً، لأن كل حديث عن نخب مسماة، ليس أكثر من إعلاء راية شعاراتية، لصالح جماعة دون أخرى، هي ذاتها غير ضامنة لجماعيتها لو دُقّق فيها. لا يشبه الكردي إلا نفسه، وهو موجَّه إلى داخله، معزَّز بجملة من العراضات التي تبقيه دون اسمه، مقزَّماً دون تاريخه. لا يشبه الكردي إلا الكردي، حين يجد في نظيره الكردي ما يواجهه به، ويزداد الاثنان انقساماً وارتطاماً بالواقع. لا يشبه الكردي إلا سواه، في شكله ولونه، لكنه ما أبعده عنه، وأميزه منه، حين يجيز لنفسه التصرف الذي لا يجيزه لغيره، ليس لأنه يسجَّل له فرصة تقدم في التاريخ، وإنما ليكون أمثولة في المهزلة لسواه خارجاً. إذ حتى الأمس القريب، كان في الوسع الحديث عن مجموعة الأحزاب الكردية، والذين يقيمون في الجوار، وبعد ربيع آذار السوري، وباضطراد، صار في الوسع سماع كلمات من نوع" الداخل" و"الخارج" ومن في " المجلس الوطني الكردي" ومن هو خارجه، ومن في المجلس هذا، ومن في التنسيقيات. صار بالإمكان الحديث بانقسام المنقسم، والذين لا يكفّون عن تهديد من يناصرهم أو يصفّق وهُم من خطأ إلى آخر، ودائماً باسم الكردايتي، وصار الكردي الأطرشَ في زفَّة الآخرين ممن يرسمون له مصيراً يضاد ما يعمله لأجله، صار الوطني من هو ممهور بخاتم مجلسي أو تحزبي، كما لو أن الوسم هذا مبارَك، وما في الوسم من تعطيل للوعي المجتمعي، ودخول في القطيعية ودنوٌّ من المسلخ التاريخي. اختلط الحابل الكردي بالنابل الكردي، وفي زحمة التنابذات والتهافت على الكرسي الذي يصعب التكهن بموقعه في ضوء الراهن، يدخل أولو أمر الكرد، وقبل غيرهم، في سوق التنافسات القطيعية، تعبيراً عن وجاهات، وتناقضات يومية، لا يتعظون مما يجري من حولهم وأمام أعينهم، وهم يتشدقون بالحديث المبهرج عن الديمقراطية، ونبذ الزعامات الأبدية، وتثمين الاقتراع الذي لم يعرَّف به، ضماناً لسلامة مواقعهم وهي متحركة، وليس لرؤوسهم التي تعصف بها رياح المتغيرات، وما يمكن أن يحدث لهم، وهم ثلة رابضة كالكابوس على دماغ الكردي، أي ما ينتظرهم من مصير مريع، يقترب أجله أكثر فأكثر، كلما تنامت المستجدات، وهي حكمة التاريخ الذي يطهّر ذاته بذاته، وينبذ من ليس أهلاً لأن يقيم فيه، وقد استنفد فرص اختباره، وآن له أن ينزوي، ليكون ثمئذ لقاء من يمثّلون وعي التاريخ والكردية بجدارة..






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,258,265
- البطيخ الكردي
- سلالات الطغاة- الكرد ضمناً-
- تعددت الانقسامات والكردي واحد
- هل المثقف عقدة السياسي؟
- في حضرة الآلهة الجدد
- عاء كردي خبيث
- صلاة الكردي خارج الجامع
- كلام مناسباتي جداً للعُزَّل إلا من الحياة جداً جداً
- القامشلي في كتاب عن القامشلي حول كتاب( القامشلي1925-1958) لأ ...
- أقولها لمن يسمع
- انتصار الدم الليبي
- حول مقال(PKK إرهابي حتى النخاع؟!)-
- في البازار الثقافي الكردي
- PKK إرهابي حتى النخاع؟!-
- سرديات القهر، في المجموعة القصصية (غبار البراري) لصبري رسول
- المصحَّة الكردية: ليس من كردي معقَّد إطلاقاً
- النظام يريد إسقاط شعبه
- بين فرعون وطغاة اليوم
- الإعلان عن دورة تدريبية لقادة أحزاب الحركة الكردية في سوريا
- أحزاب الحركة الوطنية الكردية في سوريا بين التجاهل والتحامل


المزيد.....




- لاجئون سوريون في تركيا يحلمون بالعودة إلى بلدهم ولكن ليس قبل ...
- لاجئون سوريون في تركيا يحلمون بالعودة إلى بلدهم ولكن ليس قبل ...
- وزير لبناني يختتم زيارته سوريا ويؤكد على التنسيق الكامل من أ ...
- اعتقال ممثلة تركية مشهورة بتهمة -تعاطي المخدرات-
- المطالبة بوقف سياسة الاعتقال الإداري بحق الصحفيين
- في اليــــوم العالـــمي للمـــرأة، المركز الفلسطيني لحقوق ال ...
- الجائحة تدفع عشرات الآلاف من المهاجرين لترك كندا والعودة لدو ...
- مطالبات بريطانية تطالب الإمارات بالإفراج عن معتقلين انتهت مح ...
- الجائحة تدفع عشرات الآلاف من المهاجرين لترك كندا والعودة لدو ...
- ميغن تكشف عن محاولة انتحارها وتتهم العائلة الملكية بالعنصرية ...


المزيد.....

- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - إبراهيم محمود - الأكراد وصراعاتهم