أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحمن الجبوري - الفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: فنان يبدع داخل غربة المفاهيم














المزيد.....

الفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: فنان يبدع داخل غربة المفاهيم


عبدالرحمن الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 3665 - 2012 / 3 / 12 - 12:30
المحور: الادب والفن
    


المعرض التشكيلي الالكتروني

للفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: فنان يبدع داخل غربة المفاهيم

أفتتح المعرض التشكيلي الالكتروني الاول للفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن والمقيم في كندا بتاريخ 9/2/2012 على صفحته الالكترونية في موقع شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك، بدعوة أحتفى بها الزوار بين عدد من لوحات الفنان، والتي أفتتح يومها الاول بجلسة حوار مفتوحة عن مسيرته الفنية والفكرية وفكرة مشروعه الخاص عن القاعة الالكترونية العالمية، عبر الموقع الذي منح توصيفا بها التقارب التشكيلي بين التطور التقني والمساحة التي انجزها هذا التطور بالتواصل مع الجمهور المتعدد الثقافات والاتجاهات عبر أممية التواصل الملموس، واستغرقت الجلسه ساعتين ونصف في مداخلات وحوار بعد التصفح للمعرض، المناقشات والاجابة على التساؤلات والتداخلات بين الزوار والفنان..واعرب في ملخصه، بان الرأي ليس محصور بالمدة، بل العرض والتطوير يعتمد أساسا على التبادل الدائم والمخلص بين الفنان وجمهوره وناقديه، تلك العلاقة هي كفيله بنجاح ادوات طموحات فضاء الفنان وحدوده الزمنه لمده عرضه ونتائجها....لكن ماذا اراد الفنان المبدع ان يقول ....؟ وهنا هو التوقف والتأمل والاعلان لمدخل رواقه التشكيلي الالكتروني.

هذا المعرض، يشكل خطورة رائعة في خصوصية الشكل المتخذ وبتأثر الحياة العادية في زخم الافكار المتداولة واليومية وتطور وسائل الاتصال بالجمهور. هذه الموقف الذي يعلنه لنا الفنان في ولعه بالابداع والاضافه ، هي ايضا تدلل أنعكاسا في تواضعه وبساطته، وليس غريبا أو نائياً عن الممارسة الفنية لديه، رغم أن ما قد تتعرض له هذه التجربة للمعرض التشكيلي الالكتروني من نقد وسؤ فهم، على الرغم مما تتطلبه من جهد وصبر كي تتمكن من الولوج الى فضاءه وعوالمه السائدة، الذي يجعل الزائر بأختراق المألوف وزعزعة البداهات والقناعات التي يسود رسوها الفنان في حبك لغة المشاركة والتفاعل، ما بين عروض اللوحات وما بين فكرة المعرض وأسلوبه في خوض التواصل في زخم متصل وبفكر خارج لعبة التفلسف، لطرحها بأبداع متخذ من أنزاله مفهوم جديد لمزاولة الأسقاطات اليومية، وتزاوجها ما بين لون وموضوع الكلمات للأشكال والاحجام والفضاءات، بأعادة أنتاج باطني من الأفكار التي يتحرك خلالها الجمهور اللوني بلوحاته وجمهوره الآدميين المعَجنيين بافكار اللعنة والأحتقار والمصابرة بالتحمل السائد.

ليس خفياً على فنانا المبدع محمد جبار الحسن بخطر المجازفة، لكنه لا يتورع عن خوض لعبة اللوحة والملون في صراعه مع مكون علائقه بالكلمات والأشياء في البيئة والذات الانسانية لها، بل يفتق حاجز العجز ويلج بالعبور الى الاختيار الخطر في التعامل بأدوات موضوعاته وهو الاعتشاق/الاشتباق وأشتقاقات التشوق/التشبق، هذه المجازفة تتركه في خطوة متميزه بعوامله وفضاء صراعاته المحسحسة/الجنسنه، او تمثل أعماله بأشارة مميزه في الغورية الدلائلية للوازم أمور العسير، مانحاً لها خصوصية منشئية بأعطاءه الاسماء للاشياء الناتجة، مدورقاً اياها ببيانا فكريا عبر البصر والممنوح الوصفي للشيء اللامفكر-فيه/به للمشروع الانزياحي الرغبوي، تمثل أقتراحات لصداقة عوالمه، هو التجدد/الرغبوي في أطلاق الأسماء والمعنى والحركة، وهذه الأبستيمية التامه الشفافية في مدخل مؤلفاته التشكلية بالرسم، يترك زائره متأملا عسيرا في التسميات، وحذر بالعناوين والاطلاقات الجازفة بالانسلة العازلة، التي يبتدع فيها المخيال بفراغات ساكنه، وحيالها يعيد الفنان صياغة حجمها في تراكيب فراغية جديدة محولا فيها بناء لوابد معمارية البعد مخاطبا بها معرفة جراحية جينيه يكنها في ماهو مهترئ في كتل التفكير التفريخي والمتأكلة ذات الصدأ المتأبد، او محذرا من هو ساعي الى تأبيدها...بشكلها الارادي اوالعفوي....وهنا الغبطة في دعوته الحقة، هو التنبه بالذائقة في رسم الابعاد بلمساته التشكيلية البارعة الدقة، هذا الفضاء بلمساته تكتشف بداهة وخص نظرة الفنان كيف يلج بالافتراض/الفراغي التحقيبي، وفكرنته بحبكة لوحة فنية ينجز فيها الحركة والخطاب، بأقرار من الفرضيات والتأمل بالغاً الاحتجاج ومؤكدا فيها لمسات الفرشاة ووشم صفحات التفكير المبدع، راسما الحس ببياناته وملاحقا القادم قبل وقوعه، وملاقيا أصناف التضادات التي تتعاضد فيه تهلعا، بمعالجاتها بشغف مرسم ملون اخر، يتخطى به الملفات وملفوظاتها العابرة مرة والمهيمنة حينا اخر، عبر تسطيح القماش ليصبح ملما به هموم العبور خلاله للتجديد بالخطاب والالفاظ والمنطوقات التي يستحيل عليها الادراك، الا بفكفكة معايير معارفها الضامرة، ليُدَركها لنا من جديد عبر تتبع لائق للانطلاق بين الايجاز والدلالة وشدة المعرفة برؤيا حيوية كامنة نابضة تليق بقيمة التفكر.

د. عبدالرحمن الجبوري





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,032,019
- الفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: اللوحة الاولى - شوق ...
- الفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: اللوحة الثالثة - تر ...


المزيد.....




- برج جامع الكتبية: أنجلينا جولي تبيع اللوحة التي رسمها وينستو ...
- سفير الاتحاد الأوروبي في فلسطين يزور الفندق المحافظ بالجدار ...
- هل أصيب الممثل المصري عادل إمام بفيروس كورونا؟
- وزيرة الثقافة ومحافظ بورسعيد يطلقان فعاليات “بورسعيد عاصمة ا ...
- دبي تعتزم منح 1000 فيزا ثقافية طويلة الأمد لمبدعين وفنانين م ...
- معاناة الفلسطيني تدق باب هوليوود.. فيلم -الهدية- لفرح النابل ...
- معاناة الفلسطيني تدق باب هوليوود.. فيلم -الهدية- لفرح النابل ...
- أسرة فنانة مصرية تخفي عنها نبأ وفاة عزت العلايلي
- الفنانة الإماراتية أحلام تتقدم بطلب إلى عقيلة سلطان عمان
- مصر.. صورة نادرة لابنة الفنان يوسف شعبان من الأميرة المصرية ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحمن الجبوري - الفنان التشكيلي العراقي محمد جبار الحسن: فنان يبدع داخل غربة المفاهيم